عرض ملقم البيانات

يَوْمِيـاتٌ مُسافر !.

يوميـات .. أحداث .. مُشاركـات .. كـل ما يرتسم في اليوم ..

  1. بنجالي يشجع البرازيل

    بنجالي يشجع البرازيل.

    في المقهى الصغير الذي بجانب المسجد ثمّة كراسي قليلة لا تتسع لكميّة الجالية الوافدة المتوافدة على المكان من كلّ بقاع المنطقة حتّى تُشاهد ما يُشاهده العالم من نهائيات كأس العالم.

    اليوم كُنت ممن يُتابع المباراة أو نصف المباراة من هذا المقهى المملوء بالوافدين فكنت ممن لا نصيب له بالجلوس وإنما الوقوف على حافّة المكان والمُشاهدة من مكان بعيد، يكفي أن تظهر لي النتيجة، في الهدف الثاني للبرازيل قفز أحد الجالية البنجالية فرحًا وطربًا اذا همّ بالرقص
    ...
  2. " نعتذِر لقسوة المَشهد "

    " نعتذِرلقسوةالمَشهد "

    كُنا صغارًا حينَ نرى التلفاز أو بعبارةٍ أصح فيديو في أحد القنوات التلفزيونية ويعرض مشهد غير مرغوب بجملة ( نعتذر لقسوة المشهد ) هذه العِبارة تتردّد ولكنها تتداول بطرقٍ عدّة دونَ أن نُدرك حقًّا خُطورتها.

    المشاهد هذه تتكرّر لا سيّما إن وقع حادث ما لشخصٍ أو لعدّة أشخاص يتوفّون [ إذ نُشرع بتفتيش هواتفنا عن صورٍ أو صورة للمتوفى ذاته لننال السبق بهذا المجال أنّ فلان كان وكان] وهُنا الفاجعة التي تُخشى!

    مشهد اليوم يتكرّر كلّ مرة، لا سيّما أنّا
    ...
  3. - حنين -




    يُقال أنّ المسافات التي بينَ العيون هي أبعدُ المسافات، ففي الطريقِ مشقّة الحنين، ولوعة الشوقِ ووجعُ الهوى، فتُصبحُ المسافة بعيدة جدًّا يصعبُ الوصول إليها.

    الطريق ليسَ معبّداً بالوردِ كما يهذي أولئكَ العاشِقون بالكلمات، وليسَ مُطرّزاً بأجملِ الحُللِ كما قالَ الشُعراء، بل الطريق وعِرةً وعورة الجِبال، بل وأشدُّ منه حتّى وكأنّما ينهدُّ الجبلُ من شدّتهِ وقوّته، ففي قوارعِ الطريق ينخرُ قلبكَ ذاكَ الشوّق، فهو كالمسمارِ الذي لتوّهِ يدقّ على الجدارِ الصلب، وهُنا يدقّ الشوق
    ...
  4. - انْسَان بِلا هَوِيّة، بورما / الروهينجا -



    حدّثني أبي حينما كُنتُ صغيراً بأنّ لكلِّ شيء في هذه الحياةِ هَدف خُلِقت من أجله وصُنعت له، الإنسان هُو مَسارُ هذه الحياة، وعَامِرُها، وتقتضي أهمّيته في كلِّ جزءٍ من أجزاءِ هذا الكونِ الفَسيح.

    ما يَشْهده العالم اليوم من اضطهادٍ واسع على " الإنسانيّة " لهو في غايةِ النُكرانِ لهذا الإنسانِ العظيم، فهذه الصِراعات في مُخْتلفِ الطوائف والفِتنِ بين الأرواح الإنسانية لهِي انْعكاسٌ لتلكَ الفِطرة التي أودَعها اللهُ في كلّ روحٍ من أرواحِ البشرِ.
    ...

    تم التحديث يوم 23/05/2015 في 10:28 AM من قبل المتطفل

    المجموعات
    يَوْمِيـاتٌ مُسافر !.
  5. بهلا بلادُ الجن والسحر


    في التصنيف الأخير للبُلدان أو المُدن - المَسْكونة بالجنّ - كانت بُهلا العُمانيّة في المَرْتبةِ الخامسة، قيسَ هذا الترتيب عالمياً كما جاء في الصحيفة الإماراتية باسمِ البَيان.

    بُهلا بلادُ السلامِ والأمنِ والجَمال، فقد كانت ولا زالت تتربّع مَساكنَ العلْمِ والأدبِ والفنّ والثقافة، بل تزيّنت رُبوعها بعلماءٍ فاقَ ذكرهم الكِتاب، فهذا السِحرِ مِنَ البيانِ والعلمِ والأدب لا زالَ زاخِراً، فإن كان التصنيف هذا يَعْتمدُ على سِحْرِ بهلا بجمالها وبتُرابها وبمائها العذب فهم على حقّ،
    ...

    تم التحديث يوم 15/04/2015 في 11:23 PM من قبل المتطفل

    المجموعات
    لَحَظاتُ ، يَوْمِيـاتٌ مُسافر !.
الصفحة 1 من 14 12345611 ... الأخيرةالأخيرة