رؤية النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    14/01/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    19,216

    إشارة ..نداء لكل مهتم لا للفتن والحروب الجاهليه في ظل التطور الصناعي بل لتعزيز ثقافة الحوار والتفاهم ....

    دعوه خاصه للمهتمين بالشان العربي والاسلامي وعموم الشأن الدولي الأجلاء

    أحبتي الكرام أينما كنتم قد تكون الساعه قريبه جدا وبلمح البصروفي ظل التكتلات والانقسامات التي يشهدها العالم وتشهدها الامه الاسلاميه بوجه خاص فالامه الاسلاميه عليها رساله عضيمه أمام العالم وهي نشر ثقافة السلام والتسامح والمحبه بين العالم والمجادله الحسنه وليست ثقافة الحروب وسفك الدماء مهما كان حجم الخلافات فيما بينها وأن لاتكون الامه الاسلاميه ملاذا لمخططات أعداء الاسلام وأعداء البشريه وحتى أعداء أنفسهم من حيث لايشعرون خلال توالي الاخطاء البشريه الفادحه التي ترتكب بالعالم بعيدا عن مفاهيم الشرائع والقيم وأن لاتكون الأمه ملاذا لأصحاب الغفله عن الدار الاخره وأعداء البشريه وتجار المصالح الماليه والعسكريه في كل زمان ومكان ومايسوغونه ربابنة الماده من نظريات ماديه صرفه وأزمات مفتعله ومزدوجه ومضاده بين بلدان العالم الاسلامي بشكل خاص يعيده عن تعاليم الشرائع الالهيه بهدف ضرب رقاب المسلمين ببعض وكسب المصالح الماديه فيجب على الامه كلما انتهت من شهري رمضان والحج أن تأخذ الحذر والدروس والعبر من تجاربها في محيطها وأن تكرس التعامل اللائق مع كافة البلدان والاقطار بمبادئ التفاهم والتعاون البشري اللائق مع مختلف المفاهيم والمعتقدات بعيدا عن سياسة اتباع سياسات التقليد أو الاتباع المفرطه مع البلدان العالميه الصديقه والتي لاتتوافق ومفاهيم الشرائع الالهيه والقيم والمثل الانسانيه وأن تكون الصداقه مبنيه على مايتوافق مع صالح البشريه وعماارة ألأرض وفق القيم وليس موافقة سياسات الحروب والهدم والبلاء
    ألامه الاسلاميه مدعوه أكثر من أي وقت مضى الاكثار من الدعاء في كل حين وهو أمر الهي للأسف العديد منا الا من رحم ترك الدعاء بتوحيد الامه ونبذ خلافاتها خاصة في ظل انصراف شباب الامه دون تحديد الامن رحم البحث عن لقمة العيش خلال تدني مستوى المعيشه للكثير من بلدان العالم الامن رحم وعدم الالتفات للدعاء الجامع لشمل الامه الامن رحم
    مذكرا نفسي والجميع أن الدعاء من موجبات حلحلة قضايا العصر ومشاكل الامه بجانب وسائل حل الخلافات المبذوله لمختلف الصعد والابتعاد عن الدعاء ليس من شيم المسلم والمسلمه أيا كانت مهمة المسلم وموقعه البشري ومهما كانت الخلافات البشريه بل يظل ملازما للمسلم والمسلمه عند جميع الاوقات ويشتد الدعاء خلال الازمات والمحن بشكل خاص ليجلو الله تعالى به مشاكل الامه والعالم والابتعاد عن الدعاء هو غلو وتكبر على الخالق عز وجل وتشتيت لوحدة الامه وتالفها ونسيان الموت الذي قد يأتي لأي مخلوق مهما كان وضعه الرسمي أو الاجتماعي بغته بحكم أن الاعمار بيد الله وليست بيد أي مخلوق وأن البغي وسفك الدماء وازهاق الارواح ليست من شيم المسلمين فعلى الامه أن تجتهد الابتعاد عن محاكاة اعداء الفطره والحقيقه شياطين الجن والانس أبنما كانوا وتحكيم الغقول بشكل أفضل ودائم لتخليد الذكرى الطيبه
    وأتى فضل أهمية الدعاء بأكثر من موضع بالقران الكريم من بينها
    قوله تعالى (ولولا دعاؤكم) وقوله تعالى (أدعوني أستجب لكم) والعديدالعديد من الايات المؤكده على أهمية فضل الدعاء خاصة بعد المصائب المتواليه على الامه لأكثر من عقد والتي لم تتوقف ويندى لها الجبين أغلب الاحيان لغياب مفاهيم الحوار والشفافيه والتعقل وحسن النوايا في حلحلة المشاكل والخلافات واللهث خلف تعزيز العداء والتسابق بالاعتداد العسكري خلال شتى التحالفات والانجرار خلف المؤامرات الغير مباشره من حيث تدري الامه أو لاتدري
    أحبتي المهتمين الاجلاء ببلدان العالم الاسلامي أجمع الأمه الاسلاميه كلما انتهت من شهر رمضان المبارك وموسم الحج الواجب الشرعي يحثها أن تتمسك بوحدتها وأن تنبذ خلافاتها وأن تعزز ارادتها بتعزيز المحبه والاخاء وتصفية النوايا والخلافات وأن تتذكر دائما قوله تعالى ( وأذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخوانا ) بحكم أن نعمة الاسلام لايضاهيها نعمه

    دعوه من الأعماق لكل مهتم مسلم كان أو صاحب أي معتقد اخر التعقل التام وضبط الروح وعدم تعزيز الخلافات البشريه مهما كان نوع الحاجه للمصلحه الدنيويه بين المسلمين وغير المسيلمين أينما كانوا وتعزيز التشاور والتفاهم في حل الخلافات والترفع عن المشاكل وتخليد الذكرى الطيبه لكل انسان خلال تشر المحبه واشاعة الطمأنينه والاستقرار بين البشر والتعايش الطيب ولنتذكر دائما من أحيا نفسا فكأتنما أحيا النس جميعا وبالنسيه للمسلمين ليتذكر الجميع .أن الفتنه نائمه ولعن الله من أيقضها..

    ختاما وما تشهد الامه من تجاذبات بعالمنا المعاصر ..نداء متواضع لكافة المهتمين من أمة محمد رجاء رجاء الترفع عن الخلافات والفتن والاكثار من دعاء اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه والباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه قبل الشروع بأي أمر مهما كان حجم الهوه والخلاف تلافيا لميتة الجاهليه والعياذ بالله القائمه على العصبيه وسفك الدماء والفتن وعدم ضبط النفس وعدم تحكيم العقل

    رأي متواضع مخلصكم المطيع راجي رحمة ربه
    ..كلمة خير منتدى سبلة عمان الموافق / 15/ 11/ 2017...

    آخر تحرير بواسطة كلمة خير : 15/11/2017 الساعة 12:51 PM
     التوقيع 
    اللهم أحفظ بلادنا العزيزه عمان وسائر أوطان المسلمين دائما من كل سؤ
    اللهم أمنن على ولي أمرنا السلطان المفدى مزيد الصحة والعافيه والعمر المديد وأكلآه دائما بعنايتك وتوفيقك
    اللهم أري جميع أوطان المسلمين رعاه ورعيه دائما الحق حقا ووفقهم اتباعه والباطل باطلا ووفقهم اجتنابه في كل وقت وحين
    اللهم من أراد أوطان المسلمين بخير فوفقه لما تحبه وترضاه ومن أرادها بسؤ فأشغله بنفسه وأهده الى الحقيقه
    اللهم من أراد البشرية جمعاء الخير والسلام فوفقه لما تحبه وترضاه ومن أراد البشرية بسؤ فاهده الى الحقيقه والصراط المستقيم.

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    18/08/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    99

    افتراضي

    المشاكل والنكبات والفتن لم تأتي او بالاصح زادت بعد تولي بعض المراهقين كبار المسؤوليات فباتوا يعتكفون على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الفتن

مواضيع مشابهه

  1. تدشين أكبر صندوق تبرعات في السلطنة لتعزيز ثقافة التطوع
    بواسطة جريدة الرؤية في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 21/05/2013, 01:25 PM
  2. ثقافة الحوار
    بواسطة sos707 في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 25/08/2012, 03:50 PM
  3. ثقافة الجاهليه.....\\
    بواسطة Shadow boy في القسم: سبلة ترويح القلوب
    الردود: 989
    آخر مشاركة: 13/04/2012, 03:30 PM
  4. لغة الحوار || قياس درجة ثقافة الحوار لديك ||
    بواسطة أكسجين الأمة في القسم: السبلة الاجتماعية
    الردود: 35
    آخر مشاركة: 31/05/2011, 12:15 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •