لو في عهد عبدالله عباس كان هالمشكله محلوله من زمان
مسقط الزحمه فيها كل يوم تزيد
وفي نفس الأماكن ولا نرى بلدية مسقط تحرك اي ساكن