لا توجد أنشطة حديثة
نبذه عن المتطفل

معلومات عامة

نبذه عن المتطفل
محل الإقامة:
ماذا تبقّى في أَرْضِ الأَنْبِياءِ ؟!.
الجنس:
ذكر
رقم الهاتف:
ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ

التوقيع




إنّي ذَاهِبٌ إِلى رَبِّي سَيَهْدِين ..


إحصاءات


إجمالي المشاركات
إجمالي المشاركات
6,446
معدل المشاركات اليومي
2.47
معلومات عامة
تاريخ الانضمام
04/06/2010
الصفحة الرئيسية
http://ask.fm/Sulieman09914
عرض مدونة المتطفل

تدوينات حديثة

شَوْشَرَهْ:

ارسلت بتاريخ blog.php?u=156549&s=be66b7ff069c5839eeb7946586a9341e في المتطفل بواسطة 01:34 AM
شَوْشَرَهْ:

عندَما مرضت للمرّة الثالثة بحمّى قاسية أدركت أنّي شخص آخر، تملّكني شعور أنّ الشخص الذي هُو أنا لستُ هو مُطلقاً، ضيّعت نفسي بينَ الحُمّى والهذيان!

كُنت في وضعٍ يكاد لا يُدركهُ إلا مَنْ اقتربَ منّي جداً، كلّ شيء كانَ ينبأ بأنّ هذا الشخص قد حدث لهُ تغيّر كبير، حتّى أنا شعرت بكلّ شيء مُختلف، فالجُدران أحسستها تنهالُ عليّ وتُحدثني والسماء والمَصابيح!

لمْ أنم طيلة 48 ساعة حتّى دقيقة، جسمي جدّاً متعب؛ إلا أنّ عقلي كان نشيط بمعنى الكلمة،

المزيد...

المجموعات
غير مصنف

كان أبي ساحراً ..

ارسلت بتاريخ blog.php?u=156549&s=be66b7ff069c5839eeb7946586a9341e في المتطفل بواسطة 07:47 PM
:. عنّدما كَانَ أبي سـاحِراً .:

كان الأوّلين ممن سبقونا إلى الدارِ الآخرة يشغلون أوقاتهم بأيّ شيءٍ قد يُلهيهم فهناك من تجدهُ تاجراً وهناكَ حدّاداً وهناك ممن يرعى الأغنام؛ وكثيرٌ منهم من كانَ ساحراً كأبي ..

عنّدما خرجتُ من رحمِ أمّي إلى رحمِ الحياة تلقّفني أبي، أخذني في كلتا يديهِ ومُمْسِكاً بيدي الصغيرة ويتمتِمُ بكلماتٍ كما قالت أمّي، كان قد نفثَ في قلبي وفي روحي شيءً مما يحفظُ من سحرهِ العظيم.

ذلكَ الأبُّ العظيم كانَ سـاحراً وليسَ كسحرِ

المزيد...

المجموعات
غير مصنف

على شُرفةِ الحبّ :.

ارسلت بتاريخ blog.php?u=156549&s=be66b7ff069c5839eeb7946586a9341e في المتطفل بواسطة 08:25 PM

على شُرفةِ الحبّ ..

منذُ زمنٍ هجرتُ الكُتب، هجرتُ القلم؛ لم أشأ أن أكسر شيءً من قلمٍ كان في يدي، لم أحاول حتّى أن أفرغ ما فيه من حبرٍ حتّى أرى إن كان يخطُّ أم لا .. لم أحاول حتّى اللحظة!

لم أعتد على تركِ الدفترِ الذي بيدي منذُ أن رأيت عينيك؛ بل لم يُغادر يدي حماسُ ما أكتب، فكلّ يومٍ أشرع في صياغةِ قصيدةٍ نثريّة أتغزّل بها فيكِ، فينبهرُ قلمي ويُسعد دفتري ..

كنتُ كلّ ما مرّ طيفُ جمالكِ آنستُ بالحديث عنك، وعندما تمرّ نسماتُ عطركِ أرفعُ ناظري للسماءِ

المزيد...

المجموعات
غير مصنف

- حنين -

ارسلت بتاريخ blog.php?u=156549&s=be66b7ff069c5839eeb7946586a9341e في المتطفل بواسطة 02:54 PM



يُقال أنّ المسافات التي بينَ العيون هي أبعدُ المسافات، ففي الطريقِ مشقّة الحنين، ولوعة الشوقِ ووجعُ الهوى، فتُصبحُ المسافة بعيدة جدًّا يصعبُ الوصول إليها.

الطريق ليسَ معبّداً بالوردِ كما يهذي أولئكَ العاشِقون بالكلمات، وليسَ مُطرّزاً بأجملِ الحُللِ كما قالَ الشُعراء، بل الطريق وعِرةً وعورة الجِبال، بل وأشدُّ منه حتّى وكأنّما ينهدُّ الجبلُ من شدّتهِ وقوّته، ففي قوارعِ الطريق ينخرُ قلبكَ ذاكَ الشوّق، فهو كالمسمارِ الذي لتوّهِ يدقّ على الجدارِ الصلب، وهُنا يدقّ الشوق

المزيد...

- انْسَان بِلا هَوِيّة، بورما / الروهينجا -

ارسلت بتاريخ blog.php?u=156549&s=be66b7ff069c5839eeb7946586a9341e في المتطفل بواسطة 01:21 PM


حدّثني أبي حينما كُنتُ صغيراً بأنّ لكلِّ شيء في هذه الحياةِ هَدف خُلِقت من أجله وصُنعت له، الإنسان هُو مَسارُ هذه الحياة، وعَامِرُها، وتقتضي أهمّيته في كلِّ جزءٍ من أجزاءِ هذا الكونِ الفَسيح.

ما يَشْهده العالم اليوم من اضطهادٍ واسع على " الإنسانيّة " لهو في غايةِ النُكرانِ لهذا الإنسانِ العظيم، فهذه الصِراعات في مُخْتلفِ الطوائف والفِتنِ بين الأرواح الإنسانية لهِي انْعكاسٌ لتلكَ الفِطرة التي أودَعها اللهُ في كلّ روحٍ من أرواحِ البشرِ.

المزيد...

تم التحديث يوم 23/05/2015 في 10:28 AM من قبل المتطفل

المجموعات
يَوْمِيـاتٌ مُسافر !.

22/06/2017


01/02/2017


25/01/2017

  • 08:33 AM - مخفي

08/01/2017


11/08/2016


03/07/2016


08/01/2016


16/12/2015


04/11/2015

  • 02:42 PM - مشاركات محذوفة
  • 02:41 PM - مشاركات محذوفة

17/11/2014


24/08/2014


17/08/2014


04/07/2014


17/05/2014


لا تتوفر نتائج للعرض ...