عرض ملقم البيانات

جميع مشاركات المدونة

  1. يا مُحترم .... وكفى !




    نعم خائب وسأُخيب ضنونكم دوماً ..وبفخر

    يا أيها المُأدِّبون ,شكراً

    فهل تُولّونا الدُبر!


    يا غريب ... أُحيطكَ علما بأنني خائب . لا ينبغي أن تنتفخ كلّما رأيتَ بؤسي وانفعالي , لا ينبغي أن تتعجّل في إصدار تسمياتك القبيحة عليّ . قد أكون ساذجاً , قبيحاً ولكن ما يصدر منك تجاهي هو عبارة عن "وحل" في هيئة رقيقة ..يا أخي , أو عُذراً , فأنت لا تقبلني كذلك , سبحان الله أن نيّة القلب أسرع من وقع الحجر على الأرض و ذلك فضل الله
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  2. ~~ مع الفكر 122 ~~

    بواسطة بتاريخ 08/12/2018 في 08:53 AM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    بأي صفه يمكن إعتبار الأفكار عميقة، وبأي معنى أمكن معرفة عمق الفكرة، فهل عندما تكون الفكرة ذات توصيف بالعمق نسميها معقدة، وكيف تتعقد الفكرة، هل العمق يحدد بحدية الظاهر والباطن، بمعنى الحصر الحسي بصيرورة المجال والاطار المفروض موضوعياً، في الإعتبار قد يمكن تحديد الإطار الذي نعين به الفكرة من خلال الكيفية التي تكون عليها، اي محدودية وقلة الخطأ بالمفهوم الشامل له، واطراد نسبه الصواب بالمعنى الواسع له، ويبقى كشيء لا يمكن إثباته بالإدراك الذي نتيقن منه حصراً وفهماً ومعرفة، وهذا الإعتقاد مرده إلى تغير
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  3. الى طفلي..

    أخبروا طفلي ..
    أنني أهيم عشقا بهذه الانشودة..
    وأنني أغنيها له كل مساء..
    وانه كان ينام حالا عندما يسمعها ...
    واخبروه أني أحبه جدا ..
    https://youtu.be/PUp6SvPs67s
    المجموعات
    غير مصنف
  4. ~~ مع الفكر 121 ~~

    بواسطة بتاريخ 03/12/2018 في 09:48 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    قد تحدثنا الأشياء عن طبيعتها، وقد نكذبها بقدر ما لا نستطيع تصديقها، وقد نهتم بها بقدر ما نحاول عدم التفكير بها، وقد يقودنا الحلم الى اللواذ في الخيال بقدر ما نخبئ اعتقاد جازم بوقائع الاشياء التي تؤثر على طبيعة وعينا المجاوز للذات...











    المجموعات
    غير مصنف
  5. ~~ مع الفكر 120 ~~

    بواسطة بتاريخ 01/12/2018 في 09:32 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    قد يكون الأمر الأصعب هو الاعتراف بما يختلج في القلب، وهذا الإعتراف قد يصيّب مصلحه وقد يغيبها في موضع آخر، وجل الامر هو الرغبة في التخلص من الشعور الذي قد حبس بالصدر، والكتمان شيء موذي، وما ان تعترف به تتخلص من ثقل قد حملته فتره قد تطول أو تقصر، الحالات الشعورية التي تعتري المرء، هو وجدان قد ينقل في فضاء لم يألف مجال جذبيته، وقد لا يمكن أُلفته، وعندما نحدد الإمكان ينبغي ان نستنطق الحقيقة من ما سواها، ونقول قد لا يمكن ليس بالضرورة عدم المقدرة على التصور بعدم الإمكان، لان القول الذي نصرح به بعدم الإمكان
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
الصفحة 1 من 1305 12345611511015011001 ... الأخيرةالأخيرة