رؤية النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    29/03/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    844

    افتراضي : لماذا الخوف من الخسوف والكسوف؟

    : لماذا الخوف من الخسوف والكسوف؟

    المهندس عبد الله بن سريِّع الدوسري

    حديثي هنا إلى الذين يؤمنون بالله ورسوله،
    أما الذين (يجادلون في الله) فإنني أنصحهم أن يقوموا (مثنى وفرادى ثم يتفكروا)، إن أول خطوة في الطريق إلى الهاوية تكون (بالمجادلة والبحث والتقصي الشديدين) عن حكمة الله في أمره ونهيه و (محاكمة) شرعه وقدره إلى عقول البشر (إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير).

    أخي المؤمن، لا تستوحش (الطريق إلى الله) لصعوبة ارتيادها ومكابدة شهواتها وشبهاتها، فإنها مليئة بالمؤمنين أمثالك، قال تعالى: (والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم)؛ رسل وأنبياء وصالحون ومصلحون وعباقرة وشخصيات مرموقة يشار إليها بالبنان استجابوا لله وآمنوا بمثل ما آمنت به، فأصبحت أنت وإياهم إخوة على امتداد الزمان والمكان؛ وكأني أنظر إلى قوافل الإيمان المتتابعة الممتدة عبر تاريخ البشرية على وجه الأرض؛ على رأس كل قافلة نبي من أنبياء الله المكرمين يقود من تبعه مؤمناً بالله مستسلماً لأمره إلى النجاة في الدنيا والسعادة في الآخرة؛ وكأني أنظر أيضاً إلى قوافل الهالكين على رأس كل قافلة شيطان من شياطين الإنس والجن (يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً).

    خاف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على قلبه وقال: (إن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء)، ومرضى القلوب اليوم لا يخافون على قلوبهم (يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك).

    وخاف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الكسوف عندما رآه، وخرج يجر رداءه فزعاً إلى الصلاة، وقال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عباده) أي: يخوف بما يجري لهما من تغير واضطراب له دلالته على عظمته وقدرته -سبحانه- وتصريفه لكل ما في هذا الكون، وما دمنا نؤمن بالله ورسوله؛ فنحن نخاف مما خاف منه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ونفزع إلى الصلاة والدعاء، أما مرضى القلوب اليوم، فلا يخافون من الخسوف أو الكسوف، بحجة أن الناس يعلمون -بما علّمهم الله- موعد حدوثه مسبقاً، مع أن الله -سبحانه وتعالى- هو الذي يقدر الخسوف والكسوف ليخوف عباده، ولو شاء -سبحانه- ما حدث، ولو شاء -سبحانه- لما انجلى، بل إن بعضهم -والعياذ بالله- اقترح إلغاء صلاة الكسوف والخسوف؛ لأنها مضيعة للوقت، وقال -كما يقول الملحد-: هذه ظواهر طبيعية، لأنه لا يؤمن بالله ولا يؤمن بأنه قادر على التحكم بهذه الظواهر الطبيعية، نعوذ بالله من الضلال بعد الهدى، وكما قال بعضهم أيضاً: ما الفائدة من صلاة الاستسقاء التي نكررها في العام عشر مرات!! ثم لا يأتي المطر، بل إن الذي حصل بعدها؛ مرةً غرق، ومرةً خسوف، وهذه المرة كسوف، ونسي هذا المسكين تأثير الذنوب والمعاصي الظاهرة التي يغرق فيها المجتمع حتى أذنيه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ولولا البهائم لم يمطروا).

    أيها الإخوة، الخسوف والكسوف إنذار إلهي،
    وتنبيه للناس ليتوبوا وينيبوا إلى ربهم، وقد يكون إيذاناً بقرب وقوع عقوبة من الله أو كارثة بعده، فلا بد من الانتباه والاستفادة من هذه النذر المتتابعة، قال فضيلة الشيخ محمد ابن عثيمين -رحمه الله- في خطبة له عن الخسوف والكسوف: (وقد أخبرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الله -تعالى- يخوف بها عباده، فواجب المؤمن أن يصدق بذلك، وأن يوقن بأن الله إنما يحدث ذلك تخويفاًَ لعباده؛ تخويفاً من عقوبة تنزل فيهم، وليس الخسوف نفسه هو العقوبة، ولكنه إنذار بها، فإذا قام الناس وفزعوا إلى ما أمرهم به نبيهم؛ فلعل الله -تعالى- أن يرحمهم، وأن يمنع عنهم العقوبة التي كان هذا الكسوف إنذاراً بها).

    اللهم أنقذنا من هذا التيه الذي نعيش فيه، وأيقظنا من هذه الغفلة، وردنا إليك رداً جميلاً.

    وأخيراً، لا أستطيع أن أختم هذه الكلمات
    دون الإشارة إلى أنني لا أشنع على الذين يريدون أن يلتمسوا حكمة الله -سبحانه وتعالى- في خلقه وأمره، ففي ذلك فوائد -ولا شك-، ولكنني أحذر من أن يتوقف الإيمان والانقياد والتسليم لأمر الله وشرعه على معرفة ذلك.

    وفيما يخص الكسوف والخسوف؛ نحن نفزع إلى الصلاة ودعاء الله أن يكشف ما بنا اقتداءً برسول الله -صلى الله عليه وسلم- وطاعة لأمره قبل أن نعرف أن الكسوف أو الخسوف له أضرار كثيرة على كثير من نواحي الحياة على سطح الأرض، والله -سبحانه- هو القادر على كشفه عنا بسرعة، وهو القادر على أن يقضي باستمراره أو مكوثه مدة طويلة؛ فإنه -سبحانه- قادر على التحكم في جميع الظواهر الكونية؛ لأنه هو الذي خلقها ودبّرها، قال -تعالى-: (إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون).

    ففي حالة كسوف الشمس؛ فإن استمرار التغير والاضطراب في معدلات تعرض الناس لأنواع الأشعة المنبعثة أثناء الكسوف قد يسبب أمراضاً جلدية خطيرة، منها: سرطان الجلد وغيره، وكذلك يؤثر بشكل كبير على شبكية العين في حالة التحديق بقرص الشمس (أما النظر العابر للعلم والاعتبار فليس له تأثير يذكر -إن شاء الله-)، كما أن هناك نوعاً من الإشعاعات (الإشعاعات الجيومغناطيسية) التي تنشط حال الكسوف يؤثر على عمل بعض الأجهزة الإلكترونية، وقد يعطلها إذا طالت فترة تعرضها له، هذا بالإضافة إلى التغير في درجة حرارة الجو الذي يؤثر على كثير من الكائنات الحية والنباتات وبعض الظواهر الكونية التي تعتمد في حدوثها على الشمس، وقد تصبح ضارة بعد أن كانت نافعة لو طالت مدة الكسوف أو استمرت -لا قدر الله-.

    أما في حالة خسوف القمر؛ فإن ذلك يؤثر بشكل واضح على عملية المد والجزر في البحار والمحيطات، فلو طالت مدة الخسوف أو استمرت فإن ذلك سيؤثر تأثيراً كبيراً على أنظمة الملاحة البحرية وعلى الثروات السمكية وعلى جميع أنواع النشاط البشري على سواحل البحار والمحيطات، وسوف تختل ظواهر كونية كثيرة تعتمد في حدوثها على القمر، هذا بالإضافة إلى أن القمر نفسه يتأثر تأثراً كبيراً بوقوع جزء منه في ظل الأرض، مما يؤدي إلى وجود فرق كبير بين درجات حرارة أجزائه، وهذا له تأثير على الحياة والأحياء على سطح الأرض لو استمر طويلاً.

    ولهذا فإننا نفزع إلى الصلاة، وندعو الله أن يرفع عنا هذه النذر، وأن يجعلها تمر بسلام، وأن يهون علينا ما بعدها.

    وفي الختام أرجو أن يكون قد اتضح جواب السؤال الذي بدأنا به: لماذا الخوف من الخسوف والكسوف؟

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    31/03/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,033

    افتراضي

    اللهم إرحمنا فإنك خير الراحمين

مواضيع مشابهه

  1. كيفية صلاة الخسوف والكسوف بالصوت والشرح
    بواسطة طلاب الربيع في القسم: السبلة الدينية
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 12/06/2011, 06:37 PM
  2. الخوف كل الخوف من استمرار المظاهرات الى يوم الجمعه
    بواسطة i c q في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 12
    آخر مشاركة: 27/02/2011, 11:52 PM
  3. الردود: 2
    آخر مشاركة: 14/02/2011, 07:42 PM
  4. لماذا الخوف يا مشرفين السبله ؟
    بواسطة سلطنة الخير في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 1
    آخر مشاركة: 29/01/2011, 02:09 AM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •