عرض ملقم البيانات

~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبة الاطهار ..
للتفكير عده انواع وافرع تتفرع منها الافكار الجيدة والغير ذلك ..



والافكار تاتي الانسان في اليوم الواحد بالمئات ولربما الالوف المالفه..
لان عددها لا متناهي ولها مدلولات عده ومتنوعه ..
وتتشعب حسب الضروف المحيطة بالانسان من كل حدب وصوب ..
وهي احياناً تكون ذي فائده اذا كانت تعالج مشكله معينه تلامس خيال مفكرها ..

  1. ~~ مع الفكر 115 ~~

    بواسطة بتاريخ 15/11/2018 في 08:21 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    قد تكون الكلمات ذات مدلول متفرع، ويبان ذلك ويتضح من خلال احتمالية تفسيرها على أكثر من معنى، وتظل اللغة المحكم الطبيعي للكلمة، مع ذلك تظل الطبيعة التي تحكم الكلمة تقيد أستعمالها على حيز معين، فأحيانا ان لم يكن غالباً ما نبادر في الحكم على ديمومه فعل معين، بعمل مقارنة ذاتيه مع النواتج الذي يخرج بها الفعل، والتي تؤهلنا لكي نحكم بالديمومه والمداومه على السير في خط واحد فريد يتماز به الفعل، ومع ذلك يظل الحكم بالديمومه هو حكم قد بانا للحاكم به، من الناحية التي اوجدها الكاشف لتلك الصورة، فعندما نطلق صفه
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  2. ~~ مع الفكر 114 ~~

    بواسطة بتاريخ 14/11/2018 في 09:16 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    القناعة بإعتبارها وصفاً، هي الرضى بالحال، والتمسك بما كان وسيكون عليه الأمر الذي وُجد كظرف حال فرضه الواقع، وبما ان القناعة قد تُعّرف بهذه الصورة النمطيه، إلا أن لها مدلول أكثر إتساعاً ومجال يجاوز الحد الذي وضع له، فالقناعة بتعريف آخر، او جانب مغاير للرضى والتمسك بما كان عليه واقع الحال، هي الوصول الى حد التسليم بالأفكار والمعتقدات التي تبرهن على معرفه قد أضحت علماً، فالقناعة التي تكون في الأفكار يكون التفاضل بها ذو داله لا تحدد بنقطة معينه معّرفه سلفاً، فالوصول الى حد القناعة كنتيجة نهائية للتفكير
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  3. ~~ مع الفكر ١١٣ ~~

    بواسطة بتاريخ 26/10/2018 في 10:18 AM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    في بعض الأحيان نجد الإنسان، في محاولة فهمه لسلوك الأشياء وتحولات الأمور من حوله، يضع شرط لحدوث الشيء بمقابل حدوث الشيء الاخر، كالسعي نحو تحقيق بعض الغايات التي يسعى لها هذا الإنسان، لكي يحقق بعض ما يبحث عنه، في خضم كل ذلك يتبدى إعتقاد وتتبعثر المفاهيم، نحو الحكم على سلوك معين كنتيجه لحدث تابع لهذا السلوك، الخطأ بهذا ليس بإخراج المصداقية من القول او تكذيبه، بل في جعل ذلك مشترط بحتميه الوقوع، فليست كل الأحداث مع بعضها ترتبط بالجوانب الأخرى الناتجه منها، فكل نتيجه تخصع لظروف حاكمه، تختلف تلكم الظروف
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  4. ~~ مع الفكر 112 ~~

    بواسطة بتاريخ 22/10/2018 في 09:27 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    الفكر كعملية عقلية ليس حكراً على أحد، فهو فضاء للعقل يسبح به بحريه مطرده، والعقل رمز من رموز التفكير والتحليل والاستنتاج، وهو ما يتم به الاقرار بشكل موضوعي، كحجر زاوية في البناء المفهومي للمعرفة، مع كل ذلك يتم إرجاع كل ما هو مبهم ويسير بصفه بها من الغموض الكثير، الى التنظير العقلي، بحيث يتم الاستقراء والحكم بالصواب والخطأ والتطابق والمنافاه مع المنطق عندما يكون الشيء المراد فحصه يتفاعل نظرياً مع العقل، في واقع الامر لنا ان نتفكر كثيراً في ذات النقطة التي نعود اليها في فكرنا هذا، وللتوضيح بشكل أكثر
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  5. ~~ مع الفكر 111 ~~

    بواسطة بتاريخ 18/10/2018 في 10:12 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    الارادة هي التمسك بالرغبة التي تقود الانسان الى التغيير، فهي حاجات ملحه لدى الانسان، يحاول من خلالها سد ثغرات تنشأ في ذاته، وتكون نتيجتها في واقعه، فالإرادة مرادفه للحاجة، فمنشأ الارادة هي الحاجة، والحاجة هي ما تحفز الارادة، فالتضحيه لا بد لها من إرادة لكي يسري مفعولها، فالاشياء تقاس بما يمكن ان يستحق التضحية من أجله، في الحياة قد تتجلى الارادة في الرغبة بالتغيير، ولكن قد تكون الارادة في حين تعترض التغيير، عندما تكون الارادة بالثبات على ما هو كائن، ورفض متطلبات التغير، فهل تعرف الارادة بما يمكن
    ...

    تم التحديث يوم 18/10/2018 في 10:21 PM من قبل ماجد الهادي

    المجموعات
    غير مصنف
الصفحة 1 من 405 1234561151101 ... الأخيرةالأخيرة