الصفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
رؤية النتائج 1 إلى 30 من 97
  1. #1
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي الطاعة العمياء .. أين موقعك على خارطتها ؟؟!!

    الذي كان متابعا لسير أحداث الأزمة الأخيرة في صحار كان يستغرب كيف لمجموعة من البشر أن تتنازل عن إرادتها وتتخلى عن تفكيرها وتنقاد خلف واحدا أو أكثر وتطيعه الطاعة العمياء .. وفي سبيل ذلك مستعدة أن تعطل المصالح وأن تقطع الطرقات وأن تخرب الممتلكات العامة والخاصة بل وتدافع عن آرائه وأفكاره ورؤاه دفاعا مستميتا شرسا لا تقبل معه بأي رأي أو فكر أو رؤية غير تلك الرؤية

    ومنذ بدء الخليقة كانت البشرية مأمورة باتباع تعليمات السماء والانقياد لهدي المرسلين
    " وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم "
    وحين عصى آدم ربه وحاول الخروج عن طاعته غوى " فعصى آدم ربه فغوى " أما إبليس فرفضه للسجود لآدم حين أمره المولى عز وجل بذلك كان سببا في لعنه إلى يوم الدين " قال فاخرج منها فإنك رجيم وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين "

    أما في غيرالجانب الإيماني والديني فإن البشرية بين أن تطيع أو لا تطيع .. بين أن تخلع عقلها وتفكيرها وتستغني عنه لصالح تفكير الغير أو أن تحتفظ بعقلها في مكانه وتفكر به .. وعبر تاريخ الإنسانية الطويل وجد من يطيع قائده ورئيسه ومسؤوله وزعيم حزبه وشيخ عشيرته بل وحتى زعيم عصابته فيأتمر بأمره وينتهي بنهيه

    وفي سبيل تلك الطاعة لم يتردد البشر في أن يقتلوا ويسفكوا الدماء ويحرقوا وينهبوا ويدمروا ويفعلوا الشرور كلها .. فدخلت بكر وتغلب في حرب البسوس وانقاد الناس كلا خلف قبيلته في حرب دامت أربعين عاما
    وزج هتلر قومه في حروب دامية فتكت بالبشر وأكلت الأخضر واليابس في ألمانيا بحثا عن أن يسود الجنس الآري العالم والناس له منقادون
    وغرق مع فرعون من غرق وهو يقول لهم " أنا ربكم الأعلى " وهم له تابعون
    وانساق كثير من الناس انسياق النعاج للراعي خلف الطواغيت وأصحاب الفلسفات الأرضية المنحرفة وتشكلت جماعات بأفكار هدامة ومبادىء ملوثة ووجدت من يتبعها اتباع الأعمى لمن يقوده .. وجماعة " معبد الشعوب " خير مثال لهذه الجماعات وأفضل دليل على الطاعة المطلقة والعمياء لمؤسسها وناشر أفكارها فقد انتحر أكثر من 900 شخص انتحارا جماعيا بتناولهم السم انصياعا لأوامر زعيم تلك الطائفة جيمي جونز في مزرعته بإحدى ضواحي سان فرانسيسكو .

    ليس هذا فحسب بل إن الطاعة تكون حتى في موطن العشق والعشاق وفي ارض الحب والمحبين
    فكما قال الشاعر يوما
    رفعت الراية البيضا نعـم سلمت واستسلمت
    رفـعـت ايديني الثنتين سـوي اللي تبي فيني
    فـداك الطاعة العميا عليهـا يالحبـيـب أقسـمت
    أطيعك لو تعذبني وتظلمني وتشقيني

    هكذا في نهج كثير من المحبين تمضي الأمور .. طاعة عمياء لا نقاش فيها بل تسليم وانقياد مهما كانت نتائجها

    وقس على ذلك طاعة الزوج وطاعة الوالدين وطاعة المعلم والمربي وطاعة النظام
    فضلا عن طاعة الحزب والمسؤول والمؤسسة والنقابة إلى غير ذلك من أنواع الطاعات
    قد يبدو أمر الطاعة في أعلى درجاته في الجيوش والمؤسسات العسكرية ولذلك سميت المؤسسات العسكرية بالمؤسسات البكماء فبمجرد أن يرتدي الجندي البزة العسكرية عليه أن يتخلى عن معظم إرادته فعليه أن ينفذ تعليمات من هو أعلى منه دون نقاش وربما تكون لديهم الأسباب المبررة لذلك

    على تلك الأنواع المتعددة من الطاعة وما لم يتسنى لحبري أن يذكرها
    كيف تنظرون أنتم إلى مسألة الطاعة والإنقياد ؟
    وأين موقعك على خارطتها ؟
    وهل الطاعة العمياء مطلوبة في بعض الأماكن ؟
    ألها إيجابيات ؟ وما هي إيجابياتها ؟
    ألها سلبيات ؟ وما هي سلبياتها ؟
    وهل مررت بتجربة في الطاعة العمياء ؟

    آخر تحرير بواسطة محمد 2000 : 14/04/2011 الساعة 03:16 PM
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    في هذه المساحة أحببت أن أقدم شكرا باتساع الآفاق كلها
    لكم أيها السادة يا من تمرون بصفحاتي
    فتقرؤون حرفي الهش وكلماتي الهزيلة
    وتنثرون كنوز فكركم وثروات أقلامكم
    فتعطي مكاني قيمة ووزنا

    لكم شكرا يعجز عن عده العادون
    ولا يستطيع حمله الحاملون
    شكرا بأجمل معانيه وأبهى صوره

    أفخر كثيرا بكم وبزادكم الثمين
    أعتز بكل قطرة تسكبونها من قوارير عطوركم المعرفية
    فتنشر أريجها خالصا في مكاني

    وبجانب الشكر أقدم اعتذارا لا أول له ولا آخر
    على تأخري في الرد على تعقيباتكم البراقة وردودكم المضيئة
    إن كل رد لكم أضعه تاجا فوق رأسي
    فهو الذي يصنعني
    والكاتب بقرائه وهو لا شيء بدونهم

    وتأخري ناتج عن انشغالاتي الكثيرة التي لا تسمح لي
    في كثير من الأحيان بالتفاعل الذي يبنغي
    ومن يعرفني على الواقع ويعرف طبيعة مشاغلي سيقدر لي ذلك

    لذلك لكم الحق كله في عتبكم على تأخري في الرد
    واعتذاري عن ذاك لن يتوقف حتى لو ختمت حروف اعتذاري هذه

    ثم أنني حين أرد أريد ان يكون ردي بحجم ردودكم الفاخرة
    وسطوركم الباذخة
    وهذا الأمر يحتاج مني للتأني ولذلك تجودون التأخير مني

    لكن يعلم الله أن لردودكم تقديرا واحترما عاليين يطاولان النجوم

    فالتمس منكم العذر
    وأدعو الله أن يثيبكم جنات النعيم
    وأن يجعل لكم مقاما مع النبيين والصديقن والشهداء والصالحين

    وأن يعيننا وإياكم على بره وطاعته

    آخر تحرير بواسطة محمد 2000 : 14/04/2011 الساعة 02:57 PM
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    13/08/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,151

    افتراضي

    السلام عليكم اخي محمد ...

    الطاعه ... هي تلبية امر ما ... اليس كذلك ؟؟؟
    بعضها من بايولوجيه فطريه .. وبعضها من فكر واقناع ..
    وبعضها قهرا عليك .. اليس كذلك ؟؟

    اذن لابد من تقسيمها بهذا النمط كي لا نصبح امعه ان آمن الناس .. الحديث.
    اليس كذلك ؟!؟

    الاحداث في صحار وغيرها ... مطالبات سلميه لمده من الزمن .. قابلها سرقات سلميه وبريئه
    من باب المال السايب ... المثل . اليس كذلك؟!؟
    نأتي للتقسيم الذي سبق نجد ان ماحصل جمع كل التقسيمات .. اليس كذلك؟!؟
    قد تكون للطاعه العمياء فوائد وخصوصا في الامر العام من اجلها كي لا اضع نفسي امام فوهة
    المدفع.. اليس كذلك؟!؟

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    16/12/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    964

    افتراضي

    عذرا أستاذي فقد ابعثر حرفي ها هنا
    ويبقى تناثر حروف من الفجر الواعد حسب سباق الوقت
    بالرغم أن الفرد لا يستطيع أن يعيش في انفصال تام عن المجتمع الذي يعيش في نطاقه وتحت لوائه
    حيث جرت الطاعة العمياء بما تحمله من معاني سلبية إلى طرق مسدودة،، ذهب النور عنها
    فكم من إنسان غرق في بحر الطاعة العمياء
    بينما
    أستاذي قد يكون أحيانا ما يحدث من أزمات في البلاد أو غيره من البلدان يطلق عليه مفهوم التقليد الأعمى
    حيث كثير من شباب أمتنا الواعد انقاد نحو تصرف باقي الشبان
    حيث اصابهم التقليد العقلي وطرأ على التفكير الصواب
    وبذلك قام بسلوك تطابقي ينقل عن سلوك شخص أو غيرهم من الأشخاص وتترجم عليه التقليد الحركي
    وعذرا قد اكون خرجت عن السطور أستاذي
    دمت بعز..

  5. #5
    تاريخ الانضمام
    23/10/2007
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    6,491
    مشاركات المدونة
    5

    افتراضي

    أستاذي
    اناملك تاتينا بالجديد
    و قلمك ياتينا بالرقيق
    وانت تاتينا بالابداع
    سلمت اناملك و رق قلمك و دام ابداعك
    أسعدك ربي في الدارين
    الطاعه العمياء هي أن تنفذ أمر
    وانت مجبر عليه بالاكراه
    دون تفكير الطاعه العمياء
    لا وجود لها في حياتي
    وطاعة الزوج طريق للوصول الى الغاية الكبرى وهي الجنة تماما مثل طاعة الوالدين ،
    ولكن ليس طاعة عمياء حتى لا افقد شخصيتي
     التوقيع 
    لن أسقط من عيون الناس
    لأبرهن جاذبيتي ..
    فلستُ .. l تفاحة نيوتن l
    التي تهاوت من الاعلى
    لتمنح غيرها شرف .. الاكتشاف !!

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    22/09/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,689

    افتراضي

    موضوع جميل يامحمد وتشكر علية،،
    كثيره هي صور الطاعه العمياء التي نعايشها من أهمها أعلامنا عندما يطبل يقول بأننا في مقدمة الدول ونحن في أخرها،
    في العمل مديرك يقول لك أفعل كذا وأنت تفعل بدون أن تناقش إلى ماذا يؤدي هذا وإلى أين يؤدي،
    الخوف أو الجهل أو التسلط قد تكون من أهم مسببات الطاعه العمياء،
    أعتقد لها سلبيات وإيجابيات ،
    شكرا محمد

  7. #7
    تاريخ الانضمام
    22/08/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    5,940

    افتراضي

    الطاعة العميـاء محصورة بيـن السلب والـايجاب

    فقد تكون الاستجابة المطلقة لـأمر معيـن نافعة ومفيدة لذاكـ الشخص ومن حوله حين يعلمـ مدى وعي وخبرة الشخص

    المنقاد له كمثل استجابة الموظف لمسؤوله ..

    فالتأخر عن الاستجابة الفورية هذه في مسائل العمل اليومية قد ينتج عنها تأخر في

    الانتاج على سبيل المثال .. وهكذا الأمر مع طاعة الوالدين والمعلم والحاكم وكل من يبغي الخير ونحوه


    أما الطاعة العميـاء والاستجابة الفورية الخالية من التفكير لأولئـك الذين يبغون الفساد والعبث فهي بكل تأكيد مذمومة

    لـأنها تعني الـانسياق خلف الطالح والنزول الى مستوى البهائمـ تنجر خلف راعيهـا دون معرفة أين يسوقهـا ولمـ

    يقودهـا

    وفيها تعطيل لنعمـة عظيمة وهبنا الله تعالى اياهي وهي العقل محل التفكيـر والتفسير والتعليل


    وعلى كل حال فمدى أثر الطاعة العمياء يتمحور في نتائجها

    فان يكن لها أثر سلبي على الفرد كانت بلا فائدة

    وان كان لها أثر ايجابي كانت ايجابية



    مع أطيب تحية لكـ سيدي

     التوقيع 
    إلاّ [ عُـمـــان ]

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    01/10/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    9,077

    افتراضي

    متابعين
     التوقيع 
    إذا أغلق الشتاء أبواب بيتك ...وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافدك لنسمات الهواء النقي ..ف
    سوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبية فوق أغصان الشجر لتصنع لك عمرا جديدا وحلما جديدا وقلبا جديدا

  9. #9
    تاريخ الانضمام
    25/11/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    248

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي على الموضوع والأسلوب الراقي في الطرح ,,
    من وجهة نظري المتواضعه .. لا أعتقد بأن للطاعه العمياء فوائد سيجنيها صاحبها من بعدها ولكي أفسر وجهة نظري سأطرح مثالا لمبدأ الدعوه الإسلاميه ,, حينما بعث الله نبينا المصطفى للدعوه لم يأمره بفرض الدين الإسلامي على الناس بل قال له " لا إكراه في الدين" بالرغم من أن الدين الإسلامي هو أفضل وأسمى الديانات إلا أن الله جعل مبدأ الدعوه فيه هو القبول والقناعه من الطرف الآخر ثم بعدها الإيمان به وأخييييييييرا الطاعه لله ورسوله ,, مما يعني أن القناعه النفسيه مهمه قبل الطاعه ,, فلهذا أقول بأن الطاعه العمياء بلا شك فعل سيء خالي من الإيجابيات وملئ بالسلبيات من أهمها " إثبات بأن صاحبها ضعيف الشخصيه وغير قادر على تحديد أفعاله بنفسه"
     التوقيع 
    اللهم صلي وسلم على حبيبنا محمد

    تعجبوا من نجاحي فأجبتهم بالأمـــــل:
    "هذا ربي يحقق حلم من أحسن العمل "

  10. #10
    تاريخ الانضمام
    14/11/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    1,029

    افتراضي

    موضوع جميل بحق
    بارك الله فيك وفي قلمك المعطاء
    الطاعة العمياء لابد أن تكون حتمية إذا قال الله وقال الرسول
    أما فيما عدا ذلك فهي تختلف
    وليس لي مكان في خارطتها إلا فيما يتعلق بأمور الدين فنقول سمعنا وأطعنا
    وقد يكون لها بعض الإيجابيات بحسب الموقف فطاعة الولد العمياء لتوجيهات والدايه بالمذاكرة والاهتمام بدورسه وأمور دينه لاشك أنها طاعة عمياء إيجابية
    أما بالنسبة للسلبيات فكذلك تخنلف بحسب الموقف فالطاعة العمياء لصاحب السوء لاشك أنها سلبية بمعنى الكلمة، طاعة الموظف لمديريه بعمل أمور تخالف العمل لاشك أنها
    سلبية
    وليس من مواقف معها

    وتشكر

  11. #11
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة ود عمي أفلاطون مشاهدة المشاركات
    السلام عليكم اخي محمد ...

    الطاعه ... هي تلبية امر ما ... اليس كذلك ؟؟؟
    بعضها من بايولوجيه فطريه .. وبعضها من فكر واقناع ..
    وبعضها قهرا عليك .. اليس كذلك ؟؟

    اذن لابد من تقسيمها بهذا النمط كي لا نصبح امعه ان آمن الناس .. الحديث.
    اليس كذلك ؟!؟

    الاحداث في صحار وغيرها ... مطالبات سلميه لمده من الزمن .. قابلها سرقات سلميه وبريئه
    من باب المال السايب ... المثل . اليس كذلك؟!؟
    نأتي للتقسيم الذي سبق نجد ان ماحصل جمع كل التقسيمات .. اليس كذلك؟!؟
    قد تكون للطاعه العمياء فوائد وخصوصا في الامر العام من اجلها كي لا اضع نفسي امام فوهة
    المدفع.. اليس كذلك؟!؟
    سيدي الكريم
    في بستانك يغرد طائر الحرف الجميل
    وتثمر ثمار الفكر البديع
    وتتفتح زهور المعرفة الشمولية

    استاذي ..
    لست انت من يسأل ها هنا
    بل من يضع من فكرك فكرا
    ومن آرائه ما يبهر العقول والألباب

    الطاعة .. بايولوجية فطرية
    الطاعة .. فكر وإقناع
    الطاعة .. قهر
    قل لي بالله عليك وقل للمارين من هنا
    كيف تكون الطاعة في الحالات التي ذكرتها

    لا أريد أن أتحدث عن تفاصيل ما حدث في صحار
    حت لا ندخل في خندق لا نستطيع الخروج منه
    بل كان حديثي للتدليل على مسألة الطاعة لمن يقود
    ويتصدر القوم

    قل لنا كذلك كيف تكون الفائدة في الطاعة
    وحتما أنت قادر أن تكون في فوهة ألف مدفع وليس مدفعا واحدا

    شكرا لفكرك السامي
    وقلمك الأنيق

    حفظك الرحمن
    وأنزلك منازل المتقين والأبرار
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  12. #12
    تاريخ الانضمام
    03/12/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    3,858

    افتراضي

    متابعة
     التوقيع 
    المرأة هي نصف المجتمع ، وهي التي تلد و تربي النصف الآخر

    يبقى صوتكـ يغرد كـ عصفور فوق غصن شجرة بـ أذني ..
    سكوتي لوحة هيروغلوفية لا يفك طلاسم حروفها إلا هو

  13. #13
    تاريخ الانضمام
    01/08/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,252

    افتراضي

    أستاذي الفاضل
    جميلة هي دررك حينما تنثرها هنا
    أمقت الطاعة العمياء
    ربما أجبرت عليها يوما
    لذلك دأبت في حياتي على النقاش
    حتى امي وأمي لم يسلما من مناقشاتي

    ( لساني طويل يعني )
    قد تختلف معي وأختلف معي آخرين
    من هنا جاء دور العقل والمنطق
    والذي نعتبره الفيصل في كل الأمور



    رد سريع ولي عودة بإذن المولى

  14. #14
    تاريخ الانضمام
    10/06/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,193
    مشاركات المدونة
    6

    افتراضي


    يا أستاذي محمد،، وفقك الله وسدد خطاك بين حروفك تعلمنا الكثير الكثير
    بارك الله في أوقاتك وأعمالك.

    ذكرتني بأيام الابتدائية،كان في درس اسمه التقليد الأعمى،
    في النهاية أقول ( مسكين الغراب طاح فيها)

    أنظر إلى الطاعة العمياء، بأنها مهلكة عظيمة، بل وبال في الدينا والآخرة.

    فهذا رسولنا الكريم -صلوات ربي وسلامه عليه- صلى الله عليك يارسول الله،
    يحذرنا من اتباع هذا الطريق الخطير
    "لا تكونوا إمعة تقولون إن أحسن الناس أحسنا وإن أساءوا أسأنا،
    ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسنوا أن تحسنوا
    وإن أساءوا أن لا تظلموا".

    فالإنسان يلزمه أن يتبع كلام الله ورسوله،،، ومن سار عليهما،
    " وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتقرق بكم عن سبيله "

    أستاذي طاعة العمياء وبال في الآخرة، لمن سار عليها
    سيحشر مع من اتبعه إلى النار، بل سيلعن بعضهم بعضاً
    " وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا
    وكبرائنا فأضلونا السبيلا* ربنا فآتيهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيراً"


    وفي هذا الموضوع توجد الكثير من الآيات تتحدث عن عاقبة من اتبع سادته وكباره
    فعلينا أن نشغل عقولنا وأفهامنا فيما نفعله وفيما نذره. ولنحذر من التقليد الأعمى.

    بوركتم معذرة على كلماتي المتناثرة
     التوقيع 
    مدونة.... " التماس النور " هــنــا
    اللهم لك الحمد

  15. #15
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة الفجر الواعد مشاهدة المشاركات
    عذرا أستاذي فقد ابعثر حرفي ها هنا
    ويبقى تناثر حروف من الفجر الواعد حسب سباق الوقت
    بالرغم أن الفرد لا يستطيع أن يعيش في انفصال تام عن المجتمع الذي يعيش في نطاقه وتحت لوائه
    حيث جرت الطاعة العمياء بما تحمله من معاني سلبية إلى طرق مسدودة،، ذهب النور عنها
    فكم من إنسان غرق في بحر الطاعة العمياء
    بينما
    أستاذي قد يكون أحيانا ما يحدث من أزمات في البلاد أو غيره من البلدان يطلق عليه مفهوم التقليد الأعمى
    حيث كثير من شباب أمتنا الواعد انقاد نحو تصرف باقي الشبان
    حيث اصابهم التقليد العقلي وطرأ على التفكير الصواب
    وبذلك قام بسلوك تطابقي ينقل عن سلوك شخص أو غيرهم من الأشخاص وتترجم عليه التقليد الحركي
    وعذرا قد اكون خرجت عن السطور أستاذي
    دمت بعز..
    أخيتي في الله الفجر الواعد
    بل حروفك التي تتناثر تصعد بعضها فوق بعض
    فتشكل بناء معرفيا بديع المنظر جميل الألوان
    يبدو شامخا من سائر الزوايا
    طوبى لصفحة زارتها حروفك الراقية

    أخية الإيمان
    أو في كل مرة تحمل الطاعة العمياء معاني سلبية
    ألا تجدين لها معاني إيجابية كذلك
    لنلتفت عن الطاعة العمياء في أوامر العلي القدير
    وتعاليم نبيه الكريم
    فتلك أولى أن تتبع وأن ننساق وراءها
    لأننا على إدراك تام أن الله لم يأمر بأوامر
    ولم ينهنا عن نواهي إلا لأن فيها مصالحنا

    لكنني أقصد في حياة البشر فيما بينهم
    أليست هناك طاعة عمياء حميدة ؟؟

    التقليد الأعمى الذي لا يسمح للعقل
    أن يزن الأمور بموازينها
    ولا الفكر أن يتحرك ليقول كلمته
    هو تقليد لا يقود إلا إلى بلوى في كثير من أشياءه

    لم تخرجي عن السطور
    بل أعطيتيها ضياء من ضياء فكرك البراق أخيتي في الله

    حفظك الرحمن
    وأنزلك منازل المتقين والأبرار
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  16. #16
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة الرمش الحزين مشاهدة المشاركات
    أستاذي
    اناملك تاتينا بالجديد
    و قلمك ياتينا بالرقيق
    وانت تاتينا بالابداع
    سلمت اناملك و رق قلمك و دام ابداعك
    أسعدك ربي في الدارين
    الطاعه العمياء هي أن تنفذ أمر
    وانت مجبر عليه بالاكراه
    دون تفكير الطاعه العمياء
    لا وجود لها في حياتي
    وطاعة الزوج طريق للوصول الى الغاية الكبرى وهي الجنة تماما مثل طاعة الوالدين ،
    ولكن ليس طاعة عمياء حتى لا افقد شخصيتي
    أخيتي في الله الرمش الحزين
    موائدك الفكرية عامرة
    عليها شتى أصناف الطعام المعرفي
    وفوقها كل العصائر الشهية من الثقافة

    الطاعة العمياء معناها إذن الإنقياد والتسليم
    دون أن يكون لك رأي فيما تنقاد وراءه

    هل يا ترى هناك علاقة طردية بين الطاعة العمياء
    وبين قوة الشخصية
    بمعنى هل إذا زادت الطاعة العمياء ضعفت الشخصية ؟؟

    شكرا لقلمك الذي يتلألأ كالنجوم
    حفظك الرحمن
    وأسعدك في الدنيا والآخرة
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  17. #17
    تاريخ الانضمام
    05/07/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,396

    افتراضي

    الطاعة العمياء
    غالبا ما تكون بسبب الخوف الشديد
    وعدم القدره على عصيان الاوامر
    ونحن خير مثال على ذلك
    وفي انفسكم افلا تبصرون
    وهي سلبيه جدا جدا جدا
    معناها انو نحن معاقين ذهنيا وبدنيا
    وهي تتعارض مع مبادئ الحريه
    شكرا جزيلا جدا

  18. #18
    تاريخ الانضمام
    17/02/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,306
    مشاركات المدونة
    9

    افتراضي تميز

    الطاعه : هو ان ينفذ الشخص طلب شخص اخر سواء كان محب او مكره
    اجدني مرغما الى تقييد الطاعه بالشريعه الاسلاميه لانني وجدة ان الاسلام اعطى كلا من الامر والمنفذ حقوقهما
    فطاعة الله والرسول واجبه وطاعة الولي الصالح واجبه واما طاعة العاصي فمصيرها جهنم لاكن في بعض الاحيان
    يعذر المؤمن في طاعته الخارجيه(بدون تصديق لذلك الشخص) لغير الصالح ان كان فيها تعريض نفسه للهلاك هذا
    الامر ذكرني بقصة ماشطة فرعون حيث احرق ابنائها الخمسه الى انها ثبتت على الحق على الرغم من انها كانت
    قادره على انقاذهم بكلمة واحده وربك غفوررحيم هنا كانة طاعه عمياء لرب العباد وكان مصير صاحبها الى جنة عرضها
    السموات والارض على النقيض الاخر اجدني حائرا من الطريقه التي اتبعها هتلر ليجعل شعب بأكمله يجري ورائه الى
    مصير مجهول هنا اجد ان الطاعه لا يوجد لها قيمه وانما توجد لها نارا حاميه في النهايه اجد ان للطاعه طريقيا ام الى جنة عاليه
    او الى نار حاميه
    شكر لصاحب الموضوع
    وجهة نضر

    قد غيرة لقبك الى مميز سبلة عمان

  19. #19
    تاريخ الانضمام
    21/08/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    5,196

    افتراضي

    كيف تنظرون أنتم إلى مسألة الطاعة والإنقياد ؟

    انظر لها بإختلاف من ناحية المعنى .... فالطاعة أمر لابد من تحقيقه ... طاعة الله والرسول وأولي الأمر
    الطاعة / هي الأستجابة للأوامر العليا ...
    أوامر قد تستجاب وربما يضرب بها عرض الحائط ...
    هناك أوامر التي لانعيرها اهتمام ... وتكون موجبة علينا تنفيذها ... فننحدر إلى مايسمى العصيان ...
    وهناك فرق بين عصيان الرب وعصيان العبد ..." هذا باختصار "

    الأنقياد / هي الإنغماس والــزحف لكل شيء .... وهناك مغالطات يقع عندها البعض ...
    فأنا أرى أن البعض يقترنها بالفطرة ...
    ودائماً نردد أن الفطرة تجبرنا على الإنقياد نحو أمر ما ... ولكن الفطرة أيضاً لاتجعلنا مغمضين الأعين
    جاهلين لما يدور من حولنا ...



    وأين موقعك على خارطتها ؟

    للطاعة موقع في حياتي ... الطاعة لتحقيق أمر محمود ومرغوب ...



    وهل الطاعة العمياء مطلوبة في بعض الأماكن ؟

    الطاعة العمياء ... هي الطاعة التي تجبرنا عن التخلي لمكنونات ذواتنا ...
    بالتالي أي طاعة هذه ؟!
    التي تخول لنا الإنصياع لها دون تحريك لعقولنا ؟!

    ألها إيجابيات ؟ وما هي إيجابياتها ؟
    ألها سلبيات ؟ وما هي سلبياتها ؟

    سلبياتها تطغى على إيجابياتها .._ بعدين بقول إيش السلبيات _

    وهل مررت بتجربة في الطاعة العمياء ؟

    لا أعتقد أنني بنيت نفسي بناءاً على رغبات غيري ...

    أعلم أن حروفي محتقنة قليلاً ... ولكن لي عودة




    شكراً لفيض سحرك أخي في الله محمد ..
     التوقيع 

    روحي تواقة ..ترتشف عطر السمو

    ||

    ||



    B.I

  20. #20
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة لورانس العرب مشاهدة المشاركات
    موضوع جميل يامحمد وتشكر علية،،
    كثيره هي صور الطاعه العمياء التي نعايشها من أهمها أعلامنا عندما يطبل يقول بأننا في مقدمة الدول ونحن في أخرها،
    في العمل مديرك يقول لك أفعل كذا وأنت تفعل بدون أن تناقش إلى ماذا يؤدي هذا وإلى أين يؤدي،
    الخوف أو الجهل أو التسلط قد تكون من أهم مسببات الطاعه العمياء،
    أعتقد لها سلبيات وإيجابيات ،
    شكرا محمد
    استاذ لورانس
    روائع فكرك لا تنتهي
    وجمال حروفك لا يخفت

    أيها العزيز
    الإعلام له طاعة عمياء في كثير من البقاع
    وهو يعمل عل تشكيل العقول
    زادته اليوم المنتديات وساحات الحوار والمواقع الإجتماعية
    إذ تعمل على صناعة الخبر والرأي
    ويتبعه كثير من الناس بلا تفكير

    فإن نشر أحدهم دعوة على الفيسبوك مثلا
    تبعه الكثيرون دون أن يتركوا فرصة لعقولهم
    أن تقيم تلك الدعوة

    برأيك ما هي أسباب ذلك ؟

    العقلية الإدارية في مجتمعاتنا هي عقلية تسلطية
    فالمدير هو الآمر الناهي في كل شيء
    وقليل من المدراء بل نادرون هم من دون ذلك

    المدير لا يقبل رأيا غير رأيه
    وإن خالفه أحد من هم تحته
    لاقى الويل والثبور وعظائم الأمور
    وبالتالي يضطر الكثيرين للإنصياع والسكوت
    خشية على فقدانهم وظائفهم

    أيضا سؤال آخر
    كيف يمكننا أن تغير من تلك العقليات الإدارية المتخلفة ؟

    الخوف والجهل والتسلط أسباب للطاعة العمياء أشاطرك الرأي
    ولكن هل من سبيل للوقوف في وجه التسلط مثلا ؟

    قلت لنا أن للطاعة إيجابيات فهل لك أن تخبرنا إيجابياتها

    اعذرني على كثرة أسألتي ولكن لابد أن نستفيد من أصحاب الفكر الناضج

    حفظك الرحمن
    ويسر لك أمور الدنيا والآخرة
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  21. #21

    افتراضي

    متابعين و مستمتعين بالنقاش*
     التوقيع 
    ربي أجعل (أمي و أبي) يستوطنون جنتك كما أستوطنوا...أعماق فؤادي

  22. #22
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة ازدواجية فكر مشاهدة المشاركات
    الطاعة العميـاء محصورة بيـن السلب والـايجاب

    فقد تكون الاستجابة المطلقة لـأمر معيـن نافعة ومفيدة لذاكـ الشخص ومن حوله حين يعلمـ مدى وعي وخبرة الشخص

    المنقاد له كمثل استجابة الموظف لمسؤوله ..

    فالتأخر عن الاستجابة الفورية هذه في مسائل العمل اليومية قد ينتج عنها تأخر في

    الانتاج على سبيل المثال .. وهكذا الأمر مع طاعة الوالدين والمعلم والحاكم وكل من يبغي الخير ونحوه


    أما الطاعة العميـاء والاستجابة الفورية الخالية من التفكير لأولئـك الذين يبغون الفساد والعبث فهي بكل تأكيد مذمومة

    لـأنها تعني الـانسياق خلف الطالح والنزول الى مستوى البهائمـ تنجر خلف راعيهـا دون معرفة أين يسوقهـا ولمـ

    يقودهـا

    وفيها تعطيل لنعمـة عظيمة وهبنا الله تعالى اياهي وهي العقل محل التفكيـر والتفسير والتعليل


    وعلى كل حال فمدى أثر الطاعة العمياء يتمحور في نتائجها

    فان يكن لها أثر سلبي على الفرد كانت بلا فائدة

    وان كان لها أثر ايجابي كانت ايجابية



    مع أطيب تحية لكـ سيدي

    أخيتي في الله ازدواجية فكر
    يراعك متخم بالروعة
    أحييك على فكرك المستنير
    وآراءك التي تبدو معها راية التميز في عليائها
    رد مزود بخاصية الإبهار

    أخيتي في الله
    إذن أنت ترين أن الطاعة في الصالح من الأمور مفيدة نافعة
    وفي غير ذلك ضارة سيئة
    لكن كيف لنا ان نعرف أن هذا الأمر صالح وذاك طالح
    حتى نتبع الصالح
    ونقول للطالح لا

    ثم ألا ترين أن الطاعة العمياء
    قد تخلق شخصية مهزوزة ضعيفة
    لا رأي لها ولا قرار

    كثير من المسؤولين يمسكون بعصا الطاعة
    وكل خارج عليها يكون مصيره مصيرا مظلما
    هل كل مسؤول أو مدير يجب ان يطاع

    ومتى نخالف المدير
    وهل من الأفضل أن نثبت على آراءنا ونتحمل النتائج
    أم نتنازل من أجل أن نتفادى نتائج سيئة قد تلحقنا لو خالفنا وعارضنا

    سأنتظر صناديق مجوهرات فكرك أن تخرج لنا أجمل عقود المعرفة

    حفظك خالق الأرض والسماء
    وكتب لك سعادة الدارين

    آخر تحرير بواسطة محمد 2000 : 15/04/2011 الساعة 03:49 PM
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  23. #23
    تاريخ الانضمام
    22/09/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,689

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة محمد 2000 مشاهدة المشاركات
    استاذ لورانس
    روائع فكرك لا تنتهي
    وجمال حروفك لا يخفت

    أيها العزيز
    الإعلام له طاعة عمياء في كثير من البقاع
    وهو يعمل عل تشكيل العقول
    زادته اليوم المنتديات وساحات الحوار والمواقع الإجتماعية
    إذ تعمل على صناعة الخبر والرأي
    ويتبعه كثير من الناس بلا تفكير

    فإن نشر أحدهم دعوة على الفيسبوك مثلا
    تبعه الكثيرون دون أن يتركوا فرصة لعقولهم
    أن تقيم تلك الدعوة

    برأيك ما هي أسباب ذلك ؟

    العقلية الإدارية في مجتمعاتنا هي عقلية تسلطية
    فالمدير هو الآمر الناهي في كل شيء
    وقليل من المدراء بل نادرون هم من دون ذلك

    المدير لا يقبل رأيا غير رأيه
    وإن خالفه أحد من هم تحته
    لاقى الويل والثبور وعظائم الأمور
    وبالتالي يضطر الكثيرين للإنصياع والسكوت
    خشية على فقدانهم وظائفهم

    أيضا سؤال آخر
    كيف يمكننا أن تغير من تلك العقليات الإدارية المتخلفة ؟

    الخوف والجهل والتسلط أسباب للطاعة العمياء أشاطرك الرأي
    ولكن هل من سبيل للوقوف في وجه التسلط مثلا ؟

    قلت لنا أن للطاعة إيجابيات فهل لك أن تخبرنا إيجابياتها

    اعذرني على كثرة أسألتي ولكن لابد أن نستفيد من أصحاب الفكر الناضج

    حفظك الرحمن
    ويسر لك أمور الدنيا والآخرة
    صباح الخير أستاذ محمد أولا شوية شوية علينا تريد ترجمنا بأسألتك الراقية هذا ليس عدلا،
    من عادتي لا أحب الإطاله وعذرني
    على الأختصار،،
    الله سبحانة وتعالي خلق الأنسان وميزة بنعمة العقل الذي يخطط به نحو هدفه المنشود ويفكربه ليعرف مايسره ويضره وليناقش الأمور التي يشعر أنها مبهمة علية،،
    العاطفه أوعدم وجود الهدف والجهل هي من أسباب الإنجراف بسرعه وراء الشعارات البراقه التي تعرض اليوم في منتديات التواصل الإجتماعي ،،عدم التفكير المستقبلي لما هو أبعد أيضا أحد الأسباب،،
    الإيجابية التي أرها في الطاعة العمياء ،، هي تساعد على تحقيق المصالح الشخصية بسرعه كبيره ويمكن أستعمالها في البيت وأيضا في إصلح أصحاب الأفكار المعوجه
    خاصه الشباب المراهق ،
    شكرا

  24. #24
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة NaSsER141 مشاهدة المشاركات
    متابعين

    كنا نتمنى أن نستمع إلى رأيك السديد ونرى ثمار فكرك الرشيد
    شكرا لمرورك الطيب
    بارك الله فيك
    ونفع بك
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  25. #25
    تاريخ الانضمام
    13/08/2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,151

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة محمد 2000 مشاهدة المشاركات
    سيدي الكريم
    في بستانك يغرد طائر الحرف الجميل
    وتثمر ثمار الفكر البديع
    وتتفتح زهور المعرفة الشمولية

    استاذي ..
    لست انت من يسأل ها هنا
    بل من يضع من فكرك فكرا
    ومن آرائه ما يبهر العقول والألباب

    الطاعة .. بايولوجية فطرية
    الطاعة .. فكر وإقناع
    الطاعة .. قهر
    قل لي بالله عليك وقل للمارين من هنا
    كيف تكون الطاعة في الحالات التي ذكرتها

    لا أريد أن أتحدث عن تفاصيل ما حدث في صحار
    حت لا ندخل في خندق لا نستطيع الخروج منه
    بل كان حديثي للتدليل على مسألة الطاعة لمن يقود
    ويتصدر القوم

    قل لنا كذلك كيف تكون الفائدة في الطاعة
    وحتما أنت قادر أن تكون في فوهة ألف مدفع وليس مدفعا واحدا

    شكرا لفكرك السامي
    وقلمك الأنيق

    حفظك الرحمن
    وأنزلك منازل المتقين والأبرار

    أهلا اخي الكريم
    رفعت قلمي لما ليس اهلا له
    وهذا من طبعك الجميل وتواضعك
    الرفيع ...

    الطاعه بايولوجيه فطريه :
    الاب :خالد اذهب للسلام على جدك فمنذ زمن لم تزرهم ..
    خالد : صح انا من زمان لم ازرهم ..

    الطاعه فكر واقناع :

    خلفان : اباه باغي اشتري سياره من صنع امريكي
    ابو خلفان :لا ياولدي ماتنفعك انت على قد حالك والسياره الامريكيه المستعمله
    خرابها صعب .. خذلك ياباني اصلي حتى في مركز اللولو تحصل قطع غيارها ..

    الطاعه قهر :

    اباه باغي اتزوج ...
    الوالد : فالك طيب ..مالك غير بنت عمك
    تراه ماشي غيرها حالك وكان تبا !!!

    فوهة المدفع :

    النظام يباله تعديل في مسابقه من ..... بس مدير هذه المسابقه
    مايتناقش وبيتم يصارخ وانا مافيني بارض اسوي مع مشاده
    اخبرك انا اخلي نفسي بعيد وانا مرتاح واذا حدث تعديل فالنظام
    من شخص غيري تراني بستفيد واذا لا انا ماببهدل نفسي!!!
    احسن شخص غيري يتقدم وانا بكون معه بس ماقدام المدير!!

    عزيزي هذه بعض ماتوقف عليه للتوضيح
    هي امثله بعيده عن مجال طرحك ولكن لايخفى
    عليك مقصدها ...

    شكرا ...

  26. #26
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة مفتاح الأمل مشاهدة المشاركات
    بارك الله فيك أخي على الموضوع والأسلوب الراقي في الطرح ,,
    من وجهة نظري المتواضعه .. لا أعتقد بأن للطاعه العمياء فوائد سيجنيها صاحبها من بعدها ولكي أفسر وجهة نظري سأطرح مثالا لمبدأ الدعوه الإسلاميه ,, حينما بعث الله نبينا المصطفى للدعوه لم يأمره بفرض الدين الإسلامي على الناس بل قال له " لا إكراه في الدين" بالرغم من أن الدين الإسلامي هو أفضل وأسمى الديانات إلا أن الله جعل مبدأ الدعوه فيه هو القبول والقناعه من الطرف الآخر ثم بعدها الإيمان به وأخييييييييرا الطاعه لله ورسوله ,, مما يعني أن القناعه النفسيه مهمه قبل الطاعه ,, فلهذا أقول بأن الطاعه العمياء بلا شك فعل سيء خالي من الإيجابيات وملئ بالسلبيات من أهمها " إثبات بأن صاحبها ضعيف الشخصيه وغير قادر على تحديد أفعاله بنفسه"
    أخيتي في الله مفتاح الأمل
    حصاد فكرك طيب
    وشجرة معارفك وارفة الظلال

    أخية الإيمان
    إذن أنت تقولين حتي في مسألة الدين والإيمان
    ليس هناك طاعة عمياء
    بل اقتناع في البداية حتى إذا ما اعتقدنا اعتقادا جازما بالدين
    أطعنا بعد ذلك طاعة عمياء

    وإن كنت تذهبين إلى أن الطاعة العمياء خالية من الإيجابيات
    فكيف لنا أن ننظر إلى الطاعة في المؤسسات العسكرية
    وكيف ننظر للطاعة في الأحزاب
    وللطاعة في الجماعات التي تتشكل برأي واحد من الناس أو أكثر
    بحيث ينساقون وراء هذه الآراء

    وكيف لنا أن ننظر لطاعة الطفل لأبويه وهو لا يفقه من مصالحه شيئا
    ألا يجب عليه أن يطيع الطاعة العمياء

    شكرا لفكرك السامي
    شكرا لحرفك الفاخر

    حفظك الرحمن
    وجعل الجنة مستقرا لك ومقاما
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  27. #27
    تاريخ الانضمام
    01/08/2009
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,252

    افتراضي

    سيدي الفاضل

    الطاعة إن لم يسبقها فهم ثم إخلاص وعمل وجهاد وتضحية فستكون الطامة الكبرى ..
    سينشأ لدينا أجيال من السلبيين الذين يرون أن القيادة ترى كل شئ وبصورة أكثر شمولا فلا يبدى رأيه
    وسيرى ان قادة الجماعة كذلك هم اصحاب كفاءات وعقليات لا يرقى إليها عقله فلا ياتى بجديد فى الدعوة
    ويحقرن رأيه ونفسه إلى جوار قرارت الأخوة .وسيفقد تدريجيا روح الايجابية ويسير بالروموت كنترول
    الطاعة العمياء مبدأ غير مطلوب أبداً في العمل الإسلامي ..
    الطاعه المبصرة هي الطاعة التي يجب ان نلتزم بها ..
    ولهذا كانت الشورى في الاسلام أساساً من أسس الحكم الإسلامي ..
    وهذا ماكان يحدث بالفعل بين رسول الله وصحابته .. حيث كان يستشيرهم ..
    فإذا عزم الأمر وأمر أطاعوه وسمعوا له .. طبعا وكانوا يطيعونه بدون استشاره لهم ايضا ..
    وهذا يتجلى وااضحاً في موقف حذيفة بن اليمان في غزوة الأحزاب حين امره رسول
    الله بالخروج لمعرفة امر المشركين في ليلة ظلماء شديدة الظلام .. وبارده شديده البروده .. لم يعهد لها العرب مثيلاً في ذلك الوقت .. فقال سمعنا وأطعنا ..

  28. #28
    تاريخ الانضمام
    18/11/2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,439

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة درر2020 مشاهدة المشاركات
    موضوع جميل بحق
    بارك الله فيك وفي قلمك المعطاء
    الطاعة العمياء لابد أن تكون حتمية إذا قال الله وقال الرسول
    أما فيما عدا ذلك فهي تختلف
    وليس لي مكان في خارطتها إلا فيما يتعلق بأمور الدين فنقول سمعنا وأطعنا
    وقد يكون لها بعض الإيجابيات بحسب الموقف فطاعة الولد العمياء لتوجيهات والدايه بالمذاكرة والاهتمام بدورسه وأمور دينه لاشك أنها طاعة عمياء إيجابية
    أما بالنسبة للسلبيات فكذلك تخنلف بحسب الموقف فالطاعة العمياء لصاحب السوء لاشك أنها سلبية بمعنى الكلمة، طاعة الموظف لمديريه بعمل أمور تخالف العمل لاشك أنها
    سلبية
    وليس من مواقف معها

    وتشكر
    أخيتي في الله درر
    سماء فكرك تزدحم بالنجوم
    وتتلألأ بالقمر المعرفي
    وتضيء كواكبها في كل سطر يأتي إلينا
    هنيئا لك الفكر والقلم

    أخية الإيمان
    إذن نحن ننصاع لقال الله وقال الرسول
    دون أن نختار
    بل هو تسليم مطلق
    لأن في ما يأتي به العليم الخبير
    هو الخير لنا
    لكن تلك الطاعة لو امتزجت باقتناع
    ألن تكون أفضل ؟

    الطاعة الأرضية نقيم المواقف فيها
    ولابد أن نقتنع قبل أن نقول نعم
    وأن لا ننقاد انقياد الإمعات

    ورسول الله يقول
    " لا يكن أحدكم إمعة يقول إن أحسن الناس أحسنت
    وإن أساؤوا أسأت ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس تحسنوا
    وإن أساؤوا تجتنبوا إساءتهم "

    كيف تنظرين إلى شخصية أولئك المنقادون بلا تفكير خلف آراء غيرهم ؟

    شكرا لحديث قلمك المثري
    حفظك الرحمن
    وأعلى من قدرك في الأولين والآخرين
     التوقيع 
    ( في دمك حياة .. للآخرين .. !! )

  29. #29
    تاريخ الانضمام
    21/08/2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    5,196

    افتراضي

    ذكرت مسبقاً بأن للطاعة العمياء جوانب سلبية طغت على الإيجابية ...
    فأنت عندما تحكم على نفسك بالذبول والــوصول إلى فوهة الطاغيين فأنت تجني على نفسك ...
    أنا وأنت أحرار في إبداء آرائنا وأفكارنا نحو الحياة بدون أن نتعرض لضغوطات من نواحي عدة ...

    غياب الحوار والتفاهم ... هما ركيزتا من ركائز الطاعة العمياء ...
    ولنضرب مثال ///

    والطاعة أحياناً لاتلائم الحب ولاتعاشره ...
    أي أن بعض الناس لاتطيعك لأنها تحبك ... ولكنها مجبرة أن تقودها الطاعة العمياء ...

    مثال على الطاعات ...

    نعلم أن المرأة لزم عليها طاعة زوجها بالدلائل التي ذكرت في كتاب الله وسيرة المصطفى ...
    ولكن هل حقاً ... تسمى طاعة مغموسة بالحب لزوجها ؟!!

    ليس دائماً !!

    الطاعة العمياء التي نراها حالياً مع الأحداث التي تعرضت لها السلطة ...وكان نتاجئها شباب
    خسروا مالم يكن يتوقعونه ...

    هذا إنقياد وإنحلال للفكر والتفكر .... فهي طاعة عمياء أدت إلى خسائر مادية ومعنوية !!

    وللحديث بقية
     التوقيع 

    روحي تواقة ..ترتشف عطر السمو

    ||

    ||



    B.I

  30. #30
    تاريخ الانضمام
    25/06/2008
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    6,933

    افتراضي

    أسعد الله أوقاتك بكل خير أخي محمد ...

    كعادتك ... تطالعنا بالمادة الدسمة بالمعاني والقيم الرائعة ... أحي فيك هذا التوجه الفكري المتألق ...

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً " (النساء، 59)

    يتضح من النص القرءاني أن طاعة ولي الأمر واجبة على كل مسلم ومسلمه ... وولي الأمر ليس الوالد فحسب وإنما الحاكم والمدير والمسؤول فالعمل ... فكلهم ولاة أمر ... كل في مجال تخصصه ... ولكن لا طاعة لهم في معصية أبدا


    كيف تنظرون أنتم إلى مسألة الطاعة والإنقياد ؟
    أنظر إلى الطاعة بنظرة تختلف تماما عن نظرتي للإنقياد ... فالطاعة لا مناص منها لمن أراد التفوق والتوفق في حياته بما يرضي الله والعرف طبعا ... وأما الإنقياد فأراه إنقيادا وراء أهواء الأخرين بدون ذرة تفكير في عواقب هذا الإنقياد ... فالمنقاد ينفذ الأوامر دون وعي بالعواقب ...


    وأين موقعك على خارطتها ؟
    أجدني مطيعا أكثر مني منقادا ... ولكن لا ننكر بأننا ننقاد وراء أشياء لا صحة لها في بعض الأحيان ... كبعض المعتقدات البالية التي لا صحة لها ... إننا نقاد لها لا لأننا مقتنعون بها ... بل لأننا وجدنا أسلافنا عليها ...


    وهل الطاعة العمياء مطلوبة في بعض الأماكن ؟
    نعم بكل تأكيد ... كجبهات الحروب والعمليات الحساسة ... فلا مجال ولا متسع إلا للطاعة والإنقياد


    ألها إيجابيات ؟ وما هي إيجابياتها ؟
    ألها سلبيات ؟ وما هي سلبياتها ؟
    إيجابيات الطاعة والإنقياد تتمثل في مصدر الأوامر بحد ذاته ... فإذا كان المشرع منزها عن الخطأ أو لديه من الممارسة والحكمة ما يكفي لكي يكون قادرا على تجنبه
    فلا بد من طاعته والإنقياد لأوامره ... وإما إن كان المشرع متخبطا في فكره وتوجهاته ... فسلبيات طاعته كثيرة جدا ...


    وهل مررت بتجربة في الطاعة العمياء ؟
    نعم ... كلنا مررنا ...


    تقبل مروري
     التوقيع 
    نشعر بالراحة عندما ننظر إلى الزهور، على الرغم من إنها لا تمتلك عواطف ولا صراعات



    معظم الناس حقا لا يريدون الحرية ، لان الحرية ينطوي عليها مسؤولية ، ومعظم الناس خائفون من المسؤولية


    Sigmund Freud

    الهو والأنا والأنا العليـا

الصفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

مواضيع مشابهه

  1. منافسة في الطاعة والعبادات
    بواسطة تبيان في القسم: قسم حوارات ونشاطات حواء الجاده
    الردود: 186
    آخر مشاركة: 21/03/2012, 01:11 PM
  2. الواسطه فوق الشهادة العلياء .
    بواسطة Hammed Almawali في القسم: السبلة العامة
    الردود: 15
    آخر مشاركة: 14/02/2011, 05:07 AM
  3. الواسطه فوق الشهادة العلياء .
    بواسطة Hammed Almawali في القسم: السبلة العامة
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 10/02/2011, 03:35 AM
  4. نجدد الولاء و العرفان و الطاعة لك يا مولاي
    بواسطة عاشق الاحمر 2007 في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 6
    آخر مشاركة: 01/02/2011, 06:50 AM
  5. قصة حقيقية ( إنها الحياة مع لذة الطاعة )
    بواسطة صاحب المعالي في القسم: السبلة الدينية
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 15/01/2011, 09:40 AM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •