[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
عرض ملقم البيانات

رسالة غرام

غرفة الصدى !!

قيّم هذه المشاركة






الطيور على أشكالها تقع”- مثل شعبي – قاله أبي ذات مرة لصديقه المقرب؛ عندما كان يشتكي الأخير من علاقة ولده بمشجعي الفريق الوطني لكرة القدم. كنت صغيرًا حينها ولم أفهم لم على الطيور أن تقع؟ وما علاقة شكل الطيور بوقوعها؟

يميل الإنسان بطبيعته للإنجذاب إلى الناس الذين يؤيدونه بوجهات النظر سواء كانت سياسية، دينية أو غير ذلك من وجهات النظر التي يتبناها الأشخاص. كاولئك الذين يحملون صفات معينة قد تتنوع بين تشجيع فريق رياضي معين أو حبًا لنوع معين من السيارات، وهذا أمر طبيعي ومتأصل في بني البشر منذ القدم؛ حيث مارس هذا السلوك الانسان البدائي عندما كان الأولون يفضلون مواجهة خصومهم، من الحيوانات البرية الكبيرة أو المفترسة او الجماعات المناوئة والظواهر الطبيعية بالتكتل فيما بينهم.

سميت هذه الظاهرة بغرفة الصدى – Echo Chamber. وهي تسمية مستوحاة من الغرفة التي يستخدمها خبراء الصوت لإجراء تجارب على أجهزة صوتية؛ حيث ينعكس الصوت نفسه ويرتد الى مصدره، وهو تشبيه لما يحدث لمن ينجذبون للمجاميع التي تنعكس نفس وجهات نظرهم كما ينعكس الصوت نفسه عائدا إلى مصدره. يبدأ الناس بالايمان بأن أفكارهم ووجهات نظرهم هي الأصح لأنهم لا يرون الا هذه الأفكار؛ حيث لا تسمح غرفة الصدى التي هم بداخلها لأن يتعرفوا على آراء مختلفة أو مناهضة لآرائهم.

ولعلها مفارقة غريبة، أن يرتد الإنسان إلى طبيعته البدائية الأولى، في أوج حقبة الحداثة والحضارة التي منحته فرصة تاريخية غير مسبوقة للتواصل مع كم هائل من الآراء. وكأن الانسان إختار أن يبقى كما كان قبل ملايين السنين، ضمن دفء الجماعة وأفكارها لأنه هناك يشعر أكثر بالراحة والطمأنينة.

قد تكون غرفة الصدى عبارة عن قناة إخبارية تلفزيونية، أو صفحة أو تجمع في الفيسبوك أو مجموعة أصدقاء أو أي جهة تغذي وتشارك بشكل متكرر نفس الأفكار ووجهات النظر. تتشكل هذه المجموعات تلقائيًا وعلى نطاق واسع من خلال منصات التواصل الإجتماعي المتعددة، عندما يعلقون أو يتشاركون قصة خبرية مع أصدقائهم حول مواقف بعينها تطرح وجهات النظر نفسها مهما تباعدت المسافات الجغرافية، أي أن مستخدم وسائل التواصل الإجتماعي هذه يعمد وبطريقة بدائية للغاية التجمهر حول وسيلة إعلامية تعكس رأيه، وينتقي من قائمة الاصدقاء من يتفقون معه ويستخدم خاصية الحظر (Block) ضد من يخالفه الرأي.

تشبه هذه الظاهرة وبشكل كبير ما يعنية المثل العربي الشهير الطيور على أشكالها تقع” فإن النوارس لا تتسكع مع الصقور، ولا النسور تسكعت مع الببغاوات، فما هذا المثل إلا تشبيه آخر لهذه الظاهرة التي تجسدت من خلال الفيس بوك والتويتر ومواقع التواصل الإجتماعي الأخرى. ولعل الظاهرة الأكثر خطورة، هي تخندق المجموعات الكبيرة هذه على نفسها عبر ما يسمى بالميديا الجديدة” و التي تؤدي بعد فترة من الوقت، إلى تطرف أفكارها، بحسب تأكيدات باحثين مختصين بعلم سلوكيات الإنسان.

يجدر بالذكر أيضًا إن نسبة كبيرة من مستخدمي عالم الإنترنت هم ضحايا لغرفة الصدى ووجودهم داخلها ليس بالضرورة إختياريًا. تعمل مواقع التواصل الإجتماعي بشكل متواصل على دراسة وتحليل سلوك المستخدمين لأغراض تسويقية و ربحية بشكل تلقائي. تقوم هذه الخوارزميات البرمجية بمراقبة سلوك المستخدم لتقيس مدى ميوله لمحتوى معين وتقوم حينها بتخمين المعلومات التي يفضل المستخدم أن يراها أو إظهار محتوى مماثل وهذا يعزز بدوره غرفة الصدى. سميت هذه الظاهرة بمرشح الفقاعة – Filter Buble.

يندرج هذا المقال ضمن محاولات تعزيز ثقافة السلام الإيجابي في المجتمعات، حيث أن تعريف السلام يتخذ أشكالا متعددة تعتمد على السياقات المختلفة، فأن التعريف الأبسط للسلام هو (إنعدام الحرب). أما السلام الإيجابي هو جميع السلوكيات والمحاولات التي تمارس من قبل المؤسسات أو الأفراد التي تصنع وتعزز المجتمعات السلمية، أي أنه يوجد وبشكل فعال محاولات لتعزيز وضمان وجود السلام في المجتمعات.

وهنا يجدر بنا أيضًا تعريف السلام السلبي، وهو وجود حالة السلام لكن مع تخوف من إنعدامه، كالخوف من إندلاع عنف أو إضطهاد أو صراعات. لذلك فأن التعريف بغرفة الصدى ومخاطرها وكيفية الخروج منها ما هي إلا إحدى ممارسات السلام الإيجابي. ولكن كيف نعرف ما إذا كان أحدنا داخل غرفة صدى معينة؟ علينا أولًا أن نفهم ما هي غرفة الصدى وهذا ما تم توضيحه أعلاه، ولكن هل تذكر ذلك الصديق الذي لم تعد تحتمل المنشورات الدينية! التي كان يشاركها على صفحته الشخصية على الفيس بوك وقمت بحذفه من قائمة الاصدقاء؟ أو تلك اللحظة عندما قمت بإلغاء إشتراكك من صفحة المؤمنين بأن الأرض مسطحة. هل جربت ان تشاهد قناة إخبارية غير التي تعودت متابعتها؟ من المهم أن يكتشف المرء ما إذا كان داخل غرفة الصدى، ولكن الأهم من ذلك هو كيفية الخروج منها.
المجموعات
غير مصنف

تعقيبات

  1. صورة عضوية خفايا القلوب
    .
    صباح الخير..
    .
    اعجبني المقال..هل هو من كتابتك..؟
    .
    في الحقيقه ربما انا من ضمن من يحبون غرفة الصدى
    لكن هذا لا يعني اني لا اتقبل اراء وافكار مختلفه عن رايي..
    .
    ما الدافع اللذي يجعلني لاتابع شئ لا يستهويني او لا احبه مثلا..؟
    بالطبع غير الدراسه للحصول ع شهادة معينه..كـ مثال..
  2. صورة عضوية رسالة غرام
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة خفايا القلوب
    .
    صباح الخير..
    .
    اعجبني المقال..هل هو من كتابتك..؟
    .
    في الحقيقه ربما انا من ضمن من يحبون غرفة الصدى
    لكن هذا لا يعني اني لا اتقبل اراء وافكار مختلفه عن رايي..
    .
    ما الدافع اللذي يجعلني لاتابع شئ لا يستهويني او لا احبه مثلا..؟
    بالطبع غير الدراسه للحصول ع شهادة معينه..كـ مثال..
    مساء السعادة @خفايا القلوب

    المقال ليس من حروفي...

    بالنسبة لسؤالك...

    فهنالك إجابتان في الواقع...

    أحدهما موجودة في المقال أعلاه...

    ألا وهي أنك جزء من أفراد يعيشون حولك ويتقبلون فكرك لو كان مشابها لهم...

    وإن إختلفتي عنهم...فأنتي مخالفة لمبدأ غرفة الصدى...

    في الواقع كونك مخالفة لمبدأ غرفة الصدى ( جزئيا ) فهذا يجعلك في صفي تماما...

    وهي الإجابة الثانية لسؤالك...

    فمن وجهة نظري...أنا أحترم من هم في غرفة الصدى إن كانو يسيرون على الطريق السوي في حياتهم...

    ولكن...

    لدي ميولي وتوجهاتي ووجهة نظري في الحياة ألا وهي الفكر المنطقي قبل المجتمع وقبل من يعيشون في غرفة الصدى...

    فلو وجدت ما يفعله من حولي غير منطقيا...فأنا بكل تأكيد مخالف لهم...

    ولا أجد حرجا في الحق...

    فأنا في الحق..سأخالف توجهات وميول أي شخص في المجتمع...

    فيما معناه...

    وإن كنت أعيش في غرفة الصدى...

    فلدي إستعداد للخروج منها إن رأيت الناس تخالف الشريعة والحق من مبدأ ( الجميع من حولي يفعل نفس الشيء..فلم أختلف عنهم ! )

    أعتذر على الإطالة خفايا...

    في أمان الله وشكرا على مرورك العطر...
  3. صورة عضوية خفايا القلوب
    .
    فهمت عليك..
    .
    غرفة الصدى تكون خطيرة جدا اذا شكلت جماعات واحزاب قائمة ع افكار
    خاطئه وخطيره وربما ضاره لمن حولها..وجميع من فيها موالون لبعضهم واستحالة
    ان يخطئ احدهم الاخر..
    .
    في هذه انا لا اتبع احد..لا استطيع مطلقا ان اتفق مع رأي لا اراه صحيحا او
    لا يناسبني ولا ارغب بتسلط احدهم الفكري علي..
    .
    دمت بعافية..
  4. صورة عضوية رسالة غرام
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة خفايا القلوب
    .
    فهمت عليك..
    .
    غرفة الصدى تكون خطيرة جدا اذا شكلت جماعات واحزاب قائمة ع افكار
    خاطئه وخطيره وربما ضاره لمن حولها..وجميع من فيها موالون لبعضهم واستحالة
    ان يخطئ احدهم الاخر..
    .
    في هذه انا لا اتبع احد..لا استطيع مطلقا ان اتفق مع رأي لا اراه صحيحا او
    لا يناسبني ولا ارغب بتسلط احدهم الفكري علي..
    .
    دمت بعافية..
    إذا مثل ما أخبرتك...

    فأنتي لديك نفس الفكرة والمبدأ...

    وبكل تأكيد فهذه هي الطريق السوية في الدنيا...

    طريق المبادئ والأخلاق السوبة...

    ومهما كان الآخرون حولنا يعتقدون بأنهم لا يستطيعون الخروج من تلك الدوامة...

    فالشخص الواعي يستخدم المنطق قبل كل قرار يتخذه في حياته...

    وغرفة الصدى في هذه الحالة تصلح لو كانت تشمل أطراف سوية مطبقة لشرع الله...

    أما لو كانت قائمة فقط على...( إتبعني في أي طريق أو سأكون خصمك )...

    فهذه لن تفيدنا لا في الحياة الدنيا ولا في الآخره...

    شكرا لك مجددا...

    في أمان الله...
  5. صورة عضوية سيلفا
    مقال جميل وزاد من معرفتي

    ودوار راقي

    لا اعلم ربما اكون من مخالفي هذا المبدأ

    دمتم بخير
  6. صورة عضوية رسالة غرام
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة سيلفا
    مقال جميل وزاد من معرفتي

    ودوار راقي

    لا اعلم ربما اكون من مخالفي هذا المبدأ

    دمتم بخير
    مساء الخير @سيلفا

    أهلا وسهلا بك هنا...

    مرورك العطر أثرى المدونة...

    ما هو رأيك هنا ؟

    نود كثيرا الإستماع إليك...

    شكرا لك..