رؤية النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    24/04/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    26

    افتراضي مقالي الثاني بعنوان ( عذرا عزيزي المتصل !!!!!! )

    (( عفوا عزيزي المتصل !!!!!!)))

    لا أعلم ما الذي دفعني إلى كتابة هذا المقال بعنوان ( عفوا عزيزي المتصل) ، ولكني اعتقد بأن هناك شعور بحالة عدم الرضى دفعتني إلى ذلك ...

    كعادتي اليومية بعد نهاية يوم عمل ، وبالتحديد في يوم الاثنين بتاريخ 26 مارس 2018م افتح مذياع السيارة للاستماع إلى القنوات الإذاعة وما تطرحه من مواضيع تلامس تحديات الوطن واحتياجات الناس .

    وقبل أن أبدأ في سرد ما يجول في الخاطر من شعور بالآسف، لابد من تقديم كلمة شكر وتقدير لجميع القنوات الإذاعية في البلد ، وشكر خاص لمقدمي البرامج الذين اعتبرهم شخصيا ذوي قلوب كبيرة و بال طويل و صدور رحبة ، فعلا هم كذلك ، فهم يحاورون مختلف الفئات في المجتمع بسجية واضحة و وتيرة واحدة و مسار محدد لا يحيد ابدا عن الطرح .

    ولكني حينما قررت الكتابة عن ما أسمعه باستمرار من قبل بعض المتصلين هو ما دفعني أن أتجرأ نوعا ما إلى طرح الموضوع لأن حسب رأي الشخصي يحتاج إعادة نظر .

    في هذا اليوم كنت استمع الى احدى القنوات الإذاعية والتي طالما اتحفتنا بقوة المواضيع المطروحة للنقاش ,وحسب اعتقادي بأن هذي المواضيع الساخنة والدسمة لم تأتي من فراغ وإنما كانت هناك عقول تفكر و تخطط جيدا و ترسم خطط وأهداف لطرحها والسماح لجميع شرائح المجتمع في المناقشة وإبداء الرأي وأيضا طرح الحلول والمقترحات التي تساعد في تحسين الأوضاعّ، كما إن الوقت المحدد في إذاعة هذي البرامج في وقت الظهيرة لم يأتي من فراغ ، وإنما جاء من باب الرغبة الحقيقة للسماح أن يشارك افراد المجتمع في الطرح نظرا لخروج الأغلبية الكثيرة في ذلك الوقت من أماكن أعمالهم و تسمح لهم الفرصة للاستماع لهذي البرامج ، كما أن مدة البرامج محددة بالساعة والدقيقة لتغطية الطرح بالكامل و كسب عدد كبير من الآراء والمقترحات.

    وقتها عندما فتحت الإذاعة لتلك القناة ، صدفة استمعت لأحد المتصلين الذين دائما ما أسمعه يشارك ويتصل في أغلب القنوات والبرامج ، وللأسف الشديد يشارك في كل المواضيع المطروحة سواء أكانت مواضيع اقتصادية أو اجتماعية أو التي تمس سياسيات الحكومة و خططها ، وكأنه موسوعة من الأفكار ، و لدية الحلول لجميع النقاط التي تطرح ، وللأسف فهو دائما متمسك بطرحه الغير مفهوم وغير واضح و دائما ما يكون بعيدا عن الموضوع المطروح.

    صدفة وانا استمع لمقدمة البرنامج تخوض حوار صعبا مع هذا المتصل ، وتحاول تقريب الفكرة له ، وما يفترض أن يكون مسار الموضوع ، ولقد حاولت معه بإنهاء الاتصال بطريقة جدا دبلوماسية و محترمة ، ولكن للأسف هذا المتصل مصر على استمراره بالحوار و يحاول تأكيد طرحه وفكرته الغير مرتبطة بالموضوع الذي يناقش ، حيث استمر الحوار معه لمدة 10دقايق تقريبا ، وحسب توقعي بأن مدة اتصاله كانت أكثر من ذلك لأنني فتحت الإذاعة وهو يسرد حواره ، كما إن لغة المشاركة غير متقنه إطلاقا ، و كلامه غير مرتب و غير متسلسل في الطرح .

    بعد أن استمعت إلى ذلك الموقف ، دفعني شعور بعدم الرضى بما يحصل في هذي البرامج والتي حسب توقعي وضعت لتذليل الصعاب التي يواجهها المجتمع ، وأيضا السماح لأفراد المجتمع ممن لديهم الدراية و القدرة على الطرح المفهوم والمنطقي ، و يساهم اتصاله على تحقيق الغاية المنشودة من تقديمها .

    وحاليا ربما وصلت إلى قناعه ، وهي أن البعض ليس لديه شئ أو لديه فكر ينم على ثقافة المتحدث ، أو أنه يتصل فعلا و لدية مقترحات وحلول تساهم فعلا في تحسين ذروة بعض ما يعانيه المجتمع ، ولكن هم يتصلون فقط من باب ( سمعوني أنا اشارك في الاذاعه بس)، وللأسف بدأت هذي الفئات تكثر وتزيد ، و تأخذ وقت الآخرين الذي ربما انتظروا طويلا للمشاركة و طرح أفكار جيدة و رائعه ، والذين احسهم الآن قرروا عدم الاتصال بهذي البرامج نظرا لتلك الفئة التي تدعي الثقافة والمفهومية وأنها تعرف كل شئ عن كل شئ مطروح .

    ( عذرا عزيزي المتصل ) ، هذي البرامج وضعت لتخدم المجتمع ، وحتى تسمح للجميع الذين لديهم فكر واضح ، وقادرون على المناقشة ، و التحاور بصورة مفهومة وهادفة و ينصب كلامها في الموضوع المطروح .

    ( عذرا عزيزي المتصل ) ، لطفا اسمح للآخرين بطرح رؤاهم ، ,وافتح المجال للآخرين للمشاركة ، و راعي ظروف مقدمي البرامج الذين نعلم يقينا أن اسماءكم لديهم أصبحت معلومة ومعروفة من كثر تردد اتصالاتكم المتكررة والغير هادفه والتي تأخذ منهم وقتا طويلا في التحاور معكم ، والذين لا يزالون يقبلونكم بصدر واسع معكم ،.

    ( عذرا عزيزي المتصل ) ، اكرمنا بقلة مشاركاتك ، وإن رغبت المشاركة ، نتمي أن تفهم ما يطرح من مواضيع أولا ، وبعدها حضر جيدا لذلك و كما يقال ( تعلم ثم تكلم) .

    وأخيرا ، أتمنى ان نستمع لك عزيزي المتصل وأنت تساهم فعلا في تقديم المفيد وليس فقط لكسب الشهرة ، فهذي البرامج مهمة جدا و لا تتحمل ضياع الوقت ، ولا تكون كما ( القراد ) لاصق في كل البرامج.

    بدر بن.محمد الدرمكي
    26 مارس 2018

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    04/12/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    171

    افتراضي

    أحسنت أخي
    كلامك جميل وواقعي .. فشكرا جزيلا لك

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    19/05/2012
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    51,622

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع يحكي عن الواقع
    البعض انشهر والسبب هذه ااتصالات
    ولكن ما نوع الشهره هنا يعتمد
    البعض اصبخ اضحوكه ومصدر سخريه أستاذي الكريم
    والبعض نعم تحصل منه الفائده
    بارك الله فيك
     التوقيع 


    ‏عندماً تگون على وشك السقوط
    تأتيك رسالة ربانية من السما
    تجعلك إنسان أخر وتمحي گل خوفك
    ' وتجعل قلبك يردد دأئماً بالحمدلله .



  4. #4
    تاريخ الانضمام
    24/04/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    26

    افتراضي

    شكرا جزيلا لكم جميعا

  5. #5

    افتراضي

    كل إنسان يتصور انه يمتلك الحق و الحقيقة , ليتحدث و يبدئ رأيه
    و قد يرى الاخرون انه امرءًا غُفلاً غُمراً يحيا جزافاً في هذه الحياة

    و لعمري هذا ما كان يفعله بطلنا اليوناني ببروكستوس الذى بنى كوخ في الغابة بجزيرة موحشة
    واضعاً سريراً في منتصف الكوخ بمقايس لا تناسب الناس
    اذ كان ببروكستوس يجلب المسافرين بالقهر و القوة و يمدد الناس على السرير فيقطع الطويل منهم ليناسب السرير و يمط القصير منهم حتى يتناسب و مقياس السرير , حتى يموتون .

    و العبرة من ذكر هذه القصة ان علينا ان نقبل الناس كما هم بستماتهم المميزة و المختلفة و ان لا نرفض فكرة انسان لا لشي و انما لانها تخالف افكارنا .
    و كما يقول نيتشه "عادة ما تكون القناعات سجوناً" أي انه غالبا ما يحدث ان نقتنع بفكرة فتسد علينا فرص فهم و تقبل أفكار الاخرين .

    و لنا ان رغبنا ان نتفكر في شأن انفسنا لربما كنت مقتنع بفكرة معينةو بعد ان تداولتنا السنون و الأيام تكشف لنا خطئنا في بعض الأفكار التي كنا نؤمن بها بما لا يدع مجالاً للشك
    هذا هو حال الناس أيضا بعضهم ازاء أفكار بعض
     التوقيع 
    |^| كن شجاعاً تجرأ على إستعمال عقلك |^|

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    25/09/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,462
    مشاركات المدونة
    251

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة ملك الشعر و فرعون الكلمات مشاهدة المشاركات
    كل إنسان يتصور انه يمتلك الحق و الحقيقة , ليتحدث و يبدئ رأيه
    و قد يرى الاخرون انه امرءًا غُفلاً غُمراً يحيا جزافاً في هذه الحياة

    و لعمري هذا ما كان يفعله بطلنا اليوناني ببروكستوس الذى بنى كوخ في الغابة بجزيرة موحشة
    واضعاً سريراً في منتصف الكوخ بمقايس لا تناسب الناس
    اذ كان ببروكستوس يجلب المسافرين بالقهر و القوة و يمدد الناس على السرير فيقطع الطويل منهم ليناسب السرير و يمط القصير منهم حتى يتناسب و مقياس السرير , حتى يموتون .

    و العبرة من ذكر هذه القصة ان علينا ان نقبل الناس كما هم بستماتهم المميزة و المختلفة و ان لا نرفض فكرة انسان لا لشي و انما لانها تخالف افكارنا .
    و كما يقول نيتشه "عادة ما تكون القناعات سجوناً" أي انه غالبا ما يحدث ان نقتنع بفكرة فتسد علينا فرص فهم و تقبل أفكار الاخرين .

    و لنا ان رغبنا ان نتفكر في شأن انفسنا لربما كنت مقتنع بفكرة معينةو بعد ان تداولتنا السنون و الأيام تكشف لنا خطئنا في بعض الأفكار التي كنا نؤمن بها بما لا يدع مجالاً للشك
    هذا هو حال الناس أيضا بعضهم ازاء أفكار بعض
    أخي الكريم :
    مما :
    يواجه المرء في هذه الحياة ذلك الاحتكار لتلكم الحقيقة التي يسع
    الأخذ والرد في حيثياتها
    _ إن لم تكن من المسلمات التي تُلامس وتمس العقيدة
    التي تظافرت الشواهد بحتميتها _
    .

    فهناك :
    من يسترسل في اللوم لتلك الفئة التي تحكر الحقيقة في ذواتها وتنسف
    كل جهد قد يرد من البعض من غير تمحيص حجته والنظر في براهين
    منطقه
    !.

    وكم :
    نحتاج لتلك الجهود التي تجمع المتفرق ، ويكون فيها وبها التكامل
    والمساحة الشاسعة لترك الاطروحات التي ينبغي أن توضع تحت
    مجهر الاجتهاد ، ليكون التلاقح بين الأفكار ليتمخض عنها
    ما يعين الإنسان لسبر الحقائق التي تنبعث من هنا وهناك
    .







    آخر تحرير بواسطة الفضل10 : 17/04/2018 الساعة 11:52 AM
     التوقيع 
    أشد الجروح ألماً ... ليست التي تبدو اثارها في ملامحنا ...
    بل التي تترك أثراً لا يشاهده أحد في أعماقنا ...

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة الفضل10 مشاهدة المشاركات
    أخي الكريم :
    مما :
    يواجه المرء في هذه الحياة ذلك الاحتكار لتلكم الحقيقة التي يسع
    الأخذ والرد في حيثياتها
    _ إن لم تكن من المسلمات التي تُلامس وتمس العقيدة
    التي تظافرت الشواهد بحتميتها _
    .

    فهناك :
    من يسترسل في اللوم لتلك الفئة التي تحكر الحقيقة في ذواتها وتنسف
    كل جهد قد يرد من البعض من غير تمحيص حجته والنظر في براهين
    منطقه
    !.

    وكم :
    نحتاج لتلك الجهود التي تجمع المتفرق ، ويكون فيها وبها التكامل
    والمساحة الشاسعة لترك الاطروحات التي ينبغي أن توضع تحت
    مجهر الاجتهاد ، ليكون التلاقح بين الأفكار ليتمخض عنها
    ما يعين الإنسان لسبر الحقائق التي تنبعث من هنا وهناك
    .






    أتفق واياك فيما تفضلت به
    و الذي عندي ان الأصل هو الحرية في الفكر و ابداء الرأي و هو حقً أصيل من حقوق الإنسان
    ثم أتى حين من الدهر حينما تطور فيه الاجتماع الإنساني في الأنظمة الاجتماعية او السياسية و الدينية و إتخذت من رداء القداسة ثوباً لها لتضع حدود معينة لما يجب ان يفكر به الانسان او يقوله .
     التوقيع 
    |^| كن شجاعاً تجرأ على إستعمال عقلك |^|

مواضيع مشابهه

  1. مقالي الاول بعنوان ( أنا في صناعية المعبيلة)
    بواسطة المخلص للجميع في القسم: سبلة الفكر والحوار الثقافي
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 31/03/2018, 07:51 PM
  2. مقالي الصحفي في جريدة عمان بعنوان : الإستخبارات الأمريكية والحلقة المفقودة
    بواسطة ركن شديد في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد للشؤون الدّولية
    الردود: 4
    آخر مشاركة: 09/11/2013, 07:28 AM
  3. الردود: 0
    آخر مشاركة: 01/05/2013, 09:14 PM
  4. لماذا يحذف مقالي الذي كتبته بعنوان من هم قتلة الحسين؟
    بواسطة أبو يوسف العامري في القسم: السبلة الدينية
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 02/12/2011, 04:39 PM
  5. الردود: 25
    آخر مشاركة: 10/03/2011, 07:05 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •