رؤية النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    01/10/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    447

    افتراضي موضوع الابتزاز الالكتروني وتخريب المجتمع...وما دور الإعلام والتربية في معالجة أسبابه واثاره

    لقد كتبت عن هذا الموضوع قبل 4سنوات ..على حسابي القديم بإسم ابو حمزة الشاري

    17/12/2013, 11:15 AM

    ثقافة المحادثات ( الشات ) ومفرداتها الغريبة .خطر يهدد أخلاقنا .
    لكل زمان فتن .
    ومن فتن هذا الزمان تلك الغرف المغلقة التي يتم فيها الحوار بين اثنين و الله ثالثهما .
    المحادثات أو ما يسمى الشات (chat) .
    وسائل أتاحها الله سبحانه وتعالى للتواصل بين الناس على مختلف اقطارهم وجنسياتهم وأعراقهم وأديانهم , وسائل قربت البعيد . وسهلت العسير . لتبادل الفكر والعلم والمعرفة .

    ولكن الشيطان الرجيم لم يترك طريق إلا وترصد فيه , ووضع شباكه .
    مفردات غريبة وكلمات معيبة لم نكن نسمعها من قبل ولم نكن نعرفها , كلمات وعبارات تخدش الحياء وتفتك بالمروءة والشرف والدين .

    الأخلاق والقيم والإيمان بالله تعالى غابت عن تلك الغرف الشيطانية .
    صار الفرد يسمي نفسه فيها باسماء مستعارة , وألقاب غريبة , لا يعرف الفرد ما هو الجنس الذي يتحدث اليه أذكر أم أنثى .أصغير أم كبير ؟
    تستخدم مفردات وكلمات غريبة :-

    الموجب , والسالب ( شحنات كهربائية )
    وكلمات تستخدم عادة لأغراض مختلفة ( كاللحس والمص) .
    وصفات لأجسام ( سوفت , أورال ) .
    والبعض لا يخجل أن يسمى نفسه ( شاذ أو خنيث أو سحاقية ).
    والبعض يسمي نفسه ( فحل )
    والبعض يطلق على نفسه شاب حنون أو شاب راقي أو شاب تعبان أو شاب ساخن أو شاب دافيء )
    والبعض يأتي بها صريحة ( أريد أعمل كذا ,,, أو أريد يعمل بي كذا )) .
    والبعض يشرط في الطلب ( اريد بنت تحت العشرين والبعض يريد شابا دون 17 ),
    والبعض يذكر مجال تخصصه ( إن كان مساجا أو ...... ) .
    والبعض يطلب صديقا أو صديقة .
    والبعض - شاب يطلب شابا .
    والبعض - فتاة تطلب فتاة .
    والبعض من يسمى نفسه - استخدم أختي _ زنا المحارم _


    ثم تأي الخطورة أكثر عندما يتم فتح الكيمرات ليشاهد كل طرف الطرف الاخر . ليعرض عليه جزء من جسده أو بعضا منه .
    وهنا تقع الطامة الكبرى .. والتي صار ضحيتها شبابا وفتيات حيث يتم تسجيل محادثاتهم وحفظ صورهم التي تم عرضها سواء في الكيمرات كفيديو أو كصورة ثابتة . ويتم التهديد والابتزاز لصاحب تلك الصورة أو لصاحبتها لدفع مبلغ من المال , أو لطلب اللقاء وتطبيق الكلام على الواقع وممارسة الفاحشة اي كانت زنا أو لواط .

    قضية خطيرة لا بد مناقشتها .
    قضية لا بد من معالجتها .
    قضية لا بد من تحذير وسائل الاعلام منها بصورة واضحة في برامج اجتماعية يختار لها أوقاتا مناسبة .
    قضية لا بد من أن تعالج في المناهج التعليمية وفي وسائل الاعلام المختلفة .
    قضية لا بد من وضع رقيب حاضر على تلك المواقع وتلك الغرف .

    قد يقول قائل أن تلك المحادثات لا تتعدى كونها خيالية وليس على الواقع .
    واقول لكم : كلا .

    فقد تحدثت لأشخاص عديدين ( ممن تسمى باسم مذكر ) . وحاورت العديد بمسميات مختلفة وباعمار مختلفة , ووجدت أن النهاية تكون بطلب رقم الهاتف أو الايميل أو التواصل عبر البرامج الأخرى كالواتس اب أو التويتر أو الفيس بوك .

    ووجدت من الأشخاص من مختلف الأعمار ومن مختلف المستويات التعليمية من الطالب الجامعي الى المعلم الى الدكتور الجامعي الى الموظف الى العسكري منهم الملتزم شكليا ومنهم غير الملتزم .

    فالوضع خطير جدا .
    وعلى الجهات المختصة النظر في هذه القضية قبل فوات الأوان .

    واقترح أن يدخل هذه المواقع رجال من الأمن_ يتم اختيارهم بدقة _ بهدف التوصل الى الذين يروجون للفساد ويجذبون الشباب والفتيات في تلك المحادثات .
     التوقيع 
    ان العقيدة الصحيحة والتصور الصحيح يولدان الفكر السليم والسلوك القويم

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    14/01/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    18,544

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة يحي هلال مشاهدة المشاركات
    لقد كتبت عن هذا الموضوع قبل 4سنوات ..على حسابي القديم بإسم ابو حمزة الشاري

    17/12/2013, 11:15 AM

    ثقافة المحادثات ( الشات ) ومفرداتها الغريبة .خطر يهدد أخلاقنا .
    لكل زمان فتن .
    ومن فتن هذا الزمان تلك الغرف المغلقة التي يتم فيها الحوار بين اثنين و الله ثالثهما .
    المحادثات أو ما يسمى الشات (chat) .
    وسائل أتاحها الله سبحانه وتعالى للتواصل بين الناس على مختلف اقطارهم وجنسياتهم وأعراقهم وأديانهم , وسائل قربت البعيد . وسهلت العسير . لتبادل الفكر والعلم والمعرفة .

    ولكن الشيطان الرجيم لم يترك طريق إلا وترصد فيه , ووضع شباكه .
    مفردات غريبة وكلمات معيبة لم نكن نسمعها من قبل ولم نكن نعرفها , كلمات وعبارات تخدش الحياء وتفتك بالمروءة والشرف والدين .

    الأخلاق والقيم والإيمان بالله تعالى غابت عن تلك الغرف الشيطانية .
    صار الفرد يسمي نفسه فيها باسماء مستعارة , وألقاب غريبة , لا يعرف الفرد ما هو الجنس الذي يتحدث اليه أذكر أم أنثى .أصغير أم كبير ؟
    تستخدم مفردات وكلمات غريبة :-

    الموجب , والسالب ( شحنات كهربائية )
    وكلمات تستخدم عادة لأغراض مختلفة ( كاللحس والمص) .
    وصفات لأجسام ( سوفت , أورال ) .
    والبعض لا يخجل أن يسمى نفسه ( شاذ أو خنيث أو سحاقية ).
    والبعض يسمي نفسه ( فحل )
    والبعض يطلق على نفسه شاب حنون أو شاب راقي أو شاب تعبان أو شاب ساخن أو شاب دافيء )
    والبعض يأتي بها صريحة ( أريد أعمل كذا ,,, أو أريد يعمل بي كذا )) .
    والبعض يشرط في الطلب ( اريد بنت تحت العشرين والبعض يريد شابا دون 17 ),
    والبعض يذكر مجال تخصصه ( إن كان مساجا أو ...... ) .
    والبعض يطلب صديقا أو صديقة .
    والبعض - شاب يطلب شابا .
    والبعض - فتاة تطلب فتاة .
    والبعض من يسمى نفسه - استخدم أختي _ زنا المحارم _


    ثم تأي الخطورة أكثر عندما يتم فتح الكيمرات ليشاهد كل طرف الطرف الاخر . ليعرض عليه جزء من جسده أو بعضا منه .
    وهنا تقع الطامة الكبرى .. والتي صار ضحيتها شبابا وفتيات حيث يتم تسجيل محادثاتهم وحفظ صورهم التي تم عرضها سواء في الكيمرات كفيديو أو كصورة ثابتة . ويتم التهديد والابتزاز لصاحب تلك الصورة أو لصاحبتها لدفع مبلغ من المال , أو لطلب اللقاء وتطبيق الكلام على الواقع وممارسة الفاحشة اي كانت زنا أو لواط .

    قضية خطيرة لا بد مناقشتها .
    قضية لا بد من معالجتها .
    قضية لا بد من تحذير وسائل الاعلام منها بصورة واضحة في برامج اجتماعية يختار لها أوقاتا مناسبة .
    قضية لا بد من أن تعالج في المناهج التعليمية وفي وسائل الاعلام المختلفة .
    قضية لا بد من وضع رقيب حاضر على تلك المواقع وتلك الغرف .

    قد يقول قائل أن تلك المحادثات لا تتعدى كونها خيالية وليس على الواقع .
    واقول لكم : كلا .

    فقد تحدثت لأشخاص عديدين ( ممن تسمى باسم مذكر ) . وحاورت العديد بمسميات مختلفة وباعمار مختلفة , ووجدت أن النهاية تكون بطلب رقم الهاتف أو الايميل أو التواصل عبر البرامج الأخرى كالواتس اب أو التويتر أو الفيس بوك .

    ووجدت من الأشخاص من مختلف الأعمار ومن مختلف المستويات التعليمية من الطالب الجامعي الى المعلم الى الدكتور الجامعي الى الموظف الى العسكري منهم الملتزم شكليا ومنهم غير الملتزم .

    فالوضع خطير جدا .
    وعلى الجهات المختصة النظر في هذه القضية قبل فوات الأوان .

    واقترح أن يدخل هذه المواقع رجال من الأمن_ يتم اختيارهم بدقة _ بهدف التوصل الى الذين يروجون للفساد ويجذبون الشباب والفتيات في تلك المحادثات .
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    شكرا لك أخي الكريم تجديد الطرح وطرحه للمناقشه وهو ماينم ان شاء الله عن غيرتك للدين والوطن

    وسائل التواصل رغم ايجابياتها الواسعه الا أنه لاينكر أن أهم السلبيات التي تواجه أولياء الامور الخدمات التي تفضلت الاشاره اليها كبرامج الشات ونحوه في ظل عدم تمكن العديد من أولياء الامورالا من رحم التحكم في الارقام الخاصه بمحركات الهاتف والمواقع خاصة من جاوزا سن العاشره
    أرى من بين الحلول التي تفضلت طرحها لمجابهة هذا التحدي العالمي تحريك الجهود الرسميه والمجتمعيه دعم مالي سخي لبرنامج تحفيظ القران بكل ولايه وتقديم أكبر قدر ممكن من الجوائز المحفزه و تكثيف حصص التلاوه المدرسيه لتعزيز الواعز لدى كافة الطلاب كأقل جهد ممكن فعله وطنيا لمجابهة هذا التحدي العالمي..
    اللهم أحمي ناشئة الوطن العزيز وأبناءه من المؤثرات السلبيه لمحتويات الهواتف المحموله والله المستعان.

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    06/12/2006
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    14,119

    افتراضي

    مفروض يتم الترصد لكل من يسئ للمجتمع ، ندعو الله سبحانه وتعالى ان يحفظ شباب وشابات عمان وكل من هذه الارض الطيبه من كل مكروه
     التوقيع 
    معالي الشيخ وزير الاسكان ... متى توزع الاراضي السكنية والتجارية والصناعية بولاية صلالة؟ الجزء الثاني
    http://avb.s-oman.net/showthread.php...6#post47032316
    موضوع الاوامر السامية بخصوص قانون التقاعد وفق ديوان البلاط السلطاني والذي لم يطبق حتى الان!!!
    http://avb.s-oman.net/showthread.php?t=2631629
    استغفر الله العظيم واتوب اليه
    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
    سبحان الله وبحمده سبحان العظيم
    (اللهم من أراد الاسلام والمسلمين بخير فوفقه اليه ومن اراد الاسلام والمسلمين بسؤ فأشغله بنفسه واجعل اللهم تدبيره تدميره يارب العالمين) اللهم انصر اهلنا في فلسطين

    اللهم ارزقنا الحلال وابعد عنا الحرام وطهر بلدني من الربا والفساد والفواحش ما ظهر منها وما بطن

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    01/10/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    447

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة كلمة خير مشاهدة المشاركات
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    شكرا لك أخي الكريم تجديد الطرح وطرحه للمناقشه وهو ماينم ان شاء الله عن غيرتك للدين والوطن

    وسائل التواصل رغم ايجابياتها الواسعه الا أنه لاينكر أن أهم السلبيات التي تواجه أولياء الامور الخدمات التي تفضلت الاشاره اليها كبرامج الشات ونحوه في ظل عدم تمكن العديد من أولياء الامورالا من رحم التحكم في الارقام الخاصه بمحركات الهاتف والمواقع خاصة من جاوزا سن العاشره
    أرى من بين الحلول التي تفضلت طرحها لمجابهة هذا التحدي العالمي تحريك الجهود الرسميه والمجتمعيه دعم مالي سخي لبرنامج تحفيظ القران بكل ولايه وتقديم أكبر قدر ممكن من الجوائز المحفزه و تكثيف حصص التلاوه المدرسيه لتعزيز الواعز لدى كافة الطلاب كأقل جهد ممكن فعله لمجابهة هذا التحدي العالمي..
    اللهم أحمي ناشئة الوطن العزيز وأبناءه من المؤثرات السلبيه لمحتويات الهواتف المحموله والله المستعان.
    بارك الله فيك...
    الامر الآن اصبح اشد خطورة...
    تقدمت برسالة في عام 2003 م إلى جهة عليا...
    وحذرت من فتنة وفساد أخلاقي كبير قادم وقلت فيها ...ينبغي تكاتف ثلاث جهات رسمية لصد هذا الوباء...وتلك الجهات هي الوزارات الثلاث الإعلام والتربية والشؤون الدينية ..
    ولكن مما يؤسف له كثيرا...الأمور تسير عكس ما يجب أن تسير عليه،وكأننا لا نملك قرارات مصيرنا...وكأننا نوجه من الخارج.
     التوقيع 
    ان العقيدة الصحيحة والتصور الصحيح يولدان الفكر السليم والسلوك القويم

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    14/01/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    18,544

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة يحي هلال مشاهدة المشاركات
    بارك الله فيك...
    الامر الآن اصبح اشد خطورة...
    تقدمت برسالة في عام 2003 م إلى جهة عليا...
    وحذرت من فتنة وفساد أخلاقي كبير قادم وقلت فيها ...ينبغي تكاتف ثلاث جهات رسمية لصد هذا الوباء...وتلك الجهات هي الوزارات الثلاث الإعلام والتربية والشؤون الدينية ..
    ولكن مما يؤسف له كثيرا...الأمور تسير عكس ما يجب أن تسير عليه،وكأننا لا نملك قرارات مصيرنا...وكأننا نوجه من الخارج.
    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    تشكر أخي الكريم اثارتك الموضوع للنقاش مجددا
    بلادنا الحبيبه وسائر أوطان العالم الناشئه والشباب هم ثرواتها الحقيقيه ان صلحوا صلح المجتمع والدوله وسائر مرافق الخدمه وأنواع الخدمه وأن فسدوا حل السخط الالهي على الجميع
    اللهم وفق مجلس الوزراء الموقر توجيه الجهات التربويه مضاعفة حصص تلاوة المصحف الكريم وختم المصحف كاملا بكل فصل دراسي متوسط مرة واحده شهريا بما يعزز الذائقه لدى الناشئه ويعزز الايمان الراسخ لدى الطالب ومن ثم الابتعاد عن المحرمات باذن الله قدر الامكان وجلب الصالح العام ان شاء الله.

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    10/04/2016
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    830

    افتراضي

    اخي مصطلحات كثيره في موضوعك ما مفروض تكتبها في هذا الموقع نرجو منك حذفها فهي تخدش الحياء العام قبل كل شي

  7. #7
    تاريخ الانضمام
    23/10/2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    3,290

    افتراضي

    تبي الامور تتعدل

    المفروض هذا الموضوع وهذا الكلام يعرض في المدرس في مركز مصادر التعلم

    للتنبيه ::

    ونحنا في زمن العولمة

    يعني ان ما عرف الولد او البنت من الجهة الصحيحة في طريقة التوعية

    راح يتعلم امور سيئة من اصدقاء السوء وربما يكون فريسة سهلة

    لكن محد يروم يتكلم الا لما يجي من فوق سماح بتوعية النشئ تجاه مخاطر الانترنت بشكل مباشر

    وليس بشكل مجوّف

    لانه العادة مجرد يجيك واحد يكلم الطلاب او الطالبات ، الانترنت والانترنت ما زين

    والانترنت سلاح ذو حدين

    وما عرف ايش

    وفي الاخير الولد يطلع من المحاضرة ما فاهم وش السالفة

    لكن لو فعلاً طرح الموضوع بشكل يتناسب بشكل كبير مع الفئة الموجه اليها الكلام والخطاب يحتوي على الكلمات أو الايحاءات

    لكان أفضل ( ولا اقصد العبارات الصريحة مثل ما ذكرت في الموضوع ) ولكن مثال الشحنات الكهربائية في الشاتات المفروض يعرف الولد انها لامور جنسية وعليه الابتعاد عنها وعدم التحدث مع اصحابها ، ويجب تمثيلهم باصحاب الفجور والدعارة ، وعليه مخاطر الشات والانترنت كبيرة نسبياً وعلى كل واحد يحمي نفسه )

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    18/02/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,216

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة يحي هلال مشاهدة المشاركات
    لقد كتبت عن هذا الموضوع قبل 4سنوات ..على حسابي القديم بإسم ابو حمزة الشاري

    17/12/2013, 11:15 AM

    ثقافة المحادثات ( الشات ) ومفرداتها الغريبة .خطر يهدد أخلاقنا .
    لكل زمان فتن .
    ومن فتن هذا الزمان تلك الغرف المغلقة التي يتم فيها الحوار بين اثنين و الله ثالثهما .
    المحادثات أو ما يسمى الشات (chat) .
    وسائل أتاحها الله سبحانه وتعالى للتواصل بين الناس على مختلف اقطارهم وجنسياتهم وأعراقهم وأديانهم , وسائل قربت البعيد . وسهلت العسير . لتبادل الفكر والعلم والمعرفة .

    ولكن الشيطان الرجيم لم يترك طريق إلا وترصد فيه , ووضع شباكه .
    مفردات غريبة وكلمات معيبة لم نكن نسمعها من قبل ولم نكن نعرفها , كلمات وعبارات تخدش الحياء وتفتك بالمروءة والشرف والدين .

    الأخلاق والقيم والإيمان بالله تعالى غابت عن تلك الغرف الشيطانية .
    صار الفرد يسمي نفسه فيها باسماء مستعارة , وألقاب غريبة , لا يعرف الفرد ما هو الجنس الذي يتحدث اليه أذكر أم أنثى .أصغير أم كبير ؟
    تستخدم مفردات وكلمات غريبة :-

    الموجب , والسالب ( شحنات كهربائية )
    وكلمات تستخدم عادة لأغراض مختلفة ( كاللحس والمص) .
    وصفات لأجسام ( سوفت , أورال ) .
    والبعض لا يخجل أن يسمى نفسه ( شاذ أو خنيث أو سحاقية ).
    والبعض يسمي نفسه ( فحل )
    والبعض يطلق على نفسه شاب حنون أو شاب راقي أو شاب تعبان أو شاب ساخن أو شاب دافيء )
    والبعض يأتي بها صريحة ( أريد أعمل كذا ,,, أو أريد يعمل بي كذا )) .
    والبعض يشرط في الطلب ( اريد بنت تحت العشرين والبعض يريد شابا دون 17 ),
    والبعض يذكر مجال تخصصه ( إن كان مساجا أو ...... ) .
    والبعض يطلب صديقا أو صديقة .
    والبعض - شاب يطلب شابا .
    والبعض - فتاة تطلب فتاة .
    والبعض من يسمى نفسه - استخدم أختي _ زنا المحارم _


    ثم تأي الخطورة أكثر عندما يتم فتح الكيمرات ليشاهد كل طرف الطرف الاخر . ليعرض عليه جزء من جسده أو بعضا منه .
    وهنا تقع الطامة الكبرى .. والتي صار ضحيتها شبابا وفتيات حيث يتم تسجيل محادثاتهم وحفظ صورهم التي تم عرضها سواء في الكيمرات كفيديو أو كصورة ثابتة . ويتم التهديد والابتزاز لصاحب تلك الصورة أو لصاحبتها لدفع مبلغ من المال , أو لطلب اللقاء وتطبيق الكلام على الواقع وممارسة الفاحشة اي كانت زنا أو لواط .

    قضية خطيرة لا بد مناقشتها .
    قضية لا بد من معالجتها .
    قضية لا بد من تحذير وسائل الاعلام منها بصورة واضحة في برامج اجتماعية يختار لها أوقاتا مناسبة .
    قضية لا بد من أن تعالج في المناهج التعليمية وفي وسائل الاعلام المختلفة .
    قضية لا بد من وضع رقيب حاضر على تلك المواقع وتلك الغرف .

    قد يقول قائل أن تلك المحادثات لا تتعدى كونها خيالية وليس على الواقع .
    واقول لكم : كلا .

    فقد تحدثت لأشخاص عديدين ( ممن تسمى باسم مذكر ) . وحاورت العديد بمسميات مختلفة وباعمار مختلفة , ووجدت أن النهاية تكون بطلب رقم الهاتف أو الايميل أو التواصل عبر البرامج الأخرى كالواتس اب أو التويتر أو الفيس بوك .

    ووجدت من الأشخاص من مختلف الأعمار ومن مختلف المستويات التعليمية من الطالب الجامعي الى المعلم الى الدكتور الجامعي الى الموظف الى العسكري منهم الملتزم شكليا ومنهم غير الملتزم .

    فالوضع خطير جدا .
    وعلى الجهات المختصة النظر في هذه القضية قبل فوات الأوان .

    واقترح أن يدخل هذه المواقع رجال من الأمن_ يتم اختيارهم بدقة _ بهدف التوصل الى الذين يروجون للفساد ويجذبون الشباب والفتيات في تلك المحادثات .

    موضوع قديم ولكنه واقعنا الحالي بشكل واضح.. سابقا كان قليلا اما اللن فهو منتشر...

    شكرا على طرحك الراقي والواقعي الاباء والامهات يجب ان يتحركوا ولا يكلوا الامر على المدرسة والمسجد...

    ايضا المدارس يجب ان ينبهوا ويوعوا الطلاب من هذا البلاء والمساجد يجب ان تفعل فهي ليست للصلاة فقط

مواضيع مشابهه

  1. شبابنا الى اين؟! قصة واقعية عن الابتزاز الالكتروني
    بواسطة خبير ابل في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 8
    آخر مشاركة: 27/07/2015, 08:08 AM
  2. [ معروض ] معالجة مشاكل حب الشباب واثاره من forever
    بواسطة WEAM في القسم: ادوات التجميل
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 05/06/2015, 08:42 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •