عرض ملقم البيانات

جميع مشاركات المدونة

  1. في جنّة الله .. عبدالله ..

    فيجنّةاللهعبدالله ..


    ما أسرع اللحظات وما أقساها، مرّت وكأنها البارحة، بالأمس كُنا نودّع النعش، واليوم نودّع الأيام؛ ثلاثُ أيّام سِراع، ظنّنا أنّا اليوم فقدنا عبدالله ..


    لا زال بيننا، لا زالت الدمعات تَنسكب، وكلّ شيء يُذكرُنا به، بقّالة حمزة التي يرتادها عصرًا، الزملاء والأصحاب الذينَ ينتظرونه بفارغ الصبر، المسجد الذي ما اعتاد يفقدُ عبدالله!


    الوادي الذي يحتضنُ مساءاته بينَ لحظة وأخرى، سيفقدهُ المكان والزمان، خُطاه إلى المزارع والسبت بتفاصيله الجميلة،
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  2. ~~ مع الفكر 111 ~~

    بواسطة بتاريخ 18/10/2018 في 10:12 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    الارادة هي التمسك بالرغبة التي تقود الانسان الى التغيير، فهي حاجات ملحه لدى الانسان، يحاول من خلالها سد ثغرات تنشأ في ذاته، وتكون نتيجتها في واقعه، فالإرادة مرادفه للحاجة، فمنشأ الارادة هي الحاجة، والحاجة هي ما تحفز الارادة، فالتضحيه لا بد لها من إرادة لكي يسري مفعولها، فالاشياء تقاس بما يمكن ان يستحق التضحية من أجله، في الحياة قد تتجلى الارادة في الرغبة بالتغيير، ولكن قد تكون الارادة في حين تعترض التغيير، عندما تكون الارادة بالثبات على ما هو كائن، ورفض متطلبات التغير، فهل تعرف الارادة بما يمكن
    ...

    تم التحديث يوم 18/10/2018 في 10:21 PM من قبل ماجد الهادي

    المجموعات
    غير مصنف
  3. مَساءٌ آخر دونَ عبدالله ..

    مَساءٌ آخر دونَ عبدالله ..

    هذه الليلة الثانية التي ينامُ فيها عبدالله بجوارِ ربّه، ليلة توشّح الليلُ فيها ظلامًا بسُحبهِ السوداء، وقمرهِ الكئيب.

    رحلَ عبدالله تاركًا خلفهُ ابتسامةً ذابلة، وقلبًا حنونٌ جميل، تركَ وراءهُ الأثر لمسجد بستانُ التُقاة، وفقدَ العابرون سلامًا من بعيد .. أهلًا بعبدالله!

    أوجعنا الرحيل وآلمنا كلّ الألم الذي شاخ على وجههِ الذي تفطّر شوقًا للجميع، أغمضَ عينيهِ في الليلةِ الظلماء، وهيهات أن تستفيقَ أُخرى.
    ...
  4. مُختلفة..

  5. ~~ مع الفكر 110 ~~

    بواسطة بتاريخ 17/10/2018 في 09:24 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    ها قد علمت، فهل يجدي الاعتراف بذلك لكي ترسم معالم لخريطة المعرفة لديك، في الحقيقة ( مع الضبابية التي تكون عليها هذه الحقيقة لدي كتعريف اصطلاحي ) قد يكون الانسان بحالة نرجسية مضطربه من الادراك والوعي، قد أضحى بهذه الحالة يرى الاشياء على غير طبيعتها، ويقيم المفاهيم على حين غفله خلافاً لسياقها الذي تقوم عليه، ومبعث كل هذا الى أن الارتباط بالواقع مهترئ من الناحيه المعرفية، قد يرى الإنسان نفسه برؤية وضعيه تنفصل عن الرؤية التي تبان لدى الآخرين عنه، في العقل الذي يمتاز به هذا الانسان تتسلل الأسئلة الناشئة
    ...
    المجموعات
    غير مصنف