أخبار السبلة الدينية
 
رؤية النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: تساؤلات

  1. #1
    تاريخ الانضمام
    27/05/2017
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    310

    استفهام تساؤلات

    السلام عليكم..

    -ماهي الطرق المقترحة التي تؤدي إلى تقوية و الثبات على الدين والتوبه والهداية دون حدوث انتكاسات للانجرار أو الإنجراف والعودة إلى المعاصي و التأثر بما حولنا؟


    -كيف يمكن تجنب تأجيل أو تسويف التوبة؟

    شكرا جزيلا

  2. #2
    تاريخ الانضمام
    12/05/2016
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    7,577

    افتراضي

    عليكم السلام ورحمه الله وبركاته
    الصحبه الطيبه التى تساند على الاعمال التى تقربك الى الله
    جروبات الذاكرات دائما تحث على ذكر الله في كل وقت
    تجنب الاماكن التى تزيد من الذنوب

    الانسان مايعلم متى خاتمه اذا عليه ان يحسن التصرفات لتكون خاتمه حسنه
    ودائما عليه ان يتذكر الموت ياتي غبته مايعلم متى تحين ساعته
    فعليه ان يستعجل التوبه
    اللهم نسالك حسن الخاتمه
     التوقيع 
    (وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا (80) الأسراء

  3. #3
    تاريخ الانضمام
    10/05/2007
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    12,549
    مشاركات المدونة
    8

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    طريق الاستقامة محفوف بالمخاطر
    والإنسان بين شد وجذب
    مرة يسقط ومرة ينهض

    في رأيي أن المسلم والمسلمة يحتاج
    يرقق قلبه من خلال قراءة القرآن وقراءة الأمور المتعلقة بالنار والجنة
    وهو ما يعني المواضيع الزهد والاعداد ليوم الرحيـل..

    دائما نقرأ ونسمع وربما نتأثر قليلا
    ثم نرجع عندما نذهب للأعمال والأصحاب
    فالدنيا فيها من الزينة ما تجعل القلب يتعلق بها
    لكن عندما نسمع فلان مات ونذهب للقبور
    الكل هناك تساوى، الغني والفقير كلهم في قبور
    لا نعلم من الغني ومن الفقير الكل اصبح لا قيمة له هناك
    نعلم حينها أن المعركة بين الحق والباطل معركة شرسة

    تحتاج إلى يقيم ومجاهدة
    البعض ربما يفيده الأصحاب والبعض لا يفيده الأصحاب

    المشرفة الكريمة ذكرت الصبحة
    البعض يحتاج إلى صحبة للتقوية
    والبعض ربما انطوائي ولا يحب كثرة الأصحاب

    فكل نفس يحتاج تعالج بما يناسبها
    في رأيي هذا الزمن يحتاج نقلل من الأصحاب
    ونركن إلى الغرفة نقرأ القرآن ونقرأ سيرة السلف الصالح كيف كانوا
    وكيف كانت عبادتهم.. الواحد لما يقرأ سيرة السابقين يحتقر نفسه
    فنحن أمام أولئك لا شيء بتاتا..

    دائما تصيبني غبطة عندما اسمع فلان مات ساجدا
    وفلان مات بعد ما توضى.. ولي صديق والده توفى قبل خطوات بسيطة من المسجد كان متجه لصلاة الجماعة.. فما اجمل هذه الخواتيم..

    وكم من فتاة ماتت والقرآن بين يديها
    وأعرف امرأة صالحة قالت تكبيرة الإحرام ثم سقطت ميته رحمها الله

    وكم وكم من القصص
    وكلها تنبيه لنا حتى نعد العدة ليوم الرحيل
    فهذه القصص ليس عبث التي تصل إلينا
    وإنما هي رسائل ربانية حتى نعود إلى الله عز وجل
    وإذا حقا نريد نموت على خير
    فلا بد من الصبر على الاستقامة والدين
    والبعد عن المحرمات وأماكن الغفلة والضياع..

    ولم اجد مثل الدعاء
    الدعاء من أفضل الأمور حتى يثبت الواحد على الحق
    وكلما اكثرنا من الدعاء يأخذنا الله عز وجل إليه ويقربنا منه
    وكذلك كثرة الاستغفار والتوبة..
     التوقيع 
    لا تفكر كثيرا بل استغفر كثيرا

    ازرع جميلا ولو في غير موضعه
    فلا يضيع جميل أينما
    زرعا
    إن الجميل إن طال الزمان به
    فليس
    يحصده إلا الذي زرعا

  4. #4
    تاريخ الانضمام
    19/05/2012
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    50,990

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة إيكيز مشاهدة المشاركات
    السلام عليكم..

    -ماهي الطرق المقترحة التي تؤدي إلى تقوية و الثبات على الدين والتوبه والهداية دون حدوث انتكاسات للانجرار أو الإنجراف والعودة إلى المعاصي و التأثر بما حولنا؟


    -كيف يمكن تجنب تأجيل أو تسويف التوبة؟

    شكرا جزيلا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع جميل @إيكيز راح نستفيد منه جميعا لأننا جميعا نخطي وخير الخطاؤن التوابون
    ورحمة الله واسعه فقد قال تعالى :[ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ]
    والله لطيف بعباده وبابه مفتوح وهو ارف بنا من انفسنا
    والشيطان عدو لدود للإنسان ولا هم له إلا غوايته ويحاول بكل طرقه ان يترك
    العبد مداوم على المعصية حتى تظل راسخه لديه ويزداد حبه لها ويسوف التوبة
    فيعدنا غرورا ويمنينا الأماني الجميلة وما امانيه إلا غرورا ويمنتك ان ما زال هناك متسع
    من الوقت وان عمرك في بدايته فافعل ما تشاء واستمتع كما يحلو لك


    اول مرحلة من مراحل التوبة على حسب وجهة نظري هي اعتراف الانسان بخطائه
    فالاعتراف بالخطاء والاحساس بالذنب به بداية طرقي التوبة
    فالإنسان ان اعترف بخطائه وأحس بأثاره على نفسه ومجتمعه فسوف يبادر للتوبة
    ويصر عليها ولأمر ليس بالهين ولكن مع العزيمة والإرادة وطلب ا لمعونه من الله
    فانه يستطيع ان يتوب توبة نصوحا

    ثانيا: ويبتعد عن أي شيء كان يقربه من تلك المعاصي

    ثالثا: يكون على يقين ان الموت سوف يأخذه في أي لحظة وان الموت لا يخص صغيرا
    او كبير، لان اغلب من يسوف التوبة فيقول لا زلت صغيرا وما زال هناك متسع لأتوب
    فما يدريك ان العمر ممتد بك

    رابعا: كل ما خطر في نفسه عمل المعصية فليبادر بطردها بالاستغفار و الوضوء

    خامسا: مهما كان نوع الذنب المرتكب لا تيأس الانسان من رحمة الله لان الياس والقنوط سوف
    يثبط من قواط وعزيمتك فتقول في حال نفسك ذنوبي كثيره ولا تعد فكيف يغفر لي وهذا خطا فادح يقع فيه
    الكثير فباب التوبة مفتوح ولله غفور رحيم
     التوقيع 
    وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا
    لا شيء يبقى على حاله.. حتى الشمس سوف تكسر القانون يومآ ما .. وستشرق من الغرب” غرباً”، لتعلن النهاية.

    اللهم اشفِ كل جسد يضج به الوجع وكل روح تعج بها أنفاس الألم ، ربي اشفِ مرضانا وجميع مرضى المسلمين شفاءً لا يغادر سقما


  5. #5
    تاريخ الانضمام
    27/05/2017
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    310

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعا على ما ابديتموه من اراء وامثله جزيتكم خيرا فعلا جهاد النفس عن اتباع الهوى أعظم جهاد في هذه الدنيا للوصول الى الغاية العظمى وهي عبادة الله حيث اننا خلفاء على الأرض.. بارك الله فيكم..اسعدني تواجدكم @واسطة العقد @محب الجنان @العذراء الحزين

    آخر تحرير بواسطة إيكيز : 10/12/2017 الساعة 01:00 PM

  6. #6
    تاريخ الانضمام
    13/02/2007
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,019

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة إيكيز مشاهدة المشاركات
    السلام عليكم..

    -ماهي الطرق المقترحة التي تؤدي إلى تقوية و الثبات على الدين والتوبه والهداية دون حدوث انتكاسات للانجرار أو الإنجراف والعودة إلى المعاصي و التأثر بما حولنا؟


    -كيف يمكن تجنب تأجيل أو تسويف التوبة؟

    شكرا جزيلا
    كلما قرأت القرآن وتعمعنت في الآيات بطريقة التدبر زاد يقيني بأن تلاوة القرآن تدبر آياته من أعظم الوسائل على الثبات والمضي قدما إلى طريق الإستقامة والتعلق بالله
    دورة التدبر في الجامع الجيطالي لأبو سنان من أفضل الدورات التي حضرتها في حياتي وقبلها حضرت ذورة حفظ القرآن لأبو فيصل البيماني لأني جعلت من حفظ القرآن مشروع حياتي التي مازلت أجاهد نفسي لتحقيقه

    قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ*يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ


    القرآن الكريم السبيل الوحيد في هذا الزمان للثبات .. وإتباع سنة النبي المصطفى صل الله عليه وسلم ..

    ذكر الله الكثير حيث لا مجال للغفلة عن ذكره بالتسبيح والتهليل والتكبير وأذكار الصباح والمساء وغيرها من الأذكار تعينك على الثبات لأنه من يغفل عن ذكر الله ولو قليل قد ينتكس ولو لحظات مصادقًآ لقول الله تعالى

    ﴿فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آَنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى(130)﴾. [سورة طه].

    فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنَ الَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَـرَ السُّجُودِ (40)﴾.

    وأما الذي ينسى ذكر الله فإن للشيطان مداخل لا تخطر ببال أحد والله المستعان ،،،

    وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ( 36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ


    وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسى)

    ومن الأمور التي تعينك على الثبات وعدم التسويف كثرة التعوذ من الشيطان .. وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36)

    أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُول " أَعُوذ بِاَللَّهِ السَّمِيع الْعَلِيم مِنْ الشَّيْطَان الرَّجِيم مِنْ هَمْزه وَنَفْخه وَنَفْثه " .

    إجعلي لك ورد للحفظ إذا أمكن وورد للتلاوة والتدبر ،، وفي الحركات والسكنات إذكر الله بالتسبيح والتهليل ولو في نفسك .. عجبتني أحد المحاضرات يقول الشيخ إذكر الله حتى يظن الناس إنك موسوس لا يفتر اللسان والقلب عن ذكر الله

    كل ما تذكرت كلامه أذكر الله حتى إني لا أنتبه للناس إلي حوالي سبحان الله.. والصحبة الصالحة إذا وجدتي في محيطك أو عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي .. ولا تنسي الدعاء ثم الدعاء ثم ا والله الموفق
     التوقيع 
    تعلمت من الحياة أن أعيش رغم الداء والعداء كالنسر يحلق في قمم السماء لا شيء يدعوا للأسف !! ولا شيء يدعوا للبكاء

    تعلمت أن أنطلق وأتكلم ولا أخاف ما دمت أحلم بالبقاء... وأن أغير حياتي وأعترف إن الإرادة كبرياء

    .......
    عش ما شئت فإنك مفارق وأحبب من شئت فإنك مفارقه وأعمل ما شئت فإنك تجزا به

    اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ومن درك الشقاء ومن سوء القضاء ومن شماتة الأعداء



  7. #7
    تاريخ الانضمام
    27/05/2017
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    310

    افتراضي

    اقتباس أرسل أصلا بواسطة غربة الروح مشاهدة المشاركات
    كلما قرأت القرآن وتعمعنت في الآيات بطريقة التدبر زاد يقيني بأن تلاوة القرآن تدبر آياته من أعظم الوسائل على الثبات والمضي قدما إلى طريق الإستقامة والتعلق بالله
    دورة التدبر في الجامع الجيطالي لأبو سنان من أفضل الدورات التي حضرتها في حياتي وقبلها حضرت ذورة حفظ القرآن لأبو فيصل البيماني لأني جعلت من حفظ القرآن مشروع حياتي التي مازلت أجاهد نفسي لتحقيقه

    قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ*يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ


    القرآن الكريم السبيل الوحيد في هذا الزمان للثبات .. وإتباع سنة النبي المصطفى صل الله عليه وسلم ..

    ذكر الله الكثير حيث لا مجال للغفلة عن ذكره بالتسبيح والتهليل والتكبير وأذكار الصباح والمساء وغيرها من الأذكار تعينك على الثبات لأنه من يغفل عن ذكر الله ولو قليل قد ينتكس ولو لحظات مصادقًآ لقول الله تعالى

    ﴿فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آَنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى(130)﴾. [سورة طه].

    فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنَ الَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَـرَ السُّجُودِ (40)﴾.

    وأما الذي ينسى ذكر الله فإن للشيطان مداخل لا تخطر ببال أحد والله المستعان ،،،

    وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ( 36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ


    وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسى)

    ومن الأمور التي تعينك على الثبات وعدم التسويف كثرة التعوذ من الشيطان .. وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36)

    أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُول " أَعُوذ بِاَللَّهِ السَّمِيع الْعَلِيم مِنْ الشَّيْطَان الرَّجِيم مِنْ هَمْزه وَنَفْخه وَنَفْثه " .

    إجعلي لك ورد للحفظ إذا أمكن وورد للتلاوة والتدبر ،، وفي الحركات والسكنات إذكر الله بالتسبيح والتهليل ولو في نفسك .. عجبتني أحد المحاضرات يقول الشيخ إذكر الله حتى يظن الناس إنك موسوس لا يفتر اللسان والقلب عن ذكر الله

    كل ما تذكرت كلامه أذكر الله حتى إني لا أنتبه للناس إلي حوالي سبحان الله.. والصحبة الصالحة إذا وجدتي في محيطك أو عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي .. ولا تنسي الدعاء ثم الدعاء ثم ا والله الموفق
    بارك الله فيك اختي والله يثبتك على الفعل والقول الثابت واعاننا واياك على ذكره وشكره وحسن عبادته..اشكرك..

  8. #8
    تاريخ الانضمام
    19/06/2016
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    1,033

    افتراضي

    خطورة تسويف التوبة للشيخ أحمد الخليلي
     التوقيع 
    القلب يمرض كما يمرض البدن، وشفاؤه في التوبة والحمية..
    ويصدأ كما تصدأ المرآة، وجلاؤه بالذكر..
    ويعرى كما يعرى الجسم، وزينته التقوى..
    ويجوع ويظمأ كما يجوع البدن، وطعامه وشرابه المعرفة، والتوكل، والمحبة، والإنابة.



مواضيع مشابهه

  1. تساؤلات*
    بواسطة كيان أنثى في القسم: السبلة الاجتماعية
    الردود: 27
    آخر مشاركة: 29/11/2015, 10:02 PM
  2. تساؤلات حاج
    بواسطة khmeess في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 7
    آخر مشاركة: 14/10/2014, 10:03 PM
  3. تساؤلات حاج
    بواسطة khmeess في القسم: السبلة الدينية
    الردود: 15
    آخر مشاركة: 13/10/2014, 01:38 PM
  4. تساؤلات
    بواسطة شركة العمراني في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد للشؤون الدّولية
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 10/03/2012, 08:10 AM
  5. تساؤلات تساؤلات حول برنامج سؤال أهل الذكر
    بواسطة المخطة في القسم: سبلة السياسة والاقتصاد
    الردود: 9
    آخر مشاركة: 05/02/2012, 03:04 PM

قواعد المشاركة

  • ليس بإمكانك إضافة مواضيع جديدة
  • ليس بإمكانك إضافة ردود
  • ليس بإمكانك رفع مرفقات
  • ليس بإمكانك تحرير مشاركاتك
  •