لكل من يستهين بالمسلمين من المسلمين انفسهم ومن اليهود والامريكان وغيرهم اعلموا بان جميع المسلمين على يقين بنصر الله واعلموا بأن السيادة بالعالم عائدة كما كانت في السابق لاهل الله وخاصته وليست للكفار او اليهود
لان الله وعد المسلمين بالنصر
قال جل وعلا:
﴿ وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

﴿ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾

﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

كما بشرنا رسول الله بأن العزة لنا والنصر لنا والسيادة في العالم تسود بقيادة المسلمين كما جاء في الحديث :
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ان بشر اصحابه بالفتح فقالوا أي المدينتين تفتح أولاً قسطنطينية أو رومية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مدينة هرقل تفتح أولاً، يعني قسطنطينية. وفعلا قد وقع فتح القسطنطينية على يد السلطان محمد الفاتح،
ولازال لم يأتي اليوم الذي يفتح فيه روما (ايطاليا) وهذا دليلا بان سيعود المجد للاسلام والمسلمين عاجلا او آجلا.
فإذا افتخرت الامريكان باسلحتها فإن بطش الله شديد واذا اليهود يسندهم الامريكان فإن المسلمين يسندهم ويحميهم الله جل وعلا القوي العظيم

*حقيقة :
كلما زاد الظالم في ظلمه كلما اقتربت نهايته

*نصيحة لكل العرب ولكل المسلمين في العالم :
استقيموا في الدين وحافظوا على اتباع اوامر الله واجتناب نواهيه واحرصوا كل الحرص على انجاب اجيالا كلها حفظة لكتاب الله لعل الله يخرج منهم بطلا مثل صلاح الدين الايوبي وامثاله ويحرر القدس ثانية ويعيد للمسلمين عزتهم والامن والامان

فلا توفيق مع معصية كما قال تعالى :

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً ﴾


*الان نعم الواقع لا يؤكد هذه الحقيقة لاننا ابتعدنا عن الدين فالنقترب من الله حتى يقترب الله منا وينصرنا.