رؤية النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    25/03/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    153

    مقال جبلة الإنسان ومنطق الحياة في حب المال

    {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا}، خلقنا الله عليها، وأثبتها فينا قرآنا محمكا لا يتغير أبد الدهر.

    المصطلحات المستخدمة من قبل علماء النفس تتنقل بين المفردات الآتية: (دوافع، غرائز، شهوات)، والله تعالى قال: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}، حتى نستخلص من الآيتين أن حب المال جبلة فطر عليها الإنسان إلا إذا رضخ إليها وسعى إلى إشباعها متجاوزا الفطرة السوية فإنه بذلك يخرج عن التطبيق المبتغى منه ولن ينعم بجنة الله.
    أسلوب القرآن الكريم جاء في الآية الثانية يعرض غرائز الإنسان بصورة طبيعية وأرشده إلى أن هذه الغرائز الطبيعية ليست هي مناط الاهتمام، وليست المقصد الأساسي الذي يسعى له الإنسان، بل هي متاع الدنيا، والله عنده المقصود والمبتغى الذي لابد للإنسان أن يسعى له.
    برأيكم ما هو الوصل المشترك بين (دافع حب المال والرغبة في الثراء)، وبين (المنطق القرآني الرباني الذي يدعونا نحن كمسلمين إلى التحكم في هذه الغريزة وهذا الدافع)؟


  2. #2
    تاريخ الانضمام
    24/01/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    4,719
    مشاركات المدونة
    4

    افتراضي



    المال من النعم التي سخرها الله للبشر لكي
    ينعموا بحياه كريمه..ومن منا لا يحب المال..
    حيث بالمال يسد الانسان حاجته..ولا يحتاج
    لغيره..وبالمال يفعل كثير من الخيرات لـ الاخرين
    كالصدقه والبر والاحسان..

    لكن..ع الانسان ان يتمعن ويتفكر في طريقة كسبه
    للمال..هل هي حلال ام لا..
    ولا يترك حبه للمال يغطي بصيرته..ويجعله
    يقترف الاخطاء والمحرمات من اجل كسبه
    او زيادته..فالبعض عندما يزيد عنده المال
    يحبه حبا جما..ولا يهتم باي طريقه سيعمل
    ع زيادته..سواء كانت حلال ام حرام..

    هذا ع حسب فهمي..شكرا لك..


     التوقيع 


    " ابحث عن المنحــة المتخفية في كل محنــة "

    إل.بي.جاكس




  3. #3
    تاريخ الانضمام
    25/03/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    153

    افتراضي

    شكرا لك على مرورك أختي

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    11/07/2016
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    183

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة عز لامع مشاهدة المشاركات
    {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا}، خلقنا الله عليها، وأثبتها فينا قرآنا محمكا لا يتغير أبد الدهر.

    المصطلحات المستخدمة من قبل علماء النفس تتنقل بين المفردات الآتية: (دوافع، غرائز، شهوات)، والله تعالى قال: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}، حتى نستخلص من الآيتين أن حب المال جبلة فطر عليها الإنسان إلا إذا رضخ إليها وسعى إلى إشباعها متجاوزا الفطرة السوية فإنه بذلك يخرج عن التطبيق المبتغى منه ولن ينعم بجنة الله.
    أسلوب القرآن الكريم جاء في الآية الثانية يعرض غرائز الإنسان بصورة طبيعية وأرشده إلى أن هذه الغرائز الطبيعية ليست هي مناط الاهتمام، وليست المقصد الأساسي الذي يسعى له الإنسان، بل هي متاع الدنيا، والله عنده المقصود والمبتغى الذي لابد للإنسان أن يسعى له.
    برأيكم ما هو الوصل المشترك بين (دافع حب المال والرغبة في الثراء)، وبين (المنطق القرآني الرباني الذي يدعونا نحن كمسلمين إلى التحكم في هذه الغريزة وهذا الدافع)؟

    برأي إن القرآن الكريم يهدي للتي أقوم في كل شيء سواء كان في الأخلاق أو الصفات أو السلوك، بل في الأمور كلها، والله تعالى يقول: إ{ِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا} [الإسراء: 9]

    الانسان يستمد شريعته وسلوكه من غرائزه، ويبيح لنفسه كل شيء لإرضاء غرائزه، ويفعل ما لا تفعله الحيوانات. فهو لا يتورع عن القتل لزيادة ثروته وإن كان يملك الملايين، ولا يوجد أي رادع لديه يمنعه من سلوك أي مسلك لتحقيق رغباته، لذالك جاء في كتاب الله تعالى الشرائع التي تهذب النفس البشريه ووضعت لهم القوانين التي تدعوهم إلى التحكم في غرائزهم..
    وشكراً...
     التوقيع 
    سألت بنت أبآهآ : يآأبتي مآذآ أستر من جسدي ومآذآ أذَر
    فـأجآب : إكشفي من جَسَدكِ قدرَ مآ تتحملين من لفِح جہنّم..

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    31/01/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,023

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي @عز لامع

    الإنسان بطبيعته غرز الله فيه غريزة حُب الشهوات التي حددتها الايه الكريمة الثانية
    وجمعتها بمفاتن أو شهوات الحياة وعبرت عنها بأنها متاع الحياة الدُنيا .

    ومن خلال تلك الاية الكريمة يتضح لنا بأن الانسان يوجد لديه دافع حُب المال
    ولكن الفرق بين إنسان وأخر يكمن في كيفية توظيف هذه الاموال هل في سبيل الله
    أم في غير ذلك ، صحيح أن الانسان لدية المال الكثير في أغلب الأحيان ولكن هذا المال
    ليس ماله بقدر ما انه مال لله عز وجل ، وكما أن الله أعطاءه ووهبه هذا المال فإنه سبحانه وتعالى
    قادر على أن يأخذه منه في طرفة عين .

    المقصود بأن يوظف الانسان هذا المال في سبيل الله بأن يؤدي حقوق الناس على أكمها
    متمثلة في الصدقات والزكاة وغيرها من الاساسيات التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بها
    وإذا ما قام بها هذا الانسان على أكلها بالتالي هنا وظف تلك الاموال والثروات في طاعة الله عز وجل .

    ومسألة كنز الاموال وغيرها فإن الانسان هنا لا يوظفها في طاعة الله بقدر ما انه يوظفها في معصية الله
    والقران الكريم أشار في ايه من اياته بأن هذه الاموال التي يكنزها الانسان سوف تُكوى بها جباههم يوم
    لا ينفع مالآ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .

    فـ من خلال ذلك يتضح لنا بأن القران الكريم نُظم الامور الحياتية للأنسان بأن وضح له ما هو عليه
    وما هو له وعلى الانسان أن يتفكر ويتفقه في أمور دينه وأن يُطبق القواني التي شرعها الله عز وجل .
     التوقيع 
    القناعة في الزواج أساس السعادة
    كلّما أقتنع الزّوج بزوجتة من جميع النواحي
    كان سعيدآ في زواجه ، وكذلك الزوجة

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    03/06/2012
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    25,612
    مشاركات المدونة
    48

    افتراضي

    السلام عليكم


    إذا نظرنا إلى المال بالنظرة الايجابية
    نستطيع ان نقول أنه الوسيط الوحيد والضروري لكل المعاملات بكل أنواعها بين بني البشر
    وبدونه لما استطعنا الرقي والتطوروالازدهار وبناء الحضارات
    ولولا ذلك لما قال تعالى بأنه زينة الحياة الدنيا ولأنه عزوجل أعلم بخلقه

    لكن ولأن لكل ايجابيات سلبيات ...
    فالمال أيضا هو سبب الفساد لأنه أدى إلى خلق الشحناء والبغضاء بين العائلات والأقارب والمجتمعات وحتى الدول

    وهو صراع البشر واختلافهم وهو سبب الضياع والجهل والكفر لأنه أبعد خلق الله عن طاعته فاهتموا بجمعه
    والركض على كسبه ليل نهار وتعداده على حساب الفرائض والعبادات .

    تحياتي
     التوقيع 
    نغيب ونعّود بنفس التفاصيل نشتاق وقلوب المحبين ولها ،،
    مهما غرف بالبعد دلو المراسيل بعض المشاعر ضاميه ماشملها

  7. #7
    تاريخ الانضمام
    25/03/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    153

    افتراضي

    شكرا @kingdom22

    شكرا @مبارك بن لندن

    بارك الله فيكم

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    25/03/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    153

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة بنت الذئب مشاهدة المشاركات
    السلام عليكم


    إذا نظرنا إلى المال بالنظرة الايجابية
    نستطيع ان نقول أنه الوسيط الوحيد والضروري لكل المعاملات بكل أنواعها بين بني البشر
    وبدونه لما استطعنا الرقي والتطوروالازدهار وبناء الحضارات
    ولولا ذلك لما قال تعالى بأنه زينة الحياة الدنيا ولأنه عزوجل أعلم بخلقه

    لكن ولأن لكل ايجابيات سلبيات ...
    فالمال أيضا هو سبب الفساد لأنه أدى إلى خلق الشحناء والبغضاء بين العائلات والأقارب والمجتمعات وحتى الدول

    وهو صراع البشر واختلافهم وهو سبب الضياع والجهل والكفر لأنه أبعد خلق الله عن طاعته فاهتموا بجمعه
    والركض على كسبه ليل نهار وتعداده على حساب الفرائض والعبادات .

    تحياتي

    شكرا @بنت الذئب

مواضيع مشابهه

  1. المال والبنون زينة الحياة الدنيا .. كيف أجمع المال ..
    بواسطة قرار شجاع في القسم: السبلة العامة
    الردود: 13
    آخر مشاركة: 23/04/2013, 01:37 PM
  2. ~ أرقى ما يتعلمه الإنسان من الحياة ~
    بواسطة hct4me في القسم: السبلة العامة
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 23/09/2011, 09:38 PM
  3. أفضل ما يتعلمه الإنسان في الحياة
    بواسطة al bahlani في القسم: السبلة الدينية
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 13/06/2011, 10:56 AM
  4. أرقى ما يتعلمه الإنسان في الحياة
    بواسطة الصمت المجروح في القسم: السبلة العامة
    الردود: 4
    آخر مشاركة: 23/05/2011, 11:38 AM
  5. (أرقى ما يتعلمه الإنسان في الحياة)‏ l||l‎
    بواسطة البرق الصامت في القسم: السبلة الاجتماعية
    الردود: 6
    آخر مشاركة: 29/01/2011, 03:00 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •