[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
عرض ملقم البيانات

~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبة الاطهار ..
للتفكير عده انواع وافرع تتفرع منها الافكار الجيدة والغير ذلك ..



والافكار تاتي الانسان في اليوم الواحد بالمئات ولربما الالوف المالفه..
لان عددها لا متناهي ولها مدلولات عده ومتنوعه ..
وتتشعب حسب الضروف المحيطة بالانسان من كل حدب وصوب ..
وهي احياناً تكون ذي فائده اذا كانت تعالج مشكله معينه تلامس خيال مفكرها ..

  1. ~~ مع الفكر 98 ~~

    بواسطة بتاريخ 19/09/2018 في 09:38 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    دائماً ما يُعمل الإنسان تفكيره في مقارعة الأفكار الآخرى، التي تؤَرق عقله في محاولة يائسة منه بسبر أغوار تلك الافكار ومجابهة تناقضها مع مبادئ عقليه تحرك سلوكه المعرفي، ان المعرفة اصطلاحاً هي علاقة تقابل بين الذات المدركه وبين الموضوع المدرك، المفهوم الذي يرمز الى معرفتنا الحاضرة هو الميزة التي نستطيع منها تعين الناتج من العلاقة الحاصلة من التقابل بين الذات والموضوع، ولكن هل للمعرفة شرط، الكثير من الأسئلة تنفرج بشكل مستمر، هكذا هي حال الانسان عندما يستخدم عقله في النشاط الذهني والتأملي، فالشرط هو
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  2. ~~ مع الفكر 97 ~~

    بواسطة بتاريخ 19/09/2018 في 09:03 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)


    من اكبر الاخطاء التي لا تُغتفر . بالرغم من ابتعادها عن صفة الخطيئة بالنسبة لنا ، والتي نرتكبها نحن ومعظم البشر هي محاولة الحكم على أفكار الاخرين بكافة الصنوف والمصطلحات التي تساق نحو جعل الحكم لا يبارح المنطق الذاتي الذي نعين نحن أبجدياته، واحياناً عندما نطلق حكم بالغباء لشخص ما . لربما الحكم بذلك سيكون هو اكبر غباء، ليس لكون الآخر ذاك لا ينطبق عليه الحكم بالضرورة أو أن الغباء صفة غير موجودة به البته، وإنما القدرة العقلية والفكرية التي اقيم بها منطقي الخاص، قد لا تعطي الآخر
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  3. ~~ مع الفكر 96 ~~

    بواسطة بتاريخ 18/09/2018 في 10:07 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    الملاذ كملجأ هو الحد الذي يتوقف عنده الامل، وهو الطريق الموصِل الى ارتضاء الوجود به، كحال وقتي إرتأت الاحداث تواجده، في الحقيقة الانسان يحاول التغلب على كل ما يحول دون هذا الوصال، بسبب رغبة داخليه جامحه الى ذلك، فالاستقلالية لها دوراً لإيلائها بمقاربة قاطعة بذلك، فالدور البارز للغاية المتمثلة في الخلاصة، هي التي تجعل الملاذ ذو حضور ذاتي على واقع الانسان، فالفيصل في كل ذلك هي القدرة البشرية على توجيه الوعي نحو التكيف مع المعيار، الذي يُضِفي به حتمية قد برهنة على وجوده....
    المجموعات
    غير مصنف
  4. ~~ مع الفكر 95 ~~

    بواسطة بتاريخ 17/09/2018 في 11:14 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    دائماً ما تمر التأملات بالذهن البشري، لترسخ بذلك الايمان بالقدرة الفذة للعقل البشري على مقارعة العمق، المتمثل بالماهية التي تعين ما للشيء من تأطير ذاتي صرف.
    شرط الإٍمكان في مقاربة الحقيقة، قضية تستوجب التوقف عندها ملياً، فالإٍمكان يمكن اعتباره كحد من حدود التسمك بالضرورة، والتي تستوجب الحدوث واقعاً وعيناً، بمعنى إمكانية حدوث الشيء لا تحول دون شرط عدم حدوثه، قد تبدوا القضية تزداد غموضاً، ولكن إعمال العقل أكثر في ذلك يخرج بإجابة نموذجية، فالإمكانية التي تجعل للشيء القدرة على الظهور واقعاً، ستجعل
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  5. ~~ مع الفكر 94 ~~

    بواسطة بتاريخ 16/09/2018 في 10:27 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    الاستدلال كمفهوم ومبدأ عقلي صرف، يقوم على إعمال العقل في استقراء كل ما يجاوز المعرفة والادراك الذاتي المحدود للطبيعة، معرفة الانسان محدودة، هذا المفهوم او الحكم بالأحرى، يجعلنا نضع العقل في موضع من الشك والارتياب كلما طغى وتمرد الانسان بعقله على هذا الحكم، وبطبيعة الحال الحكم هو وضع وإنسجام المنطق مع البديهه، كعاملين يضعان المفهوم في إطار محدد ذات مجال معين سلفاً، لكل إنسان حرية النقد والتفكير والاعتراض على كل قضية تثير في ذاته الريبة والقلق والاضطراب الوجداني، ان القوانين التي تكون في الطبيعة تختلف
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
الصفحة 1 من 402 1234561151101 ... الأخيرةالأخيرة