عرض ملقم البيانات

شهقةُ حُبَ ..

~
.
.
{ سأصيرُ يوماً ما أُريد }
.
[ عندما يضيعُ كـل شيء .. تبـقـى روحـي لا تعرفُ الإسـتسلام ]
..
[
هل الأماكن كُلّها ضيّقة ؟! أم أنّ روحي تكبر وتكبر فلا تسعها الفضاءات ؟!. ]
.
.
http://ask.fm/Sulieman09914
~

  1. وداع أخير من طرابزون ..


    وداع أخير من طرابزون ..

    أن تذهب لمكانٍ ما بعيدًا عن البلد التي تعشق تشتاق لتعود إلى الوطن بشتى الطرق، فكيف أن تعود وأنتَ مُحملٌ على الأكتاف لتُدفن والدمع يُغطّي التُربة التي ستُسدل على قبرك!

    رأيت الرسالة من على الواتساب تُفيد بأنّ محمود بن سُليمان الرواحي انتقل إلى جوارِ ربّه، الرسالة كانت جدًّا قصيرة، الخبر كانَ كالعاصفة التي تمرّ على الإنسان وهو لا يدري أمرّت أم لا زالت في خوضها !
    ودّع أهل إزكي واليمن خاصّةً وعُمان قاطبةً الأخ والأستاذ العزير محمود
    ...

    تم التحديث يوم اليوم في 06:06 PM من قبل المتطفل

    المجموعات
    غير مصنف
  2. بنجالي يشجع البرازيل

    بنجالي يشجع البرازيل.

    في المقهى الصغير الذي بجانب المسجد ثمّة كراسي قليلة لا تتسع لكميّة الجالية الوافدة المتوافدة على المكان من كلّ بقاع المنطقة حتّى تُشاهد ما يُشاهده العالم من نهائيات كأس العالم.

    اليوم كُنت ممن يُتابع المباراة أو نصف المباراة من هذا المقهى المملوء بالوافدين فكنت ممن لا نصيب له بالجلوس وإنما الوقوف على حافّة المكان والمُشاهدة من مكان بعيد، يكفي أن تظهر لي النتيجة، في الهدف الثاني للبرازيل قفز أحد الجالية البنجالية فرحًا وطربًا اذا همّ بالرقص
    ...
  3. ديوانيّ ( نَبَأ ومُثول أمَامَ غيمة ) وكتاب ( الامْعَان )

    .



    📚في معرض الكتاب بإذن الله تعالى:


    📍.. تجدون ديوانيّ ( نَبَأ ومُثول أمَامَ غيمة ) في قسم - الجمعية العُمانيّة للكُتابِ والأُدباء 📖..


    📍.. بينما كتاب ( الامْعان في وقائع جَرت بِعُمان ) في مكتبة خزائنُ الآثار 📖..




    المجموعات
    غير مصنف
  4. خريج لا تكلمني!

    علىكرسيّالتخرج!


    يتكرّر المشهد كلّ فصل، أن تُصفّ المقاعد لخرّيجين جدد؛ وكُرّسيّ أو مقعدي كان من بينِ الكراسي التي تُعد، وسبق وأن كان هُناك خرّيج قد سبقني وسبقه وسبقه.


    أتينا وكلّنا أمآنٍ بالمُستقبل، بل شددنا أيدينا أن يكون هذا اليوم يوم تأريخي لا يعرف غيرَ السعادة، من بعيد ترمُقنا ببؤس وتمزّق، ترمقنا بأنّ تلك السعادة ما هي إلا بُشوت ليس إلا، والفرح من على افواهِنا سينتهي حالما نخرجُ من هُنا ..

    وهُناك من بعيد يصرخُ أحدهم ( خرّيج لا تكلمني وآخرتها اتجلسو في
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  5. " نعتذِر لقسوة المَشهد "

    " نعتذِرلقسوةالمَشهد "

    كُنا صغارًا حينَ نرى التلفاز أو بعبارةٍ أصح فيديو في أحد القنوات التلفزيونية ويعرض مشهد غير مرغوب بجملة ( نعتذر لقسوة المشهد ) هذه العِبارة تتردّد ولكنها تتداول بطرقٍ عدّة دونَ أن نُدرك حقًّا خُطورتها.

    المشاهد هذه تتكرّر لا سيّما إن وقع حادث ما لشخصٍ أو لعدّة أشخاص يتوفّون [ إذ نُشرع بتفتيش هواتفنا عن صورٍ أو صورة للمتوفى ذاته لننال السبق بهذا المجال أنّ فلان كان وكان] وهُنا الفاجعة التي تُخشى!

    مشهد اليوم يتكرّر كلّ مرة، لا سيّما أنّا
    ...
الصفحة 1 من 29 12345611 ... الأخيرةالأخيرة