رؤية النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    14/03/2013
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    3,481
    مشاركات المدونة
    77

    افتراضي لقد خفّت موازيني ...


    إن أكثر ما أخافه وأحذره في الحياة هي المرّة الأولى والمرّة الأخيرة والتفصيل المرّ الذي يلي كلاهما على الترتيب .
    قبل خمسة أشهر من هذا , كنتُ أتجوّل في أحد الأسواق أبحث عن أمر أحتاجه كمُنظّف كلى , كموسّع طبيعي لشرايين القلب , شئ هكذا يُعين على الشفاء بسرعة , أو رُبما يُساعد على الموت بسرعة أكبر . وقعت عيناي على اثنين من الصبية ,
    إنهما يقتربان , ابتسما فبسِمت وهو الفعل الوحيد الذي لا أتردّد في القيام به . قد يكونا في سنّ الرابعة أو الخمسة الأعوام بتقدير البصر . الأول طليق اللسان والآخر يعمد بخجل عند الإشارة إلى ظاهر الأشياء
    هكذا بفطرة سألوني شراء أحذية لهما , وبفطرة البراءه نقلاني إلى ردهة الأحذية مباشرةً
    اشترينا الأحذية السوداء وانطلقنا , فأعادني جاسم بإشارته إلى ساعة في آخر الصفّ , وبإنتصار لذوقه الجميل على عجل : وهذي بعد !
    انخطف بصري إلى قيمتها , على استحياء تمنّيت حقاً لو أنني أمتلك ثلاثة ريالات , ثلاثة ريالات فقط
    وإن كانوا "كسورا" فأنا أقبل أن أجمعها جمعا إذا قام أحدهم برميها على الأرض !
    أوّل مرّة أشعر أنني أُريد أن أقول "أُريد" , بل أوّل مرّة في حياتي بأكملها أنظر نظرة دونية لمستوى العائلة ولمرتّبي الزهيد .
    أوّل مرّة ينتابني فيها الخُذلان ولا أكون مُمتنّأً لله !
    قد يبدو الأمر تافهاً ولكن وبمجرد التفكير به يستنفذني , يستنزف الكثير من الطاقة الداخلية لأنني على علم بأنني لا أعلم خيراً يُشبه إحسان الظن بالله في خصاصة أو رخاء . إن الحاجة تقتضي منك أن تكون "جحوداً" أحيانا ..
    لقد أدركت بعد هذا أنني لستُ مُختلفاً كما ظننت !
    نعم , فما أن شابهتهم حتى بدأت تتوالى عليّ المضرّات
    أصبح دائما ما يتكرّر عليّ هذا الحلم الذي يُحطّم رئتاي فلا أقوى على ضبط الشهيق والزفير. أفيق بغصّة وأستعذ بالله القدير العليم على الشيطان الرجيم , وأنسرق من غرفتي إلى غرفة أمي
    أتمدّد على الأرض بِمُحاذاة سريرها وأستغفرالله عدد ما عدّ تعالى عليّ أنفاسي المُتلاحقة . لا يمسّ جفني النوم حتى أسمع صوتها كالعادة عند شكايتها من تعب المرض وهي تتقلّب بتنهيدتها المُعتاده " يــــــــا اللـــــــه " بصرخة ألم طويلة اشتمّ فيها عبث وجود أقراص الدواء , السرير الطبّي , السمّاعه الكذوب , وأنا معهم دون جدوى .
    مُعاناتي والكوابيس لا تنقطع . إنّها تتكرّر فأخاف أن تتحقّق . قد احتالت عليّ فصرَفتني بهزيمة إلى كبسولاتي الخاصّة . أنا مُدمن في آخر حلقاتي !
    لقد أنهَيت التجربة , كلا بل أنا الآن وفي هذا اللحظة - التامّة الخلق – أُواجه الإختبار الصعب .
    في قمّة الوعي لديّ أجِدُني أُحدّق في تقاسيم وجهي عبر المرآة , أرى أنني متوسّط البياض , حادّ الملامح , مُتحدّ للصعاب .. أنيق وبارد وبارّاً جداً حتى أن كلمة "جداً" تخفق في إيصال فكرة برّي وإحساني ... وساعة فقط من تناول العقار السامّ ,
    تسودّ هيئتي , وتجحظ عيناي , وتموت أعصابي وجهاز الحسّ فلا أكترث حتى ليوم القيامة , وتخرج كلمات سكّيرمنّي "فليفعل الله بي ما يشاء , عليّ منه ما أستحق .."..مهلاً , هو صوت يُواطئ صوتي ولكن صدقاً لستُ أنا ! لا أُزكّي نفسي ولكن هو مُصاب جلل , قد تُبتلى به , وقد لا تُبتلى به ولا بسواه ولكن ومهما شقّت الطرق أو انشقّت إلى حيثُ لا تعلم , فأنت وحدك ستُقاسي مُصابك . فيكبر ويغدو ضخماً بيد أنّك تراه أكبر منك , ثم تُلاحظ أنّك تراه ولا تراك ..
    هي الأعباء التي تحمّلتها رُغماً عنك , وها هي تتفاقم لِتقصم ظهرك ,
    فتُبرهِن للغرباء كم أنت صغير حقير حتّى أنّ النملة بخفّتها في كفّة الميزان قادرة على أن ترجح على كفّة ثقلك ..
    بمثابة الخاصرة أنت والسكاكين حولها تزدد تنوّعاً ما بين حادّة تقضي على خيوط النقل الطرفية المؤدّية إلى المركز , وما بين سكاكين مُتعثّرة , تتعرّج أثناء عملية قطع خيوط العَصَب , فتكون كالذي يرى الموت والحياة أثناء موته , فلا أنت الذي بالموت نَجَوت , ولا أنت الذي من الموت نَجَوت !
    أرقّ ما قد يكون قادرا على جمعك دماءاً وأشلاء ,وإحساس مُبعثر ... صلاة تقضيها على وجه السرعة في حين أنّها أشدّ انتقام من كل الصدأ
    كل العُسر
    كل الآلام
    وكل الحروق إذ أنت أدّيتها على مهل ..
    نيّة غيب وأياد مفرودة إلى الأعلى ولفظتيّ " اللهُ أكبر "ما هنّ إلّا فوز فوري ساحق على كل سقطة مُدوية
    الله أكبر , وأنا أصغر
    الله أكبر , وإبليس أصغر
    الله أكبر , و ذنوبي أصغر
    اللهُ أكبر , والحياة أصغر
    اللهُ أكبر , والدواء أصغر
    اللهُ أكبر , و رائحة أمي أصغر , والكوابيس الملعونة أصغر , والموت أصغر , وكل شئ رُغم أنفه الكبير , صغير !
    لا ألبث أن أهتدي وأنقل البشائر المُبهِجة حتى يتسلّط الكابوس بهاجسه على جوارحي . إنه الصباح يتفلّت منّي , فأتبعهُ بِبُغض كالساحق أنا كالماحق لا آتي الحياة بِرفق ولا تأتيني بِرفق .
    تعوّدت على ذلك كثيرا لمّا كنت أتسرّب من الباب الخلفي لها فأُغافلها بالولوج عبر الأمامي بصوت حلو , وشكل حلو وأفكار عوجاء !
    إنّها الحياة لا تجتنبني ولا أجتنبها , جعلت منّي أضحوكة لنفسي فقد كان يهدّني الواقع كلّه , وأصبح "حلم" واحد فقط قادر على أن يهدّني هدّا !
    اللهم يا وليّ نعمتي وملاذي عند كربتي أجعل ما أخاف وأحذر برداً وسلاماً عليّ كما جعلت النار برداً وسلاماً على سيدنا إبراهيم عليه السلام... آمين أجمعين


  2. #2
    تاريخ الانضمام
    20/11/2013
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    4,303
    مشاركات المدونة
    8

    افتراضي


    رائعـــة يا قصة رأي
    اللهمــ ثقل موازيني..

    بين حروفك جواهر ليتنا نتقلدها قبل فوات الأوان



    [ يثبت ]

    وليعتلي سماء الروح فــ مكانه هُنا
     التوقيع 
    ‏جميل أن نسخر الزمن لِـــ سعادتنا ، نعيش لحظاتنا متجاهلين حساباته
    نقفز بين سنينه فَــ نلهو طفولةً ونركض شباباً ونزهو رشداً لا تحكمنا مراحل ولا أعمار

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    11/08/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    17,031
    مشاركات المدونة
    180

    افتراضي

    .
    .
    .

    آمين أجمعين

    كالمرآة التي تخبر عنك وغيرك

    مرآتي الصدوق أنت

    لنقرأ أنفسنا إن أردنا أن نستريح


    آخر تحرير بواسطة بنت الراشد2009 : 27/12/2018 الساعة 10:24 PM
     التوقيع 


    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة
    لا إله إلا الله


  4. #4
    تاريخ الانضمام
    06/12/2012
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,523

    افتراضي

    قصة رأي،،،

    نص جميل،،،

    المكان يفتقدك،،،

    تقديري،،،،
     التوقيع 
    الـديـن الـمعـامـلة

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    14/03/2013
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    3,481
    مشاركات المدونة
    77

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعا . شكرا على وهبكم لي وقتكم الثمين , أُقدّر لكم ذلك

    أسرّكم الله كما أسعدتموني

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    09/12/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    15,047

    افتراضي

    عذبة عزيزتي قصة رأي

    كوني بالقرب دائماً

    سعادة الله تغشاك
     التوقيع 
    [ ظِل هيرمافروديتوس ]
    الرواية التي أربكتني كثيراً، ونجحت في تلبُّسي حتى بعد انتهائي من كتابتها
    ظللتُ أشهراً أعاني مع سعاد، وفي كل صباحٍ أقف أمام مرآتي طويلاً

    تجدونها في مكتبة روازن/الفتح/المعراج/ الطيبات

    ودّي أغمّض عيني وْأمشي إلى
    ـــــــــــــــــــــ أيّة جهة! بس المهم أبقى معك

    ما وراء الفقد


  7. #7
    تاريخ الانضمام
    08/03/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    19,814
    مشاركات المدونة
    27

    افتراضي

    لي عودة
    لقراءتها من اللاب
     التوقيع 
    لماذا الحب تخنقه الحياه
    ويخفق بيننا رغم الصلاه
    وتلك الشمس قد تنمو جنينا
    وتكبر في انكسار كالنواه
    ل
    جاسم القرطوبي

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    08/03/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    19,814
    مشاركات المدونة
    27

    افتراضي

    قرأتها فكتبت قصيدة من وحيها ، وسانشرها بعد أيام

    لماذا الحب تخنقه الحياه
    ويخفق بيننا رغم الصلاه
    وتلك الشمس قد تنمو جنينا
    وتكبر في انكسار كالنواه

    ونثرا أقول رأيت ما في قصتك بصيغ مختلفة ، وهي مشكلة يعاني منها الكثيرون في مواسم هذه الحياة ، ومن الواقع أقول مات اليوم شخص لم يجد ذووه ثمن كفن ولم يجد الأباعد ثمن بنزين للسيارة..بصورة مختلفة رأيت هذا الموقف في صرخات قصتك
    لله أكبر , وأنا أصغر
    الله أكبر , وإبليس أصغر
    الله أكبر , و ذنوبي أصغر
    اللهُ أكبر , والحياة أصغر
    اللهُ أكبر , والدواء أصغر
    اللهُ أكبر , و رائحة أمي أصغر

    تقبلي مروري
     التوقيع 
    لماذا الحب تخنقه الحياه
    ويخفق بيننا رغم الصلاه
    وتلك الشمس قد تنمو جنينا
    وتكبر في انكسار كالنواه
    ل
    جاسم القرطوبي

  9. #9
    تاريخ الانضمام
    14/03/2013
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    3,481
    مشاركات المدونة
    77

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة جاسم القرطوبي مشاهدة المشاركات
    قرأتها فكتبت قصيدة من وحيها ، وسانشرها بعد أيام

    لماذا الحب تخنقه الحياه
    ويخفق بيننا رغم الصلاه
    وتلك الشمس قد تنمو جنينا
    وتكبر في انكسار كالنواه

    ونثرا أقول رأيت ما في قصتك بصيغ مختلفة ، وهي مشكلة يعاني منها الكثيرون في مواسم هذه الحياة ، ومن الواقع أقول مات اليوم شخص لم يجد ذووه ثمن كفن ولم يجد الأباعد ثمن بنزين للسيارة..بصورة مختلفة رأيت هذا الموقف في صرخات قصتك



    تقبلي مروري
    اللهم ارحم واغفر وتجاوز عن المسلمين وموتاهم . اللهم آمين
    وفقك الله

  10. #10
    صورة عضوية @ بنت صحار @
    @ بنت صحار @ غير متصل حالياً مشرفة السبلة العامة و مميزة التفاعل الاجتماعي لشهر ديسمبر
    تاريخ الانضمام
    15/04/2007
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    20,582

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    آمييين يارب العاالمين..

    جميل أختي الكريمه
    كتبتي فـ أبدعتي..

    أبحرت في عُمق گلماتك
    وأسرني حرفك..


    دمتي مُبدعه..
     التوقيع 
    فأنتي عزيزه ورحلتي إلى جوار الملك العزيز ، وأنتي رحيمه فـ جاورتي الرحمن الرحيم
    وكريمه .. فـ لبيتي نداء ربك الكريم .


    رحم الله روحك الطاهره حبيبتي

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •