[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
أخبار سبلة الأوراق المالية والإستثمار
 
الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
رؤية النتائج 61 إلى 79 من 79
  1. #61
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    ضغوط تؤثر على أداء سوق مسقط.. وإفصاحات الشركات تنشط التداولات

    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي: نظرة على السوق والتوقعات –

    عمان»: لا تزال الضغوط على السوق المحلي مستمرة خاصة من قبل الاستثمار المؤسسي الأجنبي بهدف جني أرباح أو الرغبة في التنقل بين أسواق المنطقة التي تشهد إعلان الشركات عن أرباحها إضافة للتوزيعات. التداولات شهدت تحسنا على خلفية إعلان شركات مهمة عن توزيعات أو أخبار تتعلق بها أو صفقات على أسهم مختارة مما جذب المستثمرين لها إما بغرض المضاربة أو جني أرباح. المؤشر العام أنهى تداولات الأسبوع على تراجع أسبوعي نسبته 0.89% عند مستوى 4.972.01 نقطة.
    وأوضح تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي: نظرة على السوق والتوقعات أن المؤشرات الفرعية تباين أداؤها حيث سجل مؤشر الصناعة ارتفاعا أسبوعيا بنسبة 0.35% في حين تراجع كل من المؤشر المالي ومؤشر الخدمات بنسبة 1.46% و0.58% على التوالي. وسجل مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة تراجعا بنسبة 0.4%.
    أشار تقرير مجلس إدارة شركة صناعة الكابلات العمانية ش.م.ع.ع. الى أن ارتفاع أسعار النحاس بنسبة 19% على أساس سنوي خلال عام 2017 قد دعم قيمة المبيعات إلا أن حجم المبيعات شهد تراجعا بسبب ضعف الطلب والأسواق بشكل عام.
    وأضاف التقرير: إن انخفاض أسعار النفط أسهم في تأجيل الكثير من المشاريع مما أثر على أعمال الشركة خلال النصف الثاني من عام 2017 إضافة الى عنصر المنافسة والضغط على الهوامش. الضغط لم يقف عند هذا الحد، حيث أدى تحقيق الشركة التابعة (الشركة العمانية لصناعات الألومنيوم التحويلية ش.م.م.) لخسائر بسبب اضطرابات في التصنيع على خلفية تعرض المزود لخام معدن الألمنيوم المصهور (شركة صحار ألمنيوم) لظروف قاهرة إضافة الى الضغط على الأسعار وانخفاض العائد على صناعة قضبان الألمنيوم. هذا وسجل صافي الربح المنسوب لمساهمي الشركة الأم تراجعا بنسبة 55% خلال عام 2017. تجدر الإشارة الى أن شركة صحار ألمنيوم قد نجحت لاحقا في استعادة عملياتها التشغيلية الكاملة في خط الإنتاج.
    أعلنت الشركة العمانية للاتصالات ش.م.ع.ع (عمانتل) عن نتائجها لعام 2017 (الأولى بعد عملية الاستحواذ على حصة مسيطرة في شركة الاتصالات المتنقلة، زين). النتائج أظهرت نمو إيرادات المجموعة بنسبة 44.7% الى 751.7 مليون ر.ع. منها 219.6 مليون ر.ع. مساهمة زين عن الفترة من 15 نوفمبر 2017 وحتى نهاية عام 2017. وباستثناء نتائج (زين)، تسجل إيرادات عمانتل نموا بنسبة 2.4% على أساس سنوي. وفيما يتعلق بالأرباح المنسوبة لمساهمي الشركة الأم في أرباح المجموعة، بلغ صافي ربح عمانتل 79.7 مليون ر.ع. بتراجع سنوي نسبته 40% متأثرا بالدرجة الأولى بارتفاع الأتاوة والضرائب والاستهلاك وتكلفة التمويل. الشركة أعلنت لاحقا عن مقترح مجلس الإدارة توزيع أرباح نهائية بنسبة 50% ليبلغ بذلك إجمالي الأرباح الموزعة عن عام 2017 (70 بيسة) بما في ذلك الأرباح المرحلية التي تمت في أغسطس 2017م بنسبة 20% مقارنة مع إجمالي توزيعات قدرها 110% من القيمة الاسمية للسهم عن عام 2016. وبهذا تكون نسبة التوزيعات الى الأرباح لعام 2017 عند 66% مقارنة مع 70.7% لعام 2016. وطبقا للإعلان على موقع السوق المالي، قرر مجلس إدارة الشركة دعوة المساهمين لجمعية عامة غير عادية تعقد بالتزامن مع الجمعية العامة العادية بهدف مناقشة والموافقة على تقديم ضمان للسندات التي تنوي إحدى الشركات التابعة لعمانتل إصدارها في الأسواق الدولية بقيمة لا تزيد على 2 مليار دولار لتمويل الاستحواذ على حصة مسيطرة قدرها 21.9% بشركة الاتصالات المتنقلة مجموعة زين” كأداة تمويل طويلة الأجل بديلة للقرض التجسيري الذي تم الحصول عليه سابقا.
    أعلنت الشركة الوطنية العمانية للهندسة والاستثمار ش.م.ع.ع بأن شركة كهرباء مزون ش.م.ع.ع قد أسندت إليها عقد تشييد محول كهربائي وتطوير محطة كهرباء الفشقة بمبلغ 649.4 ألف ر.ع. تجدر الإشارة الى أن إجمالي مبالغ العقود التي حصلت عليها الشركة خلال عام 2017 طبقا للإفصاحات على موقع السوق المالي بلغ 28.7 مليون ر.ع.
    نبقى مع أخبار الشركات حيث أعلنت شركة جلفار للهندسة والمقاولات عن صدور حكم في دعوى التحكيم الثانية من أصل أربع دعاوى إجراءات تحكيم بين الشركة والشركة العمانية لخدمات الصرف الصحي ش.م.ع.م/‏‏ حيا للمياه (محتكم ضدها)، والمتعلق بالمطالبات المتنازع عليها بين الطرفين في مشروع السيب لمياه الصرف الصحي العقد. الحكم الصادر ألزم شركة حيا للمياه بأن تسدد لشركة جلفار جميع المبالغ المحكوم بها وقدرها 18.86 مليون ر.ع. إضافة الى فوائد بمبلغ 4.2 مليون ر.ع. ليصل إجمالي المبلغ الى 23.1 مليون ر.ع. خاضع للزيادة بفائدة قدرها 7% من تاريخ الحكم في 2018/‏‏2/‏‏15 وحتى كامل السداد.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي لـ”أوبار كابيتال”: كسر مؤشر سوق مسقط وأغلق دون مستوى 5.000 نقطة وبالنظرة التحليلية الفنية لمؤشر السوق وباستخدام المتوسطات المتحركة نجد أن المؤشر مازال يقف دون جملة متوسطات السوق (50 و100 يوم)، حيث إن مؤشر القوة النسبية يقف حالياً فوق مستوى 40 درجة ويتوافق في الاتجاه الأفقي مع مؤشر السوق وهي إشارة فنية جيدة. في حين تشير القراءة الفنية للشموع اليابانية اليومية إلى تذبذب مؤشر السوق ما بين 5.000 نقطة ومستوى 4.970 نقطة (مستوى الدعم الأول).
    حتى لحظة إعداد التقرير تم الإعلان عن توزيعات نقدية مقترحة من قبل الشركات المدرجة لعام 2017 بمبلغ 364.6 مليون ر.ع. بتراجع سنوي نسبته 5%. من هذه التوزيعات أسهم القطاع المالي بنسبة 50% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 40% ثم قطاع الصناعة بنسبة 10%. وبلغت نسبة التوزيعات النقدية المقترحة الى الأرباح للسوق ككل 61% لعام 2017 وبعائد نقدي 4.7%. قطاعيا، بلغت نسبة التوزيعات النقدية المقترحة الى الأرباح لقطاع الصناعة 143% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 88% ثم القطاع المالي بنسبة 50% وبلغ العائد النقدي 3.5% و 5% و 4.8% على التوالي. وفيما يتعلق بالتوزيعات السهمية، فقد بلغت قيمة هذه التوزيعات حتى للحظة 67.9 مليون ر.ع. بارتفاع سنوي نسبته 30.5% لذات العدد من الشركات لعام 2016. وبذلك يبلغ إجمالي نسبة التوزيعات (السهمية والنقدية) الى الأرباح للسوق 72.3% لعام 2017 مقارنة مع 61.1% لعام 2016.
    محليا، أشارت الأرقام المبدئية للموازنة العامة لعام 2017 حسب النشرة الشهرية للبنك المركزي العماني لشهر ديسمبر تسجيل إجمالي الإيرادات مبلغ 7.97 مليار ر.ع. بارتفاع سنوي قدره 4.8% عن الإيرادات الفعلية لعام 2016 وبتراجع قدره 8.3% عن المقدرة لعام 2017. مساهمة صافي إيرادات النفط من إجمالي الإيرادات بلغت 56.7% لعام 2017 مقارنة مع 48% لعام 2016 بسبب رئيسي يعود الى تحسن أسعار النفط حيث بلغ متوسط سعر البرميل 51.3 دولار مقارنة مع 40.1 دولار للبرميل لعام 2016 بارتفاع نسبته 27.9%. وفي المقابل، شهد الإنفاق العام تراجعا بنسبة 11.1% على أساس سنوي الى 11.5 مليار ر.ع. بدعم من تراجع الإنفاق الجاري بالدرجة الأولى الذي شكل نسبة 70.4% من إجمالي الإنفاق خلال عام 2017 مقارنة مع نسبة 72.2% لعام 2016. تجدر الإشارة الى أن الإنفاق العام الفعلي لعام 2017 هو أقل من المقدر لذات العام بنسبة 1.9%. العجز المسجل لعام 2017 بلغ 3.5 مليار ر.ع. بتراجع سنوي نسبته 34% إلا أنه بقي أعلى من المقدر (3 مليارات ر.ع.) بسبب التراجع في الإيرادات والتزام الدولة رغم ذلك بالإبقاء على مستويات الإنفاق. هذه الأرقام هي مبدئية طبقا لجداول النشرة الشهرية للبنك المركزي العماني لشهر ديسمبر.
    تم الإعلان عن تأسيس الشركة العمانية للأبراج بهدف توحيد الجهود في بناء البنية الأساسية للاتصالات وتفادي الازدواجية في الاستثمار. الشركة الجديدة مملوكة بنسبة 56% من قبل شركة عمان 70 القابضة ونسبة 34% لشركة أكتيف جو (شركة متخصصة لإدارة وتشغيل وصيانة أبراج الاتصالات) و نسبة 10% من قبل الحكومة ممثلة بالشركة العمانية للنطاق العريض. من المقدر أن تبدأ المرحلة الأولى باستثمارات قيمتها تزيد عن 15 مليون ر.ع. وذلك لبناء أبراج جديدة بهدف توسيع شبكات المشغلين للفترة القادمة فيما ستقوم الشركة في المرحلة الثانية من المشروع الى الوصول إلى اتفاق مع المشغلين الحاليين لإدارة أو امتلاك الأبراج المملوكة حاليا للمشغلين والمؤسسات الأخرى بعد تثمينها والاتفاق على شراكة معينة معهم. وطبقا للأخبار فإنه من المقرر بناء حوالي 600 برج خلال خمس سنوات. إن الاستمرار بإنشاء الشركات المتخصصة و تفعيل الشراكة بين القطاع العام والخاص إضافة الى تفادي الازدواجية في الاستثمار سينعكس إيجابا على القطاعات المستهدفة والشركات العاملة بها وتخفيض المصاريف الرأسمالية لهذه الشركات. خليجياً، سجلت بورصة البحرين الأداء الأفضل مرتفعة بنسبة 0.9% في الوقت الذي تراجع فيه سوق دبي المالي بنسبة 1.32% ليتصدر الأسواق الخاسرة. أعلنت وزارة المالية السعودية الانتهاء من استقبال طلبات المستثمرين الإضافية على إصدارها المحلي عبر إعادة فتح طرحها الخامس (السابق 01 – 2018)، الذي تم في يناير الماضي، تحت برنامج صكوك الحكومة السعودية بالريال السعودي. وأوضحت الوزارة بأنه تم تحديد حجم الإصدار بمبلغ قدره 7.22 مليار ريال سعودي حيث تم توزيع لإصدارات الإضافية إلى ثلاث شرائح على النحو التالي:
    – الشريحة الأولى تبلغ 5.370 مليار ريال سعودي لصكوك تُستحق في العام 2023
    – الشريحة الثانية تبلغ 1.700 مليار ريال سعودي لصكوك تُستحق في العام 2025
    – الشريحة الثالثة تبلغ 0.150 مليار ريال سعودي تُستحق في العام 2028
    أشارت وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز في تقرير لها إلى أن قطر ضخت نحو 43 مليار دولار في بنوكها العام الماضي بعد أن أدت مقاطعة عدة دول خليجية لها إلى انخفاض في الودائع. وقامت الحكومة والشركات التي تسيطر عليها بضخ النقد إلى النظام المالي بعد أن خرج نحو 22 مليار دولار من الودائع بين شهر يونيو وشهر ديسمبر. وقالت وكالة التصنيف الائتماني أن الحكومة تدخلت بقوة لمساعدة البنوك والسماح لهم بزيادة الإقراض وتمويل المشاريع الحكومية. من جانب آخر، تتوقع الوكالة تراجع صافي هوامش الفائدة لدى بنوك المنطقة بشكل طفيف” هذا العام من 2.8٪ في عام 2017 مع ارتفاع تكلفة التمويل بسبب ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية. وترى الوكالة أن تكلفة المخاطر في بنوك دول المجلس سترتفع من 120 نقطة أساس تقريبا نتيجة لتطبيق المعيار الدولي للتقارير المالية رقم 9، وهو طريقة جديدة لتقديم القروض السيئة حيث سيتم اعتماد هذا المعيار من هذا العام. كما توقعت الوكالة متوسط نمو القروض بنسبة 3٪ الى 4٪ في بنوك المنطقة لعام 2018 مقارنة مع 2.6% كمتوسط خلال عام 2017.
    قامت البحرين باختيار خمسة بنوك لإصدار سندات دولية مقررة لتغطية العجز في موازنتها وفقا لرويترز. وساعدت البنوك ذاتها الحكومة البحرينية على إصدار سندات بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي في سبتمبر من العام الماضي، بما في ذلك 1.25 مليار دولار أمريكي من سندات تستحق خلال 12 سنة و 900 مليون دولار أمريكي لفترة 30 سنة و850 مليون دولار أمريكي من السندات الإسلامية. نرى أن البحرين التي تواجه صعوبات وتقييمات سلبية ترغب في الحصول على أسعار فائدة منخفضة وذلك قبل رفع سعر الفائدة المتوقع من قبل الفيدرالي الأمريكي خلال العام الحالي.
    عالمياً، سجلت اليابان خلال شهر يناير من عام 2018 أول عجز تجاري لها منذ مايو من عام 2017 (أي في ثمانية أشهر) وذلك على خلفية زيادة واردات الوقود الأحفوري بشكل أكبر من إرتفاع عائدات الشحنات الصادرة من الدولة الآسيوية. وكانت الحكومة اليابانية قد اضطرت لشراء المزيد من الوقود الأحفوري لتوليد الطاقة منذ انهيار محطة فوكوشيما للطاقة النووية في عام 2011. العجز التجاري بلغ 8.6 مليار دولار أمريكي مقارنة مع آخر عجز في شهر مايو عند 1.87 مليار دولار أمريكي. وطبقا لوزارة المالية اليابانية فإن تكاليف الواردات من النفط الخام والمنتجات الطبية والغاز الطبيعي المسال ارتفعت مع تزايد حجم التجارة في هذه المواد.
    وأظهر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تزايد الثقة بضرورة مواصلة زيادة أسعار الفائدة مع اعتقاد معظم أعضاء اللجنة بأن التضخم سيرتفع. هذا الاعتقاد سيدعم التوقعات المتعلقة بأن الرئيس الجديد لمجلس الاحتياطي سيذهب إلى زيادة أسعار الفائدة الشهر القادم. وبين المحضر أن الأعضاء الذين لهم حق التصويت والمجموعة الأوسع من صانعي السياسات قد رفعوا توقعاتهم لآفاق الاقتصاد منذ ديسمبر المنصرم. تجدر الإشارة الى أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يتوقع في الوقت الحالي ثلاث زيادات لأسعار الفائدة هذا العام.

    التوصيات:

    وقال التقرير إن أداء السوق قد عكس معظم المخاوف وحالة الحذر لدى المستثمرين فيما يتعلق بأداء الشركات والتوزيعات.
    ورأى التقرير أنه يجب النظر بشكل إيجابي الى أن نسبة التوزيعات الى الأرباح شهدت تحسنا رغم التراجع في الأرباح الأمر الذي يظهر التزام الشركات المدرجة بدعم مساهميها.
    ستشهد الفترة المقبلة بدء موسم الجمعيات العمومية وبالتالي فرصة للمستثمرين لمعرفة المزيد عن خطط الشركات وكيفية مواجهتها للتحديات القادمة وعليه نصح التقرير المستثمرين بالمساهمة بشكل فاعل في هذه الجمعيات. متوقعا أن يبقى الحراك مرتفعا في السوق خلال الفترة القادمة بدعم من الإفصاحات الحكومية وموسم الجمعيات العمومية والتوزيعات المقبلة.

  2. #62
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    تعافي سوق مسقط للأوراق المالية مع بقاء الصفقات ضعيفة

    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي –

    سجلت جميع المؤشرات الفرعية ارتفاعاً في أدائها حيث سجل المؤشر المالي ارتفاعا أسبوعيا بنسبة 0.82% يليه في الارتفاع مؤشر الخدمات بنسبة 0.4% يليه مؤشر القطاع الصناعي بنسبة 0.3%. وسجل مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة ارتفاعاً بنسبة 0.27%.
    أرجع تقرير مجلس إدارة شركة ريسوت للإسمنت التراجع في الأرباح المنسوبة لمساهمي الشركة الأم لعام 2017 بنسبة 72% لعوامل عدة منها:
    1-تراجع كمية وحجم المبيعات بسبب المنافسة والتطورات في أسواق التصدير خاصة اليمن
    2-ارتفاع أسعار الطاقة (الكهرباء والغاز والفحم) والتي أدت إلى زيادة التكاليف ذات الصلة بمبلغ 2.9 مليون ر.ع.
    3-ارتفاع تكلفة المواد الخام بسبب تكاليف التعاقد الخارجي لترحيل وحفر الحجر الجيري والطفلي نتيجة بعد موقع المحجر
    4-ارتفاع مصاريف الصيانة
    5-انخفاض القيمة السوقية للأوراق المالية
    6-ارتفاع نسبة الضرائب وأثر ذلك على الضرائب المؤجلة.
    وكانت المجموعة قد حققت أرباحا استثمارية بمبلغ 1.1 مليون ريال. بسبب بيع إحدى الشركات الشقيقة خلال عام 2017. وفيما يتعلق بالتوسعات، أوضح التقرير بأنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من مشروع ماكينة تعبئة جديدة للشركة الأم خلال الربع الأول من العام الحالي. وأضاف التقرير بأن الشركة تقوم بمبادرات لخفض كلف الإنتاج وتطوير القدرة في الأسواق التنافسية.
    أعلنت شركة جلفار للهندسة والمقاولات بأن شركة دليل للنفط قد أسندت إلى الشركة عقد تقديم خدمات التشييد في مواقع دليل بمبلغ 29.7 مليون ريال. على مدى مدة العقد البالغة 4 سنوات. بذلك يكون مجموع قيمة العقود التي أسندت إلى الشركة خلال العام الحالي طبقا للإفصاحات على موقع السوق قد بلغ 42.68 مليون ريال.
    أعلنت شركة الحسن الهندسية الأسبوع الماضي عن توقيع خطاب إسناد مع شركة تنمية نفط عمان لحزمة الأعمال الهندسية والتوريد والتشييد (مشروع وحدة توليد الطاقة الكهربائية المتكاملة هيما – غرب) وتبلغ قيمة المشروع 17.6 مليون ريال عماني . (بدون التجهيزات والمعدات والتي تبلغ قيمتها 13.8 مليون ريال.). مدة تنفيذ الأعمال 36 شهرا تبدأ من فبراير 2018. وطبقاً لإعلان الشركة فإنها تتوقع دخلاً معقولاً من هذا المشروع.
    وفي تطورات أخرى، أفصحت شركة أكوا باور بركاء بأن المحكمة العليا اتخذت قرارها في القضايا الضريبية للفترة 2006-2009 الذي تضمن 1) نقض قرار محكمة الاستئناف والحكم ضد الشركة فيما يتعلق بترحيل الخسائرالضريبية المتكبدة خلال فترة الإعفاء و 2) قضت المحكمة لصالح الشركة فيما يتعلق بأتعاب الخدمات الفنية. الشركة أشارت إلى أنها ستكون قادرة على تقييم هذا القرار تماما بعد استلام الحكم المفصل من المحكمة العليا وبأن هذا القرار سيكون له أثر سلبي بمبلغ 4.7 مليون ريال. الأمر الذي سيؤثر على النتائج المالية للشركة للسنة المنتهية 31 ديسمبر 2017 إضافة إلى أن النتائج المالية الأولية غير المدققة التي سبق الكشف عنها سوف تتأثر سلبا أيضا.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقاً لما جاء في تقريرنا السابق عن إيجابية قراءة المؤشرات الفنية حيث انطلق المؤشر للأعلى من مستوى الدعم 4.970 نقطة (المستوى المشار إليه في تقريرنا السابق). إغلاق المؤشر فوق مستوى 5.000 نقطة خلال الفترة الحالية سيؤهله لبلوغ مستوى 5.026 نقطة كمستوى مقاومة أول ثم مستوى 5.040 نقطة كمستوى مقاومة ثان.
    حتى لحظة إعداد التقرير تم الإعلان عن توزيعات نقدية مقترحة من قبل الشركات المدرجة لعام 2017 بمبلغ 381 مليون ريال. بتراجع سنوي نسبته 2.9%. من هذه التوزيعات أسهم القطاع المالي بنسبة 50% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 40% ثم قطاع الصناعة بنسبة 10%. وبلغت نسبة التوزيعات النقدية المقترحة إلى الأرباح للسوق ككل 63.8% لعام 2017 وبعائد نقدي 4.9%. قطاعيا، بلغت نسبة التوزيعات النقدية المقترحة إلى الأرباح لقطاع الصناعة 166.1% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 92.2% ثم القطاع المالي بنسبة 46.4% وبلغ العائد النقدي 3.8% و 5.2% و 4.9% على التوالي. وفيما يتعلق بالتوزيعات السهمية، فقد بلغت قيمة هذه التوزيعات حتى للحظة 69.5 مليون ر.ع. بارتفاع سنوي نسبته 31% لذات العدد من الشركات لعام 2016. وبذلك يبلغ إجمالي نسبة التوزيعات (السهمية والنقدية) إلى الأرباح للسوق 75% لعام 2017 مقارنة مع 61.1% لعام 2016 .
    الأخبار المحلية في أسبوع
    محليا، أعلن البنك المركزي العُماني خلال الأسبوع المنصرم عن طرح الإصدار رقم 56 ( الأول خلال العام الحالي) من سندات التنمية الحكومية للاكتتاب العام عن طريق المزاد التنافسي بمبلغ 150 مليون ريال. وبمدة استحقاق 10 سنوات وبسعر فائدة أساسي كوبون 6% سنويًا. وطبقا لوكالة الأنباء العُمانية سيكون الاكتتاب من 7 إلى 15 مارس القادم على أن يعقد المزاد في 18 مارس وتصدر تلك السندات في 21 مارس على أن تستحق في 21 مارس من عام 2028. تشير البيانات المتوفرة أن آخر إصدار لسندات التنمية الحكومية بمدة استحقاق 10 سنوات كان في شهر سبتمبر من العام المنصرم (الإصدار رقم 54) بسعر فائدة أساسي 5.75% و متوسط عائد مقبول 5.44% وقد تم تغطية الإصدار 1.74 مرة. وفي الأسبوع الماضي، أعلن الرئيس التنفيذي لمحطة الدقم للحاويات أن محطة الحاويات الجديدة في ميناء الدقم ستكون جاهزة بحلول عام 2019. وسيكون للمحطة قدرة استيعابية سنوية للتعامل مع مليوني وحدة مكافئة لعشرين قدماً. وتقوم شركة سيركا تاهوت إنزات” التركية ببناء محطة الحاويات التي يبلغ طولها 1.6 كم. وقد تغيرت الخطة الرئيسية لميناء الدقم قليلا. لذلك، فإن محطة الحاويات سيكون طولها 1.6 كم، قابلة للتمديد إلى 2.2 كم. وأضاف الرئيس التنفيذي أنهم يقومون الآن ببناء المنصة والسكك الحديدية والمستودعات. وبحلول نهاية عام 2018 سوف يقومون بطلب المعدات الكبيرة للميناء، بما في ذلك الرافعات. وأوضح الرئيس التنفيذي أن الميناء سيركز على شركة سيباسيك عُمان التي من المتوقع أن تبدأ العمليات التجارية لأعمال التصدير في الحاويات قريباً. كما ستحاول سلطات الموانئ جذب الحاويات إلى منطقة الوسطى عبر ميناء الدقم.
    أسواق الخليج
    خليجياً، سجلت بورصة قطر أسوأ أداء لها منخفضة بنسبة 4.03% في حين ارتفعت بورصة البحرين بنسبة 1.60%. وسجلت دوق دبي والسعودية انخفاضاً بواقع 2.36% ونسبة 1.52% على أساس أسبوعي وعلى التوالي.
    في محاولة لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى المملكة العربية السعودية ورفع قدرتها التنافسية، أصدرت الهيئة العامة للاستثمار في السعودية قراراً بزيادة مدة الترخيص للاستثمار الأجنبي إلى خمس سنوات قابلة للتجديد، وإعطاء المستثمر الخيار في تقليل مدة الترخيص بحد أدنى سنة واحدة. وقد اتخذت الهيئة العامة للاستثمار في السعودية عدة خطوات لتيسير عمليات الاستثمار في المملكة، بما في ذلك إطلاق منصة إلكترونية للتراخيص. كما أدخلت المملكة مجموعة واسعة من الإصلاحات في أسواق رأس المال، كما يجري حاليا إصلاح كبير للنظام القانوني في المملكة. وتعمل السعودية على وضع قانون جديد للرهن العقاري وقانون الامتياز وقانون الإفلاس الذي تمت الموافقة عليه قبل عدة أسابيع.
    ووفقا لهيئة السوق المالية السعودية، ارتفع إجمالي قاعدة الأصول للصناديق الاستثمارية في المملكة العربية السعودية بنسبة 15% على أساس سنوي ليصل إلى 248.2 مليار ر.س. في عام 2017. ويعزى هذا الارتفاع بشكل رئيسي إلى ارتفاع الموجودات التي تحتفظ بها كاستثمارات عامة بنسبة 22% خلال العام. وارتفعت الأصول المملوكة من قبل الصناديق الخاصة بنسبة 10%. ويظهر تحليل الصناديق حسب فئة الأصول بأن الدين والتحوط ومشتقاته وأسواق المال قد نمت بأكثر من 45% و28% ونسبة 26% على أساس سنوي وعلى التوالي، في حين انخفضت الأصول الأخرى بنسبة 86% على أساس سنوي. من جهة أخرى، انخفض عدد مشتركي صناديق الاستثمار إلى 220,300 مشترك في عام 2017 من 226,200 مشترك في العام السابق.
    أخبار العالم
    وعلى الصعيد العالمي، تباطأ نمو قطاع الصناعات التحويلية بالصين في فبراير، بحسب ما أظهرت بيانات رسمية. وسجل مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية بالصين مستوى 50.3 نقطة هذا الشهر، متراجعاً عن 51.3 نقطة في يناير، وفقاً لما ذكرت مصلحة الدولة للإحصاء. وتشير القراءة فوق مستوى 50 نقطة إلى التوسع، فيما تشير القراءة دونها إلى الانكماش. ورغم هذا التباطؤ إلا أن مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية بالصين ظل فوق مستوى الخمسين نقطة منذ 19 شهراً متتالية. إذ يتحرك المؤشر إلى التراجع في الشهر الذي يتزامن مع عطلة عيد الربيع. وتراجع المؤشران الفرعيان للإنتاج والطلبات الجديدة بشكل طفيف إلى 50.7 نقطة و51 نقطة على الترتيب، فيما لا تزال المؤشرات الفرعية الخاصة بمخزونات المواد الخام والموظفين ومواعيد تسليم الموردين دون مستوى الخمسين نقطة.
    التوصيات
    على مستوى منطقة الخليج سيحظى شهر مارس بأهمية كبرى. حيث تقرر شركة فوتسي” في هذا الشهر بشأن انضمام سوق الأسهم السعودية إلى مؤشر الأسواق الناشئة الثانوية إضافة إلى أنه خلال الفترة تبقى احتمالات رفع سعر الفائدة في اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي المقبل مرتفعة أيضاً.
    إذا تحققت مراجعة مؤشر فوتسي في ترقية سوق الأسهم السعودية (وهي حتى عام 2019)، فإن السوق سوف يشهد تحركات نشطة خلال هذه الفترة، تاريخياً شهدنا هذه الفترة عند كل ترقية. وعلى الصعيد المحلي، فإن موسم إعلان توزيعات الأرباح قد انتهى تقريباً، في حين بدأ موسم اجتماعات الجمعيات العمومية العادية، هذا ونعتقد بأن نشاط التداول سوف ينحصر على الأسهم الجاذبة التي تقدم عوائد نقدية جيدة.
    نوصي المستثمرين بضرورة متابعة جدول أعمال الجمعيات العامة العادية وإفصاحاتها كما ونوصي المستثمرين بالتركيز على حضور اجتماعات الشركات التي حققت أداء مالياً جيداً.

  3. #63
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    الشركات القيادية تقود مؤشر سوق مسقط نحو التراجع

    تقرير أوبار كابيتال الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات»:-

    بقي مؤشر سوق مسقط تحت الضغط حيث شهدت بعض الأسهم القيادية نشاطاً ضخماً وظلت تحت الضغط أيضاً. وبالإضافة إلى ذلك، تداولت أسهم شركات بأسعار ما بعد التوزيعات خلال الأسبوع. ومع ذلك، ارتفعت قيم التداول خلال الأسبوع بينما انخفض عدد الأسهم المتداولة. و أغلق مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية عند أدنى مستوى له في ثمانية أشهر وأنهى الأسبوع عند مستوى 4.929.80 نقطة متراجعاً بنسبة 1.64٪.

    ورصد تقرير أوبار كابيتال الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات” تسجيل جميع المؤشرات الفرعية انخفاضاً في أدائها حيث سجل مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاً أسبوعياً بنسبة 2.04% يليه في الانخفاض مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.39% يليه مؤشر القطاع الصناعي بنسبة 0.39%. وسجل مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة انخفاضاً بنسبة 1.48%.
    بدأ موسم الاكتتاب العام الأولي في السلطنة هذا العام ، حيث أعلنت شركة التأمين العربية فالكون ش.م.ع.ع. عن موعدها للاكتتاب العام. حيث أعلنت الشركة عن تاريخ بداية الاكتتاب العام في 4 مارس 2018 وسوف يغلق يوم 2 أبريل 2018 ومن المتوقع أن يتم إدراجه في 16 أبريل 2018. من خلال طرح أسهم الاكتتاب العام لشركة التأمين العربية فالكون ش.م.ع.ع. لعدد 25.8 مليون سهم بقيمة 190 بيسة للسهم الواحد، وتتضمن القيمة الاسمية 100 بيسة مضافاً إليها 88 بيسة علاوة إصدار ومصاريف إصدار بواقع بيستين للسهم الواحد. تأسست الشركة بعد الاندماج الحاصل بين شركة فالكون للتأمين وشركة التأمين العربية حيث تتوقع الشركة تحقيق وفورات ناتجة عن عملية الدمج. هذا وتتوقع الشركة أن تقوم بتوزيع أرباحها الأولية في أبريل 2018.
    وأعلنت شركة جلفار للهندسة والمقاولات بأنه قد أسند إليها عقد مقاولات من منطقة الباطن خاص بـ الأعمال المدنية والميكانيكية والكهربائية والأجهزة – حزمة رقم 1” في مشروع صلالة للغاز البترولي المسال الخاص بشركة صلالة للغاز البترولي المسال ش.م.م. ( إحدى شركات المنطقة الحرة بصلالة) وذلك من قبل بتروفاك إي آند سي عُمان ش.م.م بقيمة 41 مليون دولار أمريكي تقريباً. مدة تنفيذ أعمال العقد 21 شهراً تقريباً تبدأ من 26 فبراير من هذا العام. وبموجب هذا العقد، بلغت القيمة الإجمالية للعقود الممنوحة لشركة جلفار خلال هذا العام 58.4 مليون ر.ع. طبقاً لإفصاحات الشركة على موقع سوق مسقط للأوراق المالية.
    خلال الفترة، وقعت الشركة الوطنية العُمانية للهندسة والاستثمار اتفاقية لتقديم خدمات التحصيل مع الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، حيث تقوم الشركة بموجب هذه الاتفاقية بتحصيل رسوم الاشتراكات لدى الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية نظير عمولة متفق عليها عبر شبكة فروعها المنتشرة بكافة أرجاء السلطنة إضافة إلى الوسائط الإلكترونية وتسري الاتفاقية لمدة عام قابل للتجديد. يأتي طبقاً لبيان الشركة يعد هذا المشروع في إطار توجهات الشركة الاستراتيجية لتطوير وسائط التحصيل الإلكتروني بما يساهم في تنويع مصادر الدخل.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي لـ”أوبار كابيتال” فإن إغلاق المؤشر دون مستوى 5.000 نقطة خلال الفترة الحالية سيتبعه اتجاه المؤشر العام لسوق مسقط نحو مستوى الدعم الأول عند 4.888 نقطة.
    وتشير أحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزي العُماني إلى أن المتوسط المرجح لأسعار الفائدة (سعر الإقراض مطروحا منها سعر الفائدة على الودائع) على الريال العماني قد تقلص بمقدار 0.1 نقطة أساس على أساس شهري عند 3.537% لشهر ديسمبر 2017، ومتوسط سعر الفائدة المرجح أقل من 5.204%، وعلى الرغم من الانخفاض الشهري في متوسط سعر الفائدة على الودائع الذي بلغ متوسطه 1.667%. ومع ذلك، فإن الهامش بالريال العماني لا يزال عند 5.4 نقطة أساس دون مستوى شهر ديسمبر 2016. ارتفع المتوسط المرجح لأسعار الفائدة السنوي بمقدار 26.8 نقطة أساس كما في ديسمبر 2017 عند (3.111%) بالمقارنة مع الشهر السابق. بهامش أعلى من 74 نقطة أساس بالمقارنة مع ديسمبر 2016. واستقر المتوسط المرجح لأسعار الفائدة على الودائع لأجل بالريال العماني للقطاع الخاص عند حوالي 3.55% خلال الثلاثة أشهر السابقة. في حين ارتفع المتوسط المرجح لأسعار الفائدة على جميع الودائع للقطاع الخاص بالريال العماني عند حوالي 1.43% في ديسمبر 2017 مقارنة بمتوسط قدره 1.30% خلال الثلاثة أشهر السابقة.
    وبلغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المسجلة لدى الهيئة العامة لتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة (ريادة) 606 منشآت بنهاية شهر يناير من هذا العام ليصل إجمالي عدد هذه المؤسسات إلى 32.441 حسب البيانات الأولية الصادرة. من خلال المركز الوطني للإحصاء والمعلومات. حظيت محافظة مسقط على أكبر عدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة. بلغ إجمالي عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في المحافظة (10.490). في حين بلغ عدد المشاريع الصغيرة والمتوسطة في محافظة شمال الباطنة 4.988 مشروع. وسجلت محافظة الداخلية عددا من الشركات الصغيرة والمتوسطة بلغ عددها 4.402 مشروع.
    وتراجعت جميع الأسواق خلال الأسبوع باستثناء السوق السعودية. وكان مؤشر بورصة قطر الأكثر تراجعاً مجدداً وبنسبة 4.83% فيما كان مؤشر السوق السعودي الرابح الوحيد مسجلاً مكاسب بنسبة 2.04%. وتراجع كل من مؤشر سوق مسقط ومؤشر سوق دبي بنسبة 1.64% و 1.61% على التوالي.على الصعيد الإقليمي ، تعمل المملكة العربية السعودية على توسيع إعادة التمويل لقرض دولي بقيمة 10 مليارات دولار حيث تم رفع حجم التمويل بقيمة ستة مليارات دولار أمريكي، ليصبح 16 مليار دولار أمريكي. بسبب الطلب القوي. حسبما أشار مكتب إدارة الدين العام بوزارة المالية. جمعت المملكة العربية السعودية حوالي 36 مليار دولار في عام 2017 ، بما في ذلك 14 مليار دولار أمريكي من السندات المحلية و 22 مليار دولار من أسواق الدين الدولية. وسيتم تسعير القرض الجديد بقيمة 16 مليار دولار على هامش يمثل تخفيضًا بنسبة 30% عن المستويات المحددة في عام 2016” ، حسبما أفاد مكتب إدارة الدين العام بوزارة المالية.
    أعلنت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، عن خفض التصنيف الائتماني للبحرين إلى BB – من BB+ مع نظرة مستقبلية مستقرة وقالت الوكالة في تقرير، إلا أن حكومة البحرين لم تعلن حتى الآن عن استراتيجية واضحة لمعالجة ارتفاع مستويات العجز في المدى المتوسط.
    استمرت الحكومة في تنفيذ عدد من الإجراءات لزيادة الإيرادات وخفض الإنفاق، بما في ذلك فرض الضرائب غير المباشرة في نهاية 2017 والزيادات في أسعار الوقود في يناير 2018. ومع ذلك، فإن كافة الجهود ليست قريبة من استقرار الدين الحكومي الى الناتج المحلي الإجمالي، والذي من المتوقع ارتفاعه فوق 100% في المدى المتوسط. أخيراً، ترى فيتش أن قيادة البلاد ملتزمة عموماً بالإصلاح.
    خليجياً، يشير تحليل صافي الأرباح على أساس سنوي للبنوك الخليجية لعام 2017 إلى أن البنوك الإماراتية سجلت أعلى زيادة في صافي الربح بنسبة 10% على أساس سنوي، تليها البنوك الكويتية بنسبة 9% والبنوك السعودية بنسبة 8.8% على أساس سنوي، كما سجلت قطر 5.8% والبحرين بنسبة 4.2% على أساس سنوي. ومع ذلك، حافظت البنوك العمانية على ثبات صافي أرباحها على أساس سنوي. وقد بلغ إجمالي صافي أرباح القطاع البنكي في دول مجلس التعاون الخليجي 32.6 مليار دولار أمريكي في السنة المالية 2017، بزيادة قدرها 8.2% عن الربع المماثل من العام السابق. على أساس ربع سنوي، بلغ إجمالي صافي أرباح القطاع البنكي الخليجي 8 مليارات دولار أمريكي في الربع الأخير من العام الحالي (بانخفاض بنسبة 5.6% على أساس ربع سنوي، أي بزيادة 27.9% على أساس سنوي). وساهمت البنوك السعودية بنسبة 37% من إجمالي صافي الربح، وساهمت كل من دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 31%، ثم قطر بنسبة 17%، ثم الكويت بنسبة 8%، والبحرين بنسبة 4%، وعُمان بنسبة 3%.
    وعلى الصعيد العالمي، تراجعت الطلبيات الجديدة للسلع المصنعة في الولايات المتحدة بنسبة 1.4% على أساس شهري في يناير من عام 2018، بعد ارتفاعها بنسبة 1.8% في ديسمبر، حيث جاءت أسوأ قليلا من توقعات السوق بانخفاض 1.3%. وهو أول انخفاض له في خمسة أشهر يعود هذا الانخفاض في معظمه إلى انخفاض طلبات معدات النقل. حيث انخفضت طلبات المعدات والآلات بنسبة 0.4%. كما وانخفضت طلبات السلع الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات، والتي ينظر إليها كمقياس لخطط إنفاق الأعمال بنسبة 0.3%. وبلغ متوسط طلبيات المصانع في الولايات المتحدة 0.29% في الفترة من عام 1991 حتى عام 2018، ليصل إلى أعلى مستوى له في جميع الأوقات عند 10.20% في يونيو 2000، في حين بلغ أدنى مستوى قياسي له عند 9.40% في أغسطس 2014.

    التوصيات:

    احتلت السلطنة المرتبة العاشرة في العالم من حيث الاستثمار في تقرير يو إس نيوز آند وورلد” لعام 2018. وقال التقرير: نعتقد أن هذا مؤشر جيد للآفاق المستقبلية لسلطنة عُمان.
    ومن حيث أخبار السوق ، بدأ موسم اجتماعات الجمعية العامة للشركات العمانية المدرجة وسيستمر طوال شهر مارس، حيث ستتم مناقشة جداول الأعمال المقترحة من قبل مجالس الإدارة من قبل المساهمين بالإضافة إلى الجهات التنظيمية.
    ووفقاً للإعلانات على موقع سوق مسقط للأوراق المالية ، شهدنا في الأسبوع الماضي موافقات على توزيعات أرباح لستّ شركات بلغ إجماليها 42.1 مليون ريال عماني. وأضاف التقرير: نعتقد أن جزءاً من تلك الأرباح من المتوقع أن يعاد استثماره في السوق من قبل المستثمرين، مما سيساعد في أحجام وقيم التداولات.
    ونصح التقرير المستثمرين بحضور اجتماعات الجمعية العامة السنوية للشركات التي تعتبر جاذبة بناءً على التقييمات الحالية، من أجل الاستفادة من الموافقات أو عدمها على جدول الأعمال والاطلاع في الوقت المناسب على الخطط المستقبلية للشركات.

  4. #64
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    قيم وأحجام التداول ترتفع.. وقطاع الخدمات يقود مؤشر سوق مسقط للتراجع


    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات:-



    بقي مؤشر سوق مسقط تحت الضغط على الرغم من الاهتمام بالشراء من المستثمرين الأجانب، إلا أن المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي خرجوا من السوق بشكل كبير. ومع ذلك، ارتفعت قيم وأحجام التداول خلال الأسبوع بنسبة 58.5٪ و32٪ على التوالي. ووصل المؤشر إلى أدنى مستوى له في ثمانية أشهر عند مستوى 4,496.9 نقطة وأنهى الأسبوع بانخفاض بنسبة 0.67 ٪.
    وأشار تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات إلى أن جميع المؤشرات الفرعية سجلت انخفاضاً في أدائها بقيادة مؤشر قطاع الخدمات الذي تراجع بنسبة 1.32%، تلاه مؤشر قطاع الصناعة الذي انخفض بنسبة 0.92% ثم القطاع المالي الذي تراجع بنسبة 0.39%. وانخفض مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1.11%.
    وتطرق التقرير إلى إخطار الشركة الوطنية للتمويل المساهمين بأنه بناء على الحسابات المدققة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017 للشركة ولشركة عُمان أوريكس للتأجير ش.م.ع.ع. قد تم تحديد سعر المبادلة الذي ستقوم الشركة بواسطته بإصدار أسهم جديدة للمساهمين بشركة عُمان أوريكس للتأجير وسعر الاندماج الذي سيسدد للمساهمين بشركة عُمان أوريكس للتأجير الذين يفضلون اختيار السداد النقدي وفقا: للسعر النقدي: حيث يحق لكل مساهم أن يستلم مبلغ 190 بيسة عن كل سهم يملكه بشركة عمان أوريكس للتأجير. والسعر التبادلي: عن كل سهم بشركة عمان أوريكس للتأجير سيتم إعطاء المساهمين 0.9029 سهم في الشركة الوطنية للتمويل ش.م.ع.ع واقترحت الشركة سداد السعر وإصدار الأسهم الجديدة بتاريخ 21 مارس الجاري، وستقوم الشركة بإبلاغ المساهمين عند إتمام عملية الإندماج وصدور قرار الإندماج من الجهات الرقابية.
    وخلال الأسبوع الماضي، أعلن بنك مسقط عن نجاح إصدار سندات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي باستحقاق مدته 5 سنوات ضمن برنامج سندات اليورو متوسطة الأجل. هذا وتمّت تغطية الإصدار بأكثر من مرتين وحملت السندات سعر فائدة أساسي قدره 4.875%. ومن الأخبار المتعلقة بالقطاع المصرفي، دعا بنك ظفار المساهمين إلى الجمعية العامة بتاريخ 27 مارس 2018 حيث سيبحث في تجديد تأسيس برنامج إصدار سندات اليورو متوسطة الأجل في حدود مبلغ 750 مليون دولار أمريكي، ويمكن للبنك أن يدرج ضمن هذا المبلغ برنامج سندات ثانوية من المستوى الثاني في حدود مبلغ 250 مليون دولار أمريكي، كما سيبحث البنك الموافقة على إصدار سندات إضافية دائمة من المستوى الأول وذلك في حدود مبلغ 40 مليون ر.ع.
    وفي سياق آخر، استلمت شركة أكوا باور بركاء قراراً كتابياً من المحكمة العليا الذي يؤكد بأنه:
    تم نقض قرار محكمة الاستئناف وحكمت ضد الشركة فيما يتعلق بترحيل الخسائر الضريبية المتكبدة خلال فترة الإعفاء (كما هو مفصل في البيانات المالية المدققة للشركة لعام 2015 و2016).كما قضت لصالح الشركة فيما يتعلق بأتعاب الخدمات الفنية (وتشمل ذلك سنة 2006 إلى 2009) بأنها قابلة للخصم بالكامل. وتقوم الشركة حاليا بتقييم هذا القرار. وقالت الشركة بأن ذلك القرار سوف يكون له أثر سلبي بقيمة 4.7 مليون ر.ع. على النتائج المالية للشركة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2017.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي،
    أشار تقرير أوبار كابيتال” الأسبوع الماضي عن بلوغ مؤشر سوق مسقط مستوى الدعم الأول عند 4,888 نقطة وهو بالفعل ما حدث. حيث تشير المؤشرات الفنية إلى انخفاض المؤشر بحوالي 50 نقطة خلال الفترة القادمة وهو مستوى الدعم الأول عن 4,840 نقطة.
    وعلى الصعيد الاقتصادي، تم الإعلان في الأسبوع الماضي عبر وسائل الإعلام أن السلطنة أصبحت رائدة في مجال تصدير الجبس في العالم. حيث قامت وللمرة الأولى بإزاحة تايلاند عن قمة تصنيفات العالم لمصدري الجبس البارزيين. وفي السياق نفسه بلغ إجمالي شحنات الجبس الطبيعي العُماني عبر ميناء صلالة 7.40 مليون طن في عام 2017، مقابل 5.38 مليون طن شحنات من تايلاند لهذا العام. مرتفعة من 0.30 مليون طن في عام 2010 إلى 7.40 مليون طن في عام 2017. وبحسب الإحصاءات، فإن السلطنة لديها موارد من الجبس تزيد عن مليار طن. إضافة إلى أن عُمان لديها القدرة على التصدير يصل إلى أكثر من 300 مليون طن على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة (2018-2032)، وذلك بناءً على الطلبات الحالية. هذا وبمتوسط سعر للتصدير عند 18 دولارا/‏‏‏‏الطن يمكن أن يولد أكثر من 5.4 مليار دولار من عائدات التصدير للسلطنة خلال الفترة المقبلة.
    في عام 2017 شهد النشاط العقاري العُماني إلى حد كبير هدوءاً في معاملاته. حيث بلغ عدد الأراضي السكنية الممنوحة من الحكومة في عام 2017 بواقع 30,995 قطعة مقارنة بعدد 32,271 قطعة في 2016 أي بنسبة انخفاض قدرها 4.0%. في عام 2017، شهد عدد العقارات المتداولة انخفاضاً بنسبة 2.1% إلى 225,468 مقارنة بعدد 230,403 في عام 2016. وانخفضت قيمة العقارات المتداولة في عام 2017 بنسبة 60.6% إلى 2.6 مليار ر.ع. بالمقارنة مع 6.6 مليار ر.ع. في عام 2016. وشهد عدد عقود البيع الصادرة في عام 2017 انخفاضاً بنسبة 12.7% إلى 59,480 عقدا مقارنة بعدد 68,145 عقدا عام 2016. أما في عام 2017، شهد عدد عقود الرهن العقاري الصادرة انخفاضاً بنسبة 17.6% إلى 18,619 عقدا مقارنة بعدد 22,608 عقود عام 2016. وانخفضت قيمة عقود الرهن العقاري المتداولة في عام 2017 بنسبة 74.1% إلى 1.44 مليار ر.ع. مقارنة بمبلغ 5.58 مليار ر.ع. في عام 2016.
    ومؤخراً تم الإعلان عن أول مدينة لوجستية في السلطنة، حيث وقعت شركة عُمان اللوجيستية -إحدى شركات مجموعة أسـياد”- ومؤسسة عُمان للاستثمار (ش.م.ع.م)، ومجموعة محمد آل علي السويلم، اتفاقية لتطوير مدينة خزائن الاقتصادية؛ بهدف تعزيز وتنمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص، في بناء مدينة استثمارية متكاملة. وتبلغ المساحة الإجمالية لمدينة خزائن الاقتصادية 51 مليون متر مربع؛ حيث سيتم تطويرها على عدة مراحل. وسيتضمن المشروع أول ميناء جاف ومدينة متعددة الأغراض تضم مناطق لوجستية وصناعية وتجارية وسياحية وسكنية ومركزا يوفر فرصاً استثمارية واعدة للقطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية.
    والاتفاقية هي نموذج في الاستثمار وتطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وسوف تُسهم في تطوير وتشغيل أحد أهم المشاريع الاستراتيجية بالسلطنة. نعتقد أن هذه التطورات مهمة للغاية لتنويع دخل السلطنة والمساعدة في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.
    من جهة أخرى أعلن الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال أن الشركات الدولية العاملة في السلطنة ستقوم بتغطية التأمين الصحي لموظفيها الوافدين. ووفقاً للهيئة فإنها ستقوم بتفعيله تدريجياً، بدءًا من الشركات العالمية، تليها الشركات الخاصة وما إلى ذلك. وتزامناً مع ما ورد أعلاه، نعتقد بأن الشركة الوطنية للتأمين على الحياة والعام التي تبلغ نسبة حصتها السوقية (التأمين الصحي) 74% كما في 2016 والشركة العُمانية المتحدة للتأمين بنسبة 4.5% وشركة المدينة للتكافل بنسبة 3.8% من حصة السوق ستستفيد من هذا العرض حيث نعتقد بأن التأمين الصحي لديه فرص واعدة في النمو. حوالي 10% من العاملين المغتربين في السلطنة كانوا مشمولين بالتأمين الصحي في 2016. ووصلت التغطية إلى 9% للعمانيين – تفيد هذه الأرقام على الأهمية المتزايدة للتأمين الصحي في البلاد.
    وكان مؤشر بورصة البحرين الأكثر تراجعاً حيث انخفض بنسبة 1.08% تلاه مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية الذي تراجع بنسبة 0.67% ومؤشر بورصة الكويت الذي تراجع بنسبة 0.26%. وكان مؤشر بورصة قطر الأكثر ارتفاعاً مسجلاً مكاسب بنسبة 6.49%.
    وفي السعودية، وللمرة الأولى منذ الأزمة المالية في عام 2009، انخفضت أسعار الفائدة بين البنوك في المملكة دون ما يعادل الدولار الأمريكي. حالياً، يسجل سعر الفائدة بين البنوك في لندن ليبور” للقروض بالدولار لأجل ثلاثة أشهر عند 2.1% في حين أن سعر الفائدة على الدولار بين البنوك السعودية سايبور” لأجل ثلاثة أشهر يسجل عند 1.97%. وقد ظهرت الفجوة مؤخراً مع توقع رفع معدلات الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفدرالي في الاجتماع القادم، نعتقد أن الفجوة ستتسع أكثر. حيث قد يؤدي تزايد الفجوة إلى توجه نحو الدولار. ومن هنا نعتقد أن السلطات في المملكة قد تحتاج إلى ضخ فائض من السيولة وجعل الأسعار إما على قدم المساواة مع الدولار أو أعلى قليلا.
    صرحت قطر في أخبارها الأسبوع الماضي بعد أن أعلن الرئيس التنفيذي لبورصة قطر أن العديد من الشركات سترفع حد ملكيتها من الأجانب. حيث أعلنت على الأقل شركتان بأنهما سقومان برفع سقف تملك الأجانب وهما شركة صناعات قطر وبنك قطر الوطني وذلك من نسبة 25% إلى 49%. سوف تسعى كل من الشركات للحصول على موافقتها في اجتماع الجمعية العامة غير العادية. من إجمالي 42 شركة، حالياً هناك شركتان فقط في قطر تسمحان بحدود تملك الأجانب بنسبة 100% وهي شركة أوريدو وشركة السلام العالمية للاستثمار. بينما تسمح فقط 16 شركة في تملك الأجانب ما نسبته 49%. في حين فقط 25 شركة تسمح بالتملك بنسبة 25%. نتوقع أن تقوم هذه الشركات بزيادة سقف ملكيتها للأجانب قريباً.
    على الصعيد العالمي، سيجتمع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي هذا الاسبوع لاتخاذ قرار بشأن رفع سعر الفائدة، حيث أشار الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات في عام 2018. وأشارت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أنها تعتزم الابتعاد عن مستويات الفائدة المنخفضة تاريخيا مع ارتفاع التضخم. سيتم تحديد رفع أسعار الفائدة لهذا العام في الاجتماع المنعقد هذا الأسبوع. وأخرى في شهر يونيو ثم في سبتمبر. نعتقد أن احتمالية رفع سعر الفائدة سيكون جلياً تماماً في الاجتماع القادم والذي سيتبعه رفع سعر الفائدة في الدول التي تربط عملاتها بالدولار الأمريكي خاصة دول مجلس التعاون الخليجي.
    في سياق آخر، ارتفع الإنتاج الصناعي الصيني بنسبة 7.2% على أساس سنوي في يناير وفبراير من عام 2018، متجاوزاً توقعات السوق عند 6.1% بعد ارتفاعه بنسبة 6.2% في ديسمبر. كان هذا أسرع نمو في الإنتاج الصناعي منذ يونيو 2017، حيث انتعش الإنتاج للتعدين (إلى نسبة 1.6% من -0.9% في ديسمبر) وزاد بوتيرة أسرع في التصنيع (إلى 7.0% من 6.5%) وإنتاج الكهرباء والغاز والمياه (ارتفع إلى 13.3% من 8.2%). تقوم الصين بجمع بيانات النشاط في شهري يناير وفبراير في محاولة للتخفيف من الأحداث الموسمية الناجمة عن توقيت عطلة السنة القمرية الجديدة، والتي بدأت في منتصف فبراير من هذا العام في حين قد انخفضت في يناير من العام الماضي.

    التوصيات:

    ﻋﻟﯽ اﻟﺻﻌﯾد اﻟدوﻟﻲ، ﻓﺈن اﺣﺗﻣﺎﻟﯾﺔ رﻓﻊ ﺳﻌر اﻟﻔﺎﺋدة ﻣن ﻗﺑل مجلس اﻻﺣﺗﯾﺎطﻲ اﻟﻔﯾدراﻟﻲ مرتفع إلى حد كبير، وإذا ﺗم ذلك، فستقوم اﻟﻌدﯾد ﻣن دول ﻣﺟﻟس اﻟﺗﻌﺎون اﻟﺧﻟﯾﺟﻲ باتباع ذلك، ﻣﻣﺎ ﺳﯾﻔﯾد اﻟﻘطﺎع اﻟﻣﺻرﻓﻲ. ومع ذلك يجب أن يكون المستثمرون على وعي قبل الاستثمار في الشركات التي لديها نسبة أعلى للدين إلى حقوق الملكية.
    محليا، سيكون موسم اجتماعات الجمعية العامة للشركات على قدم وساق في الأسبوع القادم وسوف يستعد المستثمرون لنتائج الربع الأول من عام 2018 أيضا.
    ﻧﻌﺗﻘد أن اﻻرتفاع ﻓﻲ أﺣﺟﺎم وﻘﯾم التداول ﻓﻲ اﻷﺳﺑوع اﻟﻣﺎﺿﻲ ﮐﺎن ﻧﺗﯾﺟﺔ ﻹﻋﺎدة اﺳﺗﺛﻣﺎر اﻷرﺑﺎح اﻟﻣﺳﺗﻟﻣﺔ ﻓﻲ اﻷﺳﺑوع اﻟﻣﺎﺿﻲ. ووفقًا للإعلانات على موقع سوق مسقط للأوراق المالية، فقد شهدنا في الأسبوع الماضي 6 موافقات على توزيع أرباح من الشركات بقيمة إجمالية بلغت 13.6 مليون ريال عماني. ونواصل التأكيد على توقعاتنا من حدوث نشاط أكبر في الأسبوع القادم أيضاً.
    ونصح التقرير المستثمرين بمراقبة تأثير ارتفاع أسعار الفوائد والبحث عن الشركات بشكل رئيسي في القطاع المالي والاستثمار في الشركات التي تقوم بتوزيع الأرباح.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  5. #65
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    مؤشر سوق مسقط يستمر في التراجع والتركيز على الأسهم القيادية
    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –



    لا يزال السوق يتعرض لضغوط متفاوتة على خلفية عوامل عدة منها التداول على أسعار ما بعد التوزيعات ومن ثم إعادة هيكلة المحافظ إضافة إلى تصنيفات دولية للسلطنة وعدد من الشركات وأيضا الغموض الذي يتعلق بأداء شركات مختارة. المؤشر العام أنهى تداولات الأسبوع على تراجع نسبته 1.96% عند مستوى 4800.93 نقطة.
    ورصد تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي تراجع المؤشر المالي ومؤشر الصناعة بنسبة 1.6% و 0.54% على التوالي في حين سجل مؤشر الخدمات ارتفاعا بنسبة 0.04%. وانخفض مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1.88%.

    وأعلنت شركة جلفار للهندسة والمقاولات ش م ع ع عن قيام شركة بي بي للاستكشاف إبيلسون المحدودة –عمان بإسناد عقد للشركة يتعلق بتشييد وتركيب نظام تجميع الغاز المرحلة 2” وبمدة تنفيذ 33 شهرا تبدأ من 15 مارس 2018 بما في ذلك التجهيزات الأولية. وأشارت الشركة بأن القيمة المقدرة للعقد هي 95 مليون دولار أمريكي ليصل بذلك إجمالي العقود المسندة للشركة خلال العام الحالي طبقا للبيانات المتاحة لحوالي 95 مليون ر.ع. مع العلم أن دفتر طلبيات الشركة كما في نهاية عام 2017 حسب تقرير مجلس الإدارة قد بلغ 483 مليون ر.ع. السهم سجل مكاسب منذ بداية العام الحالي بنسبة 36%.
    كما أعلنت شركة المها لتسويق المنتجات النفطية بأنه قد تم تجديد عقد توريد وقود الطيران مع الطيران العماني في مطار مسقط الدولي والذي سوف ينتهي في 31 مارس 2018 لمدة عامين بدءًا من 01 أبريل 2018 وحتى 31 مارس 2020. وأضافت الشركة بأن الإيرادات المتوقعة تقدر بـ 40 مليون ر.ع. سنويا. تجدر الإشارة إلى أنه طبقا لتفاصيل القوائم المالية لعام 2017، شكلت المبيعات الأخرى (والتي تشمل مبيعات وقود الطائرات والزيوت) نسبة 11.3% من إجمالي الإيرادات مقارنة مع 9.4% لعام 2016.
    وفي أخبار المشاريع والتوسعات ذكر تقرير أوبار كابيتال نظرة على السوق والتوقعات” أن شركة ريسوت للإسمنت أعلنت بأن مجلس إدارة الشركة قد وافق على إجراء دراسة أولية تتعلق بإمكانية إنشاء مصنع متكامل للإسمنت تقدر طاقته الإنتاجية بمليون طن/‏‏سنة بجورجيا. الشركة نوهت إلى أنها وعن طريق شركتها التابعة بايونير – جورجيا المحدودة تمتلك محجرا بطاقة احتياطية للحجر الجيري بأكثر من 30 مليون طنا. المحجر يقع على بعد 60 كيلو مترا من العاصمة تيبليسي .الشركة الطامحة للتوسع تجد في مثل هذه الاستثمارات توافقا وإستراتيجيتها للسنوات الخمس المقبلة بأن تصل إنتاجيتها إلى 20 مليون طن بحلول عام 2022. القرار النهائي سيتم اتخاذه في شهر يونيو هذا العام طبقا للإفصاح والشركة بدأت في إجراء مفاوضات مع شركاء محتملين للمشاركة في رأس المال والتعاقد الخاص بالإنشاء وتوفير المواد والتصميم الهندسي. تجدر الإشارة إلى أن الطاقة الإنتاجية التصميمية الحالية للمجموعة تصل إلى حوالي 4.7 مليون طن إسمنت في السنة.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقا لما أشرنا إليه الأسبوع الماضي عن بلوغ مؤشر سوق مسقط مستوى الدعم الأول عند 4,840 نقطة وهو بالفعل ما حدث حيث أشرنا بأن المؤشر سوف يهبط بواقع 50 نقطة. حيث تشير المؤشرات الفنية إلى انخفاض المؤشر بحوالي 50 نقطة خلال الفترة القادمة وهو مستوى الدعم الأول عن 4,740 نقطة.
    أظهرت نتائج مزاد الإصدار الأخير من سندات التنمية الحكومية (الإصدار رقم 56) لمدة عشر سنوات تجاوبا قويا من قبل المستثمرين حيث بلغ إجمالي قيمة طلبات الاكتتاب 215.11 مليون ر.ع. مقارنة مع قيمة السندات المخصصة البالغة 150 مليون ر.ع. أي بمضاعف 1.43 مرة. وبلغ متوسط العائد المقبول 5.66% عند سعر 102.570 ر.ع. الأمر الذي يظهر الثقة العالية التي يبديها المستثمرون نحو الاقتصاد المحلي. تجدر الإشارة إلى أن الإصدار الأخير لسندات التنمية الحكومية والذي كان لمدة مماثلة أي عشر سنوات (الإصدار رقم 54) الصادر في سبتمبر 2017 قد سجل متوسط عائد مقبول عند 5.44% بسعر 102.365 ر.ع.
    في اكتشاف هام يدعم الاحتياطي الإستراتيجي للغاز في البلاد ويسهم في دعم الطلب المتزايد على الغاز من قبل المستهلكين، أعلنت شركة تنمية نفط عُمان عن اكتشاف كبير للغاز في شمال منطقة امتيازها حيث تشير التقديرات إلى إمكانية استخلاص أكثر من أربعة تريليونات قدم مكعبة و112 مليون برميل من المكثفات. وقد أشار سعادة وكيل وزارة النفط والغاز إلا أنه تمت إضافة حوالي 4.97 تريليون قدم مكعبة من الغاز إلى احتياطي الغاز بنهاية عام 2017 ليصبح بذلك إجمالي احتياطي السلطنة من الغاز حوالي 24.96 تريليون قدم مكعبة في نهاية عام 2017 بارتفاع قدره 3.81 تريليون قدم مكعبة عما كان عليه في نهاية عام 2016. هذا ويعد حقل خزان وغزير المساهمان الأكبر للإضافات هذا العام.
    تم خلال الأسبوع السابق أيضا افتتاح مشروع خط أنابيب مسقط – صحار إضافة إلى محطة الجفنين للمشتقات النفطية التي تبلغ سعتها التخزينية للمشتقات النفطية 170 ألف متر مكعب. تكمن أهمية المشروع في كونه يدعم القطاع اللوجيستي مباشرة من خلال تعزيز السعة التخزينية لمحطة الجفنين للمشتقات النفطية من المشتقات النفطية بنسبة 70% واستيعاب الطلب المتزايد المتوقع على المشتقات النفطية خلال السنوات المقبلة إضافة إلى توفير أكثر من 50% من الوقود المستهلك من خلال محطة التخزين والحد من حركة الشاحنات الناقلة للوقود في مسقط بحوالي 70%. هذا وبلغ حجم الاستثمار في المشروع 336 مليون دولار أمريكي.
    تم أيضا خلال الأسبوع المنصرم افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد والذي وصلت التكلفة الإجمالية لكافة الحزم و المرافق له إلى حوالي 1.7 مليار ر.ع. طبقا لتصريحات الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني. المطار الجديد تبلغ طاقته الاستيعابية الحالية 20 مليون مسافر سنويا على أن ترتفع إلى 56 مليون مسافر سنويا في المراحل اللاحقة. هذا الصرح الهام سيسهم بشكل مباشر في دعم قطاع السياحة والقطاعات غير النفطية بشكل عام وبالتالي العوائد الإيجابية للشركات العاملة في هذه القطاعات.
    خليجيا تصدر السوق المالي السعودي الأسواق الرابحة مرتفعا بنسبة 1.24% على أساس أسبوعي تلاه سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.77% في حين كان أداء سوق مسقط الأسوأ بنسبة 1.96%.
    أشارت مصادر إخبارية إلى أن مؤسسة النقد العربي السعودي ساما” تتجه لمنح البنوك السعودية مرونة أكبر في الإقراض بهدف توفير السيولة وذلك بما ينسجم مع الخطط التوسعية في التمويل، وتنشيط سوق السندات الحكومية. الفكرة تكمن في منح وزن أكبر للودائع طويلة الأجل في احتساب نسبة القروض إلى الودائع، من أجل إفساح المجال أكثر لعمليات الإقراض. القواعد الجديدة التي من المتوقع البدء بتنفيذها في أوائل أبريل ستقدم نظام توزين جديد لحساب الودائع المصرفية حيث ستتراوح النسبة بين 100٪ من القيمة الاسمية للودائع تحت الطلب إلى 190٪ للودائع التي تستحق خلال خمس سنوات. وستظل نسبة القروض إلى الودائع في البنوك التجارية عند مستوى 90٪ ولكن بزيادة قيمة الودائع في عملية الاحتساب مما سيعطى مرونة أكبر لزيادة القروض.
    قامت أبوظبي بضم اثنين من صناديقها السيادية هما مجلس أبوظبي للاستثمار، الذراع الاستثمارية لحكومة الإمارة، إلى مجموعة مبادلة الاستثمارية وذلك بهدف دمج عدة صناديق تقع تحت سيطرة الإمارة حيث أصبحت المحفظة الاستثمارية لمجموعة مبادلة بقيمة إجمالية بحوالي 250 مليار دولار أمريكي. وكان صندوق مبادلة نفسه قد تأسس نتيجة دمج في العام الماضي شمل صندوق الاستثمارات البترولية الدولية وتبلغ أصوله الحالية 125 مليار دولار طبقا لمعهد صناديق الثروة السيادية في حين بلغت أصول مجلس أبوظبي للاستثمار 123 مليار دولار طبقا لذات المصدر.
    وفي سياق آخر وتماشيا مع تحليلاتنا وتوصياتنا فيما يتعلق بالمقارنة بين أسعار الفائدة بين البنوك في السعودية سايبور” لأجل ثلاثة أشهر وسعر الفائدة بين البنوك في لندن ليبور” للقروض بالدولار لأجل ثلاثة أشهر، قامت السعودية بالفعل خلال الأسبوع السابق وبشكل استبقائي وقبل زيادة أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بزيادة أسعار الفائدة بهدف تقليل الفجوة بين سعري الفائدة المذكورين. نعتقد أن هذه الفجوة قد تضاءلت وبان السلطات تحتاج إلى المزيد من أجل حل هذه المشكلة
    وفي الكويت، أعلنت وزارة المالية بأنها قامت بتأجيل أي ترتيبات خاصة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة وذلك لحين إقراره بصورة رسمية من قبل مجلس الأمة الكويتي. وأشارت الوزارة إلا أن عدم تأكدها من إقرار القانون في مجلس الأمة حاليا دفعها إلى تجميد كل الترتيبات الخاصة بتطبيقه. وأكدت مصادر ذات صلة إلى أن عملية تطبيق ضريبة القيمة المضافة وحتى إذا تم إقرار قانونها خلال العام الحالي من قبل مجل الأمة، فإنها لن تطبق فعليا إلا مع حلول عام 2020 بسبب عملية التجهيزات الإدارية والفنية المطلوبة.
    عالميا، قام المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للمرة الأولى خلال العام الحالي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة ليصل للمستوى بين 1.5% و1.75%. وقد توقع المجلس زيادتين أخريين على الأقل هذا العام ملمحا في ذات الوقت إلى تنامي الثقة في أن التخفيضات الضريبية والإنفاق الحكومي سيدعمان الاقتصاد والتضخم. وكانت عدة بنوك مركزية خليجية قامت برفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس حيث رفع المصرف المركزي للإمارات العربية سعر فائدة الريبو وسعر فائدة شهادات الإيداع من 1.75% إلى 2.0% ورفع مصرف البحرين المركزي سعر الفائدة الأساسي على الودائع لمدة أسبوع من 1.75% إلى 2.00% ورفع أيضا سعر الفائدة على الودائع لليلة واحدة من 1.50% إلى 1.75% وسعر الفائدة على الودائع لمدة شهر من 2.40% إلى 2.65%. وزاد أيضا سعر الفائدة على إقراض البنوك التجارية من 3.50% إلى 3.75%. وقام بنك الكويت المركزي برفع سعر الخصم من 2.75% إلى 3.0%. وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) في خطوة استباقية وقبل أن يقوم المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة قد قامت برفع كلا من معدل اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) من 200 نقطة أساس (2%) إلى 250 نقطة أساس (2.5%)، ومعدل إعادة الشراء العكسي (الريبو العكسي) من 150 نقطة أساس (1.5%) إلى 175 نقطة أساس (1.75%).
    وفي الشأن الأمريكي حيث قفز الإنتاج الصناعي الأمريكي بنسبة 1.1% على أساس شهري خلال شهر فبراير وبشكل أكبر من التوقعات التي كانت بحدود 0.5% وذلك بسبب التعافي الجيد في قطاع التشييد والزيادة في إنتاج حقول النفط والغاز والمناجم في الدولة. تجدر الإشارة إلى أن المقياس الذي يستخدمه مجلس الاحتياطي الفيدرالي للقطاع الصناعي يشمل الصناعات التحويلية والتعدين ومرافق الكهرباء والغاز.

    التوصيات:

    خليجيا سيشهد هذا الأسبوع قرار شركة فوتسي” بشأن ترقية سوق الأسهم السعودية إلى مصاف الأسواق العالمية الناشئة من عدمه. إذا تحققت مراجعة مؤشر فوتسي في ترقية سوق الأسهم السعودية (المتوقع ضمه في هذه الحالة غالبا في عام 2019)، فإن السوق سوف يشهد تحركات نشطة كالتي سجلها تاريخيا عند كل ترقية.
    محليا يرى التقرير بأن السوق قد وصل بالفعل لمستويات متدنية. وأخذا بعين الاعتبار الأخبار الإيجابية التي شهدها السوق خلال الفترة السابقة على مستوى الاقتصاد الكلي سواء فيما يتعلق باكتشافات الغاز والنفط وافتتاح مناطق اقتصادية جديدة ومطار مسقط الدولي الجديد وبقاء أسعار النفط عند مستويات مريحة هي أعلى بنسبة 20.5% من متوسط عام 2017، هذه الأخبار وأيضا الرأي المتعلق بأن تأثير التصنيفات من قبل بعض المؤسسات الدولية هو على مدى قصير الأجل مع الوضع بعين الاعتبار أن العديد من المؤسسات العالمية الأخرى أيضا كان لها وجهة نظر إيجابية عن المنطقة، هذه العوامل وغيرها تجعلنا في وضع تفاؤلي رغم التحديات.
    كذلك يجب النظر الى المكررات الجاذبة التي يقدمها السوق في هذه اللحظة والتي هي أفضل من نظيراتها الخليجية حيث مع إغلاق المؤشر الرئيسي عند مستوى 4,800.93 نقطة، فإن مضاعف الربحية يأتي عند 11.9 مرة ومضاعف القيمة الدفترية عند 0.99 مرة وعائد التوزيعات عند 5.4%. مع قرب انتهاء موسم الجمعيات العمومية والتوزيعات، نتوقع أن يشهد السوق تعافيا تدريجيا بدعم من نتائج الشركات وتزايد عدد العقود والمشاريع المسندة خلال العام إضافة إلى قيام المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة والأثر الإيجابي المتوقع على القطاع المالي.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  6. #66
    تاريخ الانضمام
    16/12/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,318

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة ذكي أنا مشاهدة المشاركات
    مؤشر سوق مسقط يستمر في التراجع والتركيز على الأسهم القيادية
    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –



    لا يزال السوق يتعرض لضغوط متفاوتة على خلفية عوامل عدة منها التداول على أسعار ما بعد التوزيعات ومن ثم إعادة هيكلة المحافظ إضافة إلى تصنيفات دولية للسلطنة وعدد من الشركات وأيضا الغموض الذي يتعلق بأداء شركات مختارة. المؤشر العام أنهى تداولات الأسبوع على تراجع نسبته 1.96% عند مستوى 4800.93 نقطة.
    ورصد تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي تراجع المؤشر المالي ومؤشر الصناعة بنسبة 1.6% و 0.54% على التوالي في حين سجل مؤشر الخدمات ارتفاعا بنسبة 0.04%. وانخفض مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1.88%.

    وأعلنت شركة جلفار للهندسة والمقاولات ش م ع ع عن قيام شركة بي بي للاستكشاف إبيلسون المحدودة –عمان بإسناد عقد للشركة يتعلق بتشييد وتركيب نظام تجميع الغاز المرحلة 2” وبمدة تنفيذ 33 شهرا تبدأ من 15 مارس 2018 بما في ذلك التجهيزات الأولية. وأشارت الشركة بأن القيمة المقدرة للعقد هي 95 مليون دولار أمريكي ليصل بذلك إجمالي العقود المسندة للشركة خلال العام الحالي طبقا للبيانات المتاحة لحوالي 95 مليون ر.ع. مع العلم أن دفتر طلبيات الشركة كما في نهاية عام 2017 حسب تقرير مجلس الإدارة قد بلغ 483 مليون ر.ع. السهم سجل مكاسب منذ بداية العام الحالي بنسبة 36%.
    كما أعلنت شركة المها لتسويق المنتجات النفطية بأنه قد تم تجديد عقد توريد وقود الطيران مع الطيران العماني في مطار مسقط الدولي والذي سوف ينتهي في 31 مارس 2018 لمدة عامين بدءًا من 01 أبريل 2018 وحتى 31 مارس 2020. وأضافت الشركة بأن الإيرادات المتوقعة تقدر بـ 40 مليون ر.ع. سنويا. تجدر الإشارة إلى أنه طبقا لتفاصيل القوائم المالية لعام 2017، شكلت المبيعات الأخرى (والتي تشمل مبيعات وقود الطائرات والزيوت) نسبة 11.3% من إجمالي الإيرادات مقارنة مع 9.4% لعام 2016.
    وفي أخبار المشاريع والتوسعات ذكر تقرير أوبار كابيتال نظرة على السوق والتوقعات” أن شركة ريسوت للإسمنت أعلنت بأن مجلس إدارة الشركة قد وافق على إجراء دراسة أولية تتعلق بإمكانية إنشاء مصنع متكامل للإسمنت تقدر طاقته الإنتاجية بمليون طن/‏‏سنة بجورجيا. الشركة نوهت إلى أنها وعن طريق شركتها التابعة بايونير – جورجيا المحدودة تمتلك محجرا بطاقة احتياطية للحجر الجيري بأكثر من 30 مليون طنا. المحجر يقع على بعد 60 كيلو مترا من العاصمة تيبليسي .الشركة الطامحة للتوسع تجد في مثل هذه الاستثمارات توافقا وإستراتيجيتها للسنوات الخمس المقبلة بأن تصل إنتاجيتها إلى 20 مليون طن بحلول عام 2022. القرار النهائي سيتم اتخاذه في شهر يونيو هذا العام طبقا للإفصاح والشركة بدأت في إجراء مفاوضات مع شركاء محتملين للمشاركة في رأس المال والتعاقد الخاص بالإنشاء وتوفير المواد والتصميم الهندسي. تجدر الإشارة إلى أن الطاقة الإنتاجية التصميمية الحالية للمجموعة تصل إلى حوالي 4.7 مليون طن إسمنت في السنة.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقا لما أشرنا إليه الأسبوع الماضي عن بلوغ مؤشر سوق مسقط مستوى الدعم الأول عند 4,840 نقطة وهو بالفعل ما حدث حيث أشرنا بأن المؤشر سوف يهبط بواقع 50 نقطة. حيث تشير المؤشرات الفنية إلى انخفاض المؤشر بحوالي 50 نقطة خلال الفترة القادمة وهو مستوى الدعم الأول عن 4,740 نقطة.
    أظهرت نتائج مزاد الإصدار الأخير من سندات التنمية الحكومية (الإصدار رقم 56) لمدة عشر سنوات تجاوبا قويا من قبل المستثمرين حيث بلغ إجمالي قيمة طلبات الاكتتاب 215.11 مليون ر.ع. مقارنة مع قيمة السندات المخصصة البالغة 150 مليون ر.ع. أي بمضاعف 1.43 مرة. وبلغ متوسط العائد المقبول 5.66% عند سعر 102.570 ر.ع. الأمر الذي يظهر الثقة العالية التي يبديها المستثمرون نحو الاقتصاد المحلي. تجدر الإشارة إلى أن الإصدار الأخير لسندات التنمية الحكومية والذي كان لمدة مماثلة أي عشر سنوات (الإصدار رقم 54) الصادر في سبتمبر 2017 قد سجل متوسط عائد مقبول عند 5.44% بسعر 102.365 ر.ع.
    في اكتشاف هام يدعم الاحتياطي الإستراتيجي للغاز في البلاد ويسهم في دعم الطلب المتزايد على الغاز من قبل المستهلكين، أعلنت شركة تنمية نفط عُمان عن اكتشاف كبير للغاز في شمال منطقة امتيازها حيث تشير التقديرات إلى إمكانية استخلاص أكثر من أربعة تريليونات قدم مكعبة و112 مليون برميل من المكثفات. وقد أشار سعادة وكيل وزارة النفط والغاز إلا أنه تمت إضافة حوالي 4.97 تريليون قدم مكعبة من الغاز إلى احتياطي الغاز بنهاية عام 2017 ليصبح بذلك إجمالي احتياطي السلطنة من الغاز حوالي 24.96 تريليون قدم مكعبة في نهاية عام 2017 بارتفاع قدره 3.81 تريليون قدم مكعبة عما كان عليه في نهاية عام 2016. هذا ويعد حقل خزان وغزير المساهمان الأكبر للإضافات هذا العام.
    تم خلال الأسبوع السابق أيضا افتتاح مشروع خط أنابيب مسقط – صحار إضافة إلى محطة الجفنين للمشتقات النفطية التي تبلغ سعتها التخزينية للمشتقات النفطية 170 ألف متر مكعب. تكمن أهمية المشروع في كونه يدعم القطاع اللوجيستي مباشرة من خلال تعزيز السعة التخزينية لمحطة الجفنين للمشتقات النفطية من المشتقات النفطية بنسبة 70% واستيعاب الطلب المتزايد المتوقع على المشتقات النفطية خلال السنوات المقبلة إضافة إلى توفير أكثر من 50% من الوقود المستهلك من خلال محطة التخزين والحد من حركة الشاحنات الناقلة للوقود في مسقط بحوالي 70%. هذا وبلغ حجم الاستثمار في المشروع 336 مليون دولار أمريكي.
    تم أيضا خلال الأسبوع المنصرم افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد والذي وصلت التكلفة الإجمالية لكافة الحزم و المرافق له إلى حوالي 1.7 مليار ر.ع. طبقا لتصريحات الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني. المطار الجديد تبلغ طاقته الاستيعابية الحالية 20 مليون مسافر سنويا على أن ترتفع إلى 56 مليون مسافر سنويا في المراحل اللاحقة. هذا الصرح الهام سيسهم بشكل مباشر في دعم قطاع السياحة والقطاعات غير النفطية بشكل عام وبالتالي العوائد الإيجابية للشركات العاملة في هذه القطاعات.
    خليجيا تصدر السوق المالي السعودي الأسواق الرابحة مرتفعا بنسبة 1.24% على أساس أسبوعي تلاه سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.77% في حين كان أداء سوق مسقط الأسوأ بنسبة 1.96%.
    أشارت مصادر إخبارية إلى أن مؤسسة النقد العربي السعودي ساما” تتجه لمنح البنوك السعودية مرونة أكبر في الإقراض بهدف توفير السيولة وذلك بما ينسجم مع الخطط التوسعية في التمويل، وتنشيط سوق السندات الحكومية. الفكرة تكمن في منح وزن أكبر للودائع طويلة الأجل في احتساب نسبة القروض إلى الودائع، من أجل إفساح المجال أكثر لعمليات الإقراض. القواعد الجديدة التي من المتوقع البدء بتنفيذها في أوائل أبريل ستقدم نظام توزين جديد لحساب الودائع المصرفية حيث ستتراوح النسبة بين 100٪ من القيمة الاسمية للودائع تحت الطلب إلى 190٪ للودائع التي تستحق خلال خمس سنوات. وستظل نسبة القروض إلى الودائع في البنوك التجارية عند مستوى 90٪ ولكن بزيادة قيمة الودائع في عملية الاحتساب مما سيعطى مرونة أكبر لزيادة القروض.
    قامت أبوظبي بضم اثنين من صناديقها السيادية هما مجلس أبوظبي للاستثمار، الذراع الاستثمارية لحكومة الإمارة، إلى مجموعة مبادلة الاستثمارية وذلك بهدف دمج عدة صناديق تقع تحت سيطرة الإمارة حيث أصبحت المحفظة الاستثمارية لمجموعة مبادلة بقيمة إجمالية بحوالي 250 مليار دولار أمريكي. وكان صندوق مبادلة نفسه قد تأسس نتيجة دمج في العام الماضي شمل صندوق الاستثمارات البترولية الدولية وتبلغ أصوله الحالية 125 مليار دولار طبقا لمعهد صناديق الثروة السيادية في حين بلغت أصول مجلس أبوظبي للاستثمار 123 مليار دولار طبقا لذات المصدر.
    وفي سياق آخر وتماشيا مع تحليلاتنا وتوصياتنا فيما يتعلق بالمقارنة بين أسعار الفائدة بين البنوك في السعودية سايبور” لأجل ثلاثة أشهر وسعر الفائدة بين البنوك في لندن ليبور” للقروض بالدولار لأجل ثلاثة أشهر، قامت السعودية بالفعل خلال الأسبوع السابق وبشكل استبقائي وقبل زيادة أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بزيادة أسعار الفائدة بهدف تقليل الفجوة بين سعري الفائدة المذكورين. نعتقد أن هذه الفجوة قد تضاءلت وبان السلطات تحتاج إلى المزيد من أجل حل هذه المشكلة
    وفي الكويت، أعلنت وزارة المالية بأنها قامت بتأجيل أي ترتيبات خاصة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة وذلك لحين إقراره بصورة رسمية من قبل مجلس الأمة الكويتي. وأشارت الوزارة إلا أن عدم تأكدها من إقرار القانون في مجلس الأمة حاليا دفعها إلى تجميد كل الترتيبات الخاصة بتطبيقه. وأكدت مصادر ذات صلة إلى أن عملية تطبيق ضريبة القيمة المضافة وحتى إذا تم إقرار قانونها خلال العام الحالي من قبل مجل الأمة، فإنها لن تطبق فعليا إلا مع حلول عام 2020 بسبب عملية التجهيزات الإدارية والفنية المطلوبة.
    عالميا، قام المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للمرة الأولى خلال العام الحالي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة ليصل للمستوى بين 1.5% و1.75%. وقد توقع المجلس زيادتين أخريين على الأقل هذا العام ملمحا في ذات الوقت إلى تنامي الثقة في أن التخفيضات الضريبية والإنفاق الحكومي سيدعمان الاقتصاد والتضخم. وكانت عدة بنوك مركزية خليجية قامت برفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس حيث رفع المصرف المركزي للإمارات العربية سعر فائدة الريبو وسعر فائدة شهادات الإيداع من 1.75% إلى 2.0% ورفع مصرف البحرين المركزي سعر الفائدة الأساسي على الودائع لمدة أسبوع من 1.75% إلى 2.00% ورفع أيضا سعر الفائدة على الودائع لليلة واحدة من 1.50% إلى 1.75% وسعر الفائدة على الودائع لمدة شهر من 2.40% إلى 2.65%. وزاد أيضا سعر الفائدة على إقراض البنوك التجارية من 3.50% إلى 3.75%. وقام بنك الكويت المركزي برفع سعر الخصم من 2.75% إلى 3.0%. وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) في خطوة استباقية وقبل أن يقوم المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة قد قامت برفع كلا من معدل اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) من 200 نقطة أساس (2%) إلى 250 نقطة أساس (2.5%)، ومعدل إعادة الشراء العكسي (الريبو العكسي) من 150 نقطة أساس (1.5%) إلى 175 نقطة أساس (1.75%).
    وفي الشأن الأمريكي حيث قفز الإنتاج الصناعي الأمريكي بنسبة 1.1% على أساس شهري خلال شهر فبراير وبشكل أكبر من التوقعات التي كانت بحدود 0.5% وذلك بسبب التعافي الجيد في قطاع التشييد والزيادة في إنتاج حقول النفط والغاز والمناجم في الدولة. تجدر الإشارة إلى أن المقياس الذي يستخدمه مجلس الاحتياطي الفيدرالي للقطاع الصناعي يشمل الصناعات التحويلية والتعدين ومرافق الكهرباء والغاز.

    التوصيات:

    خليجيا سيشهد هذا الأسبوع قرار شركة فوتسي” بشأن ترقية سوق الأسهم السعودية إلى مصاف الأسواق العالمية الناشئة من عدمه. إذا تحققت مراجعة مؤشر فوتسي في ترقية سوق الأسهم السعودية (المتوقع ضمه في هذه الحالة غالبا في عام 2019)، فإن السوق سوف يشهد تحركات نشطة كالتي سجلها تاريخيا عند كل ترقية.
    محليا يرى التقرير بأن السوق قد وصل بالفعل لمستويات متدنية. وأخذا بعين الاعتبار الأخبار الإيجابية التي شهدها السوق خلال الفترة السابقة على مستوى الاقتصاد الكلي سواء فيما يتعلق باكتشافات الغاز والنفط وافتتاح مناطق اقتصادية جديدة ومطار مسقط الدولي الجديد وبقاء أسعار النفط عند مستويات مريحة هي أعلى بنسبة 20.5% من متوسط عام 2017، هذه الأخبار وأيضا الرأي المتعلق بأن تأثير التصنيفات من قبل بعض المؤسسات الدولية هو على مدى قصير الأجل مع الوضع بعين الاعتبار أن العديد من المؤسسات العالمية الأخرى أيضا كان لها وجهة نظر إيجابية عن المنطقة، هذه العوامل وغيرها تجعلنا في وضع تفاؤلي رغم التحديات.
    كذلك يجب النظر الى المكررات الجاذبة التي يقدمها السوق في هذه اللحظة والتي هي أفضل من نظيراتها الخليجية حيث مع إغلاق المؤشر الرئيسي عند مستوى 4,800.93 نقطة، فإن مضاعف الربحية يأتي عند 11.9 مرة ومضاعف القيمة الدفترية عند 0.99 مرة وعائد التوزيعات عند 5.4%. مع قرب انتهاء موسم الجمعيات العمومية والتوزيعات، نتوقع أن يشهد السوق تعافيا تدريجيا بدعم من نتائج الشركات وتزايد عدد العقود والمشاريع المسندة خلال العام إضافة إلى قيام المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة والأثر الإيجابي المتوقع على القطاع المالي.

    نشكرك على التواصل الدائم

  7. #67
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة Gulf_boy7000 مشاهدة المشاركات
    نشكرك على التواصل الدائم
    عفوا صديقي
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  8. #68
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    مـؤشـر سـوق مسـقـط ينهـي الربـع الأول علـى تـراجـع بـ 6.39%

    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –



    في أسبوع حافل بالجمعيات العمومية وانتخابات مجالس الإدارة والتداول على الأسعار بعد التوزيعات وأخبار الشركات وتحركات المستثمرين ومديري المحافظ والصناديق وذلك قبل نهاية الربع الأول من العام الحالي الذي انتهى مع إغلاق تداولات الأسبوع المنصرم، اختتم المؤشر العام الأسبوع على تراجع نسبته 0.57% عند مستوى 4773.51 نقطة وبذلك ينهي الربع الأول من العام الحالي على انخفاض نسبته 6.39%.
    وقال تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات إن أداء المؤشرات الفرعية جاء متباينا حيث سجل كل من المؤشر المالي ومؤشر الصناعة تراجعا بنسبة 1.09% و 1.33% على التوالي في حين حقق مؤشر الخدمات مكاسب بنسبة 1.97% أما مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة فقد ارتفع بنسبة 0.22%.

    خلال الأسبوع جاء أداء سهم شركة عمانتل متذبذبا إلا انه تمكن من إنهاء التداولات على استقرار وذلك بعد أن تراجع في بداية الأسبوع إلى أدنى إغلاق له على الإطلاق عند 0.864 ر.ع. للسهم. وقد تعافى السهم في اليومين الأخيرين للتداول على خلفية الأخبار المتعلقة بشركة (زين الكويت التابعة) والتي تملك عمانتل فيها حصة 21.9% مع حقوق مسيطرة في مجلس إدارة مجموعة زين. وكانت شركة زين الكويت” قد أعلنت عن حصولها على حكم نهائي من هيئة التحكيم الدولية ضد مصنع البلاستيك السعودي – أحد مؤسسي زين السعودية – بدفع ما يزيد عن 526 مليون دولار. وأشارت شركة عمانتل في إفصاح ذي صلة إلى أن شركة زين ستتخذ الإجراءات اللازمة في شأن حكم التحكيم وبأنه يتعذر في الوقت الحالي تحديد الأثر المالي لحكم التحكيم على المركز المالي لشركة زين مع العلم أن شركة زين تملك نسبة 37% من شركة زين السعودية.
    وفي أخبار الشركات، وافقت الجمعية العامة غير العادية لشركة أومنفيست على إصدار سندات ثانوية دائمة حتى مبلغ 75 مليون ر.ع. من قبل الشركة عن طريق الاكتتاب الخاص شريطة موافقة الجهات الرقابية المختصة.
    كذلك وافقت الجمعية العامة غير العادية لبنك ظفار على تجديد تأسيس برنامج إصدار سندات اليورو متوسطة الأجل (EMTN) في حدود مبلغ 750 مليون دولار أمريكي.
    وفي سياق آخر، أعلنت شركة الحسن الهندسية ش م ع ع بأن شركة بتروفاك للهندسة والإنشاءات قد أسندت إليها تنفيذ أعمال مدنية ، ميكانيكية وهندسية وتركيب أجهزة لمشروع صلالة للغاز المسال الحزمة الثانية بمبلغ يقارب 35 مليون دولار ليبلغ بذلك إجمالي المشاريع المسندة إلى الشركة خلال العام الحالي طبقا للبيانات المتاحة 31.1 مليون ر.ع.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقا لما أشرنا إليه الأسبوع الماضي اقترب المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية من ملامسة مستوى الدعم المذكور عند 4,740 نقطة مسجلا بذلك أدنى مستوى له منذ تسع سنوات عند 4,754.7 نقطة. حيث تشير المؤشرات الفنية إلى البدء في عمليات الشراء والدخول لاقتناص الفرص حيث عكس المؤشر من اتجاهه للأعلى علما بأن المؤشر مازال ضمن القناة الهابطة. المؤشر حاليا سيتجه نحو مستوى 4,820 نقطة.
    تظهر الأرقام الأولية تسجيل صافي الاستثمار المؤسسي الأجنبي أكبر مبلغ كصافي بيع على أساس شهري خلال شهر مارس المنصرم عند 14.1 مليون ر.ع. وذلك منذ شهر نوفمبر من عام 2016 طبقا للبيانات المتاحة. الخروج سببه الرئيسي هو الصفقة الخاصة التي تمت على سهم شركة الجزيرة للمنتجات الحديدية والتي نتج عنها قيام مساهم رئيسي في الشركة وهو صندوق جلوبل للاستحواذ ل.ب ببيع وتحويل كامل أسهمه بالشركة والتي تمثل 51% من رأسمال الشركة إلى أحد المستثمرين المحليين.
    وأضاف التقرير: محليا في خطوة تهدف إلى تحفيز سوق النقد (الإنتربنك) وزيادة كفاءة استخدام السيولة ، أصدر البنك المركزي العماني المبادئ التوجيهية بشأن المعاملات بين البنوك المحلية حيث أشار التعميم الجديد بأنه بدءا من أول شهر أبريل سيصبح بإمكان البنوك التجارية استخدام مراكزها في سوق نقد (الإنتربنك) المحلية لحساب نسب إقراضها. وبذلك بإمكان البنوك أن تضيف الأموال المقترضة من مصارف أخرى في حساب مجموع الودائع بينما ستخصم القروض التي تقدمها لغيرها من البنوك.
    وفي شأن آخر، قامت شركة تنمية نفط عُمان ولأول مرة بإسناد عقود صيانة كافة آبارها لشركات عمانية بمبلغ 800 مليون دولار أمريكي وبفترات تمتد لعشر سنوات الأمر الذي سيدعم الاقتصاد الوطني والخبرات المحلية.
    نبقى في القطاع النفطي حيث أظهرت أحدث نشرات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات تراجع متوسط الإنتاج اليومي خلال أول شهرين من العام الحالي بنسبة طفيفة 0.2% عند 967 ألف برميل مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق في الوقت الذي شهد فيه متوسط سعر البيع ارتفاعا بنسبة 25.8% على ذات الأساس عند 61.2 دولار للبرميل. وبلغ متوسط نسبة التصدير83.9% خلال أول شهرين من العام الحالي مقارنة مع 86% لذات الفترة من العام السابق.
    خليجيا تصدر السوق المالي السعودي الأسواق الرابحة مرتفعا بنسبة 0.38% على أساس أسبوعي تلاه سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.17% في حين كان أداء بورصة قطر الأسوأ بنسبة 2.85% من المقرر أن تبدأ المرحلة الثانية من تطوير السوق المالي الكويتي في الأول من أبريل. وكانت المرحلة الأولى من مراحل تطوير السوق طبقت في مايو 2017 وتم خلالها تطبيق نظام ما بعد التداول البوست تريد” أي توحيد دورة التسوية لتصبح 3 أيام عمل بعد يوم التداول T+3 إضافة إلى ترقية البورصة من سوق مبتدئة إلى سوق ناشئة ثانوية على مؤشر فوتسي المتوقع أن يتم فعليا في سبتمبر 2018. عملية التطوير التي ستنطلق في أبريل ستشهد تقسيم الأسواق إلى السوق الأول والرئيسي وسوق المزادات بالإضافة إلى تطبيق فواصل للتداول والمؤشر وتفعيل قواعد إدراج جديدة مرنة كما انه سيتم تدشين سوق خارج المنصة قريبا. وقد تم اعتماد آليات جديدة في تصنيف الأسواق تعتمد على عوامل تتصل بالسيولة والقيمة السوقية ومضاعف الربحية وسنوات التشغيل والإفصاحات والالتزام مع شروط الإدراج. هذا وسيتم اعتماد مؤشرات جديدة كلية تعتمد على التوزين حسب القيمة السوقية وسيتم استبدال الحالية حيث سيتم إلغاء المؤشر السعري والمؤشر الوزني ومؤشر كويت 15، واستبدالهم بمؤشر السوق الأول ومؤشر للسوق الرئيسي ومؤشر السوق العام الذي يشمل السوق الأول والرئيسي وهو يقيس أداء جميع الأسهم المشمولة في هذين السوقين إضافة إلى مؤشرات لـ 13 قطاعا. وكانت شركة فوتسي قد أشارت مؤخرا إلى أنها ستضم سوق الكويت للأوراق المالية إلى مؤشر فوتسي راسل” للأسواق الناشئة على مرحلتين في سبتمبر وديسمبر من العام الجاري، معلنة عن قائمة إرشادية أولية للشركات الكويتية التي ستُدرج بالمؤشر على النحو التالي: الكويت الوطني وشركة بيتك وزين وأجيليتي وبنك بوبيان وهيومن سوفت وبنك وربة والكويت الدولي وصناعات والامتياز.
    وفي ذات السياق، أعلنت فوتسي راسل” في مراجعتها المؤقتة لعام 2018 لتصنيف أسواق الأسهم الدولية ضم السوق المالي السعودي إلى مرتبة الأسواق الناشئة الثانوية بدءا من مارس 2019. وأشارت إلى أن السوق السعودي سيكون له الوزن الأكبر في المؤشر لمنطقة الشرق الأوسط حيث سيبلغ وزنه 2.7% من مؤشر الأسواق الناشئة وقد ترتفع النسبة إلى 4.6 % في حال إدراج أرامكو. ومن المتوقع أن يؤدي ضم السوق إلى جذب تدفقات بحوالي 5 مليارات دولار. إن ترقية السوق هو مؤشر إيجابي نحو الانضمام لمؤشر مورغان ستانلي MSCI للأسواق الناشئة. وإذا تم في يونيو 2018 ترقية السوق السعودية من قبل MSCI، فمن المتوقع أن يجذب السوق المالي استثمارات إضافية تتراوح بين 40 و 50 مليار دولار بسبب الأحجام الكبيرة للصناديق المتابعة لمؤشر MSCI مقارنة مع تلك المتابعة لمؤشر فوتسي.
    منذ بداية العام وحتى الآن ارتفع مؤشر السوق السعودي بنسبة 8.92% وهو أفضل الأسواق أداءً في المنطقة. وعليه لا نتوقع أن يسجل السوق السعودي ارتفاعات قوية على خلفية هذه الأخبار حيث إن المؤشر سبق وأن سجل مكاسب جيدة مؤخرا إلا أننا نتوقع أن يستمر المؤشر بتسجيل أداء جيد بشكل عام لحين موعد الانضمام إلى مؤشر فوتسي. هذا وقامت شركة أوبار كابيتال بإصدار تقرير عن تطورات ترقية كلا السوقين السعودي والكويتي.
    وفي السعودية أيضا، وفي خطوة تهدف لدعم قطاع المقاولات المتضرر من تراجع أسعار النفط وبالتالي تأخر المدفوعات الحكومية إضافة إلى رفع رسوم الأيدي العاملة الوافدة التي يعتمد عليها القطاع بشكل كبير، أعلن مجلس الوزراء السعودي عن خطط لتعويض المقاولين الذين أبرموا اتفاقات مع الحكومة قبل ديسمبر 2016 وذلك عندما أعلنت المملكة خططا لزيادة الرسوم التي تدفعها الشركات عن الأيدي العاملة الوافدة لديها.
    عالميا، اقترحت المفوضية الأوروبية تخفيض تكاليف مدفوعات اليورو عبر الحدود داخل الاتحاد الأوروبي وجعل تحويل العملات أكثر عدلا للمستهلكين. ووفقًا لبلومبيرج ونقلا عن المفوضية، فإنه بموجب القواعد الحالية لا تكلف المدفوعات عبر الحدود باليورو في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة أكثر من تكلفة أية مدفوعات محلية وعليه فإن الاقتراح الجديد سيوسع هذه الفائدة لتشمل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبالغ عددها 28 دولة. إضافة إلى ذلك ، سيؤدي تنفيذ الاقتراح الجديد إلى خفض رسوم المعاملات لتصبح بضعة يورو أو حتى سنتات بدلا مما يصل حاليا إلى 24 يورو في بعض الدول الأعضاء في منطقة اليورو. ومن المتوقع أن يستطيع مستخدمو خدمات الدفع توفير حوالي 900 مليون يورو سنويا طبقا للمفوضية الأوروبية وذلك عند تنفيذ المقترح الجديد.
    وفي الولايات المتحدة، أظهرت أرقام صادرة عن وزارة التجارة الأمريكية تباطؤ نمو الاقتصاد الأمريكي بوتيرة أقل من المتوقعة في السابق خلال الربع الأخير من العام حيث ارتفع بنسبة 2.9% على أساس سنوي مقارنة مع توقعات عند 2.5% إلا أنه يبقى أقل من وتيرة نمو الربع الثالث من ذات العام عند 3.2%. وفيما يتعلق بأداء الربع الأول من العام الحالي، لا تزال التقديرات الأولية عند أقل من 2% إلا أن التوقعات لعام 2018 تشير إلى إمكانية تسجيل نمو في الاقتصاد الأمريكي بنسبة 3% بدعم من التخفيضات الضريبية الكبيرة البالغة 1.5 تريليون دولار في ضريبة الدخل وزيادة متوقعة في الإنفاق الحكومي.
    وقد وافقت الصين على قوانين جديدة تتعلق بقطاع إدارة الأصول في الدولة والبالغة 15 تريليون دولار. تأتي هذه الموافقة في ظل اتساع الإجراءات المتشددة ضد المخاطر في النظام المالي الصيني حيث تحاول السلطات الصينية السيطرة على القطاع الذي نما بشكل متسارع في ظل ظروف معقدة مدعوما بمنتجات بنكية لا تتم مراقبتها بشكل سليم إضافة إلى الإقراض المعتمد على بنود من خارج الموازنة العمومية. ووفقا للمصادر، أثارت البنوك الصينية اعتراضات على هذه القواعد معللة بأنها قد تتسبب في تسارع عمليات الاسترداد إضافة لمخاطر أخرى. وعلى الرغم من عدم إصدار توضيحات وتفاصيل أكثر في هذا الشأن، فقد تم الإعلان عن اقتراح بإنشاء محكمة مالية في شانغهاي وخطط لتوسيع الإصلاحات وتسهيل الاستثمار في مناطق التجارة الحرة في عدة مدن كما تم إصدار مبادئ توجيهية بشأن دعم اللوائح التنظيمية المتعلقة باستثمار الكيانات غير المالية في المؤسسات المالية.

    التوصيات:

    ستسهم ترقية سوق الأسهم السعودية والسوق الكويتي من قبل شركة فوتسي” بدعم هذين السوقين على المدى المتوسط والبعيد. كذلك فإن التحركات في دول المنطقة ومنها السوق المحلي لتطوير أسواق رأس المال ستؤدي إلى جذب المزيد من الاستثمارات وعودة النشاط لها خاصة بعد فترة حذر طويلة سيطرت على أداء المستثمرين.
    محليا رأى التقرير بأن الضغوط التي تعرض لها المؤشر قد قاربت على الانتهاء آخذا بعين الاعتبار أثر التداول على أسعار بعد التوزيعات وتحركات الصناديق قبل نهاية الربع الأول.
    وتوقع التقرير أن تشهد المرحلة المقبلة نشاطا متزايدا مع قرب الإعلان عن النتائج الربعية الأولية للشركات إضافة إلى جاذبية الأسعار الحالية للعديد من الأسهم خاصة للشركات التي من المتوقع أن تؤدي أداء جيدا في قوائمها الربعية.
    وأوصى التقرير المستثمرين بإعادة هيكلة مراكزهم الاستثمارية مع التركيز على الأسهم ذات الطابع الدفاعي والقطاع المالي.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  9. #69
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    عـودة الـنـشــاط إلى ســوق مســقط والمــؤشــر الـعـام يـرتـفـع


    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –



    بدأ المؤشر العام تداولات الأسبوع المنصرم على تراجع بضغط من أثر ما بعد التوزيعات على الشركات التي شهدت جمعيات عمومية بعد انتهاء تداولات الأسبوع الذي سبقه. هذه الحالة تغيرت كليا بعد سلسلة من الأخبار الاقتصادية الإيجابية والقرارات التنظيمية والتي منها القرارات التنظيمية الصادرة من قبل البنك المركزي العماني للبنوك المحلية الهادفة لتحسين السيولة والوضع الائتماني لدى البنوك إضافة إلى الاحتياطات الأجنبية القوية لدى السلطنة واستمرار الإعلان عن استثمارات ضخمة في المناطق الصناعية الحرة ورغبة المستثمرين باقتناص الفرص على الأسهم المقومة بأقل من قيمتها الحقيقية.

    وقال تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات إن المؤشر العام أنهى أداء الأسبوع المنصرم على ارتفاع أسبوعي نسبته 0.53% مغلقا عند مستوى 4798.90 نقطة. وجاء أداء المؤشرات الفرعية متباينا حيث سجل كل من المؤشر المالي ومؤشر الخدمات ارتفاعا بنسبة 2.42% و 0.81% على التوالي في حين سجل مؤشر الصناعة تراجعا بنسبة 0.35%. أما مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة فقد انخفض بنسبة 0.7%.
    وبشكل ينسجم مع توقعاتنا خلال الأسبوع الماضي سجل المتوسط اليومي للتداولات خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل أداء جيدا حيث ارتفع من حيث قيم وحجم التداولات بنسبة 45.4% ونسبة 81% على التوالي مقارنة مع المتوسط اليومي للربع الأول من العام الحالي.
    تجدر الإشارة إلى أن أداء المؤشر العام خلال شهر مارس المنصرم هو الأسوأ على أساس شهري منذ شهر يونيو من عام 2017 حين بدأت الأزمة بين قطر وعدة دول أخرى بالتأثير على الحالة الاستثمارية للمستثمرين. وقد تراجع المؤشر خلال شهر مارس المنصرم بنسبة 4.59%.
    وفي أخبار الشركات، رصد التقرير إعلان (عمانتل) بأنها كلفت عدة مؤسسات مالية عالمية ومحلية بالبدء بتنظيم عدد من اللقاءات والاجتماعات مع المستثمرين المهتمين بأدوات الدخل الثابت Fixed Income Investor Meetings” في كل من دبي ولندن ونيويورك وبوسطن وذلك بهدف تسليط الضوء والتعريف بالسندات التي تنوي شركة أوزتل القابضة المحدودة إصدارها، وستبدأ هذه اللقاءات اعتبارا من تاريخ 8 أبريل 2018م. تجدر الإشارة إلى أن الشركة تبحث في إصدار سندات لمدد خمس وعشر سنوات بهدف إعادة تمويل القرض التجسيري الذي حصلت عليه بمبلغ يعادل 1.45 مليار دولار أمريكي لتمويل جزء من صفقة الاستحواذ على حصة 21.9% في شركة زين الكويت.
    أما فيما يتعلق بالنتائج الأولية، أعلنت شركة صلالة لخدمات الموانئ (ش.م.ع.ع.) عن تسجيلها صافي ربح بمبلغ 1.74 مليون ر.ع. خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع صافي خسارة بمبلغ 1.02 مليون ر.ع. لذات الفترة من العام السابق والتي كانت قد سجلت الشركة خلالها مخصص ضريبة الدخل المؤجل الناتج عن التغير في معدل ضريبة بمبلغ 1.48 مليون ر.ع. الشركة سجلت زيادة ملحوظة بمناولة الحاويات بلغت 43% على أساس سنوي عند 1.03 مليون حاوية نمطية.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، كما أشرنا في تقريرنا السابق من أن المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية عكس من اتجاهه للأعلى وهو بالطريق لملامسة مستوى المقاومة الأول عند 4,820 نقطة. فنيا نلاحظ أن المؤشر العام يسير في قناة صاعدة ونلاحظ أن هذه القناة تميل بشكل قريب من الاتجاه العامودي وهذا يوحي أن مجالات الارتفاع ستكون محدودة، بل وقابلة في أي لحظة لعمليات جني الأرباح.
    خلال الأسبوع السابق، وحرصا منها على الاستمرار بتطوير وتحديث منتجاتها، قامت اوبار كابيتال بتحديث مؤشر اوبار كابيتال عُمان 20 حيث شمل التحديث دخول كل من شركة الجزيرة للخدمات، الأسماك العمانية والسوادي للطاقة. وخروج ثلاث شركات وهي البنك الأهلي، الخليجية لخدمات الاستثمار وشركة المتحدة للتأمين. وبذلك بلغت القيمة السوقية الجديدة 4.64 مليار ر.ع. تمثل نسبة 61.1% من إجمالي القيمة السوقية لعام 2017.
    محليا، في تطور هام ضمن القطاع المالي والبنكي تحديدا، أصدر البنك المركزي العماني عددًا من التعديلات على بعض الضوابط الرقابية والتي بدأ العمل بها اعتبارا من الأول من أبريل الجاري. التعديلات شملت تخفيض نسبة كفاية رأس المال من 12% إلى 11% إضافة إلى توسيع قاعدة الودائع التي تحتسب بموجبها نسبة التسليف المسموح بها الآن لتشمل الودائع بين المصارف المحلية مع الحفاظ على إجمالي نسبة الإقراض عند 87.5% وأيضا إزالة القيود الرقابية المفروضة على وزن مخاطر المصارف المركزية الأخرى وغيرها من الجهات السيادية وزيادة الحد الاحترازي للفجوات لكل العملات من -15% إلى -20% لمدة 3 إلى 6 أشهر و-25% لمدة 6 إلى 9 أشهر و9 إلى 12 شهرا وزيادة الحدود الاحترازية المقررة على نسبة الانكشافات الائتمانية والودائع الخارجية لصافي القيمة المحلية للمصارف من 50% إلى 75%. وفما يتعلق بكفاية رأس المال، فإنه حتى لو شملنا متطلبات رأس المال الإضافي، فإن جميع البنوك لديها نسبة كفاية رأس مال أعلى بكثير من الحد الأدنى المطلوب. ومع ذلك فمن المتوقع أن يؤدي تخفيض نسبة كفاية رأس المال للتخفيف من الضغط المتعلق بضرورة زيادة رأس المال بالنسبة للبنوك التي تحتفظ بنسب قريبة من الحد الأدنى المطلوب. وفي سياق آخر، سيؤدي إدراج الودائع المحلية بين البنوك أثناء حساب نسبة الإقراض إلى زيادة قدرة البنوك على الإقراض وبالتالي تحسين إدارة السيولة لدى البنوك بالإضافة إلى تحفيز سوق الإقراض فيما بينها. وأما قرار زيادة الحد الاحترازي للفجوات لكل العملات فإن ذلك من شأنه أن يمنح البنوك مرونة أكبر في استخدام خطوط الائتمان المتاحة لها سواء المحلية أو الخارجية وبتكلفة معقولة. نعتقد أن هذا سيؤدي إلى استخدام أفضل للسيولة لسوق الودائع والإقراض بين البنوك مما يؤدي إلى خفض تكلفة معدل التمويل بين البنوك. من ناحية أخرى، قال سعادة الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني أن السلطنة لديها الوسائل للحفاظ على ربط عملتها بالدولار وليس لديها خطط لتغيير هذا الربط رغم تراجع أسعار النفط. وأضاف أن إجمالي احتياطيات العملة الأجنبية في السلطنة، والتي بلغت 19.6 مليار دولار أمريكي كما في نهاية يناير المنصرم، كافية لتغطية ما يقرب من تسعة أشهر من الواردات. كذلك صرح بأن السلطنة تقوم على جعل بيئة الأعمال أكثر جاذبية للمستثمرين العمانيين والأجانب، مشيرا إلى أن هناك قوانين قيد الإعداد مثل قوانين الشركات التجارية والاستثمار، كما أن هناك تشريعات أخرى قيد النقاش، مثل قانون الإفلاس.
    نبقى في الأخبار الاقتصادية المشجعة حيث أشار الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية بأن هنالك استثمارات صناعية تبلغ قيمتها حوالي مليار دولار سيتم استثمارها في منطقة صور الصناعية بدءا من نهاية العام الحالي. تجدر الإشارة إلى أن حجم الاستثمارات في المناطق الصناعية السبع التابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية إضافة إلى المنطقة الحرة بالمزيونة وواحة المعرفة ـ مسقط قد بلغ كما في نهاية عام 2017 مبلغ 6.32 مليار ر.ع. منها 48% استثمارات غير عمانية و 52% استثمارات محلية وذلك حسب ذات المصادر.
    وفي سياق آخر وطبقا لأحدث البيانات، بلغ عدد منتفعي الهواتف المتنقلة كما في شهر فبراير من العام الحالي 6.8 مليون مشترك بتراجع نسبته 2% مقارنة مع نهاية عام 2017 وذلك بسبب الانخفاض في مشتركي الهاتف المتنقل مدفوع القيمة مسبقا. وقد شكلت نسبة الهاتف المتنقل (مدفوع القيمة مسبقا) 90.2% من إجمالي عدد مشتركي الهواتف المتنقلة. ومن ناحية أخرى، تراجع عدد الاشتراكات النشطة للإنترنت ذي النطاق العريض بالهاتف المتنقل بنسبة 5.4% خلال ذات الفترة إلى 4.1 مليون اشتراك. النمو الجيد ظهر في إجمالي منتفعي الإنترنت الذي شهد زيادة بـ 19.1 ألف منتفع أي بنسبة 5.4% خلال شهر فبراير من العام الحالي مقارنة مع نهاية عام 2017.
    خليجيا تصدرت بورصة قطر الأسواق الرابحة حيث ارتفعت بنسبة 2.55% على أساس أسبوعي تلاها سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 2.25% في حين كان أداء بورصة البحرين الأسوأ بنسبة 2.69% وافقت هيئة السوق المالية السعودية على إدراج وتداول أدوات الدين الصادرة عن الحكومة بالعملة المحلية في السوق. وطبقا للهيئة فإن أدوات الدين بالريال السعودي تزيد قيمتها على 204.4 مليار ر.س. (54.5 مليار دولار). الخطوة تهدف إلى تحفيز تداول أدوات الدين في السوق الثانوية وتوسعة الملكية لتشمل بجانب البنوك، شركات التأمين وصناديق الاستثمار وحتى المستثمرين الأفراد الأمر الذي سيدعم المالية العامة للدولة.
    نبقى في الشأن السعودي حيث أشارت مصادر إخبارية عن تمكن المملكة من إغلاق قرض مجمع قيمته 16 مليار دولار بهدف إعادة تمويل تسهيل ائتماني بعشرة مليارات دولار موقع في عام 2016. الصفقة التي تمت تشمل قرضا بقيمة 8.35 مليار دولار وتمويلا بنظام المرابحة بقيمة 7.65 مليار دولار. تجدر الإشارة إلى أن تسعير الصفقة يقل بنسبة 30% عن القرض الأصلي الذي كان يحتسب على أساس 120 نقطة أساس فوق سعر الفائدة (الليبور) ليصبح في الاتفاق الجديد 84 نقطة أساس فوق (ليبور).
    في البحرين أشارت مصادر صحفية بأن البحرين تتوقع إنتاج 200 ألف برميل يوميا من حقلها النفطي المكتشف حديثا وبأن الغاز المستخرج من الحقل سيكفي لتغطية الطلب المحلي. تجدر الإشارة إلى أن مملكة البحرين كانت قد أعلنت سابقا عن اكتشاف حقل نفط هو الأكبر في تاريخها حيث تم اكتشاف مورد كبير من النفط الصخري الخفيف هو أكبر بكثير من حقل البحرين” الذي تنتج منه المملكة نحو 50 ألف برميل يومياً إضافة إلى اكتشاف كميات كبيرة من الغاز العميق. وقد أشار وزير النفط البحريني أن الاحتياطيات النفطية للحقل المكتشف حديثا تقدر بما لا يقل عن 80 مليار برميل من النفط المحكم وبين عشرة تريليونات وعشرين تريليون قدم مكعبة من الغاز العميق. عالميا، بلغ الدين الخارجي الصيني كما في نهاية العام السابق 1.71 تريليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 294.8 مليار دولار مقارنة بعام 2016. ورغم هذا الارتفاع إلا أن السلطات الصينية أشارت بأن المخاطر المالية المتعلقة بهذا الدين هي تحت السيطرة بشكل كامل. السلطات ذاتها أرجعت الزيادة في الدين الخارجي إلى استمرار النمو الاقتصادي وتخفيف الحكومة من القيود المفروضة على التعاملات المالية العابرة للحدود وتزايد الحركة في الاتجاهين بالنسبة لمعدل صرف اليوان.

    التوصيات:

    بدأت الحركة النشطة في السوق بشكل يطابق توقعاتنا الأمر المتوقع استمراره بدعم من بدء الإعلان عن النتائج الأولية للشركات. وتوقع التقرير أن تؤدي الإجراءات الحكومية المتسارعة والقرارات التنظيمية لدعم الاقتصاد والقطاع المالي إلى المزيد من النشاط ودعم أسهم الشركات المستفيدة من هذه التحركات. ما زلنا نرى بأن العديد من الأسهم مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية خاصة في القطاع المالي وعدد من الأسهم ذات الطابع الدفاعي.
    ونصح التقرير المستثمرين بقراءة النتائج الأولية للشركات بتمعن وعدم التسرع باتخاذ القرارات آخذين بعين الاعتبار مدى قدرة الشركات على الحفاظ على هوامش ربحية جيدة خاصة التشغيلية منها.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  10. #70
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    استمرار النشاط في سوق مسقط يزيده عمقا
    تقرير أوبار كابيتال الأسبوعي –

    أشار التقرير الأسبوعي، الصادر عن شركة اوبار كابيتال حول أداء سوق مسقط للأوراق المالية، إلى أن الحركة النشطة ما زالت مستمرة في السوق الأمر الذي يزيده عمقا ويعطي قدرة أكبر للمستثمرين على اقتناص الفرص الاستثمارية خاصة على الشركات التي أدت أداء جيدا خلال الربع الأول من العام الحالي. واعتبر التقرير انه بشكل عام تعد النتائج الأولية مشجعة وأن قدرة معظم الشركات المعلنة على المحافظة على هوامش ربحية جيدة لا تزال قائمة. ولا يزال هنالك العديد من النتائج الهامة التي لم يتم الإعلان عنها بعد، لذا نتوقع استمرار التحرك النشط في السوق.
    ونصح المستثمرين بالاستفادة من الأسعار المغرية للعديد من الأسهم خاصة تلك التي تمثل شركات أثبتت قدرتها على المحافظة على هوامشها وتحقيق مبيعات جيدة، كما أن الإفصاحات الحكومية المشجعة تلعب دورا مهما بدعم نفسية المستثمرين ومع استمرار ارتفاع أسعار النفط نرى بأن الحكومة ستكون قادرة على الاستمرار بخططها الطموحة المتعلقة بمعظم المشاريع المهمة.
    وفيما يتعلق بحركة التداول استمرت الحركة النشطة في السوق المالي بدعم من عوامل عدة منها المضاربات على الأسهم ذات الرساميل الصغيرة ولاحقا نتائج الشركات الأولية للربع الأول من العام الحالي والتي جاءت متباينة وإن كانت جيدة بالإجمال. ورغم بدء الشركات بالإعلان عن نتائجها إلا أن العديد منها لم يعلن بعد (خلال أيام التداول) الأمر الذي حد من تحركات المستثمرين بشكل عام بانتظار معرفة المزيد من التفاصيل المتعلقة بأداء الشركات القيادية.
    المؤشر العام أنهى أداء الأسبوع المنصرم على تراجع أسبوعي نسبته 0.47% مغلقا عند مستوى 4776.55 نقطة. وجاء أداء المؤشرات الفرعية متباينا حيث سجل كل من مؤشر الصناعة ومؤشر الخدمات تراجعا أسبوعيا بنسبة 2.46% و 1.1% على التوالي في حين استقر أداء المؤشر المالي حيث ارتفع فقط بنسبة 0.02%. أما مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة فقد انخفض بنسبة 0.58%.
    شهد الأسبوع المنصرم تسجيل صفقات خاصة في السوق المالي بإجمالي 31.5 مليون ريال بما يعادل 55.8% من إجمالي مبلغ الصفقات الخاصة خلال العام الحالي طبقا للبيانات المتاحة حيث يبلغ إجمالي الصفقات الخاصة المسجلة خلال العام الحالي 56.5 مليون ريال بارتفاع سنوي نسبته 245% عن الفترة ذاتها من عام 2017.
    وفي أخبار الشركات، أعلنت شركة الأنوار القابضة بأنها دخلت في مرحلة تفاوض تتعلق باتفاقية بيع مع مشتر محتمل لبيع 289197 سهما (تمثل نسبة 28.92% ) من الشركة الوطنية لصناعة البسكويت بسعر 5.632 ريال عماني للسهم الواحد ليبلغ بذلك إجمالي مبلغ الصفقة 1.629 مليون ر.ع. تجدر الإشارة إلى أن الصفقة مشروطة بموافقة الهيئة العامة لسوق المال والجهات الأخرى . وتوقعت الشركة أن يكون تأثير الصفقة إيجابيا عليها حيث ستحقق ربحا منها في عام 19-2018 بمقدار 144 ألف ريال على أن تقوم باستخدام المبالغ المتحصلة بالكامل في سداد القروض و الاستثمار في قطاعات أخرى.
    نبقى في أخبار الشركات حيث أعلنت الشركة الوطنية العمانية للهندسة والاستثمار بأن شركة مسقط لتوزيع الكهرباء قد أسندت إليها عقد التحصيل وإدارة خدمات المتقاعسين عن السداد بمحافظة مسقط القطاع رقم (2) بمبلغ إجمالي 940.755 ريالا لمدة 3 سنوات تبدأ في 16/‏‏4/‏‏2018. وبذلك تبلغ قيمة إجمالي العقود المسندة إلى الشركة خلال العام الحالي طبقا للإفصاحات على موقع السوق المالي 2.14 مليون ريال.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، كما أشرنا في تقريرنا السابق من أن المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية بأن مجالات الارتفاع ستكون محدودة، بل وقابلة في أي لحظة لعمليات جني الأرباح وهو بالفعل ما حدث حيث انخفض المؤشر لملامسة 4.785 نقطة وهو مستوى دعم قوي للمؤشر كسره سيوجه المؤشر للوصول إلى مستوى 4.760 نقطة مرة أخرى.
    حتى لحظة إعداد التقرير، أشارت النتائج الأولية المعلنة للشركات (التي ينتهي الربع المالي الأول لها في مارس) إلى ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 26.9% على أساس سنوي إلى 85.3 مليون ريال بسبب عوامل عدة منها غياب تأثير التعديلات الضريبية على مصروفات الضريبة المؤجلة التي أثرت على أداء معظم الشركات خاصة في قطاع الطاقة في الربع الأول من عام 2017 إضافة إلى الأداء الجيد للبنوك وشركات التأمين وشركة النهضة للخدمات. قطاعيا حتى اللحظة، سجلت نتائج قطاع الخدمات الأداء الأفضل حيث بلغت الأرباح المجمعة 11.76 مليون ريال مقارنة مع صافي خسارة 10.5 مليون ر.ع. للربع الأول من عام 2017 وذلك بسبب الأداء الجيد لشركة النهضة للخدمات. أما قطاع الصناعة فسجل تراجعا بصافي أرباحه بنسبة 25.1% على أساس سنوي عند 10.1 مليون ريال بضغط رئيسي من شركة ريسوت للإسمنت وشركة فولتامب للطاقة وشركة صناعة الكابلات. وفي الوقت ذاته تراجع صافي ربح القطاع المالي بنسبة 1.3% على أساس سنوي عند 63.45 مليون ريال بضغط رئيسي من التعديل على نتائج شركة ظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة ش.م.ع.ع للربع الأول من عام 2017 بسبب تطبيق الشركة المبكر لمعيار المحاسبة الدولية رقم- 9 وفي حال استثناء هذا التعديل تصبح أرباح القطاع المالي مرتفعة بنسبة 15.4% على أساس سنوي.
    تشير قاعدة بيانات شركة أوبار كابيتال وبلومبيرغ المتعلقة بمكررات الأسواق المالية الخليجية إلى أن السوق المالي المحلي لا يزال يقدم عوامل جذب للمستثمرين سواء بالنسبة لمكرر الربحية أو مكرر القيمة الدفترية أو عائد التوزيعات حيث تشير البيانات إلى أن مضاعفي الربحية والقيمة الدفترية أقل من المتوسط للأسواق المالية الخليجية البالغ 12.76 مرة و1.21 مرة على التوالي في حين أن عائد الربحية الحالي البالغ 5.04% يعتبر من ضمن أفضل أربعة أسواق خليجية.
    محليا، وفي إطار الترتيبات لتطبيق ضريبتي الانتقائية والقيمة المضافة خلال الفترة القادمة، أصدرت وزارة المالية قرارا وزاريا يقتضي بإضافة تصنيف جديد لباب الإيرادات في الموازنة العامة هو ضرائب ورسوم محلية على السلع والخدمات”، ويضم نوعين من إيرادات الضرائب هي إيرادات ضريبة القيمة المضافة وإيرادات الضريبة الانتقائية. وكانت وزارة المالية قد أعلنت خلال العام الماضي تأجيل تطبيق ضريبة القيمة المضافة” حتى 2019 وذلك لحين الانتهاء من الإجراءات الفنية وتجهيزات الكادر اللازم للتطبيق في حين أن تطبيق الضريبة الانتقائية على السلع الضارة على الصحة العامة أو البيئة أو السلع الكمالية سيتم بحلول منتصف العام الجاري.
    وفي إطار الحديث عن دعم الإيرادات المستقبلية والاكتشافات في قطاع الغاز الهام، أعلنت شركة شركة بي. بي وشركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج اعتماد خطة تطوير المرحلة الثانية لحقل خزان للغاز في السلطنة غزير» والتي تهدف إلى إضافة حوالي نصف مليار قدم مكعب من الغاز واكثر من 15 ألف برميل من المكثفات يوميا بحلول عام 2021 حيث ينتج الحقل حاليا حوالي نصف مليار قدم مكعب من الغاز واكثر من 15 ألف برميل من المكثفات يوميا.
    وفي سياق آخر، أظهرت بيانات صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات تسجيل الميزان التجاري فائضا بمبلغ 1.502 مليار ريال خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2017. وشهدت الصادرات السلعية ارتفاعا بنسبة 20.4% على أساس سنوي خلال الفترة ذاتها إلى 10.2 مليار ريال بسبب النمو القوي في صادرات النفط والغاز بنسبة 26.9% في الوقت الذي سجلت فيه فاتورة الواردات السلعية المسجلة ارتفاعا بنسبة 16.8% إلى 8.69 مليار ريال بسبب رئيسي يعود إلى معدات النقل والآلات وأجهزة ومعدات كهربائية وأجزائها.
    خليجيا تصدرت بورصة قطر الأسواق الرابحة حيث ارتفعت بنسبة 1.43% على أساس أسبوعي تلاها بورصة البحرين بنسبة 0.67% في حين كان أداء السوق المالية السعودي الأسوأ بنسبة 1.62%
    بدأت قطر عن طريق تفويض بنوك عدة بالقيام بجولة ترويجية بين المستثمرين الدوليين بهدف إصدار سندات دولارية في ثلاث شرائح هي الأولى خلال عامين. الطرح طبقا للمصادر قد يشمل سندات ممتازة غير مضمونة لآجال خمس وعشر سنوات و30 سنة تبعا لظروف السوق. وكان آخر إصدار قامت به الدولة في عام 2016 حين جمعت 9 مليارات دولار أمريكي. وطبقا لبيانات بلومبيرغ، سيشهد عام 2019 استحقاق سندات بمبلغ 1 مليار دولار أمريكي.
    وفي الإطار ذاته، أشارت وكالة رويترز الإخبارية إلى أن السعودية تمكنت من جمع 11 مليار دولار من بيع سندات دولارية في ثلاث شرائح، هي رابع إصدار لها لسندات سيادية دولية. وطبقا لذات المصادر، فقد تم تحديد حجم الشريحة الأولى من السندات لأجل سبع سنوات عند 4.5 مليار دولار، بسعر 140 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأمريكية، وحجم الشريحة الثانية لأجل 12 عاما عند ثلاثة مليارات دولار، بسعر 175 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأمريكية، بينما تخطط لجمع 3.5 مليار دولار من الشريحة الثالثة لأجل 31 عاما ، بسعر 210 نقاط فوق السندات الأمريكية. وقد أعلنت وزارة المالية السعودية عن إتمامها بنجاح تسعير هذا الطرح وأن أوامر الاكتتاب في السندات وصلت إلى 52 مليار دولار. ومن المتوقع تسوية الطرح في 17 أبريل.
    عالميا، ارتفعت احتياطيات الصين من النقد الأجنبي بشكل طفيف في مارس المنصرم على أساس شهري بنسبة 0.27% بسبب استمرار ضعف الدولار الأمريكي وتصاعد التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة مما عزز التوقعات بصعود العملة الصينية. وقد بلغت الاحتياطات في مارس 3.1 تريليون دولار. تجدر الإشارة إلى أن هذا الارتفاع الشهري جاء بعد تراجع خلال شهر فبراير بنسبة 0.85% وهو الانخفاض الأول من نوعه في ظرف عام.
    أشار تقرير حديث صادر عن مؤسسة التمويل الدولية يتعلق بإجمالي الدين العالمي إلى أن عام 2017 فقط قد شهد إضافة نحو 21 تريليون دولار إلى إجمالي الديون العالمية ليصل إجمالي الدين العالمي مع نهاية عام 2017 إلى 237 تريليون دولار. إلا أنه رغم تسجيل الدين العاملي مستويات مرتفعة فقد أظهر التقرير تراجع نسبته إلى إجمالي الناتج المحلي العالمي للربع الخامس على التوالي ليصل إلى 317.8% في الربع الأخير من عام 2017 مقارنة مع أعلى مستوى وصله عند 322% في الربع الثالث من عام 2016 .
    نبقى في الشأن العالمي حيث أظهر محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بالمجلس الفيدرالي الأمريكي توقع أن يكسب اقتصاد الولايات المتحدة المزيد من القوة وأن يرتفع التضخم في الأشهر المقبلة. هذا ومن المتوقع أن تحدث زيادتين أخريين للفائدة هذا العام. ويبلغ مؤشر التضخم المفضل لدى المركزي حاليا 1.6% لكنه لا يزال دون المستوى الذي يستهدفه مجلس الاحتياطي منذ ست سنوات والبالغ 2%.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  11. #71
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    تراجع في أداء مؤشر سوق مسقط وتزايد في حركة المضاربة
    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –

    أنهى المؤشر العام لسوق مسقط أداء الأسبوع الماضي على تراجع أسبوعي نسبته 0.35% مغلقا عند مستوى 4759.65 نقطة. كذلك أنهت المؤشرات الفرعية الأسبوع على انخفاض بقيادة مؤشر الخدمات الذي تراجع بنسبة 1.51% تلاه مؤشر الصناعة بنسبة 0.84% ومن ثم مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.32%. وتراجع مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1%.
    ألقى تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات قائلا: لا تزال المضاربات مسيطرة على حركة السوق إضافة إلى حالة الحذر الأمر الذي حد من التحركات الاستراتيجية وبالتالي بقاء السوق في حالة هدوء عام.
    ولا شك أن إفصاحات الشركات والحلقات النقاشية التي تقوم بها تدعم حركة الأسهم بسبب ازدياد الوضوح المتعلق بنتائج هذه الشركات وهو الأمر الذي رأيناه على عدة أسهم.
    المؤشر العام أنهى أداء الأسبوع المنصرم على تراجع أسبوعي نسبته 0.35% مغلقا عند مستوى 4759.65 نقطة. كذلك أنهت المؤشرات الفرعية الأسبوع على انخفاض بقيادة مؤشر الخدمات الذي تراجع بنسبة 1.51% تلاه مؤشر الصناعة بنسبة 0.84% ومن ثم مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.32%. وتراجع مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1%.
    وفي أخبار الشركات، أعلنت الشركة الوطنية للتمويل ش.م.ع.ع. أن وزارة التجارة والصناعة قد اعتمدت عملية الاندماج بين الشركة وشركة عمان أوريكس للتأجير ش.م.ع.ع. بتاريخ السادس من مارس 2018 وعليه تم شطب قيد شركة عمان أوريكس للتأجير ش.م.ع.ع. من سجلات السجل التجاري بوزارة التجارة و الصناعة.
    أعلنت الشركة العمانية للاتصالات ش.م.ع.ع. (عمانتل) أنها أصدرت سندات الدفعة المزدوجة الافتتاحية بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي على شريحتين، الأولى 900 مليون دولار تستحق في 2023 بسعر فائدة سنوي 5.625٪ والثانية 600 مليون دولار تستحق في عام 2028 (عشر سنوات) مع معدل فائدة سنوي يبلغ 6.625٪. الهدف من هذا الإصدار هو سداد القرض التجسيري الذي تم استخدامه في استثمار الشركة في شركة زين الكويت.
    كذلك أعلنت شركة النفط العمانية للتسويق بأنها تمكنت من تجديد العقد مع الطيران العماني والاستمرار بتوريد 40 % من استهلاك الطيران العماني من الوقود للعامين القادمين ابتداءً من شهر أبريل للعام 2018م.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقا لما جاء في تقريرنا السابق أن المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية باتت مجالات ارتفاعه محدودة، بل وقابلة في أي لحظة لعمليات جني الأرباح وهو بالفعل ما حدث حيث انخفض المؤشر نحو مستوى 4,760 نقطة كما ذكرنا الأسبوع الماضي، يبقى مستوى 4,730 نقطة مستوى دعم قوي ارتداده سوف يؤهل المؤشر لبلوغ مستوى 4,805 نقطة في حين كسر مستوى (4,730 نقطة) سيضغط على المؤشر للوصول إلى مستوى 4,680 نقطة.
    وقال القرير: استمرارا في تحديث النتائج الأولية المعلنة للشركات التي ينتهي الربع المالي الأول لها في مارس، بلغ إجمالي صافي ربح الشركات للربع الأول من العام الحالي 155.46 مليون ر.ع. بارتفاع سنوي نسبته 25.9% بدعم رئيسي من البنوك وشركات الطاقة وعدة شركات أخرى مثل شركة النهضة للخدمات وصلالة لخدمات الموانئ وعدد من الشركات الاستثمارية. قطاعيا، سجل صافي ربح القطاع المالي ارتفاعا بنسبة 4.5% على أساس سنوي عند 125.6 مليون ر.ع. منها نسبة 77% يعود إلى القطاع البنكي. سجلت أرباح قطاع الخدمات مبلغ 19.5 مليون ر.ع. مقارنة مع صافي خسارة 13.2 مليون ر.ع. للربع الأول من عام 2017 وذلك بسبب الأداء الجيد لشركة النهضة للخدمات وأيضا شركات الطاقة. أما قطاع الصناعة فسجل تراجعا بصافي أرباحه بنسبة 37.3% على أساس سنوي عند 10.4 مليون ر.ع. بضغط رئيسي من شركة ريسوت للإسمنت وشركة فولتامب للطاقة وشركة صناعة الكابلات والحسن الهندسية.
    وبتحليل نتائج القطاع البنكي، بلغ إجمالي الربح التشغيلي للبنوك الثمانية المدرجة 240 مليون ر.ع. للربع الأول من العام الحالي (مرتفعا بنسبة 6.2% على أساس سنوي ومنخفضا بنسبة 6.7% على أساس ربع سنوي). إلا أن ارتفاع التكاليف التشغيلية بنسبة أعلى أدى إلى نمو الربح التشغيلي فقط بنسبة 5.4% على أساس سنوي (منخفض بنسبة 11% على أساس ربع سنوي) عند 125 مليون ر.ع. وقد تراجع إجمالي المخصصات (لا تضمن البنك الأهلي الذي لم يعلن عن تفاصيل المخصصات للربع الأول) بنسبة 40% على أساس سنوي و49% على أساس ربع سنوي. دعم هذا التراجع في المخصصات صافي أرباح البنوك الذي ارتفع بنسبة 10.5% على أساس سنوي و8.5% على أساس ربع سنوي إلى 96.5 مليون ر.ع. ومن ضمن هذه البنوك سجل كل من بنك مسقط وبنك نزوى تراجعا في الأرباح على أساس ربع سنوي في حين كان البنك الوطني العماني الوحيد من حيث تراجع صافي الأرباح على أساس سنوي خلال الربع الأول من العام الحالي. وسجل إجمالي صافي المحفظة الإقراضية (بما في ذلك أصول التمويل الإسلامي) لجميع البنوك مبلغ 20.81 مليار ر.ع. بارتفاع سنوي نسبته 7.2% وربع سنوي نسبته 2.1%. وقد تمكن كل من بنك العز الإسلامي والبنك الأهلي من تسجيل أفضل أداء في نمو المحفظة الإقراضية على أساس ربعي بنسبة 10.1% و8.2% على التوالي خلال ذات الفترة. وفيما يتعلق بالودائع، فقد سجلت مبلغ 19.74 مليار ر.ع. بارتفاع سنوي 4.2% وربع سنوي بـ 4%. النمو في الإقراض والودائع جاء متماشيا مع توقعاتنا. وقد بلغت نسبة القروض إلى الودائع للقطاع 105% بتراجع من نسبة 107% في الربع الأخير في عام 2017 لكنها أعلى من المستوى الذي سجلته في الربع الأول من العام السابق عند 103%.
    وبإلقاء نظرة على نتائج شركات التأمين المدرجة نجد بأنها كانت أفضل من التوقعات حيث تمكن معظم هذه الشركات من تسجيل إجمالي أقساط مكتتبة وصافي أرباح جيدة للربع الأول من العام الحالي. بالمجمل، ارتفع إجمالي الأقساط المكتتبة بنسبة 12.6% على أساس سنوي في الوقت الذي ارتفع فيه أيضا صافي الربح بنسبة 23% على أساس سنوي. هذا النمو جاء رغم الأداء السيئ لأسواق الأسهم، مما يشير بوضوح إلى أن المحافظ الاستثمارية للعديد من هذه الشركات تركزت على الاستثمار بأدوات الدخل الثابت بدلا من الأسهم. وقد سجلت شركة الرؤية للتأمين أفضل أداء خلال ذات الفترة في حين سجلت الشركة العمانية القطرية للتأمين أعلى نموا في إجمالي الأقساط المكتتبة بين نظيراتها. أما شركة ظفار للتأمين فحققت أرباحا مقارنة مع خسائر للربع الأول من العام السابق وتمكنت شركة التأمين الأهلية من تسجيل نمو جيد في أرباحها. التحليلات تظهر أيضا أن صافي الأرباح المحققة خلال الربع الأول يشكل نسبة 58% من إجمالي صافي الأرباح المتوقعة سابقا لعام 2018 . كما ذكرنا سابقا، سجلت الشركة العمانية القطرية للتأمين أفضل نمو في إجمالي الأقساط المكتتبة إلا أنها شهدت تراجعا في أرباحها بسبب انخفاض الأرباح الاستثمارية بنسبة قاربت 70% خلال ذات الفترة.
    وأضاف التقرير: في السوق المالي حيث أصدرت سوق مسقط للأوراق المالية تعميما يتعلق بسياسة الإفصاح ذات الصلة بآلية تحميل الأخبار على الموقع الإلكتروني للسوق أشارت فيه إلى ضرورة أن يتم صياغة الخبر في رسالة رسمية معتمدة بالختم والتوقيع من قبل الشركة وأن يكون بكلا اللغتين العربية والإنجليزية وبصيغة الـ pdf على أن يبدأ العمل بهذه الإجراءات في الأول من يوليو القادم. تم خلال الأسبوع السابق إسناد مناقصات بمبلغ 67.6 مليون ر.ع. منه 48.5 مليون ر.ع. تتعلق بتقديم خدمـــات التموين والغـــذاء وخدمـــات النظــافة والغسيــل للمستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة في السلطنة لمدة (3) سنوات. كذلك شملت المناقصات أعمالا إضافية تتعلق بمطاري مسقط وصلالة بمبالغ تتجاوز 12 مليون ر.ع. ليبلغ بذلك إجمالي المناقصات المسندة خلال العام الحالي 122.4 مليون ر.ع. بارتفاع نسبته 274% عن ذات الفترة من العام السابق. محليا، ستشهد السلطنة قريبا بناء ثاني المدن الاقتصادية المتكاملة في منطقة جنوب الباطنة وذلك بعد المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. التفاصيل جاءت من قبل رئيس مجلس إدارة شركة مدينة خزائن الاقتصادية- المطور الرئيسي- الذي أوضح أنه تم استلام العروض المتنافسة المتعلقة بمناقصة أعمال التخطيط والاستشارات الهندسية لمدينة خزائن الاقتصادية. ومن المتوقع أن تشمل المرحلة الأولى الميناء البري والمرحلة الأولى من المنطقة اللوجستية والصناعية والسوق المركزي للخضار والفواكه والسوق المركزي للسيارات. تجدر الإشارة إلى أن كلا من مؤسسة عُمان للاستثمار و”مجموعة محمد علي السويلم السعودية قد وقعتا اتفاقية شراكة في شهر مارس الماضي لتأسيس شركة مدينة خزائن الاقتصادية المطور والتي تمتلك مؤسسة عُمان للاستثمار” حصة الأغلبية العظمى فيها.
    في شأن آخر، أظهرت بيانات صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن الإمارات والسعودية لا يزالان في صدارة مستوردي الصادرات العُمانية غير النفطية حيث بلغت نسبة استيرادهم من إجمالي هذه الصادرات 37.9% للأشهر العشرة الأولى من عام 2017 بمبلغ 985 مليون ر.ع. كذلك استحوذت كل من الهند والصين على نصيب جيد من إجمالي الصادرات بنسبة 17.8%. وبلغ إجمالي الصادرات العُمانية غير النفطية للفترة ذاتها 2.6 مليار ر.ع. بارتفاع نسبته 28.2% على أساس سنوي بدعم من نمو هذه الصادرات لكافة الدول ضمن القائمة. خليجيا تصدرت السوق المالية السعودية الأسواق الرابحة حيث ارتفعت بنسبة 5.79% على أساس أسبوعي تلاها سوق قطر بنسبة 3.12% في حين كان أداء سوق دبي المالي الأسوأ بنسبة 0.4%.
    قدم صندوق النقد الدولي مراجعته النصف سنوية وتوقعاته لأداء دول العالم ومنها دول مجلس التعاون الخليجي حيث أشار في تقريره إلى أن هذه الدول شهدت ضغوطا عالية الأمر الذي أدى بالصندوق لتخفيض توقعات النمو المتعلقة بمعظمها لعام 2018. ورغم أن الصندوق لم يشر الى الأسباب المباشرة لهذا التخفيض إلا أننا نعتقد بأنها قد تكون لافتراضه بأن خفض إنتاج النفط لن يستمر في عام 2018، وهو ما لا ينطبق على الاتفاقية الأخيرة الموقعة بين أوبك والدول غير الأعضاء في منظمة أوبك. وقد توقع الصندوق أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للكويت لعام 2018 بـ 2.82 نقطة مئوية من سابقا 4.10% الى 1.28%. وفيما يتعلق بالسلطنة فتم تخفيض التوقعات من 3.74% الى 2.08% إلا أن الصندوق توقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسلطنة بأفضل نسبة بين دول المنطقة خلال عام 2018 عند 4.17%. وتم تخفيض نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للإمارات العربية المتحدة في عام 2018 إلى 1.96٪ من 3.36٪ ، أي 1.40 نقطة مئوية. كذلك تم تخفيض التوقعات لقطر بـ 0.53 نقطة مئوية عند 2.57% لعام 2018. وقد رفع الصندوق من توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسعودية والبحرين بـ 0.1 نقطة مئوية و1.28 نقطة مئوية على التوالي. تجدر الإشارة الى أن المملكة العربية السعودية كانت قد تمت مراجعة التوقعات المتعلقة بها قبل بضعة أشهر من قبل صندوق النقد الدولي، ما يعني أن الصندوق أخذ بعين الاعتبار أصلا استمرار خفض إنتاج النفط. في حين أن التوقعات الإيجابية المتعلقة بالبحرين فقد تكون بسبب اكتشافات النفط والغاز الجديدة في المملكة.حمل الأسبوع المنصرم أخبارا إيجابية لمجموعات اقتصادية كبرى في السعودية حيث صرح الرئيس التنفيذي لشركة أحمد حمد القصيبي وإخوانه طبقا لرويترز أن بنكين مرتبطين بالسعودية أصبحا أول بنكين يوقعان على خطة لتسوية الدين مع شركته التي كانت قد تخلفت عن سداد استحقاقات دين بنحو 22 مليار ريال (5.9 مليار دولار) في 2009. وفي هذه الحالة تكون المجموعة قد حصلت على دعم 70% من الدائنين لصفقة تسديد الدين المحتملة وهم يشكلون نسبة 50% من إجمالي مبلغ الدين. وفي ذات السياق، أشارت مصادر مطلعة أن وزارة المالية السعودية قدمت لمجموعة بن لادن قروضا قيمتها حوالي 11 مليار ر.س. (2.9 مليار دولار)، للمساعدة في تحسين حظوظ شركة التشييد الكبرى في السعودية. وكانت مصادر في رويترز قالت في شهر مارس المنصرم أن الحكومة السعودية قد تستحوذ على حصة تبلغ 35% في المجموعة. نعتقد أن المسؤولين السعوديين حريصون على تسوية العديد من القضايا العالقة حيث أن المملكة شرعت في إصلاح شامل لاقتصادها. وعموما ، فإن التسوية والدعم لهاتين المجموعتين من شأنه أن يرفع بعض المخاوف المتعلقة بالنظام المصرفي في المملكة.
    عالميا، نبقى مع تقرير صندوق النقد الدولي حول التوقعات الاقتصادية العالمية حيث أكد الصندوق تحسن النمو العالمي في عام 2017 إلى 3.8 ٪ بسبب الانتعاش الملحوظ في التجارة العالمية. من المتوقع أن يصل النمو العالمي إلى 3.9٪ خلال العام الحالي وأيضا العام المقبل مدعومًا بالزخم القوي والحالة النفسية المواتية في الأسواق والظروف المالية الجيدة وتبني الحكومات المحلية والعالمية لسياسات مالية توسعية كما في الولايات المتحدة. وطبقا للتقرير، من المتوقع أن ينخفض النمو العالمي بعد العامين المقبلين. وبمجرد أن تقترب حالات التعثر والصعوبات في الاقتصادات المتقدمة من الانتهاء، فإن هذه الاقتصادات ستشهد عودة لتسجيل معدات نمو جيدة لكنها أقل بكثير من المعدلات التي كانت عليها قبل الأزمة المالية العالمية بسبب التركيبة الهرمة لسكان هذه الدول والإنتاجية المتواضعة. وأضاف التقرير بأن معدل النمو في الولايات المتحدة سيتباطأ بعد أن يخف أثر السياسات التوسعية المالية المعتمدة مؤخرا في البلاد. كذلك من المتوقع أن يظل النمو دون المستوى المطلوب في العديد من الأسواق الناشئة والنامية، بما في ذلك بعض البلدان المصدرة للسلع الأساسية التي لا تزال بحاجة الى سياسات توسعية كبيرة.

    التوصيات:

    جاءت نتائج الشركات متباينة إلا أن العديد منها خاصة في القطاع المالي والخدمي تمكن من المحافظة على هوامش جيدة الأمر الذي لم يتم استثماره بعد من قبل المستثمرين.
    إن الجهود المبذولة المشكورة من قبل الهيئة العامة لسوق المال وسوق مسقط للأوراق المالية المتعلقة بعمليات الإفصاح وحث الشركات على إقامة جلسات نقاشية هي عناصر مهمة لزيادة الوعي ودعم الحركة في السوق.
    ونصح التقرير المستثمرين بقراءة خطط الشركات المستقبلية وعدم التسرع في الخروج من المراكز الاستثمارية خاصة في الشركات القادرة على تحقيق نمو في نتائجها التشغيلية.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  12. #72
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات: السوق المالي .. هدوء في التداولات وترقب لمزيد من الإفصاحات

    : أفاد تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات أن حدة المضاربات في سوق مسقط للأوراق المالية تراجعت مع انتهاء موسم النتائج الربعية (ما عدا شركة عمانتل) والتحرك نحو الأسواق الأخرى التي تشهد زخما في إعلانات النتائج إضافة الى ترقب المزيد من الإفصاحات، كل ذلك أدى إلى هدوء الأنشطة الاستثمارية في السوق المالي خلال الأسبوع المنصرم الذي شهد انخفاضا في أداء المؤشر العام بنسبة 0.78% على أساس أسبوعي عند مستوى 4722.46 نقطة.

    وقال التقرير: كذلك أنهت المؤشرات الفرعية الأسبوع على انخفاض بقيادة مؤشر الصناعة الذي تراجع بنسبة 1.12% تليه مؤشر الخدمات بنسبة 0.73% ثم مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.64%. وتراجع مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 1.19%.
    وأضاف: أعلنت الشركة الوطنية العمانية للهندسة والاستثمار ش.م.ع.ع بأن جامعة السلطان قابوس قد أسندت لها عقد تشغيل وصيانة المعدات الكهربائية والميكانيكية والصيانة المدنية للمستشفى الجامعي بمبلغ 2.79 مليون ر.ع. لمدة سنتين. وبذلك تبلغ قيمة إجمالي العقود المسندة الى الشركة خلال العام الحالي طبقا للإفصاحات على موقع السوق المالي 4.93 مليون ر.ع.
    كذلك قامت الشركة العمانية للاتصالات ش.م.ع.ع. (عمانتل) بتصحيح إعلان سابق يتعلق بالسندات المصدرة حديثا حيث أشارت الى أن الشريحة الأولى بمبلغ 900 مليون دولار تستحق في 2028 (وليس 2023) وبسعر فائدة سنوي 6.625% (وليس 5.625%) في حين أن الشريحة الثانية بمبلغ 600 مليون دولار أمريكي تستحق في 2023 (وليس 2028) وبسعر فائدة سنوي 5.625% (وليس 6.625%).
    وفي سياق آخر، قال التقرير: لا تزال السوق المالية تشهد استضافة عدد من الحلقات النقاشية بمشاركة الشركات المدرجة لمناقشة أداء هذه الشركات وخططها المستقبلية الأمر الذي سبق وشددنا مرارا على أهميته كون أنه يدعم الشفافية ويساعد على اتخاذ قرارات استثمارية أفضل. من هذه المناقشات، أوضحت شركة الغاز الوطنية بأن السوق المحلي وبسبب وفرة غاز البترول المسال وتراجع الطلب قليلا، أدى ذلك لتزايد المنافسة و بالتالي الضغط على الأسعار. الشركة تسعى وتعمل مع الجهات الحكومية لإعادة هيكلة آلية تسعير غاز البترول المسال إضافة إلى صياغة قواعد العلامات التجارية لقطاع اسطوانات الغاز. وفيما يتعلق بأعمالها خارج السلطنة، أشارت الشركة الى أن هنالك فرصا واعدة في السوق السعودي خاصة مع توقع السماح للقطاع الخاص بدخول قطاع توزيع أسطوانات الغاز. وفي الإمارات فإن الشركة تسعى الى تنويع مصادر استيراد الغاز المسال وذلك للتغلب على مشكلة الاعتماد على مورد واحد. ورأت الشركة بأن أعمالها في ماليزيا جيدة لكن نسب النمو محدودة الأمر الذي يدفع باتجاه استكشاف أسواق جديدة. الجدير بالذكر أن الأرباح الصافية المنسوبة لمساهمي الشركة الأم قد سجلت نموا بنسبة 32.6% خلال الربع الأول من العام الحالي عند 0.663 مليون ر.ع.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، أبقى تقرير أوبار كابيتال” على التوصيات السابقة بأن بقاء المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية فوق مستوى 4.730 نقطة (مستوى دعم قوي) جدا مهم حيث إن كسر هذا المستوى سيضغط على المؤشر للوصول إلى مستوى 4.680 نقطة.
    وأضاف التقرير: لوحظ خلال الأسبوعين السابقين حضور الاستثمار المؤسسي الأجنبي الذي سجل صافي شراء مجتمع قدره 1.09 مليون ر.ع. الأمر الذي يشير إلى بناء مراكز في الأسهم التي تقدم مكررات جاذبة وعوائد جيدة وهو الأمر الذي سبق وأن أشرنا لأهمية الاستفادة منه”.
    محليا أصدرت بعثة صندوق النقد الدولي الى السلطنة تقريرا تطرقت فيه لتوقعات الصندوق عن اقتصاد البلاد حيث أشارت إلى أن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي والاسمي للسلطنة سينمو بنسبة 2.08٪ و 11.24٪ على التوالي خلال عام 2018. وأرجع التقرير انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في عام 2018 بسبب استمرار التزام السلطنة باتفاق أوبك والدول المنتجة الأخرى بخفض إنتاج النفط في حين أن النمو القوي المتوقع في الناتج المحلي الإجمالي الاسمي بسبب توقع استمرار ارتفاع أسعار النفط.
    وقال صندوق النقد الدولي إن جهود التنويع التي تقوم بها الحكومة والالتزام بالخطط المتعلقة بتتمة إنجاز مشاريع البنية التحتية الرئيسية ستدعم تدريجيا النمو في القطاعات غير النفطية إلى حوالي 4٪ على المدى المتوسط. وأضاف التقرير بأن السلطنة أحرزت تقدماً في تقليص النفقات الجارية والاستثمارية الأمر الذي ساعد على تخفيض سعر تعادل النفط في المالية العامة وبأن الحكومة تقوم بالمزيد من الإصلاحات لدعم الإيرادات غير النفطية مثل تطبيق ضريبة القيمة المضافة وضرائب أخرى إضافة إلى استمرارها بالإجراءات الاحترازية. هذه العوامل ستؤدي حسب التقرير إلى تراجع العجز في الموازنة العامة لأقل من 4% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العامين القادمين. وأوضح التقرير بأن الأصول الخارجية للحكومة المدارة من قبل الصناديق السيادية دعمت الاقتصاد المحلي من خلال التدفقات المالية الناتجة عن هذه الاستثمارات بالعملة الصعبة إضافة لتأكيد الصندوق أهمية استمرار ربط العملة المحلية بالدولار الأمريكي الأمر الذي يلائم الهيكلية الاقتصادية الحالية للبلاد.
    وفي سياق متصل، أظهرت بيانات حديثة صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن الناتج الإجمالي بالأسعار الجارية سجل نموا بنسبة 8% خلال عام 2017 بدعم قوي من تحسن الأنشطة النفطية على خلفية ارتفاع متوسط سعر النفط (إرتفع بنسبة 27.9% خلال ذات الفترة إلى 51.3 دولار للبرميل). وقد سجلت مساهمة الأنشطة النفطية في الناتج الإجمالي بالأسعار الجارية نسبة 30.3% لعام 2017 مقارنة مع 27.1% لعام 2016. كذلك أسهم نمو الأنشطة الخدمية التي ارتفعت بنسبة 3.3% إلى 14.3 مليار ر.ع. بدعم الناتج الإجمالي للبلاد.
    وأعلنت السلطنة خلال الأسبوع المنصرم (عن طريق الموقع الإلكتروني لشرطة عمان السلطانية) عن تأشيرة مشتركة مع دولة قطر هي نتيجة مساعي كلتا الدولتين لتنشيط القطاع السياحي بينهما وتسهيل التبادل السياحي من خلال إصدار تأشيرات دخول سياحية مشتركة وفق قائمة معتمدة من كلا الجانبين. ستمكن هذه الفيزا السائح الأجنبي الذي لديه تأشيرة سياحية صادرة من دولة قطر الدخول إلى السلطنة دون دفع أي رسوم شريطة عدم دخوله لدولة أخرى قبل السلطنة بموجب تلك التأشيرة والعكس صحيح . الفيزا تشمل رعايا 33 دولة لطبقا لمصادر صحفية قطرية. هذا الإعلان ينسجم وجهود السلطنة في تنويع مصادر الدخل لديها والتي تعتبر السياحة أحد القطاعات الواعدة الرئيسية فيها. وفي الموضوع ذاته، أشار تقرير صادر عن المجلس العالمي للسياحة والسفر الأسبوع الماضي إلى أن مساهمة قطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة قد ترتفع لتصل إلى قيمة 8.7 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة ، ما يمثل 8.9 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي. ويقارن ذلك بمساهمة قدرها 4.6 مليار دولار أمريكي (6.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي) في عام 2017. التقرير أوضح أن إنفاق السياح الدوليين (سواء لغرض السياحة أو الأعمال ) والذي يعتبر منتجا سياحيا وصادرات للسلطنة قد ولد عائدات بقيمة 2.7 مليار دولار للسلطنة في عام 2017 ، يمثل نسبة 7.1% من إجمالي الصادرات العام الماضي. ومن المتوقع أن ينمو هذا الرقم بنسبة 6.5٪ في 2018 على أن يرتفع لاحقا بمعدل 6.9٪ سنوياً على مدى السنوات العشر القادمة ليصل إلى 5.55 مليار دولار أمريكي في عام 2028 وهو ما يمثل 10.3٪ من إجمالي الصادرات.
    خليجيا جاء سوق الكويت للأوراق المالية وحيدا من حيث الارتفاع منهيا الأسبوع على مكاسب بنسبة 0.23% في حين كان أداء بورصة البحرين الأسوأ بنسبة 2.94% .
    يشهد قطاع التأمين في السعودية خلال الفترة الحالية موجة من المناقشات والدراسات المتعلقة باندماجات واستحواذات حيث إنه من بين ثلاث وثلاثين من شركات التأمين المدرجة في السوق المالي ، قررت ست شركات على الأقل القيام بعمليات اندماج أو استحواذ. هذه الحاجة نشأت بسبب ازدحام المنافسة في القطاع وبالتالي الضغط على أعمال العديد من الشركات الصغيرة مما تسبب في تآكل رأس مالها بنسبة 50٪ في العامين الماضيين إضافة إلى أنها وجدت صعوبة في الحفاظ على حصصها السوقية. مؤخرا وافق مجلس إدارة شركة ولاء للتأمين التعاوني وشركة الصقر للتأمين التعاوني على القيام بدراسة جدوى اقتصادية لعملية الدمج بين الشركتين. خلال فترة الأشهر الستة المقبلة ، ستوقع الشركتان مذكرة تفاهم غير ملزمة لإجراء الدراسات الفنية والمالية والقانونية اللازمة لعملية الاندماج. وفي الشهر السابق، مدد كل من شركة ملاذ للتأمين التعاوني والمجموعة المتحدة للتأمين التعاوني اتفاقهم الأولي لدراسة جدوى الاندماج المحتمل لمدة ستة أشهر. كذلك شركات أخرى مثل اتحاد الخليج للتأمين التعاوني والشركة الأهلية للتأمين التعاوني ينظرون في فرص الإندماج حيث بدأوا بالفعل محادثات خلال العام الماضي لعملية دمج محتمل.
    وفي الكويت، وافقت الدولة على التصديق على البروتوكول المعدل لاتفاقية مراكش لإنشاء منظمة التجارة العالمية. من شأن هذه الخطوة تسهيل حركة مرور البضائع عبر الحدود والتعاون الجمركي وإعطاء التجارة الوطنية والعالمية المزيد من الحرية إضافة إلى تبسيط وخفض الاجراءات والمتطلبات التي تطلبها الجهات والهيئات الحكومية ذات الصلة بحركة الاستيراد والتصدير.
    عالميا، تجاوز العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل 10 سنوات مستوى الـ 3% خلال الأسبوع المنصرم لأول مرة في خمسة أعوام. وبشكل عام كان العائد على هذه السندات مرتفعا خلال شهر أبريل الجاري بسبب المؤشرات المتعلقة بارتفاع معدل التضخم و تلميحات الفيدرالي الأمريكي لرفع أسعار الفائدة عدة مرات أخرى خلال العام الحالي وأيضا خفة حدة التوترات المتعلقة باحتمالية نشوب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.
    وفي إطار آخر، قالت وكالة بلومبيرغ بأن الحكومة الصينية تدرس اقتراحات لخفض الرسوم على السيارات المستوردة إلى 10% بدلا من 25% حاليا وبأن إعلانا قد يصدر في هذا الشأن خلال الشهر المقبل. وفي حال حدوث ذلك فإن من شأنه دعم اقتصادات الدول المصدرة لهذه السلع إضافة إلى تزايد الطلب على المواد الأساسية المرتبطة بصناعة السيارات.

    التوصيات:

    وقال تقرير أوبار كابيتال” إن الشركات بدأت بالإعلان عن النتائج التفصيلية وتقارير مجالس الإدارة للربع الأول من العام مما يسهم بتقديم شرح أفضل لأداء الشركات. كذلك فإن قيام عدد من الشركات بإجراء حلقات نقاشية تتعلق بأدائها وخططها المستقبلية يساعد المستثمرين على اتخاذ قرارات استثمارية أفضل.
    وأوصى التقرير المستثمرين بقراءة هذه التقارير ومخرجات الاجتماعات وتوصيات المحللين وذلك قبل اتخاذ قرارات استثمارية متسرعة، مضيفا: الأسبوع الحالي هو الأخير ضمن هذا الشهر وبالتالي نتوقع تحركات نشطة لمديري المحافظ والصناديق”. كذلك قرب الإعلان عن نتائج شركة عمانتل وأية حلقات وندوات نقاشية مستقبلية ستدعم من الحركة الاستثمارية في السوق.
    وأضاف: لا نزال نرى بأن العديد من الشركات تقدم مكررات جاذبة خاصة تلك التي قد حققت أداء جيدا خلال الربع الأول من العام الحالي لكن لا تزال أسعار أسهمها منخفضة منذ بداية العام الحالي ومكرر القيمة الدفترية لها أقل من واحد مرة وهو الأمر الذي رأيناه في عدد من الأسهم البنكية وشركات في قطاع الخدمات”
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  13. #73
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    المؤشر يواجه ضغوطا بفعل الحذر لدى المستثمرين ونتائج عمانتل وعوامل جيوسياسية
    أوبار كابيتال تنصح المستثمرين بالتأني في تقييم أداء الشركات –

    رغم ثبات أدائه خلال الأيام الأولى من التداولات إلا أن المؤشر العام ما لبث وأن سجل تراجعا بضغط من عوامل جيوسياسية وحالة الحذر لدى المستثمرين ونتائج شركة عمانتل. وقد أسهم أيضا ضعف التداولات بجعل المؤشر أكثر حساسية لتحركات صغيرة على اسهم قيادية مدرجة فيه الأمر الذي لا يمثل حقيقة الوضع العام للشركات حتى تلك التي سجلت نتائج متواضعة كون أن أسعار أسهمها قد عكست بالفعل جميع المخاوف وبالتالي أصبحت جاهزة للارتفاع من جديد.
    وتراجع المؤشر العام بنسبة 1.36% خلال الأسبوع المنصرم عند مستوى 4617.71 نقطة. كذلك انخفضت المؤشرات الفرعية تصدرها مؤشر الصناعة بنسبة 2.02% ثم المؤشر المالي بنسبة 1.16% وأخيرا مؤشر الخدمات بنسبة 0.37% بينما استقر أداء المؤشر المتوافق مع الشريعة.
    وأعلنت شركة عمانتل عن نتائجها للربع الأول من العام الحالي والتي أظهرت تسجيل إيرادات المجموعة مبلغ 470 مليون ر.ع. منها 325.2 مليون ر.ع. هي إيرادات مجموعة زين. ومن ضمن الأسباب التي أثرت على نتائج الشركة وأدت إلى الضغط على الأرباح هو طبيعة مزيج الإيرادات وتعديلات تخص تطبيق المعايير المحاسبة الدولية رقم 9 ورقم 15 إضافة إلى تكاليف إصدار السندات. الشركة أشارت إلى أن التوزيعات التي تحصل عليها من مجموعة زين كافية لتغطية تكلفة الدين ذات الصلة وبأن التدفقات النقدية هي في وضع جيد يكفي لسداد أصل الدين خاصة وأن الشركة تتوقع انخفاضا في المصاريف الرأسمالية بسبب الاستفادة من العمليات المشتركة مع زين.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقا لما جاء في توصيتنا السابقة تبقى فرصة وصول المؤشر نحو مستوى 4.644 نقطة واردة” تشير المؤشرات الفنية إلى وصول مؤشر سوق مسقط إلى هذا المستوى خلال الفترة القادمة.
    وأصدرت الهيئة العامة لسوق المال مؤخرا بيانات مالية مدققة عن قطاع التأمين في السلطنة لعام 2017 والتي أظهرت نمو إجمالي الأقساط المباشرة لقطاع التأمين بنسبة 0.3%، لتصل إلى 451.57 مليون ر.ع. مقارنة مع 450.24 مليون ر.ع. كما في نهاية 2016. وبلغ عدد الوثائق المصدرة من قبل شركات التأمين 1.72 مليون وثيقة بارتفاع نسبته 4% مقارنة بعام 2016.
    في إشارة إلى الوضع الجيد للاقتصاد المحلي، توقعت وكالة ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني في تقرير لها نمو اقتصاد السلطنة بنسبة 3% خلال العام الحالي بدعم من استقرار إنتاج النفط ونمو القطاع غير النفطي. وقد ثبتت الوكالة تصنيفها الائتماني بالعملة الأجنبية والمحلية عند BB و B على التوالي مع إعطاء نظرة إيجابية للمرحلة المقبلة. الوكالة أشارت إلى أن اقتصاد السلطنة سيكون أقل عرضة للتقلبات مع ارتفاع أسعار النفط واستقرار إنتاجه.
    واستمرارا في تطوير حقول الغاز والاستكشافات الواعدة بهذا الصدد وقعت وزارة النفط والغاز العمانية مذكرات تفاهم مع شركات نفطية منها شركة شل العالمية لتطوير الطاقة والغاز وشركة توتال. الاتفاقات تتعلق بالدرجة الأولى بتطوير اكتشافات الغاز بمنطقة بريك الكبرى في الرقعة 6 البرية بحصص 25% و 75% لشركة توتال وشركة شل على التوالي. وطبقا لبيان شركة توتال فإنه من المتوقع أن يكون الإنتاج المبدئي نحو 500 مليون قدم مكعبة يوما وقد يرتفع إلى مليار قدم مكعبة يوميا وبأن الشركة ستستغل حصتها من الغاز لإقامة مركز إقليمي في عمان لتموين السفن بالغاز الطبيعي المسال.
    الإحصاءات المتعلقة بالغاز الطبيعي في السلطنة تشير إلى أن الإنتاج المحلي والاستيراد قد بلغ 10.9 مليار متر مكعب خلال الربع الأول من العام الحالي بارتفاع سنوي نسبته 6.8% على أساس سنوي طبقا للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات. الاستخدام كان بنسبة 100% والجزء الأكبر ذهب للمشاريع الصناعية بنسبة 78% مقارنة مع 62% للفترة ذاتها من العام السابق. تجدر الإشارة إلى أن النمو السنوي المركب للسنوات 2013 – 2017 بلغ 1.13%.
    التوصيات
    ننصح المستثمرين بالتأني أثناء تقييم أداء الشركات وأن يكون القرار الاستثماري على المدى المتوسط كون أن العديد من الشركات ستشهد تحسنا في أدائها خلال العام مع الوضع بعين الاعتبار أن الربع الأول قد شهد عددا من البنود والتأثيرات لمرة واحدة.
    كذلك فإن تداول عدد من الأسهم عند مستويات مقاربة لقيمها الدفترية يعني بأنها عكست بالفعل كافة المخاوف وبالتالي أصبحت فرصة جيدة للشراء.
    برأينا أن ضعف أحجام وقيم التداول يسهم بجعل السوق عرضة لتحركات صغيرة تؤدي لتأثيرات كبيرة خاصة إن كانت على أسهم ذات وزن نسبي كبير في المؤشر وعليه فإن تحسن مستويات التداول سيخفف من حساسية السوق لهذه التحركات.
    لا زلنا نرى أن أداء الشركات بشكل عام جيد مع الأخذ في عين الاعتبار أن النمو لا يزال مستمرا في إيراداتها إضافة إلى الوضع الاقتصادي القوي للبلاد واستمرار تحسن أسعار النفط.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  14. #74
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    ارتفاع حركة مؤشر سوق مسقط وصفقات كبيرة على أسهم مختارة
    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –

    شهد أداء السوق المالي خلال الأسبوع المنصرم تحسنا بدعم من عوامل عدة منها اقتناص الفرص على عدة أسهم قيادية والتقارير الإيجابية عن عدد من الأسهم المدرجة والأخبار والأرقام الاقتصادية الكلية الواعدة. كذلك لوحظ حدوث صفقات كبيرة على أسهم منتقاة وأيضا استمرار ضغط البيع الأجنبي على أسهم معينة وتزايد الضغوط على أسهم الشركات المتأثرة بتبعات الإعصار المداري الذي شهدته منطقتا ظفار والوسطى مؤخرا.
    وبحسب تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات فإن المؤشرالعام ارتفع بنسبة 0.93% خلال الأسبوع المنصرم عند مستوى 4.606.68 نقطة. كذلك ارتفعت المؤشرات الفرعية تصدرها مؤشر الصناعة بنسبة 1.18% ثم مؤشر الخدمات بنسبة 0.36% وأخيرا المؤشر المالي بنسبة 0.33% كذلك ارتفع أداء المؤشر المتوافق مع الشريعة بنسبة 0.41%.
    وفي أخبار الشركات، قال التقرير: إن شركة الغاز الوطنية (ش.م.ع.ع) أعلنت عن إبرام مذكرة تفاهم مع شركة ميناء كريشناباتنام المحدودة في ولاية أندرا بارديش في الهند للمشاركة في مناقشات لإنشاء محطة استيراد وتخزين غاز البترول المسال. وأضافت الشركة بأنه نتيجة لمناقشات تفصيلية تتعلق بالموضوع قررت تأسيس الكيان القانوني المطلوب في الهند للدخول في الاتفاقيات الضرورية لهذا المشروع.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، قال التقرير: تشير المؤشرات الفنية إلى وصول مؤشر سوق مسقط إلى مستوى الدعم الأول عند 4,500 نقطة خلال الفترة القادمة. وبالنظرة التحليلية الفنية لمؤشر السوق وباستخدام المتوسطات المتحركة نجد أن المؤشر ما زال دون مستوى جملة متوسطات السوق (50،100 و200 يوم).
    وقد شهدت السلطنة الأسبوع الماضي إعصار ميكونو” الذي أثر على محافظتي ظفار والوسطى. ورغم قوة الإعصار إلا أن الإعداد الجيد المسبق للحكومة أسهم بشكل كبير في التقليل من الآثار السلبية. وقد أصدر سوق مسقط للأوراق المالية تعميما للشركات المتضررة بضرورة الإعلان عن الآثار المحتملة على بياناتها المالية. وعلى الرغم من أن العديد من الشركات قد أفصحت إلا أن القليل منها كان يحوي معلومات جوهرية وقابلة للقياس منها:
    شركة الرؤية للتأمين: توقعت أن لا يتجاوز إجمالي المطالبات 100 الف ر.ع.
    شركة ريسوت للإسمنت: توقف الإنتاج اليومي لحوالي أسبوع
    شركة مطاحن صلالة: إغلاق عدد من خطوط الإنتاج لمدة أسبوع تقريبا ثم إعادة تشغيل بعض منها.
    شركة صلالة لخـدمات الموانئ: بقاء الميناء مغلقا لحوالي أسبوع
    البنوك: في المتوسط تأجيل دفع أقساط القروض من الزبائن في المحافظات المتضررة لمدة شهرين.
    إضافة لما سبق أفصحت عدد من الشركات عن الأضرار المحتملة إلا أنه لا يمكن تحديد آثارها بسهولة في حين لا يزال البعض الآخر يقوم بتقييم الأضرار وإخطار شركات التأمين. نعتقد أن شركات اﻟﺗﺄﻣين بشكل عام ستتأثر أكثر من غيرها بشكل ﺧﺎص الشركات التي لديها عمليات تأمينية كبيرة في محافظة ظفار.
    وفي موضوع آخر، أشار سعادة الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال إلى أن التأمين الصحي الإلزامي شارف على التطبيق وذلك مع انتهاء إعداد المسودة الأولية للوثيقة الموحدة للتأمين الصحي الإلزامي على العاملين في القطاع الخاص مضيفا بأنه تم إسناد دراسة اكتوارية لأسعار التأمين الصحي لأحد المكاتب العالمية المختصة بهدف تقدير حجم المخاطر في قانون التأمين الصحي وتسعير الخدمات وطرق التمويل ونسب المساهمات وفق أسس علمية معتمدة دوليا. لا شك بأن بدء تطبيق هذا التأمين سينعكس إيجابا على شركات التأمين العاملة في هذا المجال خاصة الشركات ذات الحصة السوقية الرئيسية في قطاع التأمين الصحي مثل الشركة الوطنية للتأمين الحياة والعام والعمانية المتحدة للتأمين والمدينة تكافل ضمن قائمة الشركات المدرجة.
    وفي سياق آخر، تم مؤخرا نشر بيانات تتعلق ببوابة الدفع الإلكترونية الخاصة ببطاقات الخصم المباشر (شبكة عمان نت”) من قبل البنك المركزي العماني. البيانات، التي يمكن اعتبارها مقياسا لإنفاق المستهلك حيث تشمل معظم نقاط البيع وعمليات الصراف الآلي ، أشارت إلى أن إنفاق المستهلك في السلطنة ارتفع بنسبة 13٪ إلى 3.32 مليار ر.ع. في عام 2017 مقابل 2.93 مليار ر.ع. في عام 2016. كذلك ارتفع حجم المعاملات خلال الفترة بنسبة 31٪ على أساس سنوي إلى 59.2 مليون عملية (حركة) مقارنة بـ45.1 مليون عملية في عام 2016. وﻣﻊ ذﻟك ، اﻧﺧﻔض ﻣﺗوﺳط مبلغ العملية (الحركة) إلى 56 ريالا ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ 65 ريالا ﻋﻣﺎﻧيا ﺳﺎﺑﻘﺎً. برأينا أن هذه الأرقام يجب أن تعطي المستثمرين الثقة بشأن وضع الاقتصاد المحلي.
    وأصدرت ستاندرد أند بورز تقريرا عن الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه (ش.م.ع.م) حيث غيرت نظرتها إلى سلبية مع تصنيف BB”. جاء ذلك بسبب اعتقاد شركة التصنيف العالمي أن الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه (ش.م.ع.م) تشهد عجزاً متزايداً في رأس المال العامل، الذي تمول به الديون قصيرة الأجل من البنوك المرتبطة بالحكومة. التقرير أشار إلى زيادة عمليات السحب لتمويل رأس المال العامل إلى 153 مليون ر.ع. (حوالي 397 مليون دولار) كما في 31 مارس 2018 مقارنة مع عدم وجود عمليات سحب كما في عام 2014. تعكس إعادة النظر في التوقعات والمخاطر المتزايدة الناجمة عن العجز المستمر في رأس المال العام للشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه (ش.م.ع.م) والذي تقوم بتمويله عن طريق القروض قصيرة الأجل. كذلك يرى التقرير أن هذا المستوى من الديون قد يصبح عبئا دائما على الشركة العمانية الأمر الذي لم يكن كذلك سابقا. من ناحية أخرى، ترى ستاندرد آند بورز أن الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه (ش.م.ع.م) كيان مرتبط بالحكومة وأن هناك احتمالية كبيرة للغاية في تلقي الدعم الحكومي الكافي في الوقت المناسب إذا واجهت الشركة ضائقة مالية.
    وفي سياق آخر، ذكر أن شركة النفط العُمانية تخطط لبيع حصة بنسبة 10٪ في حقل خزان للغاز، الذي تملك فيه أيضا شركة بي بي” (بريتش بتروليوم) نسبة 60٪. وطبقا لبلومبيرغ قد تبلغ قيمة هذه الحصة نحو مليار دولار أمريكي أو أكثر. ومن المتوقع أن تجذب هذه الحصة اهتمام الشركات الصينية وشركات من الشرق الأوسط وأخرى هندية وتتوقع شركة النفط العمانية (التي تملك 40 في المائة من الحقل) أن تحصل على عطاءات بحلول يوليو. هذا ولم يتم اتخاذ قرار نهائي بعد وربما تقرر شركة النفط العُمانية الاحتفاظ بحصتها كما هي .
    خليجيا سجلت السوق المالية السعودية الأداء الأفضل بين نظرائها في المنطقة مرتفعة بنسبة 1.71% في حين كانت بورصة قطر الخاسر الوحيد بنسبة 1.86% على أساس أسبوعي.
    كشفت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا) خلال الأسبوع المنصرم عن إحدى مبادراتها المتعلقة بمبادرة دبي 10x» بمشاركة ومساهمة 24 جهة حكومية وهي منصة تداول الأوراق المالية لشركات المناطق الحرة» التي ستكون أول بورصة في العالم مخصصة لتداول أسهم الشركات في المنطقة الحرة. ومن المؤمل أن تسهم هذه المنصة في فتح مجالات جديدة للاستثمار حيث ستسمح للمستثمرين الأجانب من الاستفادة من رأس المال المتوفر في المنطقة دون الحاجة إلى التمويل من قبل أسواق بلدانهم.
    في الكويت، ارتفع فائض الميزان التجاري فى الربع الأول بنسبة 43.7% على أساس سنوي إلى 2.31 مليار دينار كويتي ( 7.64 مليار دولار) طبقا لبيانات صادرة من قبل الإدارة المركزية للإحصاء الكويتية. وقد بلغ فائض الميزان التجاري لذات الفترة من العام السابق 1.6 مليار دينار كويتي ( 5.32 مليار دولار). ويتزامن ارتفاع الفائض التجاري للكويت في الربع الأول من عام 2008 مع ارتفاع أسعار النفط الخام ، مصدر الدخل الرئيسي للكويت. هذا وبلغت قيمة الصادرات الكويتية خلال ذات الربع 16.34 مليار دولار ، مقارنة مع 13.72 مليار في الربع الأول من عام 2017. من ناحية أخرى ، ارتفعت الواردات إلى 8.69 مليار دولار مقارنة مع 8.41 مليار دولار في الفترة المقابلة من عام 2017.
    وفي قطر قال التقرير: إن مجلس الشورى وافق على مشروع قانون بطاقة الإقامة الدائمة” وقرر إحالة توصياته بشأن القانون إلى الحكومة. بموجب أحكام هذا القانون، لوزير الداخلية منح بطاقة الإقامة الدائمة لغير القطري إذا توافرت فيه شروط مثل: أبناء القطرية المتزوجة من غير قطري والأشخاص الذين أدوا خدمات جليلة للدولة وذوو الكفاءات الخاصة التي تحتاج إليها الدولة. وبحسب المصادر ذات الصلة، لحاملي بطاقة الإقامة الدائمة امتيازات عدة منها معاملتهم معاملة القطريين في التعليم والرعاية الصحية في المؤسسات الحكومية والأولوية في التعيين بعد القطريين في الوظائف العامة، العسكرية والمدنية، إضافة إلى حق التملك العقاري وفي ممارسة بعض الأنشطة التجارية دون شريك قطري وذلك وفقاً للقرارات التنفيذية التي سيصدرها مجلس الوزراء تبعا لأحكام القانون حال صدوره.
    عالميا، وقع الرئيس الأمريكي على أكبر تغيير في اللوائح المالية المُطبقة في أعقاب الأزمة المالية العالمية المتعلقة بالنظام المصرفي الأمريكي. التعديلات تهدف بالدرجة الأولى لخفض القواعد التنظيمية للمصارف الصغيرة. ويقول مؤيدو هذه التعديلات إن التشريع سيقلل من الأعباء غير الضرورية على البنوك الصغيرة والمتوسطة التي كان يفرضها قانون دود فرانك” المصمم في 2010 وبأنه سيساعد على نمو البنوك. التغييرات الجديدة تخفض المتطلبات التنظيمية للبنوك التي تمتلك أصولا بأقل من 250 مليار دولا والتي كانت في التشريعات السابقة تطبق على البنوك التي تمتلك أصولا بأقل من 50 مليار دولار. ومن شأن هذا الإجراء أن يحرر العديد من المؤسسات المالية من ارتفاع التكاليف المرتبطة بالامتثال لهذه التشريعات. ومن ناحية أخرى، يرى المنتقدون لهذه التغييرات أنها قد تؤدي إلى سلوك أكثر تهورا من قبل العديد من المؤسسات الصغيرة الأمر الذي قد يولد مخاطر كبيرة.
    مؤخرا وفي منطقة الاتحاد الأوروبي، استقطبت إيطاليا الأضواء بعد التصريحات الأخيرة من رئيس بنكها المركزي الذي حذر من أن روما كانت على وشك فقدان ثقة المستثمرين التي اكتسبوها بصعوبة. كذلك سرعت الاضطرابات التي نتجت عن انهيار المحادثات مع الرئيس الإيطالي من جهة وحركة خمس نجوم” وحزب رابطة الشمال” من جهة أخرى لتشكيل حكومة جديدة من الأزمة الاقتصادية التي تتعرض لها إيطاليا. وكانت السوق المالية الإيطالية قد تراجعت بأكثر من 9% خلال شهر مايو في الوقت الذي ارتفعت فيه العوائد على السندات الحكومية لعشر سنوات خلال شهر مايو إلى 3.1٪ من 1.8٪ في بداية الشهر. نود الإشارة إلى أنه من بين دول الاتحاد الأوروبي ، تحتل إيطاليا المرتبة الثانية من حيث نسبة إجمالي الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي عند 130٪ بعد اليونان المتخمة بالديون حيث يبلغ إجمالي دينها إلى الناتج المحلي الإجمالي نسبة 191٪.
    التوصيات:
    ورصد التقرير أن حالة الحذر لا تزال تسيطر على تحركات المستثمرين، الأمر الذي نرى غياب العوامل الجوهرية الداعمة له” حيث إن الوضع الاقتصادي للدولة والشركات العاملة لا يستدعي مثل هذه الحالة.
    وقال التقرير: برأينا إن العوامل الأساسية التي تتمتع بها الشركات العاملة في القطاعات المرتبطة بالتنويع الإقتصادي واستمرار الطلب على منتجات هذه الشركات هي مرتكزات يجب أن تدعم من ثقة المستثمرين.
    وأضاف: لا نزال نرى أن التركيز بشكل أكبر على الخطط و الاستثمارات الاستراتيجية بدلا من التحركات الضيقة هو أمر هام لاستقرار أداء السوق”.
    وأشار إلى أن ارتفاع أسعار النفط وبالتالي دعم إيرادات الموازنة العامة سيدعم السيولة في المنظومة البنكية كذلك فإن التوقعات المتعلقة برفع أسعار الفائدة الفيدرالية (من المتوقع أن يجتمع الاحتياطي الفيدرالي في منتصف يونيو 2018 وأن تكون احتمالية رفع سعر الفائدة مرتفعًا) سيؤدي لتحسن الهوامش الأمر الذي يجعل الاستثمار جاذبا في القطاع البنكي.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  15. #75
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    ارتـفـاع أداء سـوق مسـقـط وبدء تحسـن التـداولات
    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات –

    استقرت التداولات خلال الأسبوع الماضي- الذي شمل ثلاثة أيام تداولات فقط بسبب إجازة العيد- ولم يشهد السوق المحلي تحركات نشطة- سوى خلال اليوم الأخير من التداولات- في ظل حالة عامة من الهدوء والانتظار لنتائج الربع الثاني إضافة لتوجه جزء من اهتمام المستثمرين نحو الأسواق الخليجية الأخرى.
    ورصد تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات أن المؤشرالعام اختتم تداولات الأسبوع على ارتفاع نسبته 00.3% عند مستوى 4,609.87 نقطة وكان المؤشر المالي الفرعي الخاسر الوحيد حيث انخفض بنسبة 0.06%. المؤشرات الفرعية الأخرى سجلت مكاسب أسبوعية حيث ارتفع مؤشر الصناعة ومؤشر الخدمات بنسبة 0.22% و0.02% على التوالي وارتفع كذلك المؤشر المتوافق مع الشريعة بنسبة 0.47%.
    وفي أخبار الشركات، أعلن منتجع شاطئ صلالة- المدرج في السوق المالي- عن استئناف نشاط فندق هيلتون صلالة بدءا من يوم الخميس ١٤ يونيو ٢٠١٨ وذلك بعد الانتهاء من أعمال الصيانة بسبب الأضرار التي لحقت بالفندق على إثر إعصار مكونو الذي ضرب محافظة ظفار مؤخرا حيث تم إغلاق المنشأة بتاريخ ٢٤ مايو ٢٠١٨.
    تم خلال الأسبوع الإعلان عن قائمة الشركات المتوافقة مع الشريعة للربع الأول من العام الحالي حيث تم استبعاد شركة عمان للمرطبات من عينة المؤشر الشرعي واستبدالها بشركة الخليج للكيماويات اعتبارا من 20 يونيو. وفي سياق آخر، تنوي شركة ظفار للتوليد ش.م.ع.م (قيد التحويل) والمالكة والمشغلة لمحطة صلالة 2 (IPP) لإنتاج الكهرباء عن عزمها القيام بطرح أولي قريبا. طبقا لاتفاقية مؤسسي المشروع، فإن الشركة مطالبة بطرح 40٪ من رأسمالها للاكتتاب العام. وبناءً على ذلك، تعتزم الشركة طرح 88.9 مليون سهم من خلال الإدراج في سوق مسقط للأوراق المالية. تحصل الشركة حاليًا على إيراداتها بموجب اتفاقية شراء الطاقة الكهربائية من قبل الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه- وهي مملوكة بالكامل بشكل غير مباشر للحكومة. – لمدة 15 عاما والتي تنتهي في الأول من يناير عام 2033. إن الطاقة المتعاقد على بيعها الى الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه سيتم استخدامها لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في محافظة ظفار خلال فترة تنفيذ اتفاقية شراء الطاقة (PPA) وما بعد ذلك.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، قال التقرير: إن مؤشر سوق مسقط سيتذبذب ما بين مستوى الدعم الأول عند 4,560 نقطة (كسرة سيؤدي إلى بلوغ مستوى 4,520 نقطة) ومستوى المقاومة الاول عند 4,600 نقطة (اختراق هذا المستوى سيؤهل المؤشر لبلوغ مستوى 4,640 نقطة). وبالنظرة التحليلية الفنية لا يزال مؤشر السوق يتحرك ما بين هذين المستويين.
    محليا، أشارت إحصائية صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات إلى أن عدد قطع الأراضي المسجلة لأول مرة خلال عام 2017 قد بلغ 58,515 قطعة أرض منها 82.7% لأغراض سكنية وبارتفاع سنوي نسبته 6.1%. وأظهرت أحدث بيانات البنك المركزي العماني أن عرض النقد بمعناه الضيق (M1) قد سجل نموا بنسبة 3.0٪ على أساس سنوي و6.5٪ على أساس شهري إلى 5.29 مليار ر.ع. خلال شهر مارس من العام الحالي. يشمل عرض النقد بمعناه الضيق النقد لدى الجمهور والودائع تحت الطلب بالريال العماني. وأما شبه النقد (يتكون من مجموع ودائع التوفير وودائع لأجل بالريال العماني وشهادات الإيداع المصدرة من قبل البنوك وحسابات هامش الضمان وجميع الودائع بالعملة الأجنبية لدى القطاع المصرفي) فسجل نموا بنسبة 2.6% على أساس سنوي إلا أنه تراجع على أساس شهري بنسبة 2.2% إلى 11.16 مليار ر.ع. وفيما يتعلق بعرض النقد بمعناه الواسع (M2) والذي (يتكون من (M1) إضافة إلى شبه النقد) فبلغ 16.45 مليار ر.ع. كما في شهر مارس من العام الحالي بارتفاع سنوي نسبته 2.8% على أساس سنوي و0.4% على أساس شهري.
    وفي سياق آخر، بعد الارتفاع الأخير في عائدات السندات في البحرين، حذت السلطنة حذوها وشهدت بيعا للسندات مما جعل العائدات تصل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. وقد بلغ العائد على السندات لأجل 5 و10 سنوات 5.6٪ و6.6٪ على التوالي مقارنة مع 5.0٪ و6.0٪ على التوالي في بداية يونيو 2018. نعتقد أن عمليات البيع الأخيرة تعود إلى حد كبير إلى ارتفاع عائدات السندات في الولايات المتحدة والأسواق الناشئة الأمر الذي قد يفسر على أنه تفضيل المستثمرين للسندات منخفضة المخاطر وعالية التصنيف في ذات الوقت. هذا وارتفع العائد على سندات الخزينة الأمريكية لمدة 10 سنوات مرة أخرى وبلغ 3٪ الأسبوع الماضي. ونعتقد أنه مع استمرار رفع سعر الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي فإننا قد نرى استمرارا لخروج رؤوس الأموال من الأسواق الناشئة إلى الأسواق المتقدمة.
    خليجيا سجل سوق مسقط للأوراق المالية أفضل أداء بنسبة 0.3% في حين كان سوق أبوظبي للأوراق المالية الأسوأ بنسبة 3.81%.
    قال البنك المركزي الإماراتي الأسبوع الماضي أنه قد قام بوضع حد أقصى للرسوم والعمولات التي تتقاضاها البنوك في حركة تهدف إلى تخفيف العبء على المستهلكين وتشجيع تملك المساكن من خلال تخفيف عبء مدفوعات الرهونات.
    وفي تطور هام، قامت مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال” MSCI من خلال مراجعة تصنيفها للأسواق العالمية بترقية سوق الأسهم السعودية لمؤشر الأسواق الناشئة وسيكون وزن السوق السعودية 2.6% على أن يتم ضم 32 شركة على مرحلتين الأولى في مايو 2019 والثانية في أغسطس من العام نفسه. تجدر الإشارة إلى أنه كما في مارس 2018، شمل مؤشر MSCI للأسواق الناشئة أكثر من 830 شركة وغطى ما يقرب من 85٪ من القيمة السوقية المعدلة لأسهم التداول الحر في كل دولة. ومع أصول تزيد قيمتها عن 1.9 تريليون دولار عالميا موجه نحو مؤشر الأسواق الناشئة التابع لـ MSCI كما في مارس 2018، ومع الوضع بعين الاعتبار الوزن المتوقع للسوق السعودي عند 2.6٪، فمن المحتمل أن يجلب هذا الضم سيولة بنحو 50 مليار دولار أمريكي بشكل تدفقات نقدية إضافة إلى تلك الناتجة أصلا عن ضم السوق سابقا لمؤشر فوتسي راسل” FTSE في شهر مارس المنصرم. ومن جهة أخرى، قررت MSCI ترشيح مؤشر MSCI الكويت لإعادة التصنيف المحتمل إلى الأسواق الناشئة في مراجعتها السنوية لعام 2019 .
    وفي سياق آخر، توقف الحديث عن دمج ثلاثة مصارف قطرية بعد عدم تمكنها من التوصل إلى اتفاق، حسبما أفادت هذه المصارف في بيان مشترك للبورصة. وكان كل من مصرف الريان وبنك بروة” وبنك قطر الدولي” قد قامت بإجراء مشاورات تتعلق بالإندماج المحتمل منذ ديسمبر 2016. وقد شهدت هذه المحادثات توقفا خلال العام الماضي حيث لم يتمكن المساهمون من الاتفاق على التقييمات المختلفة لعملية الإندماج إضافة إلى مخاوف العملاء بشأن إمكانية تحويل بنك قطر الدولي” لمصرف إسلامي. تجدر الإشارة إلى أن اللوائح القطرية لا تسمح لأي بنك بتقديم القروض التقليدية والإسلامية في ذات الوقت الأمر الذي يحتم على بنك قطر الدولي” للتحول إلى مصرف متوافق مع الشريعة الإسلامية في حال مضي الصفقة قدما. يعتبر السوق القطري متخما بكثرة البنوك نظراً إلى أن 18 بنكاً تجارياً محلياً ودولياً تقدم خدمات إلى كتلة سكانية يبلغ عددها 2.6 مليون نسمة فقط. إلا أن وكالة رويترز الإخبارية قالت الأسبوع السابق بأن بنكي بروة وقطر الدولي في مرحلة متقدمة من المباحثات المتعلقة بالإندماج وبأن الاندماج المقترح بين البنكين قد يُعلن بشكل رسمي الأسبوع الحالي. تجدر الإشارة أن لدى البنكين أصولا إجمالية بقيمة 81.17 مليار ريال قطري أي ما يعادل 22.5 مليار دولار كما في نهاية العام السابق طبقا لقوائم البنكين المالية.
    على الصعيد العالمي، وافق المجلس الأعلى للبرلمان البريطاني بعد أشهر من المداولات على مشروع قانون الخروج من الاتحاد الأوروبي المقدم من رئيسة الحكومة في خطوة تمهد لأن يصبح قانونا نافذا عندما يحصل على ”مصادقة ملكية وهو إجراء شكلي لا يتضمن المزيد من المناقشات.
    أعلن الرئيس الأمريكي عن فرض رسوم جمركية كبيرة على الواردات الصينية بقيمة 50 مليار دولار في الأسبوع الماضي وقد هددت بكين بالرد بالمثل. وتضمنت قائمة الرئيس الأمريكي الأولية 818 منتجًا بقيمة 34 مليار دولار أمريكي من البضائع الصينية. هذا ولا يزال المبلغ المتبقي والبالغ 50 مليار دولار لم يتحدد بعد. تعتبر هذه الخطوة من قبل الولايات المتحدة إضافة جديدة إلى الحرب التجارية التي بدأتها مع كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي بشأن الفولاذ والألمنيوم وأيضا احتمالية النظر في فرض رسوم على السيارات الأوروبية. وقد أنهى فريق الرئيس الأمريكي قائمة ثانية بالتعريفات المحتملة على 100 مليار دولار أخرى من البضائع الصينية في خطوة من شأنها أن تستدعي ردا صينيا لقائمة التعريفة الأمريكية الأولية. وقد قامت الصين بالفعل بنشر قائمة خاصة بها من التعريفة على 50 مليار دولار أمريكي من البضائع الأمريكية بما في ذلك فول الصويا والطائرات والسيارات.
    نبقى في الشأن العالمي، حيث ارتفعت أصول الصناديق المنظمة ذات النهاية المفتوحة في جميع أنحاء العالم بنسبة 21.5% إلى 53.1 تريليون دولار في نهاية الربع الرابع من عام 2017 حسب معهد شركة الاستثمار الذي يملك إحصاءات من 47 جهة حكومية. وبلغ صافي التدفق النقدي على مستوى العالم لجميع الصناديق 9.4 تريليون دولار خلال عام 2017. وقد ارتفعت أصول صناديق الأسهم إلى 21.83 تريليون دولار في نهاية عام 2017 كذلك زادت أصول صناديق السندات إلى 10.37 تريليون دولار وارتفعت أصول الصناديق المتوازنة /‏‏ المختلطة إلى 6.42 تريليون دولار في عام 2017 في حين زادت أصول صناديق الأسواق النقدية إلى 5.90 تريليون دولار. وفي نهاية عام 2017 شكلت صناديق الاستثمار في الأسهم نسبة 44% من إجمالي الصناديق المنظمة ذات النهاية المفتوحة عالميا. وبلغت حصة الأصول من صناديق السندات 21% وكانت حصة الأصول من الصناديق المتوازنة /‏‏ المختلطة 13%. تجدر الإشارة إلى أن أصول صناديق الأسواق النقدية شكلت نسبة 12% من إجمالي أصول الصناديق المنظمة ذات النهاية المفتوحة. ومن حيث التوزيع الجغرافي، توزعت أصول هذه الصناديق على النحو التالي: 50% في الأمريكتين و36% في أوروبا و14% في أفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

    التوصيات:
    كما كان متوقعا، تم ترقية السوق المالي السعودي لمؤشر الأسواق الناشئة خلال الأسبوع المنصرم وشهد السوق تبعا لذلك تداولات نشطة وجذب أنظار المستثمرين من الأسواق الخليجية الأخرى.
    أما محليا، فقد بدأ السوق يشهد جذبا للاهتمام على الأسهم القيادية والتي في ذات الوقت تقدم مكررات جاذبة. وتوقع التقرير استمرار ذلك خلال الأسبوع الحالي مع الوضع بعين الاعتبار أنه الأخير قبل موسم النتائج الأولية للشركات للربع الثاني.
    ورأى التقرير أن القطاع المالي وعددا من الشركات المنتقاة في القطاعين الخدمي والصناعي ستشكل نقطة جذب للمستثمرين خلال الفترة القادمة.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  16. #76
    تاريخ الانضمام
    28/10/2017
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    27

    افتراضي

    شكرا لك اخي ذكي لجهودك الدائمه
    ان شاء الله يتم ترقية سوق مسقط

  17. #77
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة Stock مشاهدة المشاركات
    شكرا لك اخي ذكي لجهودك الدائمه
    ان شاء الله يتم ترقية سوق مسقط
    عفوا صديقي
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  18. #78
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    مؤشر سوق مسقط يتراجع متجاهلا العوامل الكلية القوية
    تقرير أوبار كابيتال» الأسبوعي.. نظرة على السوق والتوقعات –

    استمر التحسن في أحجام وقيم التداولات على وقع تحسن نفسية المستثمرين وقرب نتائج الربع الثاني والأخبار الجيدة على الصعيد الكلي.
    ورصد تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي.. نظرة على السوق والتوقعات واختتام المؤشرالعام تداولات الأسبوع على انخفاض نسبته 0.83% عند مستوى 4.571.75 نقطة وكان مؤشر الخدمات الفرعي الرابح الوحيد حيث ارتفع بنسبة 0.59%. المؤشرات الفرعية الأخرى سجلت خسائر أسبوعية حيث انخفض المؤشر المالي ومؤشر الصناعة بنسبة 2.05% و0.28% على التوالي وارتفع المؤشر المتوافق مع الشريعة بنسبة 0.12%.
    وفي أخبار الشركات، أقرت الجمعية العامة غير العادية للبنك الأهلي إصدار سندات رأس مال إضافي من المستوى الأول (Additional Tier 1 capital instruments) في شكل سندات دائمة عن طريق اكتتاب خاص أو اكتتاب عام بحد أقصى قدره 75 مليون سند وبقيمة اسمية تبلغ ريالا واحدا للسند مضافاً إليها مصاريف الإصدار لكل سند من خلال إصدار واحد أو إصدارات متعددة.

    كذلك اعتمد مجلس إدارة بنك ظفار سعر إصدار يبلغ (152) بيسة للسهم الواحد (متضمناً قيمة اسمية تبلغ 100 بيسة وعلاوة إصدار تبلغ 50 بيسة زائدا مصاريف إصدار تبلغ بيستين) فيما يتعلق بحقوق الأفضلية المقترح إصدارها. تجدر الإشارة إلى أنه بتاريخ 26 أبريل المنصرم وافق مجلس إدارة بنك ظفار على زيادة رأس المال الأساسي من المستوى الأول حتى حدود مبلغ 55 مليون ر.ع. عن طريق حقوق الأفضلية للأسهم العادية شريطة موافقة الجهات الرقابية.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، مقتربا من توصيتنا السابقة لمستوى الدعم الأول مؤشر سوق مسقط مازال يتذبذب ما بين مستوى الدعم الأول عند 4.560 نقطة (كسره سيؤدي إلى بلوغ مستوى 4.520 نقطة) ومستوى المقاومة الأول عند 4.600 نقطة (اختراق هذا المستوى سيؤهل المؤشر لبلوغ مستوى 4.640 نقطة). وبالنظرة التحليلية الفنية لا يزال مؤشر السوق يتحرك ما بين هذين المستويين.
    وسجل المؤشر العام تراجعا في الأداء لشهر يونيو بنسبة 0.76% إلى مستوى 4571.75 نقطة متأثرا ببيع مؤسسي أجنبي وخليجي وحالة الحذر لدى المستثمرين و استمرار التوترات الجيوسياسية.
    محليا، تستمر الموازنة العامة للدولة بتسجيل تحسن في الأداء مع إظهار البيانات المتعلقة بالإيرادات والإنفاق العام للدولة حسب النشرة الشهرية للبنك المركزي العماني تراجع العجز العام بأكثر من النصف (-53.4%) للأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق عند 808 ملايين ر.ع. جاء ذلك بسبب ارتفاع الإيرادات من جهة وتراجع الإنفاق العام من جهة أخرى.
    فقد ارتفعت الإيرادات الإجمالية بنسبة 24.3% عند 3.17 مليار ر.ع. بدعم من كافة الفئات المكونة له وبالأخص صافي الإيرادات النفطية التي ارتفعت بنسبة 31.8% بدعم واضح من تحسن أسعار النفط حيث شهد متوسط سعر البرميل ارتفاعا بنسبة 22% خلال ذات المدة. كذلك ارتفعت إيرادات الغاز الطبيعي بنسبة 17.3% و الإيرادات الأخرى بنسبة 13.8%. وقد شكل صافي إيراد النفط من إجمالي الإيرادات نسبة 58.2% للأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي مقارنة مع 54.9% للفترة ذاتها من العام السابق. من ناحية أخرى تراجع إجمالي الإنفاق بنسبة 7.1% على أساس سنوي إلى 3.98 مليار ر.ع. بسبب رئيسي يعود إلى انخفاض المصروفات الفعلية قيد التسوية بنسبة 60.5% وتراجع المصروفات الاستثمارية بنسبة 5.5%. وقد شكلت المصروفات الجارية نسبة 69.1% من إجمالي الإنفاق العام مقارنة مع نسبة 58.8% للفترة ذاتها من العام السابق وسجلت الفوائد على القروض ارتفاعا بنسبة 126.7%. وبلغ إجمالي المصروفات على إنتاج النفط والغاز (الإنفاق الجاري والاستثماري) مبلغ 583 مليون ر.ع. بارتفاع نسبته 9.2% على أساس سنوي.
    وأظهرت نتائج مزاد الإصدار الأخير من سندات التنمية الحكومية (الإصدار رقم 57) لمدة خمس سنوات تجاوبا جيدا من قبل المستثمرين حيث بلغ إجمالي قيمة طلبات الاكتتاب 137.4 مليون ر.ع. مقارنة بقيمة السندات المخصصة البالغة 100 مليون ر.ع. أي بمضاعف 1.37 مرة. وبلغ متوسط العائد المقبول 4.85% عند سعر 99.56 ر.ع. الأمر الذي يظهر الثقة العالية التي يبديها المستثمرون نحو الاقتصاد المحلي. تجدر الإشارة إلى أن الإصدار الأخير لسندات التنمية الحكومية والذي كان لمدة مماثلة أي خمس سنوات (الإصدار رقم 48) الصادر في فبراير 2016 قد سجل متوسط عائد مقبولا عند 4.32% بسعر 96.345 ر.ع.
    وفي خبر يعكس قدرة السلطنة على جذب الاستثمارات المباشرة ، وقعت الشركة العمانية للتنمية السياحية عمران»، ومجموعة ماجد الفطيم» على شراكة استراتيجية تهدف إلى تطوير الجزء الغربي من مدينة العرفان في مدينة مسقط بتكلفة تقارب 13 مليار دولار أو 5 مليارات ر.ع. المشروع المشترك يعد من أكبر المشاريع متعددة الاستخدامات في السلطنة والمنطقة وسيكون بمثابة مركز المدينة الجديد. يمتد المشروع على مساحة أكثر من 4.5 مليون متر مربع وسيتم الاستثمار فيه على فترة 20 عاماً مع توقع انتهاء المرحلة الأولى في 2023. كذلك من المتوقع أن يوفر المشروع أكثر من 30 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة. نعتقد أن مثل هذه المشاريع مهمة جدا على المستويات الاقتصادية والسياحية والاجتماعية وستعزز صورة السلطنة على مستوى العالم.
    وفي سياق آخر، بلغ صافي إنتاج الكهرباء للأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي 9.48 ألف جیجاوات /‏‏‏ ساعة بارتفاع سنوي نسبته 2% وذلك طبقا لأحدث نشرة صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات. الزيادة الأكبر جاءت من قبل محافظة مسقط بارتفاع نسبته 24.4% في حين أن التراجع الأعلى سجلته محافظة الشرقية بنسبة 11.4% على أساس سنوي.‏ ويظهر الرسم البياني أعلاه مساهمة المناطق الرئيسية في السلطنة من إجمالي صافي إنتاج الكهرباء.
    وفي الشأن المحلي أيضا أكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني تصنيف -BBB” طويل الأجل بالعملة الأجنبية والمحلية للسلطنة مع نظرة مستقبلية سلبية.
    الوكالة توقعت أن يبلغ عجز الموازنة نسبة 6.3% من إﺟﻣﺎﻟﻲ اﻟﻧﺎﺗﺞ اﻟﻣﺣﻟﻲ عن العام الجاري مقارنة مع عجز نسبته 13.5% ﻣن اﻟﻧﺎﺗﺞ اﻟﻣﺣﻟﻲ اﻹﺟﻣﺎﻟﻲ ﻓﻲ العام الماضي. إلا أنه أشارت إلى توقعها بأن يتفاقم عجز اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻓﻲ ﻋﺎم 2019 مع اﻓﺘﺮاضها تراجع أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ إﻟﻰ ﻣﺘﻮﺳﻂ 65 دوﻻرا مقارنة مع 70 دولارا لعام 2018. ﻋﻼوة ﻋﻟﯽ ذﻟك ، توقعت الوكالة أن ﯾﺑﻟﻎ ﻧﻣو اﻟﻧﺎﺗﺞ اﻟﻣﺣﻟﻲ اﻹﺟﻣﺎﻟﻲ اﻟﺣﻘﯾﻘﻲ 3.6٪ ﻓﻲ ﻋﺎم 2018 (بدعم من ﺗوﺳﻊ إﻧﺗﺎج اﻟﻐﺎز اﻟطﺑﯾﻌﻲ اﻟﻣﺳﺎل اﻟﻣﺗﻌﻟق ﺑﺈﻧﺗﺎج اﻟﻐﺎز ﻓﻲ حقل خزان) وبنسبة 2.5٪ لعام 2019 مقارنة مع 0.2٪ لعام 2017. تجدر الإشارة إلى أن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني (في هذه المذكرة البحثية) لم تقم بتغيير كل من تصنيفها أو نظرتها للسلطنة.
    خليجيا سجل سوق الكويت للأوراق المالية أفضل أداء مرتفعا بنسبة 1.4% في حين كان دبي المالي الأسوأ بنسبة 3.66%.
    شهدت مبيعات الإسمنت المحلية في السعودية للأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي تراجعا بنسبة 14.7% على أساس سنوي إلى 19.29 مليون طن بسبب انحسار الطلب في القطاع بشكل عام. ومن أصل 17 شركة إسمنت مدرجة، سجلت ثلاث شركات فقط ارتفاعا في مبيعاتها المحلية هي إسمنت تبوك (+13.2%) و إسمنت حائل (+47%) و إسمنت أم القرى (+9.8%). وشهدت صادرات الإسمنت تحسنا بعد السماح بإعادة التصدير حيث سجلت عدة شركات نموا في صادراتها مثل إسمنت السعودية و إسمنت ينبع وإسمنت نجران. إلا أن مخزونات الكلنكر بقيت تسجل ارتفاعا حيث شهدت نموا بنسبة 26.7% عند 36.17 مليون طن منها 37% يعود لثلاث شركات هي اسمنت اليمامة و اسمنت السعودية و اسمنت ينبع.
    تراجع سوق دبي المالي بنسبة 16.29٪ منذ بداية العام ، مما يجعله أسوأ الأسواق أداءً في منطقة الخليج هذا العام. وقد بلغ السوق أدنى مستوياته في عامين وإذا ما استمر في الانخفاض فسنشهد مستويات لم تسجل منذ سبتمبر من عام 2013. وبصرف النظر عن التوترات الجيوسياسية في المنطقة ، فإن عددا من الشركات العاملة في دبي تواجه عدة مشاكل قضائية وتحقيقات إضافة إلى خروج بعض رؤوس الأموال بسبب تفضيل المستثمرين السوق المالية السعودية. وفي الآونة الأخيرة ، كانت الشركات المنكشفة على صناديق شركة أبراج” هي السبب الرئيسي في الضغط على سوق دبي المالي مثل شركة دانة غاز والشركة العربية للطيران حتى اللحظة في الوقت الذي تعلن فيه شركات أخرى عن مدى انكشافها على أبراج” التزاما بتعليمات هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية. كذلك شهدت شركات أخرى مثل شركة دريك آند سكل ضغوطا بسبب التحقيقات الجارية مع الإدارة السابقة للشركة. بشكل عام ، يتداول سوق دبي المالي حالياً بمكرر ربحية 9.08 مرة ومكرر قيمة دفترية 1.07 مرة.
    وعلى الصعيد العالمي ، قررت منظمة أوبك” خلال اجتماعها الأسبوع المنصرم زيادة إنتاج النفط بشكل متواضع بعد أن تم التوصل إلى اتفاق سابق حول خفض إنتاج النفط وتجاوزت نسبة الالتزام الـ 150٪. هذه المستويات جاءت بعد اضطراب إنتاج كل في فنزويلا وليبيا وأنجولا. ومنذ العام الماضي شاركت أوبك وحلفاؤها في اتفاق لخفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا. وساعد هذا الإجراء على إعادة التوازن إلى السوق في الأشهر الثمانية عشر الماضية وساعد برفع أسعار النفط إلى 75 دولارًا للبرميل من أدنى مستوى له عند 27 دولارًا للبرميل في عام 2016. واتفقت الدول المجتمعة على قيام منظمة أوبك وحلفائها بقيادة روسيا بزيادة الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا أو 1% من المعروض العالمي وذلك بعد أن حثت الولايات المتحدة والصين والهند منظمة أوبك على زيادة المعروض لمنع حدوث عجز في سوق النفط الأمر الذي سيضر بالاقتصاد العالمي. وجاء قرار زيادة إنتاج النفط أيضا في أعقاب فرض عقوبات جديدة على إيران وفنزويلا ، الأمر الذي سيقلل صادراتهما النفطية وبالتالي المعروض في السوق. وبعد الاجتماع ، قال وزير الطاقة السعودي أيضا إن روسيا تدرس الانضمام إلى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) باعتبارها عضوا مراقبا”.

    التوصيات:

    وتوقع تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي.. نظرة على السوق والتوقعات نشاطا في حركة المستثمرين خلال الأسبوع الحالي لعوامل عدة منها بدء العمل بالعينة المعدلة للمؤشر والمؤشرات الفرعية وقرب الإعلان عن النتائج الأولية للربع الثاني من العام الحالي (النصف الأول) إضافة إلى تحسن نفسية المستثمرين بسبب الوضع الجيد لاقتصاد السلطنة.
    وقال التقرير: نرى بأن الأداء الجيد للموازنة العامة رغم الضغوط والإعلانات المتعلقة بالمشاريع الكبيرة على مستوى البلاد سيعود بالفائدة على الشركات العاملة بالقطاعات ذات الصلة والتي تغطي عددا كبيرا من الشركات المدرجة في السوق المالي. ونصح التقرير المستثمرين ببناء المراكز الاستثمارية في الشركات القادرة على الاستدامة في أعمالها وأيضا تلك التي شهدت ضغوطا غير مبررة على أسهمها خلال الفترة السابقة.
     التوقيع 
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

  19. #79
    تاريخ الانضمام
    05/11/2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    16,015

    افتراضي

    أوبار كابيتال: المؤشر يواجه ضغوطا بيعية والأسعار الحالية في قطاعي البنوك والاتصالات جاذبة
    توقيع صفقات بملايين الدولارات تدعم الاقتصاد وتعطي ثقة عالية للمستثمرين –

    على الرغم من إيجابية الأخبار الاقتصادية للسلطنة ونمو ربحية نتائج الشركات للنصف الأول من العام الحالي إلا أن مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية اقترب من أدنى مستوى له منذ 10 سنوات بالمقارنة مع مستوى مؤشر السوق منذ (الأزمة المالية لعام 2008/‏‏2009). ويعتقد تقرير أوبار كابيتال” الأسبوعي بأن هذا الضغط يعود إلى موسم إجازات الصيف والتي لعبت دوراً في تهدئة التداولات كما ساهم تقلب أسعار النفط في إيجاد حالة من الحذر لدى المستثمرين.
    وقد أنهى المؤشر العام تداولات الأسبوع المنصرم على انخفاض نسبته 2.53% وسجل كل من مؤشر القطاع المالي انخفاضاً بنسبة 3.12% وقطاع الصناعة انخفض أيضاً بنسبة 3.23% وأخيراً انخفض مؤشر الخدمات بنسبة 0.96%. وانخفض كذلك المؤشر المتوافق مع الشريعة بنسبة 2.7%. ووافق مجلس المناقصات العُماني بعد اجتماعه في الأسبوع الماضي على مشاريع وأعمال إضافية مكملة للمشاريع التنموية في مجالات متعددة بقيمة 48.3 مليون ريال عماني حيث بلغ إجمالي المناقصات التي تم منحها خلال هذا العام وحتى هذه اللحظة 174.9 مليون ريال عماني مقارنة بمبلغ 137.5 مليون ريال عماني في نفس الفترة من العام الماضي بنمو نسبته 27.2%. تمت الموافقة خلال الاجتماع على خمسة عشر مناقصة تصدرها بقيمة 36 مليون ريال عماني لتوفير هيئة تدريسية للكليات التقنية التابعة لوزارة القوى العاملة. حيث تعد هذه المناقصة ثاني أكبر مناقصة للعام الحالي. خلال الأسبوع الماضي كثرت الأخبار المتعلقة بقطاع الضيافة والسياحة في السلطنة. حيث قام حوالي 105.888 سائحا بزيارة موسم صلالة خلال الأسابيع الثلاثة الأولى ما بين 21 يونيو و11 يوليو 2018 بنمو ملحوظ بنسبة 66.8% مقابل زيارة 63.296 سائحاً لنفس الفترة من عام 2017. خلال الموسم يهدف طيران السلام إلى تحقيق الربحية بحلول نهاية 2019، مع السعي لإدراج أسهمه بحلول 2024، حيث أنه يقوم بزيادة أسطوله. تخطط الشركة لإضافة 11 طائرة من طراز A320 في غضون 5 سنوات إلى الطائرات المستأجرة حالياً وعددها ثلاث حيث سيتم تسليمها ست طائرات بحلول عام 2019. وأخيراً، تم تصنيف الشركة في المركز التاسع حسب التصنيف العالمي لسكاي تراكس لأفضل شركات الطيران في العالم لعام 2018. وجاء تصنيف الطيران العُماني في المرتبة 44 على المستوى العالمي وعلى المستوى الرابع في العالم العربي.
    وفي التحليل الفني الأسبوعي، كسر مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية مستوى الدعم الأول عند 4.500 نقطة الأمر الذي يؤكد بقاء المؤشر ضمن القناة الهابطة. وبالنظرة التحليلية الفنية لا يزال مؤشر السوق يتحرك ضمن القناة ليصل الى مستوى الدعم الثاني عند 4.336 نقطة.
    وحسب الإحصاءات الصادرة، أصدر البنك المركزي العُماني بيانات لشهر مايو. جاءت بارتفاع موجودات البنوك التجارية بنسبة 4.5% على أساس سنوي في مايو 2018 إلى 28.5 مليار ريال عماني مقارنة مع 27.3 مليار ريال عماني في نهاية الفترة نفسها من العام الماضي. وشهدت القروض خلال نفس الفترة نمواً بنسبة 4.9% إلى 20.79 مليار ريال عماني مقابل 19.8 مليار ريال عماني في مايو الماضي. في حين تباطأ نمو الودائع بنسبة 1.2% على أساس سنوي خلال شهر مايو 2018 إلى 19.15 مليار ريال عماني، وانخفضت نسبة القروض الى الودائع بواقع 108.5% مقارنة مع مستويات 110.3% في نهاية عام 2017. في حين ارتفعت هذه النسبة الى 104.7% بالمقارنة مع مايو 2017. كما و ارﺗﻔﻌت وداﺋﻊ اﻟﻘطﺎع اﻟﺧﺎص خلال نفس اﻟﻔﺗرة ﺑﻧﺳﺑﺔ 1.5% على أﺳﺎس ﺳﻧوي ﻓﻲ ﻣﺎيو 2018، في حين انخفضت النسبة للمؤسسات اﻟﺣكوﻣﺔ /‏‏ القطاع اﻟﻌﺎم ﺑﻧﺳﺑﺔ 2.4% على أﺳﺎس ﺳﻧوي.
    مثلت السنوات الماضية تحدياً كبيراً بالنسبة لاقتصاد السلطنة اتسم ذلك بسوق العقارات في السلطنة. ومع ذلك، بدأت الأمور في الاستقرار تدريجياً. وكمؤشر على اتجاه السوق، تراجعت القيمة الإجمالية للمعاملات العقارية في الفترة من يناير إلى يونيو من هذا العام بشكل طفيف بنسبة 0.4% إلى 1.41 مليار ريال عماني مقارنة بـ 1.42 مليار ريال عماني في نفس الفترة من العام الماضي طبقاً لما جاء في المركز الوطني للإحصاء والمعلومات. وعلى الرغم من أن عدد عقود العقارات التي تم إصدارها ارتفع وعدد عقود البيع انخفض بشكل طفيف إلا أن عدد عقود الرهن العقاري شهدت انخفاضاً كبيراً بنسبة 18% خلال الفترة. ومع ذلك، شهدت القيمة المتداولة لعقود الرهن تلك ارتفاعاً بنسبة 15.3% على أساس سنوي خلال النصف الأول من عام 2018 والذي يشير إلى وجود صفقات كبيرة من القروض العقارية.
    عالميا، سجل الناتج المحلي الإجمالي الصيني بالأسعار الثابتة نموا للربع الثاني من العام الحالي بشكل مطابق لتوقعات المحللين حيث سجل ارتفاعا سنويا بنسبة 6.7% بتراجع طفيف عن النمو السنوي المسجل للربع الأول من العام الحالي عند 6.8% وذلك مع محاولة الصين الحد من المخاطر المتعلقة بالإئتمان وذلك وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة الأمريكية. إلا أن هذا النمو لا يبدو مستغربا حيث إن نتائج هذا التوتر لم تظهر بعد على اقتصاد السلطنة.

    التوصيات

    وعلى الصعيد العالمي، سيجتمع الاحتياطي الفدرالي مرة أخرى هذا الأسبوع لقرار رفع سعر الفائدة. ويعتقد التقرير بأن احتمالية رفع سعر الفائدة سيكون منخفضاً جداً هذه المرة.
    وعلى الصعيد المحلي، تشير مختلف المؤشرات الاقتصادية والأخبار الأخيرة إلى توقيع عدة صفقات بملايين الدولارات داعمة للاقتصاد وتعطي ثقة عالية من جانب المستثمرين الأجانب والمحليين.
    ومازال السوق يتعرض لضغوط بيعية ويقترب من أدنى مستوى له في 10 سنوات. حيث سجل العائد على التوزيعات للسوق نسبة 6.3% في حين أن العديد من الأسهم تقدم عائداً أفضل بكثير من ذلك.
    ويعتقد التقرير بأن بعض القطاعات مثل قطاع البنوك والاتصالات يتم تداولها حالياً عند أدنى مستوياتها التاريخية وتعتبر أسعارها جاذبة للاستثمار

الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

مواضيع مشابهه

  1. الردود: 11
    آخر مشاركة: 14/07/2016, 01:01 AM
  2. لمن لديه معلومه عن شركة النفط العمانيه:قسم Human Capital
    بواسطة السيف القاسم في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 11/07/2012, 07:09 PM
  3. توضيح خصوص شركة بورصات الوكيل لجين كابيتال
    بواسطة Duncan في القسم: سبلة الفوركس
    الردود: 7
    آخر مشاركة: 31/07/2011, 02:52 PM
  4. الردود: 0
    آخر مشاركة: 17/02/2011, 08:53 AM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •