[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
عرض ملقم البيانات

بطـــاقـــة الــذاكـــرة

الجن لا يدخلون في الانس

قيّم هذه المشاركة
هناك فرق كبير بين المس واللبس

اللبس مستحيل والمس ليس بالمباشرة وإنما بالإيحاء
وكل ما رأيناه ولازلنا نراه ليس سوى تخبطات ليس لها تأثير على الممسوس

الجن أضعف من أن يؤذوا إنسياً
المجموعات
غير مصنف

تعقيبات

  1. صورة عضوية سيف الرواحي
    الجن العاديون لا علاقة لهم بالإنس
    الموكلون بالإيذاء هم الشياطين

    الشياطين وحدهم من يحيكون الدسائس للإنس
    واغلب ما يفعلونه الوسوسة والعمل على الجانب النفسي

    لا يغرونكم بالشعوذات والخرافات التي أزعجوا الأمة بها
    لدرجة ان كثيراً من الناس لا يتقدمون ولا يتأخرون الا بالطلاسم والتمائم
    لم يسلم منهم احد
    عافانا الله منهم
  2. صورة عضوية سيف الرواحي
    كيف يسيطر الشيطان عليك إذاً؟
    يستغل نقاط ضعفك .. أوقات ضيقك .. لحظات خصامك مع الغير
    عند اول استعاذة منه يفر .. وعند اول استجابة منك يفرض سيطرته
    ثم يخيل إليك مساوىء الآخرين ويوحي إليك بأنك مظلوم حتى يشد أعصابك
    ويظل هكذا رويداً رويداً حتى يصرعك
  3. صورة عضوية سيف الرواحي
    على من يسيطر الشيطان؟

    يسيطر على كل موسوس وضعيف الإيمان
    على المبتعد عن الطاعات
    أما من أعطى واتقى فلا سبيل للشيطان عليه
    قال تعالى: (إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ)
  4. صورة عضوية العذراء الحزين
    جميل جدا
  5. صورة عضوية سيف الرواحي
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة العذراء الحزين
    جميل جدا
    شكراً على مرورك الجميل
  6. صورة عضوية تحملتsabr
    باستطاعة الجن دخول في جسم الإنسان... ويوجد دلائل...
  7. صورة عضوية العذراء الحزين
    السلام عليكم روحمة الله وبركاته
    الجن فعلا لا يدخلون الانسان لان تاثير الجن والشياكين تاثير روحي
    فالشياطين لهم طاقه روحية شريرة وناريه ويكون التاثير من خلال هذه الطاقه
    وفي هذا قتوى لسماحة حول هذا الحديث



    هذه فتوى جديدة لسماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي فيما يخص مسألة دخول الجان في جسم الإنسان ، وهذه الفتوى منقولة من جلسة فتاوى أقامها الشيخ - حفظه الله - في جامعة السلطان قابوس قبل شهر تقريباً.


    السؤال: يدور جدل كبير (في وسط الطلبة) حول ما يتعلق بمسألة دخول الجن في جسم الإنسان، حيث أنهم يواجهون تيارات تحملهم إلى التصديق تارة وإلى الإنكار تارة، من جراء استهداف بعض المعلمين الوافدين في الجامعة مثل هذه المسائل. فما هو القول الفصل في هذه القضية؟.



    الجواب: نحن لا نقول بأن الإنسان لا يتعرض لحسد من إنسان مثله أو من شيطان أو من أي ناحية، والله سبحانه وتعالى أمرنا بالاستعاذة من الشياطين ((وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ ، وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ)) [المؤمنون:97-98]، ويقول سبحانه: ((أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزّاً)) [مريم:83]، وحكى الله سبحانه عن أيوب عليه السلام قوله: ((مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ)) [ص:41].




    ولكن مع هذا نقول بأن الشيطان ليس قادراً على التأثير بالإنسان إلا إن شاء الله سبحانه وتعالى أن يبتلي هذا الإنسان، والإنسان مأمور دائماً أن يسأل الله سبحانه وتعالى العافية، وأن يتعوذ بالله من شر الجِنة والناس، كما جاء ذلك في القرآن، وجاء ذلك في ما نقله الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابَه عندما جاء إليه عبدالله بن عمرو بن العاص وشكى إليه ما يؤرق نومه، أمره عندما يأتي إلى مضجعه في الليل أن يقول: "أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعذابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون".




    ولكن هذا لا يعني أن يدخل الجان في الإنسان؛ لأن تأثير الشياطين أو تأثير الجان إنما هو تأثير روحاني، وللشياطين طاقة روحانية، وهذه الطاقة الروحانية يمكن أن تستخدم فيزعج الإنسان إزعاجاً، أما أن يدخل في جسمه فهذا ما نستبعده، وإنما التأثير يكون بواسطة تلكم الطاقة؛ لأنها طاقة روحانية شريرة نارية، بخلاف طاقة الملائكة فهي أيضاً طاقة روحانية، ولكنها طاقة خيِّرة نورانية تختلف عن طاقة الشياطين، فالتأثير من قِبَل الملائكة بإلهام الخير، ومن قِبَل الشياطين بإلهام الشر.



    ويبتلي الله سبحانه من يشاء من عباده بمثل هذا التأثير، فلذلك يؤمر الإنسان أن يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى، وأن يستعيذ من شر الجِنة والناس، من غير أن نقول بدخوله.



    وقد يُخيَّل للإنسان خيالات، ومن خلال تلكم الخيالات ينطق بحديث كما يُملى عليه من غير أن يكون ذلك الحديث من نطق به هو الشيطان، نفس الإنسان ينطق به ولكن يملى عليه، هذا لأن الطاقة الروحانية طاقة عجيبة، هذه الطاقة لا تحدث فقط بين جني وإنسي، وإنما تكون أحياناً بين إنسي وإنسي، من ذلك التنويم المغناطيسي، وهذا أمر لا يُنكر، فقد يكون الإنسان بطاقة، ويكون متغلباً على شخص، وبمجرد أن يفتح عينيه عليه فإنه ينام، فهذا تأثير الطاقة الروحانية.



    كما يقع هذا الشيء – حسب ما قرأت في بعض الصحف – أحياناً حتى بالخطاب من بعد بواسطة الهاتف، فقد يؤثر ذلك، ويتسلط إنسان على آخر فينومه بمجرد أن يخاطبه.
    فهذه الأمور لا تُنكر، ولكن لا نقول بأن ذلك لا بد من أن يكون معه الدخول في الجسم
    .
    الفتوى نقلتاه من احد المواقع
    وهذه فتوى مرئية كذلك
  8. صورة عضوية العذراء الحزين
    لقاء مع سماحة الشيخ أحمد الخليلي في مسائل السحروالجن


    المفتي العام للسلطنة: لا دخول لجني في إنسي والقضية نفسية


    الجن شريحة من الخلق كالإنس ولا ينبغي أن نتصورهم تصوراً مَهولاً
    بحيث نسند كل شيء إليهم

    ليس هنالك دخول جني في الإنسي إنما هو إيحاء إلى الإنسان من الشيطان
    يتحدث بحسب ما يُملي عليه

    تابعت قضيتين من قضايا استعباد الساحر للإنسان وأسره وإخفائه
    إلى آخر المطاف فوجدت أنهما كاذبتين

    علينا ان نوقن أن الله سبحانه وتعالى على كل شيء قدير
    وأنه يخلق ما يشاء ويفعل ما يريد

    مما يؤسف له أن كثيراً ممن يعالجون الناس يوسعون دائرة
    الأوهام ولذلك يبوؤن الوزر

    الهالة الكبيرة التي وضعها الناس حول الجن جعلتهم يقعون في بلبلة

    سحر الخيال لا يُنكر وأنا بنفسي رأيت ذلك رأي العين


    متابعة ـ أحمد الجرداني: تواصلا مع اللقاء السابق لسماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة في برنامج (سؤال اهل الذكر) والذي بثه تلفزيون سلطنة في برنامج سؤال أهل اذكر واصل سماحته في الحلقة التالية من برنامج (سؤال أهل الذكر) الحديث عن موضوع الخرافة وحقيقتها والسحر وتلبس الجن، حيث سلط الضوء على القضايا والمسائل المتعلقة بهذه المواضيع، مجيبا على التساؤلات المتداولة في اوساط الناس.
    وايمانا بأهمية ما تم طرحه في الحلقة الثانية، نواصل في هذه الصفحة نشر اهم ما جاء في اللقاء الذي اداره سيف بن سالم الهادي، والذي استهل الحلقة بسؤال سماحة الشيخ العلامة مفتي عام السلطنة، حول ما اذا كانت هناك علاقة بين انتشار الخرافات في اوساط المجتمعات وبين الظروف التي تمر بها تلك المجتمعات، فأجاب سماحته: لا ريب أن الظروف والبيئات والاوضاع النفسية والاجتماعية له اثر كبير في تكيف فكر الانسان وفي تكيف اتجاهاته وميوله ونزعاته ونزغاته، ولذلك كثير توحي هذه الامور كلها متفاعلة في نفس الإنسان ما توحيه بأفكار مختلفة ومتنوعة، قد يذهب به ذات اليمين تارة وذات الشمال تارة أخرى، فيبقى الإنسان متردداً بين هذا الفكر وبين ذاك، وقد يتشبع بفكر من هذه الأفكار تشبعاً يملأ فراغ نفسه حتى يصبح غير قابل للفكر الآخر، فلأجل ذلك جاء الإسلام بما جاء به من علاج لهذه النفس البشرية علاجاً فطرياً يتسلط على الداء في عمقه حتى يكون الإنسان متحرراً من كل المؤثرات النفسية والمؤثرات الاجتماعية والبيئية ومن كل النزعات والنزغات، ليكون عبداً خالصاً لله تبارك وتعالى، لا يتلقى إلا عن الله بواسطة رسوله محمد صلى الله عليه وسلّم، وهذا ما تقتضيه جملة التوحيد (لا إله إلا الله، محمد رسول الله).

    الخرافة وتقدم الأمم
    * وجود هذه الخرافات سماحة الشيخ هل لها علاقة بتقدم أو تأخر الأمم ؟
    - لا ريب أن تقدم الأمم وتأخرها مما يضفي على المجتمعات الكثير من ألوان هذه الأحوال، فالأمم المتقدمة لا ريب أنها تتحرر من الكثير منها.
    * لكن ما هو التقدم؟
    - مفهوم التقدم يختلف بين طائفة من الناس وأخرى، فقد يُفهم التقدم على أنه التقدم المادي، ولكن ليس الأمر كذلك، إنما التقدم هو التقدم الروحي، بحيث تكون ثقافة الدين مسيطرة على العقل، ولا أعني بثقافة الدين ما هو مصطلح عليه في العصر بحيث إن الدين يُدرس على أنه ثقافة فحسب وفكر يُتقبل أو لا يُتقبل كما تُدرس بقية الأفكار، وإنما على أن يكون الدين منهجاً في الحياة يستمد منه الإنسان عقيدته، ويستمد منه سلوكه، ويستمد منه تصوراته، ويستمد منه كل ملابسات حياته.
  9. صورة عضوية العذراء الحزين

    * حول ما يتعلق بقضية دخول الجن في جسم الإنسان، نحن نعلم أن المعتزلة مثلاً لهم موقف واضح من هذا الموضوع، وتبعهم الفخر الرازي في التفسير وبعض علمائنا كالشيخ الجيطالي وغيرهم والشيخ أبي إسحاق أطفيش رحمهم الله كانوا يرون أنه لا يمكن أن يدخل الجني في جسم الإنسان، وآخرون يرون إمكانية ذلك ويحتجون بمجموعة مشاهدات قد لا تجعل للمرء فرصة للتفسير سوى ما يقوله الناس من أن الجني بالفعل موجود في جسم ذلك الإنسان لأنه يتحدث بصوته.
    نريد منكم أن تبينوا لنا أمرين، الأول دلالات النصوص في هذه المسألة، والثاني هل ما يُسمع على ألسنة أولئك المرضى يُعد قرينة بالفعل على القطع بهذه الأشياء؟
    - نحن علينا أن نؤمن قبل كل شيء أن الجن هم شريحة من الخلق كالإنس، وأنهم بأنفسهم مُعرَضون لما يُعرض له الإنس من الخوف والأمن والصحة والسقم وجميع الأحوال التي يتعرض لها الإنسان، إذ الجن ليسوا كالملائكة، وليسوا أيضا كالحيوانات، هم شريحة مُكلَفة تضطلع بأمانة العبادة، عبادة الله تعالى بدليل النص القرآني الصريح (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) (الذاريات:56-58).
    وهم يأكلون ويشربون ويتناسلون كما توحي بذلك الآيات القرآنية وتدل على ذلك الأحاديث النبوية.
    فالجن إذن هم خلق من خلق الله سبحانه وتعالى، فلا ينبغي أن نتصور الجن تصوراً مَهولاً بحيث نسند كل شيء إليهم. على أن الله سبحانه وتعالى بيّن على أن الجن لا يعلمون الغيب، وهذا أمر قطعي، فإنهم بما أنهم من خلق الله تبارك وتعالى لا يشاركون الله سبحانه وتعالى في صفته الخاصة به، فهم لا يشاركون الله تعالى في كونه علام الغيوب. والجن نص القرآن الكريم على أنهم لا يملكون أيضاً شيئاًً مما يعود إلى أمور البشر، فالله سبحانه وتعالى يحكي عن الجن أنفسهم عن المؤمنين أنهم قالوا (وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً) (الجن:6)، الرجال من الإنس الذين كانوا يعوذون برجال من الجن ما زادوهم إلا رهقا، يعني كونهم يعوذون بهم وتركوا العياذ بالله، ولجأوا إلى العياذ بالجن أدى بذلك إلى أن زادتهم الجن رهقا.
    فنحن على أي حال علينا أن ندرك بأن هؤلاء الذين يتشبثون بالجن ويعوذون بهم ويرجعون إليهم لن يزيدوهم إلا رهقا بدليل هذا النص. وبناء على ذلك أنا أرى أن هذا التشبث بالجن، وهذه الهالة حول حياة الجن وحول طبيعة الجن وحول أعمال الجن، هذه الهالة الكبيرة التي وضعها الناس حولهم، هذه الهالة هي التي جعلت الإنس يقعون في بلبلة، عندما تنعدم هذه الهالة لا ريب أنه لا يبقى هناك شيء من الأوهام، فلا يجد الشيطان ولا يجد أي أحد من شرار الخلق سبيلاً إلى الإنسان.

    موقف المعتزلة من الجن
    وكما تفضلتم المعتزلة يقولون بعدم دخول الجن في جسم الإنس، ويقولون أيضاً بأن الجن عالم كتب الله تعالى عليه أن لا يُرى، فلذلك لا يُرون، فلأجل ذلك ينشأ أطفالهم بعيدين عن هذه الأوهام، بعيدين عن هذه التصورات، وهذا ما ذكره الكاتبون عنهم بأن المعتزلة من طبعهم أنهم لا يُرَوَعون بمثل هذه الأشياء لأنهم لا يصدقونها، فأطفالهم لا يُرَوَعون بأشباح من الجن تتراءى للناس، ولا يُرَوَعون أيضاً بأن الجن يضرونهم أو إن مروا في طريق تعرضوا للضرر إلى غير ذلك من هذه الأمور، ليس هنالك ترويع.
    ومما يذكر أن رجلاً من المعتزلة دخل بيته لص ليسرق فشعر به صاحب البيت، ولما شعر به حاول هذا اللص أن يوهم صاحب البيت بأنه جني، فجاء إلى بئر ونزل فيها فتبعه صاحب البيت، فناداه : لكم النهار ولنا الليل. فأخذ صخرة ورماه بها في البئر. فهذا مما يدل على أن هذه الأوهام لا تدخل في ذهن المعتزلة، لا تتقبلها عقولهم، فلذلك عاشوا بعيدين عن هذه التصورات، وبعيدين عن هذه الأوهام. بينما المجتمعات التي تعشش فيها هذه الأوهام تلد هذه الأوهام بنفسها أمراضاً، هذه الأمراض تتصور أنها من الجن. الآن نحن نرى في مجتمعاتنا هذه كل شيء يُرد إلى الجن، لو أصابت الإنسان حشرجة في حلقه فإنه يقول بأن به مساً من الجن، ولو أصابته حمى يقول بأن به مساًَ من الجن، إن وجعته ركبتاه وقد يكون شيخاً كبيراً بلغ من الكبر عتيا يقول بأن به مساً من الجن، وجع بطن يصيبه يقول بأن سببه مس من الجن، زكام يصيبه يقول بأنه بسبب مس من الجن، وجع صدر يقول بأنه بسبب مس من الجن، كل شيء يُعاد إلى الجن كأنما الإنسان خُلِق بريئاً لا يمرض ولا يصاب بعلة من العلل، مع أن طبيعة الحياة أن فيها الصحة والسقم وفيها القوة والضعف وفيها الراحة والنكد، هذه طبيعة الحياة
    جُبِلَت على كدرٍ وأن تُريدُها
    لا صَفوا ًمن الأقذارِ والأكدارِ
    على أن الإنسان لا يمكن أن يعيش شيخوخته كما عاش شبابه، فهنالك فارق ما بين مرحلة الشيخوخة ومرحلة الشباب لذلك يتباكى الناس على شبابهم عندما يجاوزون هذه المرحلة لما يتمتع به الشاب من الفتوة، فقد يصاب الإنسان بأمراض الشيخوخة فإذا به يَرُدُ كل شيء إلى الجن. الأطفال عندما يصابون بالأمراض يُرَدُ ذلك إلى الجن، هذا بسبب أن هذه الأوهام أصبحت تعشش في أدمغة الناس لتَقَبُلِ الناس لها. ومما يؤسف له أن كثيراً ممن يعالجون الناس يوسعون دائرة هذه الأوهام، فكثير منهم يحاولون أن يغرسوا في النفس المزيد من الأوهام، قد يذهب أحد إلى أحد من هؤلاء وسرعان ما يقول له هذا المرض ما أُصِبتَ إلا بسبب مس من الجن، وقد يتجاوز بعضهم ذلك إلى ادعاءات عجيبة بحيث يقول بأن جنياً مررت به في المكان الفلاني أو عثرت به أو أصبته في كذا وهذا بسبب هذا المس من الجن. وهذه الأوهام تخلق في النفس أوهاماً أخرى، تتوالد الأوهام، فإذا بهذا الإنسان يتصور أنه في وقت من الأوقات مر بمكان ما وأحس بجسم غريب يلامس جسمه إلى آخر ما يحدث، وبسبب هذا انتشرت هذه العلل والعياذ بالله وكثرت هذه الأدواء، منشأ ذلك كله إنما هو من الوهم، ومن عدم التعلق بالله سبحانه وتعالى. على أن الإنسان مأمور أن يعوذ بالله سبحانه وتعالى وحده.
    ثم بجانب هذا أيضاً مع كثرة هذه الأوهام الشيطان، وما أدراك ما الشيطان، فإنه يتربص بالإنسان الدوائر، ويحاول أن يستغل كل لحظة من لحظات الإنسان التي يمر فيها بمثل هذه التصورات الخاطئة وبمثل هذه الأوهام ليغرس في نفسه مفاهيم تُبَعّدَه من الله سبحانه وتعالى، وتجعله يُصدّق هذه الأوهام، بسبب ذلك يحصل ما يحصل. وأنا لا أستبعد أن يكون الناس هيأوا أنفسهم للشياطين، وبسبب هذه التهيئة للشياطين الشيطان يضحك عليهم، ونعلم أن للشيطان قوة شريرة وطاقة نارية والعياذ بالله، بعكس طاقة المَلَكْ، طاقة المَلَكْ طاقة نورانية، والمَلَكْ قوة خَيِّرَة، وليس بقوة شريرة، هذه القوة الشريرة التي في الشيطان تتلبس بالإنسان، وهي قوى روحانية، ليست هي قوة جسدية، ليس هنالك دخول جني في الإنسي، وإنما إيحاء من الشيطان إلى الإنسان فيتحدث بحسب ما يُملي عليه الشيطان، قد يتحدث الإنسان باسم شيخ من الجن، أو يتحدث باسم أحد يقلد تقليداً بحسب الإيحاءات التي يوحيها الشيطان من خلال هذه الطاقة النارية، هذه الطاقة التي تتلبس بنفس الإنسان. فالقضية قضية نفسية.
    والشيطان يستغل هذا الضعف الذي في الإنسان، ويستغل هذا الانحراف الفكري الذي في الإنسان ليُردِيَه في هذه المتاهات، وليجعله بعيداً عن التصور الحق. فالقضية ليست دخول جسم في جسم. أنا أستبعد أن يدخل الجسم في الجسم. وإنما القضية هي قضية تلبس روحاني بسبب هذه النفس الضعيفة التي أثّرت عليها الأوهام تكون هنالك إيحاءات شيطانية لهذه النفس فيتحدث الإنسان كما يملي عليه الشيطان.

    إيحاءات
  10. صورة عضوية العذراء الحزين


    إيحاءات
    * إذن لا تجدون شيئاً في النصوص يدل على أن الجن يتحدث على لسان الإنسي؟
    - نعم، ليس هنالك نص يدل على ذلك، أما قول الله تبارك وتعالى (كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ) (البقرة: من الآية275)، فليس هو نصاً في الموضوع، وإنما كل ما يمكن أن يُفَسَر به ما يتفق مع قول الله تبارك وتعالى ( وَإما يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ) (الأعراف:200-201).

    * وما تصدر من أصوات على لسان المريض؟
    - هذه إيحاءات لا أكثر.

    * معنى ذلك أن الإنسان الصحيح يمرض بمثل تلك الأفكار من قِبَلِ بعض المعالجين؟
    - نعم.

    * ما هو الوزر الذي يتحمله المعالجون في هذه الحالة؟
    - أما إذا كان المعالج يغرس في الإنسان هذه الأفكار لا ريب أنه يبوء بالأوزار، وأكثر من ذلك أن يكون مُفَرِّقاً بين الأقربين وغارساً للعداوة بين الناس، بحيث يقول له أنت أصبت بجني بسبب سحر ساحر، وقد يوهمه أن هذا الساحر قريب له، قد يتحدث بأوصاف معينة كما يُملي عليه الشيطان، والشيطان له دور في هذا الإملاء لأجل أن يغرس العداوة بين الناس، فيتصور ذلك المريض بأن ذلك الموصوف إنما هو قريب له. وحسب ما سمعت منذ سنين كثيرة أن أحداً من الناس ذهب به بابنه إلى أحد العرافين والعياذ بالله - وإتيان العرافين من أكبر المخاطر فإن الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من أتى عرافاً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد. لأن تصديق ذلك ينافي النص الصريح وهو قول الله تبارك وتعالى ( قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ) (النمل:65)، فالعرافون لا يبالون أن يزعموا أنهم يعلمون الغيب، يقولون على الله ما لا يعلمون، يَدّعون ما يَدّعون، ويغرسون العداوات بين الناس، فذلك الرجل أتى بابنه الطفل إلى عراف، وذكر له بأن امرأة عجوز سحرته وصِفَتُها كذا وكذا، فتصور الرجل أن أمه هي الساحرة، ولما عاد إلى بيته بالطفل استقبلته أمه بحنانها وتريد أن تحتضن حفيدها، وإذا بأبي الطفل - ولدها -يَدُعُّها دعّا ويدفعها برجله ويرميها في حفرة، هكذا بسبب هذه الإيهامات التي تحصل من خلال مطالعة هؤلاء العرافين وتصديقهم. فنحن ندعو من كان حقاً يعالج باسم الله وبكتاب الله وبآيات الله سبحانه وتعالى ندعو هؤلاء أن يتقوا الله سبحانه وتعالى، وأن يقولوا قولاً سديداً، وأن لا يحاولوا غرس العداوة بين الناس.

    ليس كل ما يعلم يقال
    * كما ذكرتم الآن أن مفاسد كثيرة تترتب على القول القائل بدخول الجني في جسم الإنسان، وأن الناس سيوسعون دائرتها وسيستغلون وسيبتزون أموالهم.
    العلماء درجوا فيما بينهم على مجموعة قواعد منها (ليس كل ما يعلم يقال)، ودرء المفاسد كذلك أصل من الأصول الفقهية. ما دامت الأدلة لا تشهد بقطعية هذا الموضوع وهي أدلة محتملة، ولا تشهد، ألا يُستحب لعدد من الذين يقولون بدخول الجني في جسم الإنسان أن يسكتوا عن هذا الموضوع أو يمحوه على اعتبار المفاسد الكثيرة التي تترتب عليه؟
    - لا ريب أن مفاسد كثيرة تترتب على هذا، فعدم تشجيعهم الناس على سلوك هذا السبيل وعلى اتباع هذا النهج أمر لا بد منه.

    * هل يمكن أن يسمع الإنسان صوتاً من قبر على اعتبار أن النبي صلى الله عليه وسلّم مر بقبرين فقال إنهما يعذبان؟.
    - أولاً علينا أن نعرف أن حال النبي ـ صلى الله عليه وسلّم ـ يختلف عن حالنا نحن كلنا، لأنه يوحى إليه، إذ لم يقل عليه أفضل الصلاة والسلام بأنه عرف التعذيب من خلال سماع صوت المعذبين. ونحن نطمئن ونثق أن ما أخبر به النبي ـ صلى الله عليه وسلّم - مع ثبوت ذلك عنه - هو حق، لا يمكن أن يُخبر بخلاف الواقع، النبي صلى الله عليه وسلّم مُبرأ من الوهم ومبرأ من كل ما يطرق البشر من الأمور التي تجعل تصديق خبره أمراً مشكوكاً فيه.
    ومع كون الحديث أحادياً، والقضايا العقدية تحتاج إلى يقين لكن مهما كان نقول بأن هذا محتمل ولو كان خبره أحادياً، محتمل أن يكون ذلك واقعاً من خلال الإيحاء إلى النبي عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام.
    الحديث فيه جانبان:
    جانب عملي وهو وضع الجريدة على القرب هذا عملي، والجانب العملي مقبول يؤخذ فيه بالحديث الأحادي ما لم يعارض ما هو أقوى منه. وجانب عقدي وهو القطع بأنهما كانا يعذبان وأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بلغة التعذيب، القطع نسكت عنه، أي اعتقاد ذلك، لا نقطع بهذا الأمر نقول بأنه من المحتمل، لأن العالم الأخروي أو عالم الغيب نحن نؤمن بما ثبت من أخباره مع كوننا لا نستطيع أن نَتَكَيَّفَه، لا نستطيع أن نتصوره تمام التصور، وإنما نَكِلُ ذلك إلى الله سبحانه وتعالى وإلى النبي صلى الله عليه وسلم عندما يخبرنا بخبر نصدقه، لا ريب أننا نصدقه عندما بخبرنا بخبر لا سيما إن كان الخبر عنه صلى الله عليه وسلّم بلغ مبلغ اليقين.

    * الدليل الظني يُرَدّ إذا خالف القطعي من الكتاب والسنة والحقائق العلمية التي تثبت يقينا. هناك أمور جاءت في النصوص الشرعية لم يستطع العقل إلى الآن أن يجد لها تفسيراً مقبولاً كالعين أو الحسد وتأثير الرقية الشرعية في العلاج.
    كيف يمكننا أن نفهم هذه الظواهر التي أثبتتها الشريعة بدليل ظني مع مخالفتها للسنن الكونية؟
    - على أي حال الأحاديث هي كما قلنا أحاديث ظنية، ولكن أيضاً لا نتسرع في ردها، التسرع في رد الأحاديث مع وجود احتمال الصحة أرى فيه خطورة.
    نحن نوقن أن الله سبحانه وتعالى على كل شيء قدير، ونوقن بأن الله يخلق ما يشاء ويفعل ما يريد. لو جئنا إلى الأشياء المادية، والأشياء المادية على كل حال جربناها وعرفناها وأصبحنا نصدق بها لا نشك فيها ولا نتردد فيها مع أننا لا نستطيع أن نتصورها، على سبيل المثال هذا الجهاز الذي أمامك الآن قد ترى فيه رسالة تأتيك من أقصى الشرق أو من أقصى الغرب وإذا بك تراها رأي العين، هل يمكنك أن تتصور كيف انتقلت هذه الرسالة من الولايات المتحدة الأميركية أو بريطانيا أو من اليابان أو من فرنسا أو من المملكة المغربية أو من الجزائر أو من الصين أو من أي بقعة من هذا العالم ؟ ذلك أمر لا نقدر أن نتكيفه، فإذا كان هذا الجهاز صنعه مخلوق وهو بنفسه لا يستطيع أن يتصور كيف هذه الطاقة التي أمكن من خلالها أن يرى الإنسان رسالة تأتيه من بعد عبر هذا الجهاز، وفي نفسي بأن هؤلاء الذين استخدموا هذه الطاقة من غير أن يعرفوا كيفية تأثيرها، ولربما استخدموا أشياء لا يعرفون كيفية التأثير، استطاعوا أن يستغلوها من غير أن يعرفوا مدى تأثيرها، الكهرباء لا يعرفونها ولكنهم استغلوا الطاقة الكهربائية، كذلك بالنسبة إلى كل الأشياء التي في هذا الكون الخفية، فالذرة هم لم يروها ولكن مع ذلك استخدموا الطاقة الذرية، فإذن مع هذا كله لا نستغرب أن تكون هناك طاقات روحانية، هذه الطاقات الروحانية تخرج عن تصور الإنسان حتى لا يتسرع الإنسان إلى رد رواية جاءت من حيث إنه عجز فهمه عن تصورها.
    فإذا كانت هذه الأشياء التي وضعها البشر وتوصل إلى وضعها البشر لا نستطيع الآن أن نتصورها تمام التصور كما هي، فكيف بأمر خلقه الله سبحانه وتعالى، على ما وضعه البشر إنما هو استغلال لسر من أسرار الكون الذي خلقه الله سبحانه وتعالى وأوجد فيه ما أوجد من هذه الطاقات وهذه العجائب وهذه الأسرار. فالتسرع إلى رد هذه الروايات بسبب أن تأثير العين مثلاً أمر لم يتوصل إليه العلم، وكثير من الأمور مثلها، الله تعالى ( وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلاً الإسراء: من الآية85).
    وكذلك تأثير الحسد، وكذلك بالنسبة إلى الرقية القرآنية، إن الله على كل شيء قدير، ناط المُسَبَبَات بالأسباب، هذه المُسَبَبَات جعلها لها أسبابا، من الأسباب ما هو غامض لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، ونحن نؤمن بأن في كلام الله سبحانه وتعالى بركة، وفي كلام الله سبحانه وتعالى رحمة، فما الذي يدفعنا إلى أن ننكر ذلك ونقول بأن هذا غير مقبول أو هذا مرفوض، هذا التسرع هو تهور في الحقيقة.
  11. صورة عضوية العذراء الحزين

    استغلال الرقية الشرعية
    * لكن هناك من استغل هذه المواضيع لأشياء تجارية؟
    - نحن ضد الاستغلال، وفي نفس الوقت -كما قلت- علينا أن نقف عند حدودنا البشرية، علينا أن نقف عند حد ( وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلاً ) (الإسراء: من الآية85).

    * الرقية الشرعية الآن أصبحت مسألة تجارية فهل يجوز أن يباع القرآن؟
    - ينبغي إذن السؤال هل يجوز البيع أو لا، ونقف عند هذا السؤال.
    أما كون الرقية تؤثر أو لا تؤثر، فالتجربة هي أصدق برهان، فليجرب الإنسان، ليتلُ آيات الله سبحانه وتعالى، وبما أن النبي صلى الله عليه وسلّم تلا الآيات ونفث في يديه ومسح على جسده الشريف نحن نعتقد أن في ذلك منفعة.
    سحر الخيال
    * ما رأي سماحتكم فيما اعتقده كثير من الناس أن الساحر قد يسحر إنساناً فيخفيه عن الأعين ليستعبده ويُخيّل للناس بسحره أنه قد مات وذلك بتصوير جذع في صورته أو ما شابه ذلك، مستدلين في ذلك بأن سحرة فرعون سحروا أعين الناس بالفعل وخيلوا إليهم أن تلك العصي ثعابين؟.
    - سحر الخيال لا يُنكر، أنا بنفسي رأيت في الصين رأي العين، أُخذتُ هكذا من غير أن أعلم، وأستطيع أن أقول بأنني أُخذتُ عنوة، ما كنت أقصد أن أذهب، لكن قالوا احتفالا، وكنا في زيارة رسمية للصين، وذهبنا الاحتفال وقالوا هناك ألعابا بهلوانية، ثم قالوا هم بأنفسهم سحرا، رأينا حتى الألعاب البهلوانية الغريبة، رأينا أموراً لا نتصور كيف هذه الطاقة التي قد توجد في الإنسان إن كان ذلك صحيحا، لكن بالنسبة إلى السحر قالوا بأنه الآن السحر جاء دور السحر، ورأينا أموراً غريبة، على سبيل المثال من جملة الأمور التي عرضت علينا جاء رجل بورقة ولوى هذه الورقة على الطريقة التي تجعل من الأوراق بمثابة وعاء يوضع فيه طعام أو يوضع فيه سكر أو شيء من هذا النوع، لكنه صب حليباً، ونحن نرى الحليب يُصب في ذلك الوعاء، ثم أخذ هذا الوعاء الذي صنعه من هذه الورقة وكبه هكذا فبدل من أن يخر الحليب سقط منديل، ثم غُطّي المنديل، بعد تغطية المنديل رُفِع الغطاء فإذا بطة تطير، كما قالوا يسمونها هناك في الصين بطة بكين، تطير هذه البطة أمامنا.
    وجيء بجهاز راديو، وأمامنا أخذ أحد الحاضرين يدير هذا الجهاز من محطة إلى أخرى ونسمع أحياناً نشرات وأحياناً أصواتا موسيقية، ثم بعد ذلك غُطي هذا الجهاز بصندوق وارتفع الصوت، رُفع الغطاء فإذا فتاة تقفز من فوق الطاولة التي وُضع عليها الجهاز، فهذا من السحر (يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى) (طه: من الآية66)، فلا يُنكر هذا أمر، هذه خيالات، ليست هي واقعية، لكن أن يأخذ أحد أحداً، أن يتمكن الساحر من أن يخفي أحداً من الناس ويستعبده ويأسره هذه قضية غير واقعية، لم تقع قط، وإنما شاعت عند الناس وبثتها ألسنة الناس بثاً حتى صدق الناس بها، ومع ذلك إنما بنفسي كما ذكرت أكثر من مرة تابعت قضيتين من هذه القضايا إلى آخر المطاف فوجدت أن القضية كاذبة وتبين لي الكذب من أوله إلى آخره.



    منقول من http://www.nafsany.cc/vb/archive/index.php/t-56366.html
  12. صورة عضوية العذراء الحزين
    واعتذر للاستاذ سيف على هذه المداخله
    ولكن من اجل التوضيح وتايد كلامه
    ادرجت الفتاوي
    بارك الله فيك
  13. صورة عضوية العذراء الحزين
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة سيف الرواحي
    على من يسيطر الشيطان؟

    يسيطر على كل موسوس وضعيف الإيمان
    على المبتعد عن الطاعات
    أما من أعطى واتقى فلا سبيل للشيطان عليه
    قال تعالى: (إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ)
    الوسوسة لا يصاب بها ضعيف الايمان فقط
    بل يصاب به المومن والكافر
    الصالح والطالح أستاذي الكريم
    قد يصاب العالم بالوسواس أيضا حيث أن الشيطان
    يدخل له من باب حرصه وإيمانه وعبادته
  14. صورة عضوية سيف الرواحي
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة تحملتsabr
    باستطاعة الجن دخول في جسم الإنسان... ويوجد دلائل...
    لا توجد أدلة لا من الكتاب ولا من السنة وان جميع مانراه ماهي الا تخبطات شيطانية يقوم بها الشيطان

    جسد الانسان ليس فندقاً للدخول والخروج
    ومسألة المس تختلف اختلافاً كلياً عن اللبس
  15. صورة عضوية سيف الرواحي
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة العذراء الحزين
    واعتذر للاستاذ سيف على هذه المداخله
    ولكن من اجل التوضيح وتايد كلامه
    ادرجت الفتاوي
    بارك الله فيك

    شكراً لك اختي العزيزة
    مداخلة جميلة جداً ومثرية
    لك الود الجميل 🌹
  16. صورة عضوية الفضل10
    تمنيت :
    متابعة محاضرة للشيخ أحمد بن عبيد التمتمي
    بعنوان " حقيقة المس " .

    فائدة :
    أتذكر أحد الأخوة ممن يتشككون ويُشككون في هذا الأمر ،
    وكان من المحاربين لهذه الأفكار وبأن لا وجود لتلبس الجن .

    وما :
    شفته إلا يعالج عن مس الجآن !

    القضية :
    فيها تفريعات لا تخلوا من خلاف ،
    والقطع في القضية عند الذين عايشوا
    واقعها ووقائعها " وأنا منهم " .

    دمتم بخير ...
  17. صورة عضوية سيف الرواحي
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة الفضل10
    تمنيت :
    متابعة محاضرة للشيخ أحمد بن عبيد التمتمي
    بعنوان " حقيقة المس " .

    فائدة :
    أتذكر أحد الأخوة ممن يتشككون ويُشككون في هذا الأمر ،
    وكان من المحاربين لهذه الأفكار وبأن لا وجود لتلبس الجن .

    وما :
    شفته إلا يعالج عن مس الجآن !

    القضية :
    فيها تفريعات لا تخلوا من خلاف ،
    والقطع في القضية عند الذين عايشوا
    واقعها ووقائعها " وأنا منهم " .

    دمتم بخير ...

    معنى هذا عليَّ أن أستعد للعلاج أخي العزيز

    ثم اني لست من المحاربين او المشككين .. أنا مجتهد ووصلت إلى قناعة معينة ولا ألزم أحداً بالاقتناع بما اجتهدت فيه

    كذلك مع احترامي الشديد لكل شيخ علم .. قد اكتفيت من البحث والتقصي لمدة 4 سنوات

    أخيراً أخي العزيز .. وأنا أيضاً جربت ورأيت أمام عيني مثل الذي رأيته وعايشته أنت
    لقد ابتلى الله أحد أفراد أسرتي لفترة طويلة من الزمان
    وجربت كثيراً من طرق العلاج
    وأتيت العرافين وعرضت نفسي والمريض لعدم قبول الصلاة مدة 40 ليلة في اكثر من مرة
    بل ربما للشرك والعياذ بالله .. كل ذلك ظناً مني من أجل إنقاذ قريبي

    ثم تبتُ إلى الله وألقيت كل ذلك وراء ظهري وأتيت الرقاة الشرعيين

    وما هي النتيجة؟! الجميع يحاول أن يقنعنا أن المريض داخله جني والحال لا يتحسن
    ربما يرتاح المريض مدة بسيطة ثم يعاوده

    ويختلف الحال عند الناس وما يعتقدون

    لكن بفضل الله تعالى .. اشتغلت على إقناع المريض بأنه ليس به جن بل هو وهم .. وسواس .. خواطر شيطانية وشيئاً فشيئاً زال الهم وانجلى الظلام والحمدلله رب العالمين

    وانا أعلم جيداً حقيقة المس ولا أستطيع إجبار أحد بالاقتناع بما أؤمن
    لكني على يقين بأنه لو كان المس هو دخول الجن او دخول جسم في جسم لكان نبي الله أيوب قد ابتلي بهذا .. قال تعالى: (وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ)

    وأن كل ما شاهدناه ونشاهده ما هي إلا تخبطات شيطانية لاعلاقة لها بالدخول او الخروج

    هناك أمراض نفسية وعصبية أثبتها العلم ويحاول أهل الجهل تحويلها عن مسارها
    ولنا في حديث المرأة التي كانت تُصرع عبرة
    ففي الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال لعطاء: ألا أريك امرأة من أهل الجنة؟ قال: بلى، قال: هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي، قال: إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك، قالت: أصبر، قالت: فإني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف، فدعا لها.

    فَلَو كان بها جن لقرأ عليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولخرج الجني
    لكن كان بها مرض عصبي


    شكراً لك أخي على مداخلتك
    واعتذر منك على الاطالة
    واعتذر منك ان كان في ردي شيئاً أزعجك
    تبقى المسألة مسألة قناعات ويبقى الود في محلة

    لك الود الجميل
  18. صورة عضوية سيف الرواحي
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة الفضل10
    تمنيت :
    متابعة محاضرة للشيخ أحمد بن عبيد التمتمي
    بعنوان " حقيقة المس " .

    فائدة :
    أتذكر أحد الأخوة ممن يتشككون ويُشككون في هذا الأمر ،
    وكان من المحاربين لهذه الأفكار وبأن لا وجود لتلبس الجن .

    وما :
    شفته إلا يعالج عن مس الجآن !

    القضية :
    فيها تفريعات لا تخلوا من خلاف ،
    والقطع في القضية عند الذين عايشوا
    واقعها ووقائعها " وأنا منهم " .

    دمتم بخير ...
    تعرف اخي العزيز
    انا لا انزعج من ردودك بل أحبها لانها مثرية
    ثم ان تنسيقك لردودك يبهج النفس

    لك الود الجميل
  19. صورة عضوية جلندى بن جيقر
    يا ما قلنا أن الجن لا يدخل في جسم الإنسان إنما هو إيحاء منهم واستدلنا بفتاوي عن سماحة الشيخ أحمد لكن يتبعون أهواهم
    أصلا لو دخل الجن جسم الإنسان لأحتلرق اإنسان
  20. صورة عضوية سيف الرواحي
    اقتباس أرسل أصلا بواسطة جلندى بن جيقر
    يا ما قلنا أن الجن لا يدخل في جسم الإنسان إنما هو إيحاء منهم واستدلنا بفتاوي عن سماحة الشيخ أحمد لكن يتبعون أهواهم
    أصلا لو دخل الجن جسم الإنسان لأحتلرق اإنسان
    بالفعل اخي العزيز
    وليت الناس تعي ما يقوله العلماء
    شكراً لك وأنار الله دربك ووفقك في كل خطوة