رؤية النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    16/12/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,585

    افتراضي تحـتَ سَـقْـفٍ لـم يَكـن

    تحـتَ سَـقْـفٍ لـم يَكـن



    من يدخل حجرتها / بالفعل المؤنث لا المذكر ، أنا من دخلت حجرته ، وأوصدت الباب ورائي ، على أمل أن أجد الجنة على الأرض ، بعد أن أضعتها في إفتراض سماوي أزرق . لكني ما إن تلفت بحثا عنه ، بكل زوايا التوق ، لم أجده . تبخر . ذاب . أو بأضعف تقدير فر من الشباك ، ودعاني وحدي أمضغ حسرة عمري .

    من يطلب يدها / رجوت في سري أن يطلب يدي .. أن يسحبني إليه . أن يشبكني في أصابعه . أن يمنحني دفئه . لكنه لم يبادر ، وتركني يدا عارية ، تتدثر البرد القاتم والفراغ .

    من يدنو من سور حديقتها / تمنيت ، وقلت وأنا على عتبات ليل يتوحم باللقيا : ياااا ريت .. وكانت حديقة أنوثتي من أجل تساهيل خطاه ، مفتوحة له ، و قريبة منه ، وبلا أسوار أو حراس . وقلت سيدنو . لكنه خذلني ، خذل عطري ، وورد شفاهي الأحمر ، وظل بمكانه ، ملصوقا بجبس جبنه وجموده .

    من حاول فك ضفائرها/ ولم أصعب عليه الأمر ، وتحرقت لهفة أن يتجرأ . أن تمتد أصابعه إلى شعري ، الذي دخل مدينته ، متحديا التابو الرابع ، وكان ملموم الضفائر ، في عقص ممسود ، يعكس بالضبط من أي بلاد جئت أنا ، وأي شهادات من جامعة نقائي القروي حملت . لكنه وا أسفاه . لم يحاول فك شيء مني ؛ لا ضفائري ، ولا ضيقي .

    لحظتها ، أدركت أني أنا لا هو من كنت هناك ، ذاك العمر المفقود المفقود المفقود .

    أتذكر وقتها ، بنفس لحظة خروج خيبتي من حجرته ، ثغرا مكسور الوجدان- أتذكر كيف اجتاحتني " قارئة الفنجان " ، وكيف تمنيت سماعها كلها ، باشتهاء حاد .
    كنت أمشي بعدما خرجت ، وحيدة ، مثل ميتة في موكب حزين .. تلبسني هذا المقطع ، فرحت أتنفسه ، وأعيده ، دندنات من ألم ، مرات ومرات ومرات ، دون أن أتذوق معه أي ملل ..

    وسترجع يوما يا ولدي
    مهزوما مكسور الوجدان
    وستعرف بعد رحيل العمر
    بأنك كنت تطارد خيط دخان

    دندنتها ، ثم أعدت سماعها ، مع الأغنية كاملة ، وأنا أنزف في سري ، وأبكي بدموعٍ ، داخل قلبي ، لا أحد يراها .
    لا تعتل همي صديقي . مجرد " فشة خلق " . تنفيس . فضفضة . تمرين للقلب . أو أي شيء يقيك من ذبحة صدرية ، أو أن تموت مختنقا بمشاعرك .. مازلنا على سهرتنا في هذا الليل . كأس أخرى من فضلك .
    بقلمي / سعيد مصبح الغافري
    ______________________

    آخر تحرير بواسطة سعيد مصبح الغافري : 07/01/2018 الساعة 08:02 PM
     التوقيع 
    بعض الأوجاع لا تكتب بل تقرأ ملامحها في الوجوه
    سعيد

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    11/08/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    16,449
    مشاركات المدونة
    156

    افتراضي

    ظننتني وحدي معتنقاً لها !

    كم أنت رائع أخي .


    ود
     التوقيع 


    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة
    لا إله إلا الله


  3. #3
    تاريخ الانضمام
    23/06/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    1,769

    افتراضي

    سرد جميل ومنظوم رائع ما صاغه قلمك أخي سعيد تقدم فكلماتك مجزية حقا لأن أقولها بصدق
    وفقك المولى

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    06/12/2012
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,393

    افتراضي

    الصديق السامي

    دائماً أنيق… ..

    تقديري،،،،
     التوقيع 
    الـديـن الـمعـامـلة

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    21/05/2015
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    1,090

    افتراضي

    وأنا على عتبات ليل يتوحم باللقيا

    نص رائع ,,,
    خالص ودي
     التوقيع 
    كأني ملكت الكون في ساعة لقاك..وكأني انولدت في جيتك عمر ثاني

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    16/12/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,585

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة بنت الراشد2009 مشاهدة المشاركات
    ظننتني وحدي معتنقاً لها !

    كم أنت رائع أخي .


    ود
    الكاتبة الجميلة خلقا وحروفا / بنت الراشد
    سرني وبفخر أن تكوني أول المارين على نصي المتواضع
    ألف ألف شكر لك اختي الغالية
    ودي واحترامي لك
    ألف هلا وسهلا فيك
     التوقيع 
    بعض الأوجاع لا تكتب بل تقرأ ملامحها في الوجوه
    سعيد

  7. #7
    تاريخ الانضمام
    16/12/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,585

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة شهلاء99 مشاهدة المشاركات
    سرد جميل ومنظوم رائع ما صاغه قلمك أخي سعيد تقدم فكلماتك مجزية حقا لأن أقولها بصدق
    وفقك المولى
    خالص أحر شكري وتقديري لبنفسج حرفك الذي مر معطرا جوانب نصي
    ألف ألف هلا بك أختي الغالية الكاتبة القديرة/ شهلاء
    دمت بخير وسعادة
     التوقيع 
    بعض الأوجاع لا تكتب بل تقرأ ملامحها في الوجوه
    سعيد

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    16/12/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,585

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة محمد أبو رثام مشاهدة المشاركات
    الصديق السامي

    دائماً أنيق… ..

    تقديري،،،،
    يا هلا يا هلا بالعزيز الشاعر المبدع / محمد أبو رثام
    تشرفت بك غاية التشريف صديقي الغالي
    اجلالي وتقديري لك سيدي
    أسعدك الله
     التوقيع 
    بعض الأوجاع لا تكتب بل تقرأ ملامحها في الوجوه
    سعيد

  9. #9
    تاريخ الانضمام
    16/12/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,585

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة خلف الستار مشاهدة المشاركات
    وأنا على عتبات ليل يتوحم باللقيا

    نص رائع ,,,
    خالص ودي
    الأكثر روعة مرورك الراقي سيدتي
    ألف ألف شكر وتقدير لك على مرورك الذي أسعدني كثيرا
    يا هلا وسهلا فيك أختي الكريمة
     التوقيع 
    بعض الأوجاع لا تكتب بل تقرأ ملامحها في الوجوه
    سعيد

  10. #10
    تاريخ الانضمام
    21/09/2014
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    845

    افتراضي

    بعض الأوجاع لا تكتب بل تقرأ ملامحها في الوجوه..

    هنا قرأت ألف وجع في وجه واحد.. وزرت ألف مدينة حزينة . ورسوت في ألف ميناء كلها كانت تبيع الأحزان لا الأفراح..
    هنا فقط وجدت شيئا كنت أفتش عنه زمنا طويلا ..
    راحل أنت أيها الزمن وأوجاع باقية ، قد نخفيها فتظهرها تعرجات الشيخوخة على الوجوه..
    ألف تحية لك أيها الصديق .. اشتقت إليك..
     التوقيع 
    لا.... ولا...
    ربما يوما ما..
    بكيفي..
    ما أبا..
    هيك اليوم..

    للاستماع إلى بعض المقاطع مما أكتب..
    تابعوني على قناتي في اليوتيوب ..

    https://www.youtube.com/channel/UCd-...CSx8bepZYpn_Cg

  11. #11
    تاريخ الانضمام
    22/01/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    21

    افتراضي

    ليس عليك بجديد هذا الشموخ يا عزيزي مصبح الغافري ..
    فانتم الشهوق الذي سما بالحرف في منازله ..
    كن بخير عزيزي ..
    حفظك الرحمن ورعاك ..
     التوقيع 
    قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
    ((يكفيك من نعيم الدنيا نعمة الإسلام ، ويكفيك من الشغل الطاعة ، ويكفيك من العبرة الموت))

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •