[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
 
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
رؤية النتائج 31 إلى 38 من 38
  1. #31
    تاريخ الانضمام
    12/12/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    6,189

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة القلب الساطع مشاهدة المشاركات
    بعض الاوقات انت بتعطي الزوجه الحب والحنان والدلع والعطف والغزل والرومانسيه وكل ماتملكه لانها هي حبيبتك فقط وتحاول تقف معها وتخطط للمستقبلكم الجميل وتتمنى الاشياء الحلوه تحصلها في زوجتك وترشدها عليها وتتحملها سنين وسنين لعل تستجيب وتفهمك ولاترى منها غير العكس
    لا وبعدها تتظايق عليك لانك تاذيها بحبك عليها وهنا يكمن الخطر على الزوج هناك.زوجه لاتميل الى العاطفه ولا الرومانسيه والزوج شغوف بالرومانسيه ولايريد ان يدمر حياته بشوفه اخرى
    اكيد الزوج بيتعب نفسيا وبيتحمل على اساس لايريد ان يدمر عائلته ولكن في النهايه وبشكل اكيد بيشوف له شوف الي في راسه وفي خاطره وبيحصل وبيقول حال الاولى باي باي لارجعه للماضي

    يمكن هالشي يقع من الطرفين
    انه طرف يقدم كل الحب والحنان
    ويرغب بالرومنسية والطرف الاخر
    كالجدار ...الحل انه كل طرف يصارح
    الاخر بعيوبة فكل شخص يوجد له عيوب
    .
    .
    الصراحه والجلوس مع الزوج الزوجه شي
    ضروري حتى نضع الدواء ع الجرح ونعالج الامور
    يعني الزواج بالثانية هل هذا هروب من الواقع الذي
    يعيشة الزواج بالثانية مسوولية وهذا يالي يصير
    انه الرجال اذا ما حصل يالي يريده من زوجته
    بيفكر اول شي بالزوجه الثانية ولكن الافضل انه يفاهم
    الطرف ولعل الزوجه ثانية ادمر عن الاولى عاد يتوهق
    بدل الوحده ثنتين
    .
    .
    قد يكون الزواج بالثانية حل لما يريده الشخص
    وهذا ما نجده ما لا اجده في بيتي سابحث
    عنه خارجها
    .
    .
    انتبهو يا حريم ويا رجال ع الطرف الاخر
    وما يرغب به من حب وحنان ومودة فالزواج
    رابطه قوية يسودها الحب واذا ما حصل الشخص
    يالي يريده سبحث عن بديل اكيد

    احسنت @القلب الساطع

     التوقيع 
    💝🌸🌹كل عام وعماننا الحبيبة بألف خير💝🌸🌹
    🌹🌻🌼كل عيد وقلوبنا بالحب في الله أنقى 🌹🌻🌼


  2. #32
    تاريخ الانضمام
    04/05/2014
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    801

    افتراضي



    مساء الشكر و الحمد و المزيد..

    مما علمتني إياه الحياة أن الحب موجود وحق من حقوقي
    و أن فراغي العاطفي يملؤه لي رب الكون أليس هو من قال

    "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ"

    "فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا"

    "فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ"

    فراغي العاطفي أملؤه بحبي أنا لذاتي التي خلقها ربي بأحسن صورة..

    فراغي العاطفي أملؤه أنا بإغداقي على من حولي بكلمات الحب و الحنان و التقدير..

    الخلاصة
    لا تبحث عن الحب خارجا فهو أقرب إليك من حبل الوريد
    أجل أيها السادة و السيدات الكرام عاش بعضنا ولربما الشريحة الأكبر منا بين قلوب بها شدة و تعبير عاطفي شحيح لكن نحمد الله ونشكره على أننا لم نصل لمرحله يطرد الأب فيها ابنه أو يطالبه بنفقة المنزل و هو لايزال طالب في المدرسة!

    و الحمدلله بأننا جيل واعي أدركنا أهمية تقدير من حولنا و ابداء محبتنا لهم.. فكفى حسرة على ما مضى و لنصلح في ما هو قادم

    الخلاصة
    كن صريحاً مع نفسك وتحمل مسؤولية قلبك

    لن أنصح أي مخلوق بأن يغير من حوله إطلاقا بل سأشغلك بذاتك إن كنت تريد الحب فتعلم أن تحب

    تحياتي

     التوقيع 


    [ قلبٌ سليم مولٍ وجهه إليك.. يارب]
    [الحياة التي أرغب بأن أعيشها هي بمستوى أحلام طفولتي]

  3. #33
    تاريخ الانضمام
    12/12/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    6,189

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة أدعولي بالجنة مشاهدة المشاركات


    مساء الشكر و الحمد و المزيد..

    مما علمتني إياه الحياة أن الحب موجود وحق من حقوقي
    و أن فراغي العاطفي يملؤه لي رب الكون أليس هو من قال

    "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ"

    "فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا"

    "فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ"

    فراغي العاطفي أملؤه بحبي أنا لذاتي التي خلقها ربي بأحسن صورة..

    فراغي العاطفي أملؤه أنا بإغداقي على من حولي بكلمات الحب و الحنان و التقدير..



    أجل أيها السادة و السيدات الكرام عاش بعضنا ولربما الشريحة الأكبر منا بين قلوب بها شدة و تعبير عاطفي شحيح لكن نحمد الله ونشكره على أننا لم نصل لمرحله يطرد الأب فيها ابنه أو يطالبه بنفقة المنزل و هو لايزال طالب في المدرسة!

    و الحمدلله بأننا جيل واعي أدركنا أهمية تقدير من حولنا و ابداء محبتنا لهم.. فكفى حسرة على ما مضى و لنصلح في ما هو قادم




    لن أنصح أي مخلوق بأن يغير من حوله إطلاقا بل سأشغلك بذاتك إن كنت تريد الحب فتعلم أن تحب

    تحياتي



    حب الشخص لذاته وحب الله له
    اعتقد انه اقوى شي حتى تملا الفراغ العاطفي
    الذي قد تفتقده بسبب ظروف اسرية
    وعبارة جميلة منك
    ان كنت تريد الحب فتعلم ان تحب
    احسنتي
    @أدعولي بالجنة


     التوقيع 
    💝🌸🌹كل عام وعماننا الحبيبة بألف خير💝🌸🌹
    🌹🌻🌼كل عيد وقلوبنا بالحب في الله أنقى 🌹🌻🌼


  4. #34
    تاريخ الانضمام
    14/04/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    813

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة واسطة العقد مشاهدة المشاركات
    وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

    موضوعك رائع كروعه قلمك المتميز

    بنظري كان زمان الشخص يشعر بالفراغ العاطفي بين اسرته
    ام الان صار الشخص يتكلم يناقش عن احتياجاته ورغابته
    سواء للاب او الام او حتى الاخوه والاخوات
    كلمه احبك ليست مقتصره على الزوجين فحسب
    وانما صار تردد بين الاسره بالكامل
    فيها استشعار الدف الاسري .

    وهنا اقول لكل من يشعر بالفراغ العاطفي
    لاتجعله يسيطر عليك
    اشغل فراغك باحتواء اللي حولك
    اسرتك وحتى ممتلكاتك من سياره وارض وبيت
    لاتبحث عنه خارج حدودك وبطريقه تؤذي اللي حواليك


    كلمات مشجعه
    اذا احسست بالفراغ العاطفي

    اتصل عبر
    بالحب
    لامك لابوك لاختك لزوجتك
    لا تخجل من النطق بها
    الكلمه جميله
    نطقها لمن حولك يسعدهم
    ويكون الحب والود متبادل
    كلااااااام رائع في غاية الصدق وهذه نعم الحقيقه
    وفطرة الإنسان التي فطرها الله
     التوقيع 
    كم قالولي خطر مخطر...شوفك يسبب قتل ناسي
    قلت أنا بكيفي قهر بظهر...شيخ الشباب و شوري براسي

  5. #35
    تاريخ الانضمام
    04/05/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    26,726

    افتراضي

    الحبيب

    ما شي اروع واجمل من البيت

    الذي يحتوي كل زوجه وكل زوج وكل الاولاد والأطفال مع بقية أفراد الاسره

    البيت هو حديقه جميله يجب أن تدار من قبل الاب والزوج بمشاركة ورعاية واهتمام الزوجه

    وعلى الزوج أن يكون مناضل و وفي من اجل اسعاد أسرته وان يحافظ على كيانها ومهما فعلت معه الزوجه فيجب أن يكون متسامح وعطوف على أسرته وزوجته

    وعلى الزوجه ان تكون قانعه ولا تنظر الى غيرها ولا أموالهم ولا بيوتهم بل ان تسعد نفسها وتحتويهم

    البيت هو عش الزوجيه ولا مجال أن يكون العالم الخارجي افضل من البيت في ظل اسره قويه وتحب بعض

    يجب على كل زوج وزوجه توفير كلما هو بحاجه اليه من ماكل ومشرب وراحه نفسيه

    توفير السعاده والراحه النفسيه

    ما اعظم هذه البيوت الجميله التي توفر الحب والحنان والسعاده وابسط متطلبات الحياه

    وفي نهاية كل أسبوع تذهب مع بعض لتناول وجبة عشاء في اي مطعم قريب. تسودهم الضحكه والابتسامه

    وفي كل عام. يسافرون مع بعض

    الوفاء والرعايه والاهتمام والحب والحنان والتسامح والرضا والتنازل..هي أعمدة من أجل نجاح الاسره

    نشكر الله تعالى على تواجد الطيبين وأفراد الاسره العزيزين

    شكرا لطارح الموضوع. ربنا يحفظك
     التوقيع 
    جلالة السلطان..لك الشكر والعرفان..ولحكومتك الولاء والتقدير
    نقترح..نقدم حلول..ولدينا أهداف وطنيه ذات محاور متعدده :
    التعمين..الشباب..التركيبه السكانيه..السياحه..حب الوطن..حب السلطان


  6. #36
    تاريخ الانضمام
    25/09/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,446
    مشاركات المدونة
    247

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الكريم /

    الفراغ العاطفي :
    هو ذاك الداء الذي يعاني منه الكثير ، وذاك السبب الذي يودي لتلك المآسي حين
    يُلقي بصاحبه لمعمعة الضياع في دنيا التيه التي فيها يخوض غمارها ومن شرها
    ينال
    ...

    فهناك :
    من يصطلي لظى التهميش وعدم الاكتراث لنفسيته وعواطفه ، وذاك المكبوت
    من الحب المعتق في جوف القلب دهرا ولا يزال
    ،

    يبحث :
    صاحبه لحضن يرتمي فيه ، وتضمه يد حانيه تمسح عنه ذاك التعب وتلك
    المعاناة التي اثقلت كاهله وأوصلته لحدٍ لا يُطاق
    .

    الفراغ العاطفي
    :
    هو الواقع المرير الذي يعيشه الفرد منا عندما يبحث عن الذي يملء قلبه محبة
    ليكتفي به ولا يلتفت لغيره من الأنام
    .

    ذاك الاكتئاب :
    هو ثمرة الفراغ العاطفي الذي يكون نتاجه بعد استرسال ذاك المعاني
    في بسط تفكيره وهو في رحلة البحث عن ذلك الراوي لقلبه
    الظامئ محطم الإحساس
    .

    في الأسرة :
    قل الملتفت من القائمين على الولاية لمن يولون أمورهم ليفيضوا عليهم من الحنان ،
    ويتعاهدون حاجياتهم ليغمروهم بعطفهم واشفاقهم ليوصلوهم بذلك حدّ الاكتفاء
    .

    من يتأمل :
    واقع غالب البيوت يجد ذلك الاهتمام بالأمور المادية من توفير الاحتياج من مأكل ومشرب
    ومصروف جيب وحسب
    _ هذا في أحسن الأحوال _ !

    وما تعدى المادي:
    نجد ذاك الخواء ، وذلك الشح والجفاف العاطفي ، والذي يشي
    بتلك الفجوة التي حالت بين التواصل بين الأولاد وبين الآباء والأمهات
    ،
    " كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ " !.

    من ذلك :
    يكون البحث عن ذلك الناقص في البيت من خارج أسواره في عالم
    الحياة التي يعج بالمخاطر وكمائن الأشرار
    .


    البعض :
    يبرر تصرفاته لحاجته لملء قلبه العطف والحب والحنان ،
    متجاوزا تلك المثالب التي قد يقع فيها اثناء بحثه من هنا وهناك
    !.

    نجد :
    الفارق بين من يتضور جوعا لتلك اللمسة من الحنان ، ولتلك المشاعر
    الصادقة التي تُخرجه من ذلك الاكتئاب
    .

    بين :
    من يُعرّ ض نفسه لمخاطر الخديعة والاستغلال .

    وبين :
    من تحصن بحصن الله وحفظ نفسه من المستغلين لوضعه
    بعدما جعل الصبرله وجاء ، وللفرج ذلك المفتاح
    .

    ليبقى :
    الوازع الديني هو الدرع والحصن الذي به تُحفظ الأعراض .

    من كواسر وضواري البشر الذين يتربصون بالمُحبط الدوائر
    وينتظرون منه السقوط في أشراكم التي نصبوها في طريق
    المُحتاج
    .

    ليكونوا :
    ألعوبه يلعب بها المستفيدون من هروب الباحث
    من جحيم البيت ليكونوا المستودع والمستقر لهم
    من غير ارتيا
    ب .

    " كالمستجير من الرمضاء بالنار ".

    وفي الختام /
    هنا وسائل الوقاية والعلاج لذلك الفراغ الذي يعيشه الشباب :

    1- حثهم بالاتصال بالله :
    وجعلهم ينهلون من تعاليم الدين ويتشربوا مطالبه ،
    ويتعلموا كيف يترجمون معناه في حياتهم ليكون لهم منجاة ،
    ويعرفون حدود الله كي لا ينتهكوها بجهلهم فتكون عليهم حسرة ،
    يتجرعون منها من الضيق ألوان
    .


    عودوا إلى الله ينقذكم برحمته *** من الشقاء الذي بتنا نعانيه
    ولتستقوا من كتاب الله منهجكم *** فليس في الأرض منهاج يدانيه




    2- الإشباع العاطفي منذ الطفولة:
    بحيث يكون غمره بتلك المشاعر الجيّاشة الذي يترجمونها بأفعالهم ،
    ليعلموا الأولاد مدى الحرص من اباءهم ليكونوا منهم أقرب ، ويفيضوا
    لهم من الحنان شلاّل
    ،

    ويصاحبهم :
    ذاك الحنان ليسري من صغرهم ، إلى أن يعرج إلى شبابهم ، ويستمر
    مدى الحياة
    ،

    فبذلك :
    يكون الضمان أن تلكم المشاعر لا يمكن أن يُبحث عنها من الخارج
    حين يعلمون أن غالببه
    ا " محض افتراء وخداع " .

    3- احترام مشاعرهم وتقديرهم :
    وهنا علّة المصاب حين يفقد الابن ذلك الاحترام لتلكم المشاعر التي
    تنتظر التقدير وطول البال لما يصدر من الابن من عثرات الأقوال والأفعال
    ،

    فما أعظم :
    مشاركة الأبناء بالمشورة في بعض المواضيع ليجد
    أهميته بين أفراد الأسرة وبأن رأيه يهم الجميع
    .


    4- الحوار والتواصل معهم :
    ليأتي المفقود من جملة المفقود في تلك البيوت ، بعدما نسمع ونقرأ عن حاجة الحوار بين أفراد الأسرة ،
    وهذا ما نفتقده بسبب تلك المشاغل التي جاءت من قلة المشاغل! حين حلّت وسائل التواصل
    لتفت عضد اللقاء والانصهار ، وتكون القطيعة هي الواقع الذي جثم على صدر التواصل
    ! .

    من هنا :
    نجد ضرورة ذاك الحوار الذي نعرف حاجات الأولاد
    وما يعانوه لنضع لهم الحلول ، وندلهم على مستقيم
    المسار
    .


    5- حثّهم على استغلال الوقت :
    وملء الفراغ بما يعود عليهم بالنفع
    من مارسة الرياضة ، وزيارة الأقارب ،
    أو قراءة كتاب
    .


    " هذا فيما يخص الابناء " .


    آخر تحرير بواسطة الفضل10 : 03/10/2018 الساعة 09:02 AM
     التوقيع 
    اجعلها منهج حياتك :
    من أراد البقاء ... فأبسط له قلبك .
    ومن أراد الرحيل ... فأبسط له الطريق .

    " فبذلك تسعد في حياتك " .

  7. #37
    تاريخ الانضمام
    25/09/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,446
    مشاركات المدونة
    247

    افتراضي

    " ما لا أجده في بيتي سابحث عنه خارجه "

    في المشهد الأول :
    والذي يتمثل فيه الخاطب لمخطوبته وكيف تكون البداية من معسول الكلام
    وتلك اللحظات التي تمضي والحبيب يلتظي نار الانتظار، وحين اللقاء يسكب ماء قلبه ليبوح
    ما استكن فيه من حب وعشق مداده الصدق والإخلاص ، وغلافه الوفاء مدى الازمان
    ،

    وما أن
    :
    تمر السنوات الأولى _ في أحسن الأحوال _ إلا ويجف ينبوع العاطفة ، ويختنق الحب
    من دخان الإهمال والابتعاد ، وتموت ورود المشاعر في حدائق القلب العامر
    ! .

    ليكون البحث :
    عن المفقود من عالم الوجود علّ طالبه يجد المطلوب !.

    أجدني اميل :
    إلى اسباب ذلك النضوب العاطفي لذلك السقف العالي الذي رسمه صاحبه في مخيلته
    حين ظن أن السعادة ستكون رفيقته في كل سكناته وحركاته ، ولن يكون لنقيضها
    أنفاس وجود في حياتهم مهما تعاقبت الأيام والفصول
    .

    لهذا :
    نجد ذلك الاستسلام ، وذلك النواح الذي صمّ آذان الوجود ، وتلك الحسرات على ما فات
    وندب الحظ على ذلك الاختيار لذلك الانسان
    .

    هو :
    الانعتاق من الوقوف على طبيعة الحياة ، وعلى أنها مزيج أكدار وأفراح ، وأنها لا تمضي
    على وتيرة واحدة ، ولا تسير على نسقٍ واحد لا يناكفه اضطراب
    .

    الخلل :
    يأتي من الزوج والزوجة ، فكل له كفل من ذلك المُصاب .

    ولكن :
    أجدني حائرا في هذا الوقت حين اجد الزوج والزوجة وكأن الواحد منهم يعيش دور
    المنفصل والمستقل عن قرينه ، وأن لكل واحدٍ منهما حياته الخاصة التي لا تقبل
    من الآخر
    " المساس " .

    هي :
    الحدود الوهمية التي يتحصن بها الواحد عن الآخر ، فلكل واحدٍ منهما
    عالمه الخاص الذي يقضيه في فلك " الافتراضي " _ على سبيل المثال لا الحصر _ حين وجد التعويض
    لذاك الفراغ العاطفي ، وإن كان " محض ادعاء " كمن يضحك على نفسه
    ليقنعها أنه ملئ ذاك الفراغ
    !.




     التوقيع 
    اجعلها منهج حياتك :
    من أراد البقاء ... فأبسط له قلبك .
    ومن أراد الرحيل ... فأبسط له الطريق .

    " فبذلك تسعد في حياتك " .

  8. #38
    تاريخ الانضمام
    12/12/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    6,189

    افتراضي

    @الفضل10
    احسنت الغالي كفيت ووفيت وابدعت
    .
    .
    يرفع لقراءة رد الفضل
     التوقيع 
    💝🌸🌹كل عام وعماننا الحبيبة بألف خير💝🌸🌹
    🌹🌻🌼كل عيد وقلوبنا بالحب في الله أنقى 🌹🌻🌼


الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

مواضيع مشابهه

  1. الردود: 1
    آخر مشاركة: 19/09/2016, 11:27 AM
  2. شباب ارجو الرد من لديه المعلومه (وزارة الداخلية) او كل من لديه اافادة
    بواسطة مدريدي 2007 في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 4
    آخر مشاركة: 16/11/2011, 10:40 AM
  3. شخصيتك ف السبله نفس خارجها؟؟؟!!
    بواسطة dark emperor في القسم: السبلة العامة
    الردود: 18
    آخر مشاركة: 22/08/2011, 10:54 PM
  4. جهلاء في السبله و خارجها
    بواسطة Salim2020 في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 10/04/2011, 10:58 AM
  5. الردود: 3
    آخر مشاركة: 05/03/2011, 03:15 AM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •