رؤية النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    24/08/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    28

    افتراضي **** الكتيبه _9_ ****

    عندما يلتقي الحنين مع الغياب ينتج مسارات حياة رائعه ..تحمل الكثير...و تداعب شطئان الغزل....و تقبل أفق اشتياق خاض الكثير للقاء ...هذا انا -انجلو-التقيت والدي بعد سفر و حرب خضتها ...و عايشت متاهاتها...و صقلت فيها شخصية جديده ..شخصية المحارب الشهم...هنا وقف ابي فخرا لي...رافعا كفه لجبينه ...بكل عز ابني المحارب الشهم..خاض الحرب بقوة..و حمل لواء النصر ...و جاء منتشيا فرحة الانتصار..بعكاز في قدمه...و قطعة قماش طبيه باليه على عينه...فذلك هوه الفخر عينه...
    ابي ..والدي الغالي ... كم اشكرك...كم احييك ...كم فرحت لانظر الى عينيك مرة اخرى...فقد خرجت للحرب منذ ثلاث سنوات...لم ارجع فيها الى بلادي يوما واحدا...فقط اسمع الاشاعات حولي ...حول قتل و هدم موطني...فيتقطع قلبي حسرة ...و امضي بحسرتي نحو العدو...و بالحزن قطعتهم...و فرقت رؤوسهم عن اجسادهم...في لحظات الحزن...تصنع المستحيل..و للاسف حين يخيم الليل ...و نشرب نخب الانتصار ..لسويعات الحزن الانتصاريه...تاتيني همسات و تمتمات...ان موطني في سلام...و القيل و القال انما لكسب القوه و الانفعال...فانفعل حينها و اطفئ نار تحلقنا حولها بكأس الشراب...و امشي غاضبا مزمجرا بمكرهم...الى خيمتي...فلا مهرب لي غيرها ...و لا سامع لحزني غيرها...انها الحرب ...انها بلد العدو...و اغمض جفني ..مستسلما .. لقوانين البلاد.. و قانون الكتيبه -9- ....

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    09/12/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    14,866

    افتراضي

    بعض التركيز ستغدو هذه القصة قصة مميزة

    فائق تقديري
     التوقيع 
    للحصول على رواية [ العبور الأخير ] من أي منطقة بالسلطنة.
    مكتبة ذوّاقة 94675032 مكتبة الفرات 90485957


    ودّي أغمّض عيني وْأمشي إلى
    ـــــــــــــــــــــ أيّة جهة! بس المهم أبقى معك

    ما وراء الفقد


  3. #3
    تاريخ الانضمام
    24/08/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    28

    افتراضي

    اشكر مرورك الرائع
     التوقيع 
    و سر بقائي
    حروف كتبتها
    فيا ليت الحروف
    تدرك سرها

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    24/08/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    28

    افتراضي

    ساخبركم من انا -انجلو-عمري سبعة و عشرون عاما...طويل و بشرتي بنيه نوعا ما ...ذو اكتاف عريضه ..اجبرنا انا و اصدقائي على التجنيد...كان وقتها تجنيد اجباري من عمر العشرين حتى الثلاثين ...ذهبنا جميعا و ودعنا الاهل و البلاد ..تدربنا مدة بسيطه جدا لا تكاد ان تكون عاما ...و اجبرنا على خوض الحرب و القتال ..استسلمنا للواقع و حاربنا بشراسه و لاننا مبتدئين ...فقد فقدت اصدقائي الخمسه ...و قائد الكتيبه العاشره ...و بقيت انا و مجموعة يسيره .وزعتنا السلطات على الكتائب الاخرى ..و مضينا نخوض معهم ..و ها انا انهيت سنواتي و قفلت راجعا ...فليس كالوطن شبيه ..رغم احتياله ..يبقى وطن.....بعد حضن اشتياق طويل مع ابي ...دخلت بعكازي البيت لاول مره بعد ثلاث سنوات...احسست لوهله اني لا انتمي لهذا البيت...وكاني غريب عنه...اجلسني ابي قرب المدفئه ..فالنار تدفئ ضلوعي المتهالكه...و احضر لي كوبا ساخنا من الكاكاو ..مممم كم اشتقت لهذا الشعور...سألته عن امي ...و اخبرني انهما انفصلا بعد سنه من ذهابي ..وانها تزوجت من شخص كريه الرائحه..هذا وصف ابي له فالغيره تاكل قلبه ...لقد كان وفيا و مخلصا لامي ...و اختي الصغيره ذهبت مع جدتها لتعيش هناك..فتدرس الادب و التاريخ الدموي ...اللذي خاضته بلادنا في العالم بكل قسوه..ولو يعلم التاريخ حقيقة كذبه..لانتحر ...تنهدت كثيرا ..وتحدثنا قليلا ..كانت ليله بارده مثلجه ..انها راس السنه ...ذهب ابي للنوم ...متعللا اني تعب بعد رحلتي و احتاج للراحه...ولكني ارى الحزن يعتلي قسمات وجه ابي ...فيزداد كرهي لامي و اشتياقي لحضنها ..انه شعور متضارب ..يهوي بتفكيري بعيدا جدا جدا....استلقيت على الكنبات مددت قدمي الصحيحه و العليله بمساعدة يدي...تركت العكاز على جانبي...سرحت بتفكيري نحو غرفتي و لكني مرهق الان ...ربما في وقت لاحق ساذهب لاراها ...
     التوقيع 
    و سر بقائي
    حروف كتبتها
    فيا ليت الحروف
    تدرك سرها

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    24/08/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    28

    افتراضي

    ارتسمت في وجهي ابتسامة فرح..لانهائي الخدمه العسكريه..بالاحرى خدمة دمويه ..تكدست في مخيلتي صور الحرب و اهات الجنود الجرحئ و صراخهم ...و الدماء الطازجه المنتشره في كل مكان ...و حين يحبون بجراحهم محاوله النجاة من ....القنابل المدويه..و سيل الرصاص المنتشر...شهيق و زفير محاولة في انقاذ ارواحهم ..نجاهد لاجل الدماء ...انها دماء تذهب سدى ..و حرب تخلف ارامل و ايتام و حسرات ...و كل ما عشته في ثلاث سنوات كفيل بان ينطبع لدي طابع القسوه....الحرب كذبه كبيره جدا..و الابرياء فقط من تنطلي عليهم الحيله.....و غمضت عيناي وسط زحام الافكار في راسي .....انها ثلاث سنوات حالكه قد طليت بالدماء سلبت مني معنى الرحمه...و البرائه ..و شبابي اللذي اهملته في جر الجرحى و الموتى...و نصب الافخاخ...و قتل الاعداء ...كانت ايام سوداء ...فما كان يسليني سوى النجوم الامعه في السماء..و احيانا اخرى ماهيه الا قنابل لامعه براقه...يحسبها الطفل العاب جميله...و حين تقترب من منازلهم تسحقهم كالذباب...فتنطفئ ابتسامات بريئه وسط نيران حمراء غاضبه...........علئ ضوء الصباح فتحت عيناي ...لاول مره نهار عذب..اشم رائحة طعام المنزل ..و رائحة منعشه اخرى لاوراق الأشجار الخضراء تنبعث من نوافذ المنزل المفتوحه...احسست بانتعاش طفل صغير ...و دمعت عيني دمعة فرح دافئه ..... صباح رائع بشمسه و اشجاره و واهله و جيرانه....ارى ابي يصافح جاره من النافذه المطله على الحديقه و يحادثه بفرحه اعتلت محياه و هما ينظران الي...لقد فهمت فرحتك يا ابي العزيز...تقدم جار ابي الى الداخل ...و رحب بي كثيرا و ذكر الكثير عما سمعه في المذياع...من انتصار الجيش على العدو ...و اخذ يشكرني بغبطة و انا اهز رأسي موافقا اياه... ودعنا الجار بعد ان قبل رأسي قبلة اعتزاز...امسكت عكازي و انطلقت نحو المائده...ما الذك واشهى اطباقك...جلسنا انا و ابي نتحدث و ناكل....فقد كنت غبطا مستلذا طعم الحياه من جديد .. ابي طباخ ماهر ..فكل ما تحويه المائده هو من حديقة المنزل الخلفيه..لقد زرع ابي اصناف الخضر الخضراء و الفواكه فهو بستاني مبدع ..شكرته كثيرا و اثنيت على طبخه اللذيذ...و ساعدته قليلا في ترتيب المائده...غير انه اجلسني و قال لي بان اجلس و استريح ...ابتسم لي و استدار نحو الاواني لينظفها...
     التوقيع 
    و سر بقائي
    حروف كتبتها
    فيا ليت الحروف
    تدرك سرها

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    11/08/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    16,410
    مشاركات المدونة
    151

    افتراضي

    .
    .


    أكره الحروب ...


    قلم جميل مع الوقت سيبهر المتابع له.

    بالتوفيق .
     التوقيع 


    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة
    لا إله إلا الله


  7. #7
    تاريخ الانضمام
    24/08/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    28

    افتراضي

    الحروب واقع لا مهرب منه....

    اشكر طلتك على صفحتي ....
     التوقيع 
    و سر بقائي
    حروف كتبتها
    فيا ليت الحروف
    تدرك سرها

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    24/08/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    28

    افتراضي

    (-انجلو- ما اروع الصباح بك ) ..شكرا ابي و صباحي اسعد برؤيتك ...(لقد دعوت جميع الاصدقاء الى العشاء معنا حتى يلتقو بك و نسمع منك احاديث الحرب ...)...هززت راسي موافقا كلامه ...فانا اعرف اصدقاء ابي...و انا على يقين تام بشوقهم لاحاديثي ...كنت اقاتل و اصنع المعجزات...و لهذا ذكر اسمي في المذياع مرارا و تكرارا...كنت اتمنى في نفسي ان لا يحضر والد -إندي-...لقد انتشرت اشاعة رهيبه اني لم انقذه من السقوط في الموت...و مع كثرة انتصاراتي فلقد طغت على هذه الاشاعه...و نسيها الجميع...الا والده لا اتوقع ان ينساها ..و لكن اتمنى ان يتفهم موقفي آنذاك..فانا ايضا حزنت عليه كثيرا...و اصابني خذلان بعده .الا ان القائد لم يتركني فنحن في حرب و نحتاج للقوه و الدفاع... انطلقت الى غرفتي بعكازي في الدرج الملتوي...خطوة خطوة حتى لا اسقط ...كان ممرا خشبيا طويلا ...و ابواب من كلا الجانبين...فهناك غرفة ابي و امي..و غرفة اختي-آنا - و غرفتي طبعا ..و باب للدور العلوي...و آخر غرفة لجدي اذا حضر معنا...اذكر حين نركض فيه انا و اختي ..و اصواتنا تعلو ..فيزمجر ابي كالاسد غاضبا و نحن نضحك..و ندخل الغرفه ..لنكمل لعبتنا في هدوء و ضحكات متتاليه ...فتحت باب غرفتي ...انها هيه مثلما تركتها..غير ان ذرات الغبار احدثت طبقات من اللون البني على اثاثها...
     التوقيع 
    و سر بقائي
    حروف كتبتها
    فيا ليت الحروف
    تدرك سرها

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •