[Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] جائزة سبلة عمان للأعمال المرئية لعام 2018 [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ] [Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ]
عرض ملقم البيانات

جميع مشاركات المدونة

  1. ~~ مع الفكر 107 ~~

    بواسطة بتاريخ 12/10/2018 في 09:46 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    القيمة العليا للإنسان، كثيراً ما تستوقفنا بعض العبارات المقتضبة التي ترمز الى قضية شاغلة للتفكير، تقودنا الى الوقوف ملياً لكي نحاول بجهد جهيد الوصول الى بعض من الاستيعاب الضمني لها، فالإنسان يقوم بتحديد وتعين قيمته العليا، بتصرف وتفكير يتكأ به لإبراز تلكم القيمة، وذلك بفرض السيطرة على مجريات الواقع لديه، بحيث يُحدث بهذه السيطرة عقلنة المفاهيم التي تتجسد وتبحث في ماهية الإنسان، فما بين القيمة العليا للإنسان وماهيتة، تطفو على السطح صور ورموز تضع الانسان بموضع الكاشف على ما وراء الاصطفائية، التي تجعل
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  2. ~~ مع الفكر 106 ~~

    بواسطة بتاريخ 11/10/2018 في 10:30 PM (~~~~ أفكــــــــــار عشوائيـــــــــــة ~~~~)
    في الحياة تعترض الانسان مواقف تجعله يقف ملياً، يتأملها ويحاول أن يعيها، بعض من تلك المواقف تعمل على إرتقاء الوعي، إرتقاء كسبي يحاول به إدراك كل مالا يدرك، ان المفهوم الحادث الذي يتشكل من المواقف، هو الفيصل الذي يحيل به الانسان الوعي الذاتي لديه توظيفاً يتناسب مع الموقف، الوعي كمفهوم ومعرفة، وكشيء نقيم به إدرك هذا العقل للأشياء، هو في الاعتبار ذات متشكله من المواقف بنحو بادئ ومع المواقف بإمتداد الفكرة التي تنشأ نتيجه لذلك، وتكون الفكرة الناتجه من تلك المواقف مع الوعي بمختلف محدداتها، هي فكرة يمكن
    ...
    المجموعات
    غير مصنف
  3. ابداع ...



    "القرب منك هو النعيم وهو الصراط المستقيم "
    حقوق الكتابة محفوظة.





    المجموعات
    غير مصنف
  4. مذكرات أم...

    مدخل :
    كنتُ أظن ذلك، والحقيقة كانت شيئا آخر..

    .
    .
    ها أنا هُنا مجددًا "لأكتب"...
    ولكن هذه المرة سأكتب عن عالم آخر..
    الأمومة .. شعورٌ مختلف وحياة جديدة ..


    مخرج:
    أيتها الأنثى لم تري نصف الحياة ان لم تكوني"أم"...
    تابع ..
    المجموعات
    غير مصنف
  5. أعطني سبباً !!



    .
    .


    رغم الجراح ...!!



    لا أعلم سر الحنين إلى الماضي ؟!



    الحنين يكاد يقتلني إليهم !!



    .
    .

    عاشقة أنا لسيد الذكريات ..
    لأغدو قصيدة لا تشبه أحداً سواك !



    وسادة عُصر على ظهرها وجع السنين الماضية
    و بللها دمع الحنين لطفل مات بداخلك !




    منزل أنهدم بساحته حزن دفين
    مغلقاً بابه كي لا يهرب الفرح
    ...
    المجموعات
    غير مصنف