رؤية النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: غانية المساء!

  1. #1
    تاريخ الانضمام
    21/01/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    7,417

    افتراضي غانية المساء!


    الأمرُ جدُّ بسيط، وبلا تعقيداتٍ، وبلا كلماتٍ تناهزُ السماء، أو تقارعُ اللقيط، نعم هي الغانية التي دخلت بيوتنا أجمع، هي التي لا مناص عنها ولا منجى وأصبحت مفاتنها لنا مرتع، تلك التي تسموّنها شاشةُ تلفازٍ وهي ورب العرش من ذلك أبشع، هي التي غدت لأخلاقنا منبع، هي التي صنعت بنا ما لا يُصنع، هي التي تهافت عليها طاعنو السن قبل الرضّع، هي التي أستوى أمامها الصابئون والساجدون الرُّكّع، يا أمّة العُربِ الدائمُ سُكرُها، ليسَ السُّكرُ دوماً ما مِنَ العصرِ يُنقع!؟
    شاشة تلفازٍ صنعت بنا ما لم تقدر عليه الحروبُ ولا الكربُ التي مرّت بنا، فأخلاقُنا كانت صنع مجتمعٍ فاضلٍ قاد زمامه الآباء، وأخذت بناصيته الأمهات، أما ما نشهدهُ اليوم من تردٍ في سوقِ أخلاقنا فمصنوعٌ من بين براثن تلك الغانية المعلقة على جدرانِ مجالسنا، أو العارضة مفاتنها على طاولاتِ صالاتنا، والمتفردةُ بشغفنا وعشقنا رغماً عن أنفِ واجباتنا وأولوياتنا.
    أصبح أطفالنا وأمسو على خدشها لعذرية فطرتنا التي فطرنا الله عليها، فأزاحت عنهم الحياء والخجل، فكُل ما واراهُ الأجدادُ عن أعيننا، جلبناهُ قسراً لأعينهم، وكلّ ما جُبلنا عليهِ من خُلقٍ، رميناهُ عنهم جهلاً من العَجَلِ.
    فكل تلك الأفكار المندسة بين الكلمات وعبر التصرفات، ناهيك عن الضيق من الملابس والإسترتشات، أنشأت جيلاً يُحاربُ الخُلُقَ بالحَلَقِ، ويهتِكُ السترَ بالجينز الممزّق، ويرفُضُ الحجابَ بالشعرِ المدرّجِ الملوّنِ المُنمّق، فهنيئاً لتلك الغانية النصر المبين المحقق!
     التوقيع 
    أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله عليها أحيا وعليها أموت وعليها أبعث يوم القيامة،
    ربِّ أجعلني مقيم الصلاة ومن ذريّتي ربنا وتقبّل دعاء

    اللهم أرزق أمي الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    14/03/2018
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    106

    افتراضي

    التلفاز كالسوق، فيها الفاسد من الخضروات و فيها الطازج. و يبقى الاختيار النهائي للمتسوّق ( المشاهد). فالتلفاز ليس المُلامَ، إنّما المشاهد عديم الذوق.

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    21/01/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    7,417

    افتراضي

    صحيحٌ ما قلت عزيزي حول الأرض، وهذا بالنسبة للعاقل الراشد، ولكن ماذا تفعل للطفل والمراهق؟!
     التوقيع 
    أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله عليها أحيا وعليها أموت وعليها أبعث يوم القيامة،
    ربِّ أجعلني مقيم الصلاة ومن ذريّتي ربنا وتقبّل دعاء

    اللهم أرزق أمي الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    22/10/2016
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    3,852
    مشاركات المدونة
    13

    افتراضي

    مرحباً ،
    وُفقت في الطرح ،

    ليس التلفاز فحسب إنما بالكاد كافة التقنيات الحديثة ، على رأسها وسائل التواصل الإجتماعي ، تؤثر تأثيراً كبيراً على الأطفال .

    كما قال الأخ حول الارض يعود ذلك للمُشاهد نفسه
    فإذا استخرجنا السُم من احدى الأشجار
    وشربناه
    ومُتنا بعدها
    فليس الذنب للشجرة !

    ما اعنيه . انه بإمكاننا أن نختار ما نريده
    ولنا حرية الإختيار ، هذا أولاً لنا كراشدين

    بالنسبة للأطفال والمُراهقين ، بالرغم من أنني لا أستسيغ لفظ مراهق وسأوّضح في الأسفل الأسباب ،
    بإمكاننا وضع المراقبة الأبوية على هذه القنوات
    وحذف القنوات اللا أخلاقية
    أو وضع كلمة مرور لهذه القنوات
    كذلك الحال في الأجهزة الحديثة الأُخرى


    -----------
    بعيداً عن الموضوع ،
    لا أستسيغ لفظ مراهق لعدة أسباب :
    هذا اللفظ غربي دخيل
    هذا اللفظ لم يُذكر في القرآن كفتره من فترات حياة الإنسان
    إنما ذُكر الطفل والذين بلغوا الحلم والشاب والشيخ
    ولم يكن من بينهم يوماً لفظ مراهق

    وجدت لهذا اللفظ معانٍ بالعربية ولكن لا أعلم هل هذه المعانِ قبل أن تدرج هذه الكلمة أم بعد .

    شيء آخر كل أعذارنا تنصبّ لهذا المُراهق ، وكأن كل أخطاءه تُغتفر بعذر قبيح وهو " دعوه لا زال مراهق "
    ونسينا أن بعض الصحابة والائمة السابقين كانوا في العاشرة من عمرهم وقاتلوا وجاهدوا في سبيل الله ولم يقولوا مراهقين !
    نحن فقط من نُسيّر أنفسنا




    ودي للطرح وطارحه وأعتذر عن خُروجي عن اللُب
     التوقيع 
    أخبر الأطفال الجِياع أنني سأُطعمهم وأهديهم الحلوى ، أخبر العصافير بين جنبيك أنني سأنثرُ لها الحب ، والحمل الصغير ذاك أخبره بأنني سأُطعمه السبوسَ والشعير ، أخبر العصافير التي ماتت بِقفصك الصدري أنت كومة من مشاعر ، أنت من نُور ولستَ من زُمرة الطينِ ،أخبر حسناوات مِصر والقُدس أن يصدحنَّ بزغاريدهن ، أخبر رجال الغُوطة الغربية أنك توقفت في قلبي ك إستراحة مُقاتل ، ألا زلت تقرؤني؟ هيا اغرب عن وجهي ،لا تنسَ أخبرهم جميعاً



    1. []كمست ، أُوفيليا وكُل الأشياء الجميلةِ معاً


مواضيع مشابهه

  1. [ مطلوب ] شبأاإاب مطلوووب شاشه غاوية ؛‏)‏
    بواسطة روح جعلان في القسم: لوازم المركبات وقطع غيارها
    الردود: 4
    آخر مشاركة: 16/08/2013, 02:03 PM
  2. وظيفه فترة المساء من ساعه 6ونص المساء لحد 10بليل
    بواسطة قلب بلا روح في القسم: إعلانات وظائف الشركات والمؤسسات الأخرى المحلية
    الردود: 8
    آخر مشاركة: 11/12/2011, 03:58 PM
  3. نكتة غاوية
    بواسطة عاشقة عمتي في القسم: سبلة ترويح القلوب
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 24/08/2011, 12:51 PM
  4. ياموت خذني كم في حياتي عانيت
    بواسطة ولد الرواشد في القسم: سبلة الشعر والأدب
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 20/03/2011, 03:32 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •