رؤية النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    03/05/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    691

    افتراضي تجربة نايك مع الملابس النسائية ( قصة نستفيد منها في حياتنا العملية )

    http://up90.s-oman.net/RquHp.jpg


    خاضت شركة نايك (Nike) تجربة مخاض عنيفة في تجربتها لدخول عالم الملابس الرياضية النسائية . هذه التجربة جديرة بأن نستفيد من أحداثها المشوقة في دروس التسويق و الإستراتيجيات و إدارة الطاقات البشرية ..

    نايك , تلك الشركة الأمريكية العملاقة في صناعة الملابس و الأدوات و الأحذية الرياضية , كانت المنافس الشرس لشركات الرياضة الألمانية أديداس (Adidas) و ريبوك (Reebok) و بوما (Puma) . نشأت مبدئياً في عام 1962 و أسسها شخصان هما بِل بوّرمان (Bill Bowermen) و فِل نايت (Phil Knight) , و الذين إلتقيا في جامعة أورقون عندما كان بِل مدرباً للعدّاء فِل . و بعد أن تخرج فِل من الجامعة , إلتحق بجامعة ستانفورد و درس فيها ماجستير إدارة الاعمال (MBA) . و بعد تخرجه اتصل بصديقه و مدربه بِل ليطرح عليه فكرة استيراد الأحذية الرياضية (الكنادر) من اليابان و بيعها في الحرم الجامعي لمنافسة الشركات الرياضية الألمانية ..

    اتفق الصديقان على الفكرة و جمعا 500 دولار فقط للبدء في التنفيذ , و اطلقا على شركاتهما اسم Blue Ribbon Sports . ثم قاما بإستيراد الأحذية الرياضية من شركة Onitsuka Tiger اليابانية , و تولى فِل مهمة البيع في الحرم الجامعي . أما بِل , فكان يعمل على البحث عن طرق لتطوير المنتج و إمكانية تصنيعه محلياً . لم يكن النجاح سهلاً و لا قريباً , فقد أمضيا 8 سنوات من التجارب و الفشل حتى تمكنا من تصميم و تصنيع و إنتاج الأحذية الرياضية بأنفسهما ..

    العزيمة و الإصرار و الابتكار آتت ثمارها . فقد تجاوزت مبيعات نايك للأحذية الرياضية مبيعات أديداس و ريبوك و بوما , و أصبحت تسيطر على 38% من مبيعات الأحذية الرياضية حول العالم . و في عام 2006 , بلغت مبيعات نايك 15 بليون دولار , و بلغت أرباحها إلى 1.4 بليون دولار ..!! كما بلغ عدد العاملين فيها 26 ألف موظف في 120 دولة ..!

    في عام 2004 , فكرت نايك بتخصيص إدارة للعمل على إنتاج الملابس و الأحذية و الأدوات الرياضية النسائية . كانت الفكرة تحت الدراسة , و خُصص لها فريق من النساء يعمل على دراسة جدواها . كانت الملابس الرياضية النسائية المنتجة من نايك تنتج من الأقسام العامة للأحذية و الملابس و الأدوات و ليس لها أقسام مختصة . كما أنها كانت عبارة عن منتجات رجالية بحجم أصغر و لون وردي أو ألوان قوس قزح . و لكن بعد دراسة الفريق لهذا السوق , خرجوا بهذه النتائج المدهشة:

    - المرأة تريد ملابس مخصصة لكل رياضة , و ليس ملابس رياضية عامة لكل الرياضات كالرجل . فلبس للمشي , و لبس للدراجة , و لبس للجري , و لبس للعب التنس , و لبس للتمارين , و لبس لليوقا , و لبس للسباحة , و غيرها الكثير . (مسكين أيها الرجل , سروال لجميع الرياضات و ربما آخر للسباحة فقط) !
    - لم ينته الأمر عند هذا الحد .. فالمرأة تريد 3 موديلات من كل لبس . موديل جذاب يظهر رشاقتها و مفاتنها و يُظهر أنها اجتماعية , و موديل لنخبة الرياضيات من النساء , و موديل لكل امرأة ..
    - المرأة تريد التبضّع في الأسواق و الشوارع التجارية و المحلات "الهاي كلاس" , و ليس المراكز التجارية الكبيرة كوول مارت و الهرم و سنتر بوينت ..
    - المرأة تريد طقم "collection" من الملابس و الأحذية و الأدوات .
    (ليس سروال أسود و فنيلة من أي لون!)
    - المرأة تريد طريقة مختلفة في البيع , فتريد البائعة أن تقف و تتحدث معها و تقنعها بجمال هذا الملبس عليها و مناسبته لها , كما تريد من المحل أن يتواصل معها بشكل مستمر و يخبرها عن البضائع و يظهر اهتمامه بها . بإختصار هي بناء علاقة بينها و بين المحل و العاملين فيه , أكثر من كونها لحظة بيع و شراء ..

    لم تكتف المرأة بهذا , فهي تريد من المحل أن يغير تصميمه بدلاً من أقسام مخصصه للملابس و أقسام مخصصه للأحذية و ثالثة للأدوات , إلى أقسام مخصصة لكل رياضة تحتوي على الملابس و الكنادر و الأدوات مصفصفة على شكل مجموعات "كوليكشن" ..!


    http://up90.s-oman.net/GmJ2I.jpg


    تجربة نايك في دراسة المرأة كانت شاقة و صعبة , و لولا إغراء الأرباح الهائلة المحتملة من هذه السوق لما خاضت نايك هذه المغامرة المعقدة . و قد بدأت نايك بناء هذه الإدارة بشكل تدريجي من عام 2006 حتى أكملت بناءها في عام 2009 مع تغييرها لهيكلتها الداخلية بشكل كلي . كل هذه المدة الطويلة احتاجتها نايك لتجري التغيير في بنائها الداخلي و في عقلية موظفيها الذين اعتادوا على تصنيع الملابس الرجالية فقط و سجلوا معها أجمل النجاحات . فلم يكن التغيير الداخلي سهلاً على إدارة نايك , فعبارة: "لماذا نتغير ما دمنا ناجحين في ملابس الرجال" كانت كلمة دائمة تتردد في كل قسم من أقسام هذه الشركة العملاقة . لكنهم عرفوا قيمتها لمّا رأوا أن المرأة تشتري في كل زيارة على الأقل ضعف ما جاءت لأجله ..!!

    آخر تحرير بواسطة المعنقة : 14/06/2012 الساعة 08:56 PM
     التوقيع 
    إلـــــــهي نفسي لا تـبـــوء بخســرها
    ولا قنطــــــت من يسرها بعد عسرها
    ولا سئــــــمت من ظيقها تحت أسرها
    وقــد دفعــــــتني الكائــنات بأســــــرها
    إليـــــــــك ولم تحــفض وثــيــق عقـــود

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    02/05/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    760

    افتراضي

    معلومات قيمة ...... مشكورة
     التوقيع 
    اذا بليت ببلاء لا تقل يا رب إن لي بلاء عظيم
    ولكن قل
    يا بلاء ان لي رب عظيم

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    05/06/2012
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    462

    افتراضي

    خلاص بتنجح.هالشركه دام انها سوت شي حل الحريم
     التوقيع 
    />>>


  4. #4
    تاريخ الانضمام
    01/02/2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    718

    افتراضي

    شركة نايك غنيه عن التعريف
    تقدر تجيب مصممي ملابس لكل الاجناس

    شكرا لك ع الموضوع
    شو نقدر نستفيد من هالموضع يالمعنقه ؟
     التوقيع 
    اللهم أكفنا بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن الآثام

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    03/05/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    691

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة البرشلوني الصغير مشاهدة المشاركات
    شركة نايك غنيه عن التعريف
    تقدر تجيب مصممي ملابس لكل الاجناس

    شكرا لك ع الموضوع
    شو نقدر نستفيد من هالموضع يالمعنقه ؟

    نقدر نستفيد من هذا الموضوع بحيث يكون لنا درس في الحياة العملية

    شركة نايك كانت ناجحه وكانت لها خصوصيتها

    ولكن مع تطور الأحداث أظطرت إلى أن تتبع نهج جديد في سياستها التسويقية ألا وهي ( جذب الزبائن بالعاطفة بدل الجودة فقط )

    فالنساء أكثر تأثر بالعاطفة من الرجال
    لذلك قامت الشركه بتصميم نماذج متعددة لصناعاتها وبألوان زاهية متنوعه وبالتالي نجحت في سياستها
    بالرغم من أنها لاقت بعض المعارظه ( كيف تغيرين سياستك التسويقية وإنتي ناجحه حالياً)

    لكن نايك كانت تغير سياستها للمستقبل لتكون هي الرائدة والسباقه بعد ذلك

    وبالتالي تكون هي الماركة الأصليه (بلغتنا) وبقية الماركات لو سون نفس سياستها راح يكون مجرد ( تقليد)


    بعطيك مثال آخر حتى تتظح الصورة

    كلنا نسمع عن أمان السيارات وخاصة في المكابح ( البريك )
    كلنا راح نفكر في ماركة معينة وهي المرسدس

    في حين أنه يوجد سيارات ربما تخطت المرسدس في قوة المكابح

    لكن لا زالت عقولنا ترجعنا للمرسدس

    والسبب أنها كانت السباقة والرائدة في مجالها

    هذا الشي بالضبط ينطبق على شركة نايك

    حيث أرادة أن تكون السباقة في مجالها


    ونحن نستطيع أن نطبق هذا في حياتنا العملية

    فنبتكر وسائل وطرق جديده للترويج والبيع والصناعه وتقديم الخدمات

    نطبق كل هذا في مشاريعنا الحالية والمستقبلية

    سواء كانت مشاريع مادية أو توعوية تعليمية أو دينية روحية
     التوقيع 
    إلـــــــهي نفسي لا تـبـــوء بخســرها
    ولا قنطــــــت من يسرها بعد عسرها
    ولا سئــــــمت من ظيقها تحت أسرها
    وقــد دفعــــــتني الكائــنات بأســــــرها
    إليـــــــــك ولم تحــفض وثــيــق عقـــود

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    25/02/2012
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    7,131

    افتراضي

    حلووو .
     التوقيع 
    لاتكلمني بل وظفني

مواضيع مشابهه

  1. الردود: 24
    آخر مشاركة: 11/10/2013, 03:19 PM
  2. خياطة الملابس النسائية للبيع...
    بواسطة فخامة الرئيس في القسم: سوق الخدمات الأخرى
    الردود: 57
    آخر مشاركة: 13/04/2012, 02:39 PM
  3. [ معروض ] للتنازل محل خياطة الملابس النسائية
    بواسطة عيون بلا دموع في القسم: عقارات سكنية تجارية
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 04/04/2012, 06:41 AM
  4. مبروك فتح مجال خياطة الملابس النسائية
    بواسطة guessabdal في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 16
    آخر مشاركة: 06/03/2012, 02:19 PM
  5. حياتنا مواقف ... فـ لنعتبر منها
    بواسطة مزمار الأمل في القسم: السبلة العامة
    الردود: 4
    آخر مشاركة: 14/02/2011, 07:38 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •