[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
عرض ملقم البيانات

~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبة الاطهار ..
للتفكير عده انواع وافرع تتفرع منها الافكار الجيدة والغير ذلك ..



والافكار تاتي الانسان في اليوم الواحد بالمئات ولربما الالوف المالفه..
لان عددها لا متناهي ولها مدلولات عده ومتنوعه ..
وتتشعب حسب الضروف المحيطة بالانسان من كل حدب وصوب ..
وهي احياناً تكون ذي فائده اذا كانت تعالج مشكله معينه تلامس خيال مفكرها ..

  1. ~~ مع الفكر 106 ~~

    بواسطة بتاريخ 11/10/2018 في 10:30 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    في الحياة تعترض الانسان مواقف تجعله يقف ملياً، يتأملها ويحاول أن يعيها، بعض من تلك المواقف تعمل على إرتقاء الوعي، إرتقاء كسبي يحاول به إدراك كل مالا يدرك، ان المفهوم الحادث الذي يتشكل من المواقف، هو الفيصل الذي يحيل به الانسان الوعي الذاتي لديه توظيفاً يتناسب مع الموقف، الوعي كمفهوم ومعرفة، وكشيء نقيم به إدرك هذا العقل للأشياء، هو في الاعتبار ذات متشكله من المواقف بنحو بادئ ومع المواقف بإمتداد الفكرة التي تنشأ نتيجه لذلك، وتكون الفكرة الناتجه من تلك المواقف مع الوعي بمختلف محدداتها، هي فكرة يمكن
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  2. ~~ مع الفكر 105 ~~

    بواسطة بتاريخ 05/10/2018 في 11:26 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    المعرفة في اصلها الدارج، هي الحد بين العلم والجهل، وهي الفضاء الذي لا حصر له ولا تُعلم حدوده هائلة الإتساع، بالنظر الى كل ذلك، فتعريفنا للمعرفة في اصله هو ما يمكن به مقاربة الحقيقة التي نعتقد بها، الحقيقة التي تثبت شيء مقابل بطلان الشيء الآخر، مع انها في ذاتها غير ثابته من ناحيه الدائرة التي تدور بها، والتي نعين زاوية للفهم والادراك المتمثل في النفس الواعية، فهل يمكن بذلك استصاغة المعرفة بتمثلها في وضعية حقيقة جريانها على الواقع، فالمعرفة عندما تكون صورية تختلف بالتالي من إنسان الى آخر، وتجعل القدرة
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  3. ~~ مع الفكر 104 ~~

    بواسطة بتاريخ 04/10/2018 في 11:31 AM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    الكلمات قد تصل بضع من ما تشعر به بإتجاه الآخر، وليس هذا من جمل ما يعود بقصران الكلمة من ايصال الشعور، بل هو ما يتحكم بواقعك اللحظي، ومطالب النفس الملحه في ذلك، ان الارتباط اياً كان نوعه وصنوفه الوضعية، هو في الاعتبار قيمة يتم إضفاءها للحياة، قيمة أحاسيس البشر التي لا تُقاس بصيغه رياضية، تبرهن على مطابقتها لمقايسس يمكن ان تخضع للتجربة....


    المجموعات
    غير مصنف
  4. ~~ مع الفكر 103 ~~

    بواسطة بتاريخ 28/09/2018 في 10:09 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    كل قول مأثور في حكم ومواعظ قد يصيب في أحد المواقف ويخطئ في موقف آخر، ويعود ذلك إلى أن القول نتبناه عندما نتأثر بالأحداث التي تحول الحياة الى جحيم لا يطاق، مرد ذلك إلى إضفاء منطقية للقول تتناسب مع الحدث الذي قد طرأ فجأه في واقعنا، لا يجب أن نتبنى القول كحقيقة مطلقة، لا تحتمل النسبية في الإختلاف وموائمة الحدث مع الواقع الحادث، فالقول يسير في إتجاه احتمال التطابق مع الحدث كنتيجة وصفيه له، أو يكون خلاف ذلك...


    المجموعات
    غير مصنف
  5. ~~ مع الفكر 102 ~~

    بواسطة بتاريخ 28/09/2018 في 10:08 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    لا ينفك كل شخص من أن يرى الاشياء من زاوية تختلف مع الآخر، ومرد ذلك جله إلى وجود تغير محسوس في استشعار هذا الإختلاف حاضراً في الذات كوعي وغائباً عنها كإدراك محض، ومحدودية تلك الرؤية التي تجعل للإختلاف منطقية الحضور حالاً، ان الرؤية التي تميز كل شخص عن الآخر، تكون في الحضور الذهني المضطرب، فالرؤية يكون بها الحد يبلغ مداه في التضاد مع المنهج، المنهج الذي يرسم معالمه الانسان عندما يتمسك بالصدق وبديهية الافكار التي يتبناها، والنسبية التي تضاد طريقة تفكيره، والتي تعلب دوراً محورياً في التشكك بالصدق والخطأ
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
الصفحة 2 من 404 الأولىالأولى 12345671252102 ... الأخيرةالأخيرة