رؤية النتائج 1 إلى 21 من 21
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي الاراده الادراك الاحساس الوعي.......العقل ام الروح؟؟

    الروح


    لن أختلف على اسماء هنا نحن- المسلمين - نسميها الروح
    والروح هي الكينونة التي ترسل المخرجات (أفعال وأقوال ونحوه) وتستقبل المدخلات (الاحساس وغيره) عن طريق الجسد
    فهي مغايرة للجسد بما فيه المخ .... فالمخ ليس هو الفاعل الأول وليس هو المستقبل النهائي
    هذه الحقائق أثبتتها التجارب والمشاهدات العملية التالية :

    الارادة

    هذه التجربة قام بها البروفيسور ويلدر بنفيلد مؤسس معهد مونتريال للأعصاب وواحد من أعظم علماء الأعصاب في التاريخ
    قام بهذه التجربة على مرضى خاضعين لعمليات علاج للصرع بالمخ تحت التخدير الموضعي بحيث يكون المريض بوعيه
    قام بحث مناطق مختلفة للقشرة المخية المسؤلة عن الأفعال الارادية بواسطة تيار كهربي ضعيف لاستثارة فعل حركي
    عندما أعطى التيار لمنطقة اليد تحركت اليد على الجانب المقابل انقباضا وانبساطا ... وعندما سأل المريض لماذا يحرك يده

    .. أجاب المريض انه ليس هو من يحرك يده !!!!
    عندما وعنداما أعطى التيار الى منطقة الحنجرة أصدرت مقطعا صوتيا ... وعندما سأل المريض لماذا أصدر الصوت ..

    أجاب المريض بانه ليس من أصدر الصوت !!!!
    الاستنتاج : ارادة الانسان ليست هي مخه ولكنها كينونه أخرى تعطي الأوامر للمخ

    الوعي والادراك

    قام بنفيلد باثتثارة المنطقة الزمنية بالمخ في مرضى مصابون بالصرع في هذه المنطقة وعندا دهش المرضى لأنهم كانوا يشعرون

    وكأنهم يواجهون خبرات سابقة قديمة ويعيشون فيها ......وع ذلك يدركون تماما أنهم في هذا الوقت داخل غرفة العمليات
    الاستنتاج : وعي الانسان ليس هو مخه ولكن المخ مجرد وسيلة ... فالواعي هو كينونة أخرى وليس هو المخ

    الاحساس

    ومثال على ذلك الرؤية ... فالرؤية تتم بواسطة العين .. عندما نشاهد شخصا معينا يسقط الضوء من الشخص على

    شبكية العين ..تقوم الشبكية بتشفير الصورة على هيئة تيارات كهربية وايونات تمر عبر السلسلة العصبية حتي تصل الى القشرة

    المخية وفي الطريق يوجد محطات ganglion تقوم بدورها بالتشفير أيضا حتي يصل الصورة عبارة عن شفرات ولا

    يوجد شيء يترجم هذه الشفرات الى صورة والقشرة المخية لا يصلها الا شفرات ولو كان المخ هو الذي يرى لما رأي الا

    مجموعة ايونات .... فمن الذي يترجم هذه الشفرة ويترجمها
    الاستنتاج : هناك كينونة اخرى تترجم الشفرة وهي الرائي الحقيقي وليس المخ

    وهذا مريض كان فى مرض موته وكان العلماء وقتها يريدون أن يثبتوا وجود الروح ..فعندما كان يحتضر
    فوجئ الدكتور ( عن طريق جهاز كشف موجات معينة) بأن قدم المريض قد ذهب تحرك منه مثل الجسم النوارنى ( هاله نورانية ) - دليل بأن القدم قد ماتت ثم بدأ الجسم هذا يتحرك الى أن وصل الى الحلقوم ..وقتها توفى الرجل
    وهكذا فى ديننا تخرج الروح من آخر منطقة وصلت اليها عند النفخ فى الجسد وهى القدم ثم باقى الجسد ..فسبحان الله العظيم

    حقيقة فيزيائية
    الفعل العصبي يبدأ بخلية عصبية في المخ يبدأ من خلالها الفعل العصبي action potential حتي يصل الى

    العضلة ولابد لكي يبدأ الفعل اعصبي من مؤثر خارجي يؤثر على الخلية العصبية فمن يحرك الأيونات
    والقانون الأول لنيوتن يقول :
    الجسم الساكن يظل ساكنا والجسم المتحرك في خط مستقيم يبقى متحركا بسرعة ثابتة مالم تؤثر عليه قوة تغير من حالته
    فما هذه القوة التي أثرت على الخلية العصبية ....

    فمن خلق الروح ؟ هل ستقولون التطور أيضا ؟؟؟
    والى اين تذهب الروح بعد فساد الجسم بالموت المادي ؟؟؟؟؟

    آخر تحرير بواسطة دكتورة شيك : 18/07/2011 الساعة 02:39 AM

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    21/12/2006
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    32,985
    مشاركات المدونة
    15

    افتراضي

    ليس من باب التصديق أو التكذيب .. ولكن أحب أن أقرأ التجربة لغتها الأصلية ..
    هل تملكين رابطا لها أختي؟
     التوقيع 
    كنا .. فاختفينا !

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي

    اهلا اخي التجارب منشوره في كتابه ( THE MYSTERY OF THE MIND لغز العقل)
    وبامكانك الاستزاده من كتاب العلم في منظوره الجديد للمؤلف : روبرت م اجروس
    ص 36 الى 41

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    21/12/2006
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    32,985
    مشاركات المدونة
    15

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة دكتورة شيك مشاهدة المشاركات
    اهلا اخي التجارب منشوره في كتابه ( THE MYSTERY OF THE MIND لغز العقل)
    وبامكانك الاستزاده من كتاب العلم في منظوره الجديد للمؤلف : روبرت م اجروس
    ص 36 الى 41
    شكرا لك أختي ..
     التوقيع 
    كنا .. فاختفينا !

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    15/10/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    17,285
    مشاركات المدونة
    1980

    افتراضي

    في اللغة الدارجة نخلط دائما بين الروح و النفس ، فنقول إن فلاناً طلعت روحه.. و نقول إن فلاناً روحه تشتهي كذا، أو أن روحه تتعذب أو أن روحه توسوس له، أو أن روحه زهقت، أو أن روحه اطمأنت، أو أن روحه تاقت و اشتاقت أو ضجرت و ملت.. و كلها تعبيرات خاطئة، و كلها أحوال تخص النفس و ليس الروح.

    فالتي تخرج من بدن الميت عند الحشرجة و الموت هي نفسه و ليست روحه.

    يقول الملائكة في القرآن للمجرمين ساعة الموت:
    ((أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون )) (93 – الأنعام)

    و التي تذوق الموت هي النفس و ليس الروح.
    (( كل نفس ذائقة الموت )) (185 – آل عمران)

    و النفس تذوق الموت و لكن لا تموت.. فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن، و النفس موجودة قبل الميلاد، و هي موجودة بطول الحياة، و هي باقية بعد الموت، و عن وجود الأنفس قبل ميلاد أصحابها يقول الله: إنه أخذ الذرية من ظهور الآباء قبل أن تولد و أشهدها على ربوبيته حتى لا يتعلل أحد بأنه كفر لأنه وجد أباه على الكفر.
    (( و إذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم و أشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين، أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل و كنا ذريةً من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون، و كذلك نفصل الآيات و لعلهم يرجعون )) (172، 173، 174 – الأعراف)

    فذلك مشهد أحضرت فيه الأنفس قبل أن تلابس أجسادها بالميلاد، و ليس لأحد عذر بأن يكفر بعلة كفر أبيه، فقد كان لكل نفس مشهد مستقل طالعت فيه الربوبية.. و بهذا استقرت حقيقة الربوبية فطرتنا جميعاً.

    ثم إن الروح لا توسوس، و لا تشتهي و لا تهوى و لا تضجر و لا تمل و لا تتعذب، و لا تعاني هبوطا و لا انتكاسا. إنما تلك كلها من أحوال النفس و ليس الروح.

    يقول القرآن:
    (( فطوعت له نفسه قتل أخيه)) (30 – المائدة)
    (( و لقد خلقنا الإنسان و نعلم ما توسوس به نفسه)) (16 – ق)
    (( و نفس و ما سواها، فألهمها فجورها و تقواها)) (7، 8 – الشمس)
    ((بل سولت لكم أنفسكم أمراً فصبر جميل)) (18 – يوسف)
    ((و ضاقت عليهم أنفسهم و ظنوا ألا ملجأ من الله إلا إليه)) (118 – التوبة)
    ((إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا و تزهق أنفسهم)) (55 – التوبة)
    (( و من يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)) (130 – البقرة)
    ((و من يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)) (9 – الحشر)
    ((و أحضرت الأنفس الشح) (128 – النساء)
    ((و ما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء)) (53 – يوسف)

    فالنفس هي المتهمة في القرآن بالشح و الوسواس و الفجور و الطبيعة الأمارة، و للنفس في القرآن ترق و عروج، فهي يمكن أن تتزكى و تتطهر، فتوصف بأنها لوامة و ملهمة و مطمئنة و راضية و مرضية.
    ((يأيتها النفس المطمئنة، ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي، و ادخلي جنتي)) (27 – 30 الفجر)

    أما الروح في القرآن فتذكر دائما بدرجة عالية من التقديس و التنزيه و التشريف، و لا يذكر لها أحوال من عذاب أو هوى أو شهوة أو شوق أو تطهر أو تدنس أو رفعة أو هبوط أو ضجر أو ملل، و لا يذكر أنها تخرج من الجسد أو أنها تذوق الموت.. و لا تنسب إلى الإنسان و إنما تأتي دائما منسوبة إلى الله.
    يقول الله عن مريم:
    ((فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا)) (17 – مريم)

    و يقول عن آدم:
    ((فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)) (29 – الحجر)
    يقول ((روحي )) و لا يقول روح آدم.
    فينسب ربنا الروح لنفسه دائما.
    (( و أيدهم بروح منه)) أي من الله (22 – المجادلة)
    و يقول عن القرآن و نزوله على النبي عليه الصلاة و السلام:
    (( و كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا)) (52 – الشورى)
    و يقصد بالروح هنا الكلم الإلهي القرآني.
    (( يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق)) (15 - غافر)
    (( ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده)) (2 – النحل)
    و الروح هنا هي الكلمة الإلهية و الأمر الإلهي.

    و الروح دائما تنسب إلى الله، و هي دائما في حركة من الله و إلى الله و لا تجري عليها الأحوال الإنسانية و لا الصفات البشرية.. و لا يمكن أن تكون محلا لشهوة أو هوى أو شوق أو عذاب.
    و لهذا توصف الروح بأوصاف عالية.
    فيقول القرآن عن جبريل: إنه روح القدس.. و الروح الأمين.
    و يقول عن عيسى إنه (( رسول الله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه)) أي روح من الله (171 – النساء)

    أما النفس فهي دائما تنسب إلى صاحبها.
    ((و ما أصابك من سيئة فمن نفسك)) (79 – النساء)
    ((و من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه)) (15 – الإسراء)
    (( و ضاقت عليهم أنفسهم)) (118 – التوبة)
    ((و ما أبرئ نفسي)) (54 – يوسف)
    ((و كذلك سولت لي نفسي)) (96 – طه)
    (( و من يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)) (9 – الحشر)
    ((و من يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)) 130 – البقرة)

    و حينما تنسب النفس إلى الله فتلك هي الذات الإلهية.
    (( و يحذركم الله نفسه)) (28 – آل عمران)
    ذلك هو الله ليس كمثله شيئ و هو مما لا يستطيع الإنسان أن يتخيل له شبيها و لا يصح أن نقيس النفس الإلهية على نفوسنا..
    فالنفس الإلهية هي غيب الغيب.
    يقول عيسى لربه يوم القيامة:
    ((تعلم ما في نفسي و لا أعلم ما في نفسك)) (116 – المائدة)
    فالنفس الإلهية لا تتشابه مع النفس الإنسانية إلا في اللفظ و لكنها شيء آخر البتة..
    ((ليس كمثله شيء)) (11 – الشورى)
    ((لم يكن له كفوا أحد)) (4 – الإخلاص)

    و السؤال إذن:
    ما نصيب كل منا من الروح؟
    و ماذا نعني حينما نقول إن لنا روحا و جسدا؟
    ثم ما علاقة نفس كل منا بروحه و جسده؟

    أما نصيبنا من الروح فهو النفخة التي ذكرها القرآن في قصة خلق آدم.
    (( إني خالق بشرا من طين، فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)) (71، 72 – ص)
    و ما حدث من أمر التسوية و التصوير و النفخ في صورة آدم يعود فيتكرر في داخل الرحم في الحياة الجنينية لكل منا.. فيكون لكل منا تسوية و تصوير، ثم نفخة ربانية حتى تتهيأ الأنسجة و يستعد المحل لتلقي هذه النفخة، و ذلك يكون في الشهر الثالث من الحياة الجنينية، و ينتقل الخلق بهذه النفخة من حال إلى حال..
    يقول ربنا عن هذه المراحل:
    (( ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين)) (14 – المؤمنون)
    فيقول عند النفخة: ((ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين)).. إشارة إلى نقلة هائلة نقل بها المضغة المكسوة بالعظام إلى مستوى لا يبلغه و لا يقدر عليه إلا أحسن الخالقين.. و ذلك بالنفخة الربانية.

    و يتكلم عن هذا النفخ في الجنين بعد تسويته في آية أخرى عن نسل آدم.
    ((ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين، ثم سواه و نفخ فيه من روحه و جعل لكم السمع و الأبصار و الأفئدة)) (8، 9 – السجدة)
    و نفهم من هذا أن السمع و البصر و الفؤاد هي من ثمار هذه النفخة الروحية.. و إنه بهذه المواهب ينقل الإنسان من نشأة إلى نشأة و من مستوى إلى مستوى، و هذا هو معنى.. ((ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين)).

    إن نصيبنا من هذه الروح إذن هو نصيبنا من هذه النفخة.. و كل منا يأخذ من هذه النفخة على قدر استعداده.
    و بفضل هذه النفخة يصبح للواحد منا خيال و ضمير و قيم و عالم من المثل.. و الجسد و الروح فينا أشبه بأرض الواقع و سماء المثال.

    و علاقة نفس كل منا بروحه و جسده هي أشبه بعلاقة ذرة الحديد بالمجال المغناطيسي ذي القطبين.
    و الذي يحدث للنفس دائما هو حالة استقطاب، إما انجذاب و هبوط إلى الجسد، إلى حمأة الواقع و طين الغرائز و الشهوات، و هذا هو ما يحدث للنفس الجسدانية الحيوانية حينما تشاكل الطين و تجانس التراب في كثافتها، و إما انجذاب و صعود إلى الروح، إلى سماوات المثال و القيم و الأخلاق الربانية، و هو ما يحدث للنفس حينما تشاكل الروح و تجانسها في لطفها و شفافيتها.. و النفس طوال الحياة في حركة و تذبذب و استقطاب بين القطب الروحي و بين القطب الجسدي.. مرة تطغى عليها ناريتها و طينتها، و مرة تغلبها شفافيتها و طهارتها.

    و الجسد و الروح هما مجال الامتحان و الابتلاء، فتبتلى النفس و تمتحن بهاتين القوتين الجاذبتين إلى أسفل و إلى أعلى لتخرج سرها، و تفصح عن حقيقتها و رتبتها و ليظهر خيرها و شرها.

    و من هنا نفهم أن حقيقة الإنسان هي((نفسه))، و الذي يولد و يبعث و يحاسب هو نفسه، و الذي يمتحن و يبتلى هو نفسه، و ما يجري عليه من الأحوال و الأحزان و الأشواق هي نفسه.. أما جسده و روحه فهما مجرد مجال تماما مثل الأرض و السماوات في كونهما مجال حركة بالنسبة للإنسان لإظهار مواهبه و ملكاته.. فكلما أعطى الله لهذه النفس عضلات (جسدا) كذلك أعطاها روحا لتحيا، و تعمل و تكشف عن سرها و مكنونها و تباشر خيرها و شرها.

    و بهذا المعنى تكون كلمة ((تحضير الأرواح)) كلمة خاطئة، فالأرواح لا تستحضر، و لا يمكن لأي روح أن تستحضر، لأن الروح نور منسوب إلى الله وحده، و هو ينفخ فينا هذا النور لنستنير به.. و هذا النور من الله و إلى الله يعود و لا يمكن حشره أو استحضاره.. أما ما يحشر و يستحضر فهي الأنفس و ليس الأرواح.. هذا إذا صح أن هؤلاء الناس يستحضرون أنفسا في جلساتهم.. و أغلب الظن أن ما يحضر يكون من الجن المصاحب لهذه الأنفس في حياتها (القرناء)، و كل منا له في حياته قرين من الجن يصاحبه، و هو بحكم هذه الصحبة الطويلة يعرف أسراره و يستطيع أن يقلد صوته و إمضاءه، و هذا الجن هو الذي يلابس الوسيط في غرفة التحضير المظلمة، و يدهش الموجودين بما يحسبونه خوارق.

    أما الأرواح فلا يمكن استحضارها.
    أما الأنفس فلا يحشرها و لا يحضرها إلا ربها.
    و النفس لا يمكن أن تتحول إلى روح، و إنما هي في أحسن أحوالها ترتقي حتى تشاكل الروح و تجانسها بقدر ما تتخلق بالأخلاق الربانية، و بقدر ما تقترب من المثال النوراني (الروح التي نفخها الله في الإنسان).
    كذلك يمكن لهذه النفس أن تتدنى و تهبط حتى تشاكل الشياطين، و تجانس إبليس في ناريته.

    و النفس التي تتطهر و تتزكى حتى تشاكل و تجانس الروح في لطفها هي التي يقربها الله من عرشه يوم القيامة، و هي التي يقول عنها إنها ستكون (( في مقعد صدق عند مليك مقتدر)) (55 – القمر)
    .. لأنها بهذا التطهر و الترقي تصبح نفسا ربانية مكانها إلى جوار الله.

    أما النفوس المظلمة التي تهبط بفجورها و غلظتها إلى الدرك الشيطاني فهم الذين يقول عنهم ربهم يوم القيامة:
    ((إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)) (15 – المطففين)
    و هؤلاء سيكون مكانهم مع النفوس النارية السفلية في قاع الظلمة و الجحيم. أما الروح فلا مكان لها في جنة أو جحيم، و إنما هي نور من نور الله تنسب إليه، و هي منه و لايجري عليها ابتلاء و لا محاسبة و لا معاقبة و لا مكافأة.. و إنما هي المثل الأعلى في الآية:
    (( و له المثل الأعلى و هو العزيز الحكيم)) (60 – النحل)
    (( و له المثل الأعلى في السماوات و الأرض و هو العزيز الحكيم)) (27 – الروم)
    و ذلك عالم المثال النوراني الذي يستمد قدسيته و نورانيته من كونه من الله و من أمر الله.
    (( و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا)) (85 – الإسراء)

    أسال الله أن ينفع به

    المصدر: من كتاب (القرآن كائن حي) للدكتور مصطفى محمود

     التوقيع 
    :: اللهم لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ::
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ” يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ”))
    " فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً " (طه، 114)
    "

    وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ " (يوسف، 76)

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    21/05/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    7,389
    مشاركات المدونة
    1

    افتراضي

    شكراً على النقل ... ماجد

  7. #7
    تاريخ الانضمام
    15/10/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    17,285
    مشاركات المدونة
    1980

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة عماني مسقطي مشاهدة المشاركات
    شكراً على النقل ... ماجد
    العفو أخي مسقطي ..
     التوقيع 
    :: اللهم لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ::
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ” يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ”))
    " فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً " (طه، 114)
    "

    وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ " (يوسف، 76)

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    28/10/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,962

    افتراضي

    زميلتي
    أنت أتيتي بأشيء لم يقل بها ويلدر بنفيلد ولا غيره وقمت بذكر تجربة ومن ثم خرجتي بإستنتاجاتك الخاصة التي لا علاقة لها بالتجربة
    وحتى لا يتحول الموضوع إلى قضية الروح وعلاقتها بالجسد كالعادة، فأرجوا البقاء في ما يخص ما ذكرتي من تجارب علمية ومزاعم غير علمية
    هذه التجربة قام بها البروفيسور ويلدر بنفيلد مؤسس معهد مونتريال للأعصاب وواحد من أعظم علماء الأعصاب في التاريخ
    قام بهذه التجربة على مرضى خاضعين لعمليات علاج للصرع بالمخ تحت التخدير الموضعي بحيث يكون المريض بوعيه
    قام بحث مناطق مختلفة للقشرة المخية المسؤلة عن الأفعال الارادية بواسطة تيار كهربي ضعيف لاستثارة فعل حركي
    عندما أعطى التيار لمنطقة اليد تحركت اليد على الجانب المقابل انقباضا وانبساطا ... وعندما سأل المريض لماذا يحرك يده

    .. أجاب المريض انه ليس هو من يحرك يده !!!!
    عندما وعنداما أعطى التيار الى منطقة الحنجرة أصدرت مقطعا صوتيا ... وعندما سأل المريض لماذا أصدر الصوت ..

    أجاب المريض بانه ليس من أصدر الصوت !!!!
    الاستنتاج : ارادة الانسان ليست هي مخه ولكنها كينونه أخرى تعطي الأوامر للمخ
    لا أعرف كيف قفزتي إلى هذا الإستنتاج ؟!! الباحث قام بإرسال تيار كهربائي فنقبضت العضلة ويمكن ان نقوم بنفس التجربة على ضفدع أو ما شابه من الكائنات فتنقبض عضلاتها، المسألة لا تحتاج لكثير من العناء لفهمها وقد درسنا هذا الموضوع في المدرسة.
    لكن كيف قفزت إلى إستنتاج أن الإرداة ليست في المخ، إذا لم تكن في المخ فأين توجد في الساق مثلاً؟!!
    بالتأكيد إرادة الإنسان محدودة والإنسان لا يستطيع التحكم دائما فيما يصدر عنه لكن هذا لا يعني أن الإرادة لا توجد في المخ


    الوعي والادراك

    قام بنفيلد باثتثارة المنطقة الزمنية بالمخ في مرضى مصابون بالصرع في هذه المنطقة وعندا دهش المرضى لأنهم كانوا يشعرون

    وكأنهم يواجهون خبرات سابقة قديمة ويعيشون فيها ......وع ذلك يدركون تماما أنهم في هذا الوقت داخل غرفة العمليات
    الاستنتاج : وعي الانسان ليس هو مخه ولكن المخ مجرد وسيلة ... فالواعي هو كينونة أخرى وليس هو المخ
    لا أعلم لماذا إستشهدت بهذه التجربة في قضية الوعي، مسألة الإحساس بالخبرات السابقة لا أجد لها رابط مباشر مع قضية الوعي ؟ على العموم كيف إستنتجتي أنهم وهم في غرف العمليات وعند شعورهم بإحاسيس سابقة تأكد لك أن الوعي ليس مصدره الدماغ؟
    هل عندما دخلوا غرف العمليات وضعوا ادمغتهم خارج غرفة العمليات ؟! وحتى لا تخلط بين الوعي والروح فالوعي قضية مختلفة تمام وهو علم يتم دراسته بالتفصيل والروح من حيث الإساس لا يمكن التعرف عليها او التعامل معها ( " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ")والإنسان يفقد الوعي أثناء حياتها ولا يمكن أن يفقد روحه .

    وهذا مريض كان فى مرض موته وكان العلماء وقتها يريدون أن يثبتوا وجود الروح ..فعندما كان يحتضر
    فوجئ الدكتور ( عن طريق جهاز كشف موجات معينة) بأن قدم المريض قد ذهب تحرك منه مثل الجسم النوارنى ( هاله نورانية ) - دليل بأن القدم قد ماتت ثم بدأ الجسم هذا يتحرك الى أن وصل الى الحلقوم ..وقتها توفى الرجل
    وهكذا فى ديننا تخرج الروح من آخر منطقة وصلت اليها عند النفخ فى الجسد وهى القدم ثم باقى الجسد ..فسبحان الله العظيم
    لا أعلم من أين هذه المزعم وهؤلاء العلماء الذين لا نعرف أسمائهم ولو كانوا فعلا موجودين لذكريتهم مثلم ذكرت أسم وايلدر بنفيلد
    يبدو أنك نسيت قول الله "" ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي " فكيف أمكن الكشف عليه ?
    أما الصور والفيديوهات التي إنتشرت في الإنترنت والتي يزعم أنها لعملية خروج الروح فهي تصوير حراري بالأشعة تحت الحمراء لموت خلايا الجسم ولا يمكن أن يزعم شخص بأن حرارة جسم الكائن الحي هي روحه فلو صح ذلك لكانت للإجهزة الكهربائية وللمباني أروح .

    زميلتي الإيمان بالروح لا يحتاج لكل هذه الشطحات والإستنتاجات الغير علمية
     التوقيع 
    ”القناعات لا تنضج إلا على نار هادئة”

  9. #9
    تاريخ الانضمام
    25/09/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    482
    مشاركات المدونة
    7

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة فضائي مشاهدة المشاركات
    زميلتي
    أنت أتيتي بأشيء لم يقل بها ويلدر بنفيلد ولا غيره وقمت بذكر تجربة ومن ثم خرجتي بإستنتاجاتك الخاصة التي لا علاقة لها بالتجربة
    وحتى لا يتحول الموضوع إلى قضية الروح وعلاقتها بالجسد كالعادة، فأرجوا البقاء في ما يخص ما ذكرتي من تجارب علمية ومزاعم غير علمية


    لا أعرف كيف قفزتي إلى هذا الإستنتاج ؟!! الباحث قام بإرسال تيار كهربائي فنقبضت العضلة ويمكن ان نقوم بنفس التجربة على ضفدع أو ما شابه من الكائنات فتنقبض عضلاتها، المسألة لا تحتاج لكثير من العناء لفهمها وقد درسنا هذا الموضوع في المدرسة.
    لكن كيف قفزت إلى إستنتاج أن الإرداة ليست في المخ، إذا لم تكن في المخ فأين توجد في الساق مثلاً؟!!
    بالتأكيد إرادة الإنسان محدودة والإنسان لا يستطيع التحكم دائما فيما يصدر عنه لكن هذا لا يعني أن الإرادة لا توجد في المخ




    لا أعلم لماذا إستشهدت بهذه التجربة في قضية الوعي، مسألة الإحساس بالخبرات السابقة لا أجد لها رابط مباشر مع قضية الوعي ؟ على العموم كيف إستنتجتي أنهم وهم في غرف العمليات وعند شعورهم بإحاسيس سابقة تأكد لك أن الوعي ليس مصدره الدماغ؟
    هل عندما دخلوا غرف العمليات وضعوا ادمغتهم خارج غرفة العمليات ؟! وحتى لا تخلط بين الوعي والروح فالوعي قضية مختلفة تمام وهو علم يتم دراسته بالتفصيل والروح من حيث الإساس لا يمكن التعرف عليها او التعامل معها ( " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ")والإنسان يفقد الوعي أثناء حياتها ولا يمكن أن يفقد روحه .



    لا أعلم من أين هذه المزعم وهؤلاء العلماء الذين لا نعرف أسمائهم ولو كانوا فعلا موجودين لذكريتهم مثلم ذكرت أسم وايلدر بنفيلد
    يبدو أنك نسيت قول الله "" ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي " فكيف أمكن الكشف عليه ?
    أما الصور والفيديوهات التي إنتشرت في الإنترنت والتي يزعم أنها لعملية خروج الروح فهي تصوير حراري بالأشعة تحت الحمراء لموت خلايا الجسم ولا يمكن أن يزعم شخص بأن حرارة جسم الكائن الحي هي روحه فلو صح ذلك لكانت للإجهزة الكهربائية وللمباني أروح .

    زميلتي الإيمان بالروح لا يحتاج لكل هذه الشطحات والإستنتاجات الغير علمية
    شكرا فضائي

  10. #10
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي

    اشكركم اخواني وكل من تفضل بمداخلته ولي تعقيب على رد الاخ الكريم ماجد فيما اسلف بخصوص قضية الروح والنفس

    فالواقع الروح هي من علم الله تعالى الذي اختص به نفسه فلا يجوز ان نقول بما اسلفت اخي الكريم بانها لا تموت وانها ليست هي من تخرج اثناء الموت..

    اذا كانت االنفس هي ما تموت فما الذي يقبض في الموته الصغرى (النوم) وما الذي يقبض اثناء الموت؟ وما الذي يبقي الجسد حيا يضخ الدم ويحرك اجهزة الجسم اذا خرج جوهر الحياه الحقيقي النفس كما تسميه

    الواقع الروح الآدميه لم تذكر في القرآن الا باسم (نفس) ولكنها ذكرت في السنه ب(نفس وروح) وهذاقول الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه الروح

    والواقع مما قرأت استنتجت بان النفس هي ذات الانسان المعنويه الشاعره الموجوده قبل الجسد التي تحزن وتفكر وتفرح وتحزن وتخشع وتقرر
    وهي التي تغادر مع النوم وتقبض فيغيب معها الشعور ومع ذلك يبقى الجسد حيا بنبضه وحركاته اللااراديه لامعائه ومعدته ...الخ وهي التي تغادر اثناء البنج فلا يشعر المريض بالبتر او القص او الألم بمعنى ادق واشمل

    اما الروح فهي من علم الغيب وهي تلك الطاقه والقوه المحركه لجميع اجهزة الجسم من اعصاب وخلايا وانسجه وعضلات والتي لا يموت الجسد فيها عندما تغيب النفس اثناء النوم وقد تحوي معها موضوع النفس كجزء من ما هيتها بالاضافه لمعان اخرى نجهلها


    لذلك يكون الخطاب موجه للنفس في القرآن الكريم لان المحاسب هو النفس فهي التي تشعر وتقرر وتخطط وتختار وتتقرب اليه او تعصي وهي الاماره بالسوء وهي التي تتأثر بالشهوات وهي التي حملت الامانه وذلك ما ركن اليه الشوكاني نقلا عن اكثر المفسرين


    والله اعلم فما استطيع ان اجزم به بان النفس هي التي تقرر وهي المحاسبه ولكني لا اجزم اذا كان الروح كينونه تختلف عن النفس ام هي فقط تختص بالطاقه التي تحرك الجسم عضويا فقط او تشمل المجالان معا بالاضافه لمعاني اخرى

    ولكني استطيع ان اجزم بانها قطعا تغادر الجسد اثناء الموت ولا اتفق معك اخي ماجد بانها لا تغادر الجسد اثناء الموت لذلك فاني افضل عنواني كما هو لانه ادق من النفس

  11. #11
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة فضائي مشاهدة المشاركات
    زميلتي
    أنت أتيتي بأشيء لم يقل بها ويلدر بنفيلد ولا غيره وقمت بذكر تجربة ومن ثم خرجتي بإستنتاجاتك الخاصة التي لا علاقة لها بالتجربة
    وحتى لا يتحول الموضوع إلى قضية الروح وعلاقتها بالجسد كالعادة، فأرجوا البقاء في ما يخص ما ذكرتي من تجارب علمية ومزاعم غير علمية


    لا أعرف كيف قفزتي إلى هذا الإستنتاج ؟!! الباحث قام بإرسال تيار كهربائي فنقبضت العضلة ويمكن ان نقوم بنفس التجربة على ضفدع أو ما شابه من الكائنات فتنقبض عضلاتها، المسألة لا تحتاج لكثير من العناء لفهمها وقد درسنا هذا الموضوع في المدرسة.
    لكن كيف قفزت إلى إستنتاج أن الإرداة ليست في المخ، إذا لم تكن في المخ فأين توجد في الساق مثلاً؟!!
    بالتأكيد إرادة الإنسان محدودة والإنسان لا يستطيع التحكم دائما فيما يصدر عنه لكن هذا لا يعني أن الإرادة لا توجد في المخ


    لا أعلم لماذا إستشهدت بهذه التجربة في قضية الوعي، مسألة الإحساس بالخبرات السابقة لا أجد لها رابط مباشر مع قضية الوعي ؟ على العموم كيف إستنتجتي أنهم وهم في غرف العمليات وعند شعورهم بإحاسيس سابقة تأكد لك أن الوعي ليس مصدره الدماغ؟
    هل عندما دخلوا غرف العمليات وضعوا ادمغتهم خارج غرفة العمليات ؟! وحتى لا تخلط بين الوعي والروح فالوعي قضية مختلفة تمام وهو علم يتم دراسته بالتفصيل والروح من حيث الإساس لا يمكن التعرف عليها او التعامل معها ( " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ")والإنسان يفقد الوعي أثناء حياتها ولا يمكن أن يفقد روحه .



    لا أعلم من أين هذه المزعم وهؤلاء العلماء الذين لا نعرف أسمائهم ولو كانوا فعلا موجودين لذكريتهم مثلم ذكرت أسم وايلدر بنفيلد
    يبدو أنك نسيت قول الله "" ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي " فكيف أمكن الكشف عليه ?
    أما الصور والفيديوهات التي إنتشرت في الإنترنت والتي يزعم أنها لعملية خروج الروح فهي تصوير حراري بالأشعة تحت الحمراء لموت خلايا الجسم ولا يمكن أن يزعم شخص بأن حرارة جسم الكائن الحي هي روحه فلو صح ذلك لكانت للإجهزة الكهربائية وللمباني أروح .

    زميلتي الإيمان بالروح لا يحتاج لكل هذه الشطحات والإستنتاجات الغير علمية
    رويدك اخي الكريم ولنتحدث باسلوب علمي اكثر وحضاري اكثر
    انت نفيت هذا الموضوع وهذا البحث بقولك انه لم يقم بهذا البحث وبعد ذلك تطرقت ان البحث كان في كذا وكذا ....
    عموما عندما تقرأ الكتاب قرر نفي الموضوع او اثباته حتى تعالج الموضوع بموضوعيه اكثر
    وابحث في الكتاب عن هذه العباره تحديدا
    " ياله من أمٍر مثير إذًا أن نكتشف أ ّ ن العالم يستطيع بدوره أن يؤمن عن حق بوجود
    الروح. " .

    ((لا أعرف كيف قفزتي إلى هذا الإستنتاج ؟!! الباحث قام بإرسال تيار كهربائي فنقبضت العضلة ويمكن ان نقوم بنفس التجربة على ضفدع أو ما شابه من الكائنات فتنقبض عضلاتها، المسألة لا تحتاج لكثير من العناء لفهمها وقد درسنا هذا الموضوع في المدرسة.
    لكن كيف قفزت إلى إستنتاج أن الإرداة ليست في المخ، إذا لم تكن في المخ فأين توجد في الساق مثلاً؟!!
    بالتأكيد إرادة الإنسان محدودة والإنسان لا يستطيع التحكم دائما فيما يصدر عنه لكن هذا لا يعني أن الإرادة لا توجد في المخ ))


    لم اقفز بارك الله فيك فهذه التجارب ذكرها العالم كادله على موضوع معين مثلا موضوع الاراده قمت بارسال تيار كهربائي الى الدماغ وكانت الاستجابه ....الخ
    الي اجرى التجربه عالم فما هي مرتبتك العلميه حتى تتضح لنا الصوره اكثر وتتضح لك بشكل خاص اما بخصوص قفزي للاستنتاج بان الارداه ليست في المخ لم اقفز بها بل قفز بها عالم مخضرم في مجاله وايضا لا تحتاج الى عبقريه لفهم علاقة التجربه بالنتيجه
    انتم تقولون بان الاراده (الاختيار في الفعل) تأتي من العقل صحيح؟
    هذا العقل يستقبل شفرات كهربائيه من اعضاء الاحساس في الجسم كشفرات مورس تصل كاشارات كهربائيه للجسم للدماغ وهو من يختار ويقرر ويريد بعد ذلك ما يناسبه
    يعني بالوضع الطبيعي عندما تمشي وفجأة تحس بوخز في رجلك فأنت لا تقوم بالركض مسافه كيلومتر او بالقفز لاعلى نقطه في الهواء كما الحال مع الحيوانات اكرمك الله (التي تتصرف وفق الغريزه) بل تخفف الضغط على رجلك وتقف على جنب لتنظر ما الذي اذاك ....
    وكذلك الحال بالنسبه للنار فاذا رأيت بان الفرن قد احترق وتعالت فيه النيران فانت لا تقفز خارج البيت صارخا مبتعدا غريزيا بل تحلل الموقف حسب درجه النار وخطورتها وما الاضرار المتوقعه فتفصل المولد وتحاول اطفاء النار
    اذا كانت المرسلات العصبيه كلها تتجه لامر واحد (نار /الم) فلم لا تتصرف تصرفا واحدا فقط وتبتعد عن الخطر

    لان لديك اراده واختيار وقرار بعيدا عن الغريزه
    التجربه بكل بساطه ارسال تيار كهربائي لتحريك اليد او الرجل بما ان الاراده في الدماغ فيجب ان تسيطر على الاشارات العصبيه التي تأمر اليد بالحركه مثلا لان الشخص يدرك تماما ان العمليه ستكون في موضوع تحريك اليد او الرجل فلم يخضع هذا الكيان العاقل للاشارات العصبيه حاله كحال اليد التي تبتعد عن النار اذا ارسل لها الدماغ اشاره عصبيه بالابتعاد؟
    اذا كان هذا الدماغ هو نفسه العقل فلم لم يسيطر على حركة اليد وهي شئ بسيط جدا ارجوا ان يكون المعنى وصل,,,,


    إ((ذا لم تكن في المخ فأين توجد في الساق مثلاً؟!!)) نحن لا نعاني من اشكال في هذا الموضوع والحمد لله ....

    ((لا أعلم لماذا إستشهدت بهذه التجربة في قضية الوعي، مسألة الإحساس بالخبرات السابقة لا أجد لها رابط مباشر مع قضية الوعي ؟ على العموم كيف إستنتجتي أنهم وهم في غرف العمليات وعند شعورهم بإحاسيس سابقة تأكد لك أن الوعي ليس مصدره الدماغ؟))اقرأ عن الوعي المكاني لتجد الاجابه....بمعنى اوضح يشعرون بتواجدهم بموقع الخبرات السابقه في نفس الوقت الذي يدركون فيه انهم في غرفة عمليات فاذا كان الوعي في الدماغ فكيف يخلط بين مكانيين في آن واحد؟!!


    ((هل عندما دخلوا غرف العمليات وضعوا ادمغتهم خارج غرفة العمليات ؟! وحتى لا تخلط بين الوعي والروح فالوعي قضية مختلفة تمام وهو علم يتم دراسته بالتفصيل والروح من حيث الإساس لا يمكن التعرف عليها او التعامل معها ))الواقع ان ادمغتهم هي ادوات تتأثر كما تتاثر بقية اعضاء الجسم بالمرسلات الحسيه والاشارات الكهربائيه ولكن الفرق انها العتبه التي تتجمع فيها جميع المرسلات اما التحليل والتعقل فهي كينونه تختلف عن الدماغ ولمعلوماتك الوعي يدرس نعم لان اثره ملموس ولكن ليس مفهوما كيفيته حتى لا تخلط الحابل بالنابل اما الروح مع ان اثرها ملموس الا انكم ترفضون دراستها ودراسة ظواهرها...!!

    العقل يختلف عن الدماغ
    العقل كما وصفه المعجم محيط المحيط ((العقل جوهر مجرد عن الماده في ذاته))
    في القرآن الكريم قال تعالىوإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الّله ،قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا
    يعقلون شيئًا ولا يهتدون . ومَثلُ الذين كفروا كمَثل الذي ينعق بما لا يسمع إ ّ لا دعاءً ونداءً صم
    بكم عمي فهم لا يعقلون .)


    وعرفه علماء مؤسسي هذا العلم الحديث :
    عالم الأعصاب الحديثة
    charles sherrington ( (تشارلز شرنغتون
    ا.الذي انتهى من أبحاثه ليقول :
    "وهكذا ظهر فر ق جذري بين الحياة والعقل.فالحياة هي مسألة كيمياء وفيزياء ، أما العقل
    فهو يستعصي على الكيمياء والفيزياء" .


    ووافقه عالم مبحث الأعصاب السير (جون إكلس)قال :
    "إ ّ ن التجارب التي تنم عن الوعي تختلف في نوعها كل الاختلاف عن ما يحدث في آلية الأعصاب
    ومع ذلك فإ ّ ن ما يحدث في آلية الأعصاب شر ٌ ط ضروري للتجربة وإن كان هذا شرطًا غير كاف"
    ا

    لعالم بنفليد يقول عن العقل (إ ن العقل ، لا الدماغ، هو الذي يراقب ويوجه في آن واحد معًا) .

    كذلك أضاف يقول:
    ( إ ّ ن الدماغ شبيه بالحاسبة الألكترونية التي لا بد أن تبرمجها وتديرها قوٌة قادرة على الفهم
    المستقل ) .


    (انما يخشى الله من عباده العلماء)

    ( " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ")والإنسان يفقد الوعي أثناء حياتها ولا يمكن أن يفقد روحه .))
    وهل فقدان الوعي يفقد الروح؟؟

    آخر تحرير بواسطة دكتورة شيك : 18/07/2011 الساعة 02:44 AM

  12. #12
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة فضائي مشاهدة المشاركات
    لا أعلم من أين هذه المزعم وهؤلاء العلماء الذين لا نعرف أسمائهم ولو كانوا فعلا موجودين لذكريتهم مثلم ذكرت أسم وايلدر بنفيلد
    يبدو أنك نسيت قول الله "" ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي " فكيف أمكن الكشف عليه ?
    أما الصور والفيديوهات التي إنتشرت في الإنترنت والتي يزعم أنها لعملية خروج الروح فهي تصوير حراري بالأشعة تحت الحمراء لموت خلايا الجسم ولا يمكن أن يزعم شخص بأن حرارة جسم الكائن الحي هي روحه فلو صح ذلك لكانت للإجهزة الكهربائية وللمباني أروح .

    دعنا من هذا المنطق اللا عقلاني فالحق يسطع ويبدد الظلام وكذلك هذا الفيديو الذي اقررت بذات نفسك بانه يصور موت الخلايا بالحراره بمعنى الخلايا التي تموت تبرد صحيح؟
    والعبره ليست هنا بان الروح حراره العبره التسلسل الذي تموت فيه الخلايا والذي يصف خروج الروح بنفس الشكل والكيفيه بالضبط ولو اردتم المقارعه بطريقه علميه اعطونا سببا مقنعا بان هذه الحراره لم تخفت ابتداءا من الاعضاء الاقل سمكا (الاصبابع للقدمين والرجلين ومن ثم الاذرع والارجل والراس وانتهاءا بمنطقة الصدر والبطن ؟؟؟
    لم كان التسلسل من القدم صعودا الى الوجه؟؟

    زميلتي الإيمان بالروح لا يحتاج لكل هذه الشطحات والإستنتاجات الغير علمية
    بارك الله فيك وهذا ما نتمناه

  13. #13
    تاريخ الانضمام
    15/07/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    146

    افتراضي


    تحية أجلال وتقدير إلى الأخ / فضائي
    بالفعل هذا ما نرغب قرائته من الحوارات المنطقية .. بالفعل قد أقنعتني ...


    الأخ / ماجد
    لا أعلم ماذا تريد ان تصل ..
    في الحقيقة أنا كثيرا ما أتابع سبلة الثقافة والفكر ، ووجدتك ن أكثر الناس مشاركة فيها ، إلا انني كثير لا أفهم ماذا تريد أن تصل بمشاركاتك .. تارة أجدك تخرج عن صلب الموضوع مما يجعله يتفرع إلى أمور لا تخدم الهدف الأساسي الذي من أجله تم طرح الموضوع كما أجد في مشاركات كلمات وعبارات ليس لها رابط في ذات المشاركة أو في الموضوع المطروح ، وتارة أخرى تعتمد على النسخ واللصق وهذا يفقد مشاركتك المصداقية والسلاسه في الطرح .. فمثلاً .. فقد ورد في مشاركتك :
    ( و النفس تذوق الموت و لكن لا تموت.. فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن، و النفس موجودة قبل الميلاد، و هي موجودة بطول الحياة، و هي باقية بعد الموت، و عن وجود الأنفس قبل ميلاد أصحابها يقول الله: إنه أخذ الذرية من ظهور الآباء قبل أن تولد و أشهدها على ربوبيته حتى لا يتعلل أحد بأنه كفر لأنه وجد أباه على الكفر )

    هذا الكلام نحن العمانيين نسميه : ضربه في الشرق وضربه في الغرب ..

    إن الذي يقول : ( النفس تذوق الموت ولكنها لا تموت ) كمن يقول ( الشخص تذوق الأكل ولكنه لم يأكل )

    يا أخي الموت ليس فيه خيارات .. فالإنسان إما أن يموت أو لا يموت .. فهل سمعت مرة إنسانا يقول : ذقت الموت لكنه لم يعجبني فرردته ؟!!

    ثم إنك دخلت في قضية تحضير الأرواح .. وأنها غير ممكنه .. إلى آخره .. ثم تطرقت إلى قضية أن الروح هي نور من الله .. والسؤال هنا : هل لك دليل حتى تقول أن الروح هي نور من الله .. أي لماذا وصفتها بأنها نور من الله ، والله تعالى يقول : (( و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا)) (85 – الإسراء)
    بمعني آخر كيف تستطيع أن توفق بين هذه الآية وبين قولك أن الروح هي نور من الله ؟!!

    الشيء الآخر .. لقد تحدثت عن النفس .. ولكن لم تأتي بتعريف "النفس" .. وكل ما وضعته لنا أنك قمت بنسخ الآيات التي وردت فيها كلمة " نفس" ومشتقاتها ... والحقيقة الصاعقة أن هذه الكلمة التي وردت في الآيات التي وضعتها لنا .. قد جاءت بطرق وأوصاف مختلفة وحالات متباينه لا يمكن حصرها في قالب واحد وثابت ..
    ففي بعض الآيات وجدت أن المقصود بالنفس ... هي الذات الإنسانية
    والبعض الآخر وجدت المقصود كالجوهر ، والبعض الآخر شيء غير محسوس ولا يمكن وصفه





    الأخت / دكتورة شيك
    لقد قلتي لنا عن العقل والدماغ والحياة القول التالي :
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة دكتورة شيك مشاهدة المشاركات
    العقل يختلف عن الدماغ
    العقل كما وصفه المعجم محيط المحيط ((العقل جوهر مجرد عن الماده في ذاته))في القرآن الكريم قال تعالىوإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الّله ،قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا
    يعقلون شيئًا ولا يهتدون . ومَثلُ الذين كفروا كمَثل الذي ينعق بما لا يسمع إ ّ لا دعاءً ونداءً صم
    بكم عمي فهم لا يعقلون .)



    وعرفه علماء مؤسسي هذا العلم الحديث :
    عالم الأعصاب الحديثة
    charles sherrington ( (تشارلز شرنغتون
    ا.الذي انتهى من أبحاثه ليقول :
    "وهكذا ظهر فر ق جذري بين الحياة والعقل.فالحياة هي مسألة كيمياء وفيزياء ، أما العقل
    فهو يستعصي على الكيمياء والفيزياء" .


    ووافقه عالم مبحث الأعصاب السير (جون إكلس)قال :
    "إ ّ ن التجارب التي تنم عن الوعي تختلف في نوعها كل الاختلاف عن ما يحدث في آلية الأعصاب
    ومع ذلك فإ ّ ن ما يحدث في آلية الأعصاب شر ٌ ط ضروري للتجربة وإن كان هذا شرطًا غير كاف"
    ا
    ألا تعتقدين أنك قمتي بخلط المفاهيم كلها ؟!
    أولاً : أتيتي معنى العقل في المعجم الوسيط ثم أوردت آية من القرآن تتحدث عن الذين الذين يتبعون آبائهم حتى وإن كان أبائهم مخطئين ، ولا يستخدمون عقولهم للتفريق بين الحق والباطل ... فالآية القرآنية لم توضح معني العقل .

    ثانياً : العالم ( تشارلز شرنغتون ) قال أن هناك فرق بين الحياة والعقل .. فالحياة كيمياء وفيزياء .. لكنه لم يقل لنا ما هو العقل ؟ ثم ما هو الرابط بين العقل والحياة أساساً في الموضوع المطروح ؟


    ثالثاً : قلتي لنا أن العالم (جون إكلس ) يتفق تماما مع العالم ( تشارلز شرنغتون ) .. وعندما ننظر إلى كلام ( جون إكلس نجده ) يتحدث عن الأعصاب والوعي ، في حين أن العالم ( تشارلز شرنغتون ) كان يتحدث عن التفرقة بين الحياة والعقل ) .. فما هو الرابط بينهما .. وعلى ماذا يتفق أصلاً .. فالكلام بينهما ينطبق عليهم المثل : قال تيس .. قال حلبوه



    ربما تكون لي عودة لإستكمال ما تبقى ..


    تحياتي ..



    .

  14. #14
    تاريخ الانضمام
    21/02/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    8,257

    افتراضي

    بداية علينا أن نعلم أن الروح هي سر حياة الإنسان ونبضه فجسم الإنسان لا يسوى شيئا دون
    الروح بل أنه و عندما تخرج الروح يتحلل جسمه وتهجم عليه الميكروبات والجراثيم ويتحول إلى
    قطعة عفنة لا تطاق ، فالروح سر كبير جدا لا يعلمه إلا الله .
    ولكن لدي تساؤل حقيقة لماذا ربط الجمال بجمال الروح أم أنه يقصد به شيء آخر؟؟؟؟
    الارادة شيء ضروي جدا في هذه الحياة بلا شك أن العقل هو المسيطر الكبير في شتى أفعالنا ولكن
    الارادة هي شيء برمجي لا يتمتع به كل شخص بالرغم أن الكل يمتلك العقل ، فالإرادة إذا ما زرعت بشكل
    صحيح في الصغر سوف ينعكس ذلك على تعاطي الشخص مع كل شيء يواجهه في حياته عندما يكبر ،،،، إذا الإرادة
    هي زرع وعملية برمجية والدليل أنها تختلف من شخص لآخر وذلك حسب الظروف التي يتعرض لها في مسار حياته
    الخشونة والأحزان التي يتعرض لها في حياته التي تعطيه مناعة في مقاومتها فيما بعد وقد تسبب له أمراض نفسية
    ولكن هي في النهاية عملية تهيئة وزرع في الشخصية لمواجهة التحديات واستخدام الإرادة كمواجه حقيقي في وجه
    التحديات الفكرية والمعنوية وحتى المادية ، إذا الارادة شيء داخلي فالمريض قد يشفى لأن لديه إرادة قوية أحيانا
    يكون المريض على فراش الموت ولكن هناك شيء ما يجعله يتشبث بالحياة ويقاوم الآلام والأوجاع .
    بلا شك الكثير من الناس يواجه أمور عديدة في حياته ومتنوعة فهنا يختلف التعاطي معها من قبل الأشخاص ونجد
    أن الذي يتعاطى معها بشكل حسن هذا يعني أنه مدرك تماما وواعي لما يقوم به بل أنه وقبل البدء في العمل يفكر
    مليا ويدرس خطواته أي أنه يدرك الأمور من كل اتجاهاتها ، كلاعبي الشطرنج نجد أن البعض خاسر والبعض
    فائز ، فالفوز والخسارة في اللعبة لا يعتمد على الحظ وإنما يعتمد في من أدرك الخطوات التي يقوم بها في لعبه وقبل
    أن يبدء الللعب يدرس كل الجوانب حتى الجوانب المستقبلية التي قد تحدث ويتوقع ويعطي افتراضات وفي النهاية يفوز .
    لماذا لأنه أدرك الجوانب المهمة إدراكا طيبا ،،، إذا نحن مطالبين وقبل القيام بأي شيء أن ندرس المعطيات
    المتوفرة دراسة متأنية لنعطي مخرجات طيبة .
    الأحاسيس أحد العجائب التي خلقها الله في هذا الانسان ، في أحيانا كثيرة تشعر بحزن وبفقدان شخص عزيز عليك
    فمثلا توفي شخص تحبه كثيرا وقبل أن يأتيك خبر وفاته تشعر بنبضات غريبة في القلب وتشعر بضيق لا يطاق وكأن
    شيئا جلل قد يحدث ،،،، هناك شيئ يسمى التخاطر بين الناس فانا مثلا في أمريكا والآخر في آسيا أتخيل صورة ذلك الشخص
    الذي في أمريكا تخيل صادق وإحساس عميق في النهاية تصل رسالتك إليه ويشعر بك ويحس بما تعانيه .
    قد نرى ونسمع ونتملمس ولكننا لا نحس لأن العقل في واد آخر ،،،، أحيانا أنت بين مفترق طرق وأردت الدخول
    بسيارتك إلى الشارع العام تنظر يمنة ويسرة لتتأكد من وجود سيارة أخرى قادمة فلا ترى ولكن عندما تدخل تتفاجأ
    بالسيارة قادمة تكاد تصطدم بك . إذا الجوارح هي مجرد أدوات فقط تلقط كل ما يواجهها ولكن عملية التحليل تكون داخل
    عقل الانسان فإن كان شاردا سيكون التحليل خاطئ أو ليس في محله .
    كلام يعبر عن وجهة نظري الشخصية
     التوقيع 
    أوصاف مملكة في غير موضعها
    كالهر يحكي انتفاخا صولة الاسد

  15. #15
    تاريخ الانضمام
    27/04/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,305

    افتراضي

    دكتورة شكرا على الموضوع المتميز وأتمنى من بعض الأعضاء الرد بطريقة أكثر إتزانا، بدل الأسلوب الإستنكاري الهازئ وكأنهم يملكون الحقيقة المطلقة !!!!

    آخر تحرير بواسطة بقايا ليل مسقط : 21/07/2011 الساعة 05:31 AM
     التوقيع 
    _____

    One good thing about music, when it hits you, you feel no pain

    Bob Marley

    _____

  16. #16
    تاريخ الانضمام
    15/10/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    17,285
    مشاركات المدونة
    1980

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة النقيض مشاهدة المشاركات

    الأخ / ماجد
    لا أعلم ماذا تريد ان تصل ..
    في الحقيقة أنا كثيرا ما أتابع سبلة الثقافة والفكر ، ووجدتك ن أكثر الناس مشاركة فيها ، إلا انني كثير لا أفهم ماذا تريد أن تصل بمشاركاتك .. تارة أجدك تخرج عن صلب الموضوع مما يجعله يتفرع إلى أمور لا تخدم الهدف الأساسي الذي من أجله تم طرح الموضوع كما أجد في مشاركات كلمات وعبارات ليس لها رابط في ذات المشاركة أو في الموضوع المطروح ، وتارة أخرى تعتمد على النسخ واللصق وهذا يفقد مشاركتك المصداقية والسلاسه في الطرح .. فمثلاً .. فقد ورد في مشاركتك :
    ( و النفس تذوق الموت و لكن لا تموت.. فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن، و النفس موجودة قبل الميلاد، و هي موجودة بطول الحياة، و هي باقية بعد الموت، و عن وجود الأنفس قبل ميلاد أصحابها يقول الله: إنه أخذ الذرية من ظهور الآباء قبل أن تولد و أشهدها على ربوبيته حتى لا يتعلل أحد بأنه كفر لأنه وجد أباه على الكفر )

    هذا الكلام نحن العمانيين نسميه : ضربه في الشرق وضربه في الغرب ..

    إن الذي يقول : ( النفس تذوق الموت ولكنها لا تموت ) كمن يقول ( الشخص تذوق الأكل ولكنه لم يأكل )


    ثم إنك دخلت في قضية تحضير الأرواح .. وأنها غير ممكنه .. إلى آخره .. ثم تطرقت إلى قضية أن الروح هي نور من الله .. والسؤال هنا : هل لك دليل حتى تقول أن الروح هي نور من الله .. أي لماذا وصفتها بأنها نور من الله ، والله تعالى يقول : (( و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا)) (85 – الإسراء)
    بمعني آخر كيف تستطيع أن توفق بين هذه الآية وبين قولك أن الروح هي نور من الله ؟!!

    الشيء الآخر .. لقد تحدثت عن النفس .. ولكن لم تأتي بتعريف "النفس" .. وكل ما وضعته لنا أنك قمت بنسخ الآيات التي وردت فيها كلمة " نفس" ومشتقاتها ... والحقيقة الصاعقة أن هذه الكلمة التي وردت في الآيات التي وضعتها لنا .. قد جاءت بطرق وأوصاف مختلفة وحالات متباينه لا يمكن حصرها في قالب واحد وثابت ..
    ففي بعض الآيات وجدت أن المقصود بالنفس ... هي الذات الإنسانية
    والبعض الآخر وجدت المقصود كالجوهر ، والبعض الآخر شيء غير محسوس ولا يمكن وصفه

    .
    أخي اذا كنت تعلم المنطقية والحوارات الفكريه بحق لما تبدأ في الشخصنة في محاورة الآخر اجدك ولا اجدك..
    هذا الكلام انا نقلته من كلام الدكتور مصطفى محمود ..
    وتعقيبك هذا هل هو منطقي ..
    يا أخي الموت ليس فيه خيارات .. فالإنسان إما أن يموت أو لا يموت .. فهل سمعت مرة إنسانا يقول : ذقت الموت لكنه لم يعجبني فرردته ؟!!

    بمعنى انت تقول هنا وكأنك قد مت وعلمت بان الموت ليس فيه خيارات أي قد جربت الشيء وعلمته الم تلاحظ تناقضك هنا ..
    ثم إنك دخلت في قضية تحضير الأرواح .. وأنها غير ممكنه .. إلى آخره .. ثم تطرقت إلى قضية أن الروح هي نور من الله .. والسؤال هنا : هل لك دليل حتى تقول أن الروح هي نور من الله .. أي لماذا وصفتها بأنها نور من الله ، والله تعالى يقول : (( و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا)) (85 – الإسراء)
    بمعني آخر كيف تستطيع أن توفق بين هذه الآية وبين قولك أن الروح هي نور من الله ؟!!


    أخي هي نور من الله لان لا يعلمها الا هو سبحانه فهي اذا نور منه لانه الوحيد فقط من يعلمها الم تلاحظ تناقضك هنا أخي النقيض ؟؟
    إن الذي يقول : ( النفس تذوق الموت ولكنها لا تموت ) كمن يقول ( الشخص تذوق الأكل ولكنه لم يأكل )
    مقارنتك هذه بعيده كل البعد عن التشابه لان الاكل مادي والنفس غير مادية لا تدرك ماديتها ..

    الشيء الآخر .. لقد تحدثت عن النفس .. ولكن لم تأتي بتعريف "النفس" .. وكل ما وضعته لنا أنك قمت بنسخ الآيات التي وردت فيها كلمة " نفس" ومشتقاتها ... والحقيقة الصاعقة أن هذه الكلمة التي وردت في الآيات التي وضعتها لنا .. قد جاءت بطرق وأوصاف مختلفة وحالات متباينه لا يمكن حصرها في قالب واحد وثابت ..
    ففي بعض الآيات وجدت أن المقصود بالنفس ... هي الذات الإنسانية
    والبعض الآخر وجدت المقصود كالجوهر ، والبعض الآخر شيء غير محسوس ولا يمكن وصفه

    أخي الكلام انا مقتبسنه ونقلته من افكار الدكتور مصطفى محمود ..
    ولكنك هنا قد جعلت النفس الغير محسوسة محسوسة لانك قد شبهتا بالاكل لا أدري اين النقطة هنا التي تؤهلك لوضع هذا التشبية ..
     التوقيع 
    :: اللهم لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ::
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ” يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ”))
    " فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً " (طه، 114)
    "

    وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ " (يوسف، 76)

  17. #17
    تاريخ الانضمام
    15/10/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    17,285
    مشاركات المدونة
    1980

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة دكتورة شيك مشاهدة المشاركات
    اشكركم اخواني وكل من تفضل بمداخلته ولي تعقيب على رد الاخ الكريم ماجد فيما اسلف بخصوص قضية الروح والنفس

    فالواقع الروح هي من علم الله تعالى الذي اختص به نفسه فلا يجوز ان نقول بما اسلفت اخي الكريم بانها لا تموت وانها ليست هي من تخرج اثناء الموت..

    اذا كانت االنفس هي ما تموت فما الذي يقبض في الموته الصغرى (النوم) وما الذي يقبض اثناء الموت؟ وما الذي يبقي الجسد حيا يضخ الدم ويحرك اجهزة الجسم اذا خرج جوهر الحياه الحقيقي النفس كما تسميه

    الواقع الروح الآدميه لم تذكر في القرآن الا باسم (نفس) ولكنها ذكرت في السنه ب(نفس وروح) وهذاقول الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه الروح

    والواقع مما قرأت استنتجت بان النفس هي ذات الانسان المعنويه الشاعره الموجوده قبل الجسد التي تحزن وتفكر وتفرح وتحزن وتخشع وتقرر
    وهي التي تغادر مع النوم وتقبض فيغيب معها الشعور ومع ذلك يبقى الجسد حيا بنبضه وحركاته اللااراديه لامعائه ومعدته ...الخ وهي التي تغادر اثناء البنج فلا يشعر المريض بالبتر او القص او الألم بمعنى ادق واشمل

    اما الروح فهي من علم الغيب وهي تلك الطاقه والقوه المحركه لجميع اجهزة الجسم من اعصاب وخلايا وانسجه وعضلات والتي لا يموت الجسد فيها عندما تغيب النفس اثناء النوم وقد تحوي معها موضوع النفس كجزء من ما هيتها بالاضافه لمعان اخرى نجهلها


    لذلك يكون الخطاب موجه للنفس في القرآن الكريم لان المحاسب هو النفس فهي التي تشعر وتقرر وتخطط وتختار وتتقرب اليه او تعصي وهي الاماره بالسوء وهي التي تتأثر بالشهوات وهي التي حملت الامانه وذلك ما ركن اليه الشوكاني نقلا عن اكثر المفسرين


    والله اعلم فما استطيع ان اجزم به بان النفس هي التي تقرر وهي المحاسبه ولكني لا اجزم اذا كان الروح كينونه تختلف عن النفس ام هي فقط تختص بالطاقه التي تحرك الجسم عضويا فقط او تشمل المجالان معا بالاضافه لمعاني اخرى

    ولكني استطيع ان اجزم بانها قطعا تغادر الجسد اثناء الموت ولا اتفق معك اخي ماجد بانها لا تغادر الجسد اثناء الموت لذلك فاني افضل عنواني كما هو لانه ادق من النفس
    أختي دكتورة شيك كلامك جميل ولكن ما أريد توضيحه هنا بان الروح كيف نبرهن على موتها ..
    الفلاسفة والمفكرين قد فسروها كثيراً ولكن هي في النهاية من امر ربي ..
    ((فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)) (29 – الحجر)
     التوقيع 
    :: اللهم لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ::
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ” يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ”))
    " فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً " (طه، 114)
    "

    وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ " (يوسف، 76)

  18. #18
    تاريخ الانضمام
    15/04/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,176

    افتراضي

    مرة اخرى ربط الروح بالحياة

  19. #19
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة النقيض مشاهدة المشاركات

    تحية أجلال وتقدير إلى الأخ / فضائي
    بالفعل هذا ما نرغب قرائته من الحوارات المنطقية .. بالفعل قد أقنعتني ... يكون الاقتناع احيانا سببه موافقة الهوى
    فانا حللت كلام الاخ اتمنى ان ترد على تعليقي بالجزئيه حتى نفهم وجه القناعه

    ربما


    الأخ / ماجد
    و النفس تذوق الموت و لكن لا تموت.. فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن، و النفس موجودة قبل الميلاد، و هي موجودة بطول الحياة، و هي باقية بعد الموت، و عن وجود الأنفس قبل ميلاد أصحابها يقول الله: إنه أخذ الذرية من ظهور الآباء قبل أن تولد و أشهدها على ربوبيته حتى لا يتعلل أحد بأنه كفر لأنه وجد أباه على الكفر
    )

    هذا الكلام نحن العمانيين نسميه : ضربه في الشرق وضربه في الغرب .. (تعرف اخي؟
    واقع مشكلة الالحاد تكون دائما في مدركاته التي يراها في الحياه فانت مدركة الموت مرتبطه معك بموضوع الفناء والدفن فلا يستوعب عقلك وجود موته( صغرى وكبرى) لانك فقط حددت مدركاتك على شئ واحد فقط الموته الكبرى .....فلا ارى تناقض في الموتتين الصغرى والكبرى لان كلاهما تختلف عن الاخرى الصغرى هي اليوميه والكبرى هي الفناء (واتفهم سبب عدم ادراكك لهذا الشئ لانك اساسا ترفض الفكره باكملها )

    إن الذي يقول : ( النفس تذوق الموت ولكنها لا تموت ) كمن يقول ( الشخص تذوق الأكل ولكنه لم يأكل )......
    لتكن عبارتك صحيحه صغها هكذا (النفس التي تذوق الموته الصغرى لا تموت )(والنفس الذي يذوق الموته الكبرى يموت).....تعلم ان تسرد الحقائق كامله بدون قص ولصق يا أخي الموت ليس فيه خيارات .. فالإنسان إما أن يموت أو لا يموت .. فهل سمعت مرة إنسانا يقول : ذقت الموت لكنه لم يعجبني فرردته ؟!!

    العبره ليست بالموتتين العبره بالاجل (فأذا جاء أجلهم فلا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون)

    ثم إنك دخلت في قضية تحضير الأرواح .. وأنها غير ممكنه .. إلى آخره .. ثم تطرقت إلى قضية أن الروح هي نور من الله .. والسؤال هنا : هل لك دليل حتى تقول أن الروح هي نور من الله .. أي لماذا وصفتها بأنها نور من الله ، والله تعالى يقول : (( و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا)) (85 – الإسراء)
    بمعني آخر كيف تستطيع أن توفق بين هذه الآية وبين قولك أن الروح هي نور من الله ؟!!

    الشيء الآخر .. لقد تحدثت عن النفس .. ولكن لم تأتي بتعريف "النفس" .. وكل ما وضعته لنا أنك قمت بنسخ الآيات التي وردت فيها كلمة " نفس" ومشتقاتها ... والحقيقة الصاعقة أن هذه الكلمة التي وردت في الآيات التي وضعتها لنا .. قد جاءت بطرق وأوصاف مختلفة وحالات متباينه لا يمكن حصرها في قالب واحد وثابت ..
    ففي بعض الآيات وجدت أن المقصود بالنفس ... هي الذات الإنسانية
    والبعض الآخر وجدت المقصود كالجوهر ، والبعض الآخر شيء غير محسوس ولا يمكن وصفه


    اذا انا لم اعرف النفس فما هذا (النفس هي ذات الانسان المعنويه الشاعره الموجوده قبل الجسد التي تحزن وتفكر وتفرح وتحزن وتخشع وتقرر
    وهي التي تغادر مع النوم وتقبض فيغيب معها الشعور ومع ذلك يبقى الجسد حيا بنبضه وحركاته اللااراديه لامعائه ومعدته ...الخ وهي التي تغادر اثناء البنج فلا يشعر المريض بالبتر او القص او الألم بمعنى ادق واشمل ))

    وكما قلت لك لا تتكلم بدون دليل ....النفس لم تأتي الا بمعنى الروح وكما شرحتها هي تقع ضمن لفظ الروح بدون تحديد ما اذا كانت ذات الروح او جزء منها
    واتت بمعنى كدلاله على الغيب كقوله تعالى (تعلم ما في نفسي ولا اعلم ما في نفسك ) والانسان
    وكلها تصب في شئ واحد كلها في الانسان (روح الانسان /ما يخفيه الانسان (الغيب) /الانسان )



    الأخت / دكتورة شيك
    لقد قلتي لنا عن العقل والدماغ والحياة القول التالي :


    ألا تعتقدين أنك قمتي بخلط المفاهيم كلها ؟!
    أولاً : أتيتي معنى العقل في المعجم الوسيط ثم أوردت آية من القرآن تتحدث عن الذين الذين يتبعون آبائهم حتى وإن كان أبائهم مخطئين ، ولا يستخدمون عقولهم للتفريق بين الحق والباطل ... فالآية القرآنية لم توضح معني العقل .

    اخي الكريم يجب ان توسع الاستيعاب لديك انت وفضائي لتدرك المقصود من كل كلامي سأوضح لك (المعجم الوسيط لم يعبر عن العقل بالدماغ فاعتبره جوهر مجرد من الماده (كينونه) هي التي تعقل وادرجت الآيه ليس كتعريف بل استخدام القرآن لكلمة العقل ومخاطبته هو ككيان يقع عليه الفهم (اباءهم لا يعقلون ) لم يقل بهم دماغ لا يفهمون او يعقلون بل تكلم عن العقل كمخاطب عن الذات وليس الجسم ...ارجو ان تكون الفكره وصلت بخصوص العلاقه هنا...

    ثانياً : العالم ( تشارلز شرنغتون ) قال أن هناك فرق بين الحياة والعقل .. فالحياة كيمياء وفيزياء .. لكنه لم يقل لنا ما هو العقل ؟ ثم ما هو الرابط بين العقل والحياة أساساً في الموضوع المطروح ؟

    اقول كما اسلفت هذا العالم يرى ان الحياه=الجسم الذي ينبض والذي يتحرك والذي ياكل ويشرب ....يمكن الاستدلال عليه كيمياء وفيزياء ...
    اما العقل: الفهم التحليل المنطق الادراك .....لا يمكن الاستدلال عليه اي ليس الجسم المادي هو المسؤول عنه....وصلت؟


    ثالثاً : قلتي لنا أن العالم (جون إكلس ) يتفق تماما مع العالم ( تشارلز شرنغتون ) .. وعندما ننظر إلى كلام ( جون إكلس نجده ) يتحدث عن الأعصاب والوعي ، في حين أن العالم ( تشارلز شرنغتون ) كان يتحدث عن التفرقة بين الحياة والعقل ) .. فما هو الرابط بينهما .. وعلى ماذا يتفق أصلاً .. فالكلام بينهما ينطبق عليهم المثل : قال تيس .. قال حلبوه

    بما انك فهمت كلام العالم تشارلز شوف معنى عبارة العالم جون (ان التجارب التي تنم عن الوعي تختلف في نوعها كل الاختلاف عن ما يحدث في آلية الأعصاب
    ومع ذلك فإ ّ ن ما يحدث في آلية الأعصاب شر ٌ ط ضروري للتجربة وإن كان هذا شرطًا غير كاف"ا

    يتحدث عن الوعي جزء من التعقل والعقل = التجارب التي يقوم بها العقل تختلف تماما عن ماذا؟
    عن الماده =الاعصاب وآلية نقل المعلومات (الكهربائيه )
    وجه الشبه =العقل يختلف عن الدماغ




    ربما تكون لي عودة لإستكمال ما تبقى ..


    تحياتي ..[/COLOR]



    .
    مرحبا بك اخي وفي انتظارك ^_^

  20. #20
    تاريخ الانضمام
    04/07/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,965

    افتراضي

    اخوتي الوجيه بقايا ليل مسقط ماجد النقيض
    اسعدني مروركم
    ودي ^_^

  21. #21
    تاريخ الانضمام
    15/10/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    17,285
    مشاركات المدونة
    1980

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة دكتورة شيك مشاهدة المشاركات
    اخوتي الوجيه بقايا ليل مسقط ماجد النقيض
    اسعدني مروركم
    ودي ^_^
    العفو أختي طرحك جميل ورائع بورك سعيك الفكري ..
     التوقيع 
    :: اللهم لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ::
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ” يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ”))
    " فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً " (طه، 114)
    "

    وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ " (يوسف، 76)

مواضيع مشابهه

  1. ###شو غير الاحساس###
    بواسطة نسمة شرق في القسم: سبلة الفن والإعلام
    الردود: 9
    آخر مشاركة: 24/05/2011, 03:53 PM
  2. موجه من الاحساس
    بواسطة هدوء الأمواج في القسم: سبلة الشعر والأدب
    الردود: 10
    آخر مشاركة: 12/04/2011, 08:27 AM
  3. (*ضرس العقل*) وما أدراك ما ضرس العقل!!
    بواسطة مزمار الأمل في القسم: قسم الاستفسارات الطبية
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 05/02/2011, 08:54 PM
  4. الروح - الجسد - العقل - القلب
    بواسطة لكن-لو في القسم: سبلة الفكر والحوار الثقافي
    الردود: 37
    آخر مشاركة: 29/01/2011, 05:17 AM
  5. للاستفسار لمشاكل العقم(نتعامل مع مستشفي الاردن)به افضل مركز لعلاج العقم بالشرق الاوسط
    بواسطة مركز علاج للتنسيق الطبي في القسم: قسم الاستفسارات الطبية
    الردود: 11
    آخر مشاركة: 03/01/2011, 12:38 AM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •